0

تُعتبر الحواسيب من أهم الأجهزة في حياتنا اليومية، نستخدمها في كل مكان أثناء العمل والدراسة والتسوق والترفيه والبحث العلمي والتصنيع لتنوع البرامج التي يمكن تشغيلها على هذه الأجهزة مقارنة بالهواتف الذكية المحدودة بالحجم الصغير وقدرة المعالجة والبطاريات الرقيقة.

تشير الإحصائيات إلى أنه يعمل ما يقارب 78% من هذه الحواسيب بنظام تشغيل ويندوز Windows الذي تطوره العملاقة مايكروسوفت Microsoft متفوقًا على MacOS من آبل الذي يعمل على 17% من الحواسيب فقط، وتتقاسم بقية الأنظمة مثل لينكس Linux وكروم أو إس Chrome OS وغيرها تلك الـ 5% المتبقية، وقد نال ويندوز هذه الشعبية العالية بفضل القدرات الهائلة التي تسمح له بتشغيل عدد لا يحصى من البرامج والألعاب وكفاءته العالية في إدارة العتاد الصلب.

 

 سياسة الانفتاح بين أنظمة التشغيل المختلفة

مع تصاعد استخدام الأنظمة مفتوحة المصدر القابلة للتطوير، تعاونت مايكروسوفت عبر ويندوز مع لينكس للعمل على أداة جديدة تسمح بتشغيل موجه أوامر لينكس وجميع تطبيقاته في بيئة ويندوز 10، تم تسمية الأداة الجديدة (Windows Subsystem for Linux (WSL وهي الآن في نسختها الثانية مع دعم كامل لجميع إصدارات Linux GUI وتمكينها من استخدام قدرات وحدة معالجة الرسوميات GPU بشكل كامل، وهي خطوة بناءة لتطوير التعلم الذاتي للآلة والذكاء الصناعي.

مشروع جديد لتشغيل تطبيقات ويندوز على حواسيب كروم

وفي سياق تعزيز التوافق والتعاون بين أنظمة التشغيل المختلفة، عملت جوجل مؤخرًا على مشروع لتشغيل تطبيقات ويندوز على أجهزة كروم بوك العاملة بنظام كروم أو إس والذي تم إصداره قبل تسع سنوات في 2011، وتعمل جوجل لإنجاح هذا المشروع الواعد بالتعاون مع منصة Parallels المتخصصة في محاكاة أنظمة التشغيل وجلب تطبيقات ويندوز إلى ماك أو إس ولينكس.

ماذا سيضيف المشروع إلى حواسيب كروم بوك؟

الهدف من المشروع الجديد هو توفير إمكانية تشغيل مستخدمي حواسيب كروم بوك بقدرة معالجاتها البسيطة لتطبيقات ويندوز الضرورية، كتشغيل مقاطع الفيديو القديمة والملفات النصية Word وجداول بيانات Excel على حواسيب كروم، وهو أمر مميز ومريح للغاية بالنسبة للمستخدم الذي يطمح لتشغيل كل شيء على جهازه الخاص دون شراء ملحقات وأجهزة إضافية، كما أن ذلك سيسمح لجوجل بتوسيع نطاق مبيعات حواسيب كروم بوك مستهدفة بذلك الشركات التي تتمسك بحواسيب ويندوز ولا تستطيع الاستغناء عنها.

وسيتمكن المستخدمون قريبًا من تنزيل Parallels Desktop على أجهزة Chromebook للاستفادة من برامج ويندوز وقدرات تطبيقات كروم التي تعمل في السحابة لتطوير وتنظيم الأعمال بشكل لم يكن ممكنًا في السابق.

خطوات بسيطة لتشغيل ويندوز ضمن كروم بوك

بعد تنزيل تطبيق Parallels Desktop على حاسوب كروم سيتم إقلاع نسخة كاملة من نظام ويندوز، لتعمل بشكل متوازٍ مع نظام كروم وتطبيقات أندرويد، وسيتم تشغيل الملفات التي لا يدعمها نظام كروم ضمن باراليلز مباشرة لجعل الأمر أكثر مرونة وسهولة. وتعمل جوجل على تطوير المشروع مستقبلًا لتشغيل البرامج التنفيذية exe مباشرة دون الحاجة لإقلاع نظام ويندوز افتراضيًا في كل مرة مستفيدة من ميزة Parallels’ Coherence التي تعمل بنفس الأسلوب على حواسيب ماك. وجاء هذا التعاون ثمرة دراسة طويلة للمشروع قررت جوجل على إثرها العمل مع باراليلز لخبرتها السابقة في فهم آلية دمج نظام تشغيل ضمن آخر، ونجاحها في تشغيل تطبيقات ويندوز على أجهزة ماك ولينكس أيضًا.

متى يمكنني الاستفادة من الخدمة؟ وكم يبلغ سعرها؟

لم تناقش جوجل وباراليلز موعد الإعلان الرسمي وسعر النسخة الأولى من مشروعهما الكبير، ولكنها ستكون مرتفعة الثمن نسبيًا بسبب الحاجة لتنزيل باراليلز أولًا، بالإضافة لحقوق الملكية على نظام ويندوز التي سترفع السعر أكثر، ويُتوقع أن يتم الإعلان الرسمي خلال الثلث الأخير لعام 2020 ليعمل على حواسيب كروم بوك القوية العاملة بمعالجات Core i5 وCore i7 مع ذاكرة وصول عشوائية RAM لا تقل عن 8 جيجابايت. ويمكنك تتبع الرابط التالي لتسجيل معلوماتك والحصول على تحديثات فورية لسير المشروع وتاريخ إصداره وسعره وطريقة تنزيله بالنقر هنا.

لماذا لا تدعم حواسيب كروم بوك نظاميّ تشغيل Dual-Boot كغيرها؟

قامت جوجل بدراسة إمكانية تشغيل نظامين في وقت واحد على حواسيب كروم، ولكنها تخلت عن الفكرة في العام الفائت رغم إيجابياتها الكبيرة، وذلك بسبب المخاوف الأمنية التي تبدو شبه معدومة في نظام كروم، وسيكون المستخدم مجبرًا على التخلي عن نواة كروم Chromebook BIOS واستبدالها بنواة ويندوز، وبهذه الطريقة سيتم تجاوز جميع إجراءات الأمان التي ساهمت في شعبية حواسيب كروم، وستحولها إلى بؤرة للفايروسات كأي حاسب ويندوز آخر، كما أنه سيتم التخلي عن النسخة الاحتياطية لنظام كروم والتي يتم الإقلاع عليها حال تضرر النظام الأساسي أو حدوث أخطاء فيه.

أهداف جوجل البعيدة

تركز جوجل على استهداف مجال التعليم من خلال أجهزة كروم بوك لسهولة إدارتها وربطها وأمانها العالي، وتتصاعد مبيعات هذه الأجهزة 150% كل عام، وفي حال تمكنت جوجل من إنجاح مشروعها بسعر مقبول ستزداد نسب المبيعات بشكل كبير في الأعوام القادمة وهو الهدف الأساسي لأي شركة تجارية تسعى لكسب رضى مستخدميها وثقتهم.

تتمحور استراتيجية جوجل حول نقل قطاع الأعمال إلى نظام تشغيل بسيط وآمن، ودفع الشركات لاستخدام الحوسبة السحابية وتطبيقات الويب، والتي تُعتبر سهلة البرمجة ومرنة للغاية مقارنة بلغات البرمجة المعقدة التي يتطلب تعلمها ساعات طويلة من العمل والتركيز، ويتسبب خطأ واحد في حرف ضمن الكود البرمجي لتوقف برنامجك عن العمل.

يوجد توجه عالمي لتطبيقات الويب في الفترة الأخيرة، وهو ما تحاول جوجل قيادته والسيطرة عليه قبل توسعه، ولكنها تواجه منافسة كبيرة من العملاقة مايكروسوفت التي تحاول نقل برامجها إلى السحابة كما الحال في مجموعة أوفيس السحابية على الهواتف الذكية، والتي تمكنك من فتح ملفات Word وExcel وغيرها ضمن متصفح الإنترنت دون الحاجة لتنزيل تطبيقات إضافية.

كيف ستواجه مايكروسوفت هذا المشروع؟

تعمل مايكروسوفت بجهد عالٍ على نظامها الجديد Windows 10X الموجه للحواسيب اللوحية ذات الشاشة المزدوجة، والذي يبدو مشابهًا ومنافسًا قويًا لـ Chrome OS، وتعمل مايكروسوفت منذ مدة على تطوير Windows 10X ليعمل على أي حاسب محمول ومن المتوقع إصداره بشكل رسمي في العام القادم 2021.

تستهدف جوجل بحواسيب كروم أولئك المستخدمين الذين يقضون أغلب أوقاتهم في متصفحات الإنترنت، وتقدم لهم مجموعة كبيرة من التطبيقات التي يمكن تحميلها من متجر كروم، وهي خطوة كبيرة لجذب شريحة أكبر من الناس مستفيدة من إمبراطورية خدماتها المتكاملة ونظام تشغيل أندرويد للوصول إلى التكامل، ودفع مستخدميها للتخلي عن أجهزة ويندوز بالكامل وهو أمر لا يمكن استيعابه ولكنه قابل للتحقيق بطموح جوجل اللامتناهي.

 

0

شاركنا رأيك حول "تعرّف على خطة جوجل لتشغيل تطبيقات ويندوز على حواسيب كروم بوك"