شبكة الانترنت تغطي كل نقطة من الأرض … مشاريع جوجل المجنونة الحلقة الرابعة

مشاريع جوجل المجنونة
0

أصبح من الصعب تخيل مسير حياتنا من دون انترنت فنحن نعتمد عليه إلى حد كبير في جميع مناحي حياتنا؛ من حياتنا اليومية للتواصل الاجتماعي واستخدام المساعدين الرقميين، إلى إدارة أعمالنا و تنظيم حالتنا الصحية.

دخلت الثورة التكنولوجية بقوة في مناحي الحياة كافة؛ الاجتماعية، العلمية، الطبية، الإدارية، و كلها تعتمد على وجود اتصال بالشبكة لتنفيذ المهام المطلوبة. فمن الصعب الآن تخيل الحياة دون انترنت، و لكن ماذا إن قلنا لكم أن ثلثي سكان العالم لا يملكون هذه الأفضلية بالولوج إلى الشبكة!

اقرأ أيضًا: لماذا تقوم المجتمعات منخفضة الدخل ببناء شبكة الإنترنت الخاصة بها؟

نعم، إنها مشكلة يجب تسليط الضوء عليها، فبالرغم من التطور الكبير، ثلثي العالم لا يستطيع الاستفادة من المشاريع الحديثة. أخذت جوجل هذا الموضوع على عاتقها وأنشأت المشروع “لوون” “LOON” و الذي سيكون محور حديثنا في هذا المقال.

يمكن الاطلاع على الحلقات الثلاث الماضية من السلسلة هنا: 1، 2، 3.

ما هو “لوون”؟

إنه مجموعة من المناطيد على حافة الفضاء، تعمل على بث الشبكة إلى المناطق النائية و تأمينها في جميع أنحاء الأرض، كما يمكن الاستفادة منها بعد الكوارث.

تحوم هذه المناطيد في طبقة “الستراتوسفير” (أي ضعف العلو التذي تصل إليه الطائرات). و تتميز هذه الطبقة أنها تتجزأ إلى طبقات من الريح التي تهب في جهات  و سرعات مختلفة. تقوم المناطيد بالصعود و الهبوط عبر هذه الطبقات لتأخذها الريح إلى المكان المرغوب لبث إشارة الانترنت.

كيف تم تصميم هذه المناطيد؟

تحوي هذه المناطيد ثلاثة أجزاء رئيسية

الغلاف Envelope:

الجزء القابل للنفخ من المنطاد يدعى “الغلاف” و المصنوع من صفائح بلاستيك من البولي إيتيلين ليصمد مئة يوم في طبقة الستراتوسفير، و يصل إلى 15 متر عرضاً و 12 طولاً عند نفخه إلى حده الأقصى. و عند الانتهاء من العمل به، يتحرر الغاز منه ليهبط بطريقة مضبوطة. في حال حدوث الغير متوقع (هبوط مفاجئ) فالغلاف مزوّد بمظلة للهبوط الآمن.

لوحات الطاقة الشمسية Solar Panels:

تزوّد الالكتونيات الموجودة بالمنطاد عبر صف من اللوحات الشمسية المصنوعة من البلاستيك المرن مدعّمة بإطار من الألمنيوم خفيف الوزن. تستخدم خلايا شمسية من الكريستالين الأحادي عالي الفعالية و متوضعة في زوايا لالتقاط ضوء الشمس في أيام الشتاء على ارتفاعات عالية. الصف مقسم إلى جزأين متعاكسين بالاتجاه لالتقاط الطاقة كيفما تحرك المنطاد مع الرياح. تنتج اللوحات قرابة المئة واط من الطاقة كافية لعمل الالكترونيات و تخزين الطاقة للفترات الليلية. عبر التحرك بواسطة الرياح و أخذ الطاقة من الأشعة الشمسية، يستخدم المنطاد الطاقة المتجددة بشكل كلي.

القسم الالكتروني:

صندوق صغير مُعلّق أسفل الغلاف يحوي على دارات كهربائية لضبط النظام، أنتيلات راديوية للتواصل مع المناطيد الأخرى و الأنتيلات على الأرض، إضافة لبطاريات من أيونات الليثيوم لتخزين الطاقة الشمسية متيحة للمناطيد العمل ليلاً.

كيف تقوم المناطيد بتوصيل الانترنت؟

يستطيع كل منطاد تأمين توصيل انترنت لمساحة قطرها 80 كيلومتر على الأرض باستخدام توصيل لاسلكي من نوع LTE بالتعاون مع شركات لتأمين الاتصال بالشبكة لجميع المستخدمين أينما كانوا. يستطيع المنطاد إرجاع مسار الشبكة من الأجهزة إلى الشبكة الكونية باستخدام توصيلات عالية السرعة.

بدأ هذا المشروع عام 2013 عندما تم إطلاق ثلاثين منطاد في الجزيرة الجنوبية من (نيوزيلندا) و قامت ببث الانترنت لمجموعة صغيرة من المختبِرين، و يتم العمل على توسيع المشروع لضم عدد أكبر من الناس و تأمين شبكة اتصال غير منقطعة حول الكوكب.

علينا الاعتراف، عندما يتعلق الأمر بتحسين الحياة البشرية من كافة النواحي فإن غوغل تحتل المرتبة الأولى في المشاريع التي تسهّل حياتنا اليومية؛ الاجتماعية، التكنولوجية، الطبية، و غيرها عبر سلسة المشاريع التي تعقد في المختبر السري X.

0

شاركنا رأيك حول "شبكة الانترنت تغطي كل نقطة من الأرض … مشاريع جوجل المجنونة الحلقة الرابعة"