لينكس داخل ويندوز؟ تعرف على توزيعة WLinux التي ستغير نظرتك لطريقة عمل الأنظمة

لينكس داخل ويندوز
2

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

تتعدد أنظمة التشغيل الحاسوبية المستخدمة في أيامنا الحالية ويتنوع المستخدمون وكل مجموعة من هؤلاء المستخدمين تفضل أن تعمل على نظام معين يتناسب مع احتياجاتها ومع ما يقدم الميزات الأفضل لها. وهنا يختلف هؤلاء المستخدمون ما بين مؤيد لنظام تشغيل ما ومؤيد لنظام تشغيل آخر وكل منهم يحاول أن يقنع الآخر بأن خياره هو الأمثل، ولعل أبرز هذه الصراعات هي الصراع الأزلي بين نظام ويندوز المقدم من شركة مايكروسوفت وبين توزيعات نظام لينكس الذي يعتبر زعيم أنظمة التشغيل مفتوحة المصدر.

وبما أن فكرة تثبيت نظامي تشغيل معاً مرهقة جداً للحواسيب من حيث الموارد التي يحتاجها كل نظام تشغيل، أضف لذلك التضارب الذي يمكن أن يحدث بين نظامي التشغيل المثبتين، فإن كل ذلك دفع مستخدمي الحاسب إلى اعتماد نظام تشغيل واحد محدد كخيار والعمل عليه.

لينكس داخل ويندوز

وكخطوة جريئة، قامت مايكروسوفت بإطلاق نظام فرعي مخصص لمستخدمي لينكس يعمل ضمن بيئة نظام التشغيل ويندوز (تحديداً ويندوز 10) ليتم بعدها إطلاق توزيعة WLinux من إحدى شركات التطوير المستقلة ليكون فعلياً لينكس داخل ويندوز. فما هو WLinux؟ وماذا يقدم من ميزات؟ سنجيب عن هذه التساؤلات في مقالنا هذا فهيا بنا!

اقرأ أيضًا: كيف تصبح أحد أبطال لعبة Apex Legends؟ أهم النصائح لإتقانها

ما هي توزيعة WLinux وكيف تشغل لينكس داخل ويندوز؟

هو توزيعة خاصة بنظام لينكس تعمل في إطار النظام الفرعي المخصص لنظام لينكس ضمن بيئة الويندوز (والذي يمثل اختصاراً للعبارة Windows Subsystem for Linux أو ما يسمى WSL) وبالتالي يمكن النظر إلى نظام WLinux على أنه نظام فرعي موجه لمستخدمي لينكس ومبني على توزيعة Debian الشهيرة، وتم تطويره برؤية من مختبرات مايكروسوفت ومن قبل Whitewater Foundry، ويسمح للمستخدمين بتنفيذ أوامر نظام التشغيل لينكس ضمن بيئة نظام التشغيل ويندوز بحيث يقدم لهم كل الإمكانيات اللازمة لذلك.

في حقيقة الأمر، فإن أكثر المستفيدين من هذه الميزة هم مدراء نظام التشغيل (Administraters) والذين اعتبروا هذه الخطوة نقلة نوعية بالنسبة لهم، أما المستخدمين العاديين فلن يعنيهم الموضوع كثيراً وذلك لأنهم من النادر جداً أن يستخدموا سطر الأوامر ويتركز اعتمادهم الكامل على واجهات المستخدم الرسومية، وبالتالي يمكن القول بأن نظام WLinux هو أول توزيعة من لينكس تعمل في إطار النظام WSL وهذا ما يجعله مميزاً.

ميزات توزيعة WLinux

بدقة وتفصيل أكبر نستطيع القول بأن نظام WLinux ليس مجرد نظام وهمي يعمل ضمن آلة افتراضية تعمل في بيئة الويندوز بشكل مستقل، بل على العكس فهو يستطيع التفاعل مع نظام التشغيل ويندوز وكأنه جزء منه ويعود الفضل في ذلك إلى مجموعة من الأدوات يطلق عليها WSLU. وليس ما سبق فحسب بل هناك الكثير من الميزات التي تقدمها هذه التوزيعة الرائعة، وكأمثلة على ذلك فإن هذه التوزيعة تسمح للمستخدم بما يلي:

  • تغيير اللغة وكذلك لغة لوحة المفاتيح لتوزيعة WLinux.
  • تثبيت ما يزيد عن 27 ألف تطبيق من تطبيقات لينكس وكأنك تقوم بهذه العملية على حاسب يعمل بنظام لينكس كنظام أساسي وبنفس الأسلوب المتبع (عبر مدير الحزم).
  • الاختيار بين مجموعة من الأدوات الخاصة بسطر الأوامر التي تعمل في بيئة نظام التشغيل لينكس (وكمثال على ذلك الأداة fish).
  • الاختيار بين مجموعة من محررات النصوص الشهيرة الخاصة بنظام التشغيل لينكس (مثل emacs وكذلك neovim وغيرها).
  • العمل مع بيئات تطوير مختلفة.
  • استخدام PowerShell لإعداد نظام التشغيل ويندوز وكذلك تفعيل وإعداد خدمة Azure باستخدام سطر الأوامر.
  • تفعيل أو تعطيل التكاملية مع مستكشف ويندوز.
  • تهيئة إعدادات واجهات المستخدم الرسومية التجريبية.
  • إنشاء جسر عمل آمن للتعامل مع نظام ويندوز.

راجع أيضًا: مقارنة بين هواتف Galaxy S10 Plus و Galaxy S10 و Galaxy S10e

ما هي الحاجة إلى توزيعة WLinux؟

بعد أن تعرفنا على الميزات التي تقدمها توزيعة WLinux يبقى السؤال الرئيسي أمامنا الآن: لماذا سيحتاج المستخدم هذه التوزيعة؟

في البداية يمكن القول بأن الشريحة الرئيسية التي تم توجيه هذه التوزيعة لها هي شريحة المطورين أي أولئك الذين يسعون دائما لاستخدام أدوات سطر الأوامر والأدوات المجانية المفتوحة المصدر، لكنها ليست حكراً على المطورين فأنت كمستخدم عادي تستطيع استخدام هذه التوزيعة لتثبيت العديد من التطبيقات المميزة والمجانية التي يمكن تثبيتها على نظام اللينكس بدلاً من أن تبحث عن أحد برامج الآلات الافتراضية (مثل VirtualBox).

وستعمل تطبيقات نظام التشغيل لينكس على نظام التشغيل ويندوز 10 وكأنها تطبيقات موجهة لنظام ويندوز، والفضل في ذلك يعود إلى التوزيعة WLinux وبالتالي ستستطيع ولأول مرة استخدام تطبيقات تعمل على نظامين مختلفين معاً على حاسب واحد وبدون آلة افتراضية، أليس ذلك رائعاً؟ بالطبع إنه رائع جداً.

اقرأ أيضًا: كل ما تحتاج لمعرفته عن مؤتمر سامسونج الأخير وهواتف جلاكسي اس 10 الجديدة

عيوب توزيعة WLinux

بعد أن انتهينا من ذكر الإيجابيات التي تقدمها توزيعة WLinux لا بد لنا من ذكر السلبيات والتي سنختصرها في سلبية واحدة فقط ولكنها مخيبة للآمال قليلاً، ألا وهي أن هذه التوزيعة ليست مجانية ويبلغ ثمنها ما يقارب 20 دولاراً (مع تخفيضات على السعر كل فترة) الأمر الذي يعتبر مزعجاً جداً لأي مستخدم لينكس في العالم كونه يناقض الهدف الرئيسي الذي صمم نظام التشغيل لينكس من أجله ونقصد هنا المجانية والمصدر المفتوح.

خلاصة القول: يمكنك بالاعتماد على توزيعة WLinux الحصول على ميزات كثيرة ورائعة، لكنك ستضطر في مقابل ذلك لدفع مبلغ إضافي فإن لم يكن لديك مشكلة في ذلك، فننصحك بهذه التجربة لأنها ستكون تجربة مميزة جداً.

2

شاركنا رأيك حول "لينكس داخل ويندوز؟ تعرف على توزيعة WLinux التي ستغير نظرتك لطريقة عمل الأنظمة"

أضف تعليقًا