ماذا يحدث عندما تصبح أجهزة الكمبيوتر أكثر ذكاءً من البشر؟

0

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

قد يكون مجرد التفكير في الوصول لمرحلة تصبح فيها أجهزت الكمبيوتر أكثر ذكاءً من البشر هو درب من دروب الخيال العلمي، أو ربما درب من الجنون.

ولكن عند التفكير في الأمر بتجرد، ووضع الافتراضات الممكنة، سنجد تتعدد السيناريوهات المتوقعة وربما تكون أكثر إبداعاً إن تطورت أجهزة الكمبيوتر لمرحلة الذكاء فائق التحسن، وربما تكون مفيدة للبشرية بشكل كبير، أو مأساوية بشكل لا يصدق.

هل وصلنا إذا إلى مرحلة أننا ضيوف على هذا الكوكب؟ لا شك أن الجواب بالنفي هو الأقرب للصواب في الوقت الحالي.

ولكن؛ بفرضية أن الأرض قد وجدت منذ عام مضى، فإن الجنس البشري حينها، سيكون عمره 10 دقائق فقط، وستكون الحقبة الصناعية قد بدأت منذ ثانيتين. لننظر للأمر بمنظور بياني سنجد:

إجمالي الناتج العالمي منذ 10,000 سنة
إجمالي الناتج العالمي منذ 10,000 سنة

وهو إجمالي الناتج العالمي في عام 2000 فقط، تجاوز إجمالي الناتج العالمي منذ 10,000 سنة، ومن المؤكد أننا لا نرغب في التوقف…

ما السبب وراء هذه الطفرة إذاً؟!

لا أخفيك سراً، يرجع الكثير من المهتمين الأمر إلى التكنولوجيا الحديثة، فهي بلا شك سبب رئيسي في التطور المطرد في حياة الإنسان.

لنكن منصفين قليلاً؛ سنجد أن عقل الإنسان يقف خلف مدفع مترامي الأهداف، لا نشعر بتأثير طلقاته، إلا برصد نتائجها على المدى القريب.

حتماً ستصاب بالجنون إذا تصورت، مجرد التصور أن مستقبل ذكاء الآلة يمر الآن بمرحلة من التطور قد تصل به إلى طفرة من التطور قد نصبح بعدها مجرد ضيوف – غريبي الأطوار – على هذا الكوكب.

الذكاء الاصطناعي هو أحد العوامل التي قد تغير تاريخ البشرية في المستقبل البعيد، وهو سلوك وخصائص معينة تتسم بها البرامج الحاسوبية تجعلها تحاكي القدرات الذهنية البشرية وأنماط عملها.

 ببساطه هي خوارزميات أو برامج لها القدرة على التعلم والاستنتاج، مثل الرضيع لدينا وتستطيع رد الفعل على أوضاع لم تبرمج في الآلة.

الآن؛ لست وحدك من ترسم هذه الصورة البدائية في مخيلتك، عندما تفكر بشأن ما الذكي وما الساذج، فإن معظم الأشخاص ستتكون صورة في أذهانهم ليست بعيدة عن هذه الصورة…

aivshuman03

ففي أحد الطرفين في الغالب إنسان بدائي، أو ربما شخص كثيراً ما تقابله في حياتك اليومية، متنكراً شخصية متنوعة كل يوم، وفي الطرف الأخر سيكون هناك العبقري المفضل لديك.

ولكن يعتقد أغلب خبراء الذكاء الصناعي في العالم أنه من وجهة نظر الذكاء الصناعي، فإن الصورة الحقيقية هي أكثر واقعية مثل هذا:

aivshuman04

يبدأ الذكاء الصناعي من نقطة صفر الذكاء، وحينها، وبعد الكثير، والكثير من الأعوام من العمل الجاد والتطوير، فإننا قد نصل إلى مستوى ذكاء صناعي بمستوى الفأر، شيء يمكنه أن يتنقل عبر البيئات المتناثرة مثلما يستطيع الفأر أن يفعل.

ثم بعد ذلك، وبعد أعوام كثيرة جدًا من العمل الجاد، والكثير من الاستثمارات، فقد يمكننا بالنهاية أن نصل إلى ذكاء صناعي بمستوى القرد.

ثم بعد ذلك، وبعد أعوام كثيرة جدًا من العمل الجاد حقًا، فسوف نصل إلى ذكاء صناعي بمستوى الإنسان البدائي.

وبعد بعض الوقت، فإنه قد يصل لمستوي ذكاء يعادل (أينشتاين) ثم الذكاء الفائق بعد ذلك. ومن ثم يبدأ عصر جديد لا يعلم مداه إلا الله.

aivshuman05

لنكن متفائلين…

الآليات المعقدة تأخذ وقتًا طويلاً للتطور، طويلا جداً، من الطول بحيث ستكون عندها في عالم أخر، عالم تحيا فيه حياتك الخاصة غير الزمنية.

وقد لا نضطر إلى الوصول لمثل هذه المراحل من التطور أصلًا، فليس بالضرورة أن يوجه المدفع فوهته باتجاه واحد فقط!

تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن…

فدائما ما نجد الحرب تنتشر بين ربوع الأرض، نراها من نوافذنا، ربما نعيشها واقعا ملموساً، نسطر بأيدينا تاريخا، وحضارات، ثم ما تلبث أن تدمر في لحظات لنبدأ من جديد.

ربما تحتسي الآن كوباً من الشاي، وهناك من يعتصر فؤاده على طفله الصغير، الذي صابته تلك الطلقات الطائشة مجهولة الهوية المٌتسمة بالهمجية والغدر.

عَّلنا نجد من ينقذنا من أنفسنا، أو لنرحل عنها في سلام.

ولِم نذهب بعيداً أيها السادة ؟!

دائماً هناك مخاوف من تحسين الذكاء الاصطناعي ليصبح ذكاءً فائقًا.

والذكاء الفائق هو عملية تحسين قوية في الواقع، ومع النضوج الهائل للتكنولوجيا قد يكون قويًا للغاية، قوياً بما يكفي للحصول على ما يريد!

إننا بحاجة إلى أن نفكر بالذكاء كعملية للتحسين، عملية توجه المستقبل إلى مجموعة معينة من عمليات التهيئة،

لذلك يفكر المختصين بضرورة وجود هدف لدينا نحن البشر ويكون جدير بالاهتمام أو له معني وراء عمليات تحسين الذكاء الفائق…

د.نيك بوستروم
د.نيك بوستروم

ولكن بفرضية أننا حددنا أهدافا مسبقة لتحسين الذكاء الصناعي بالفعل:

بفرض أن العمل دائما في سبيل إسعاد البشر وخدمتهم، هي المثل العليا أو الهدف الأسمى لأي كائن ذو ذكاء اصطناعي.

فعندما يكون في مرحلة التطور قبل التحول للذكاء الفائق، سيقوم بحركات مفيدة ومحددة من قبل المستخدم، أو مواقف مذهلة تجعل مستخدمه يبتسم، تماما كالرضيع في مرحلة النمو.

وعلى المدى القصير، هناك مخاوف من أن الآلات الذكية قادرة على القيام بمهام عمل البشر، الأمر الذي سيدمر بسرعة الملايين من فرص العمل.

ولكن في مرحلة الذكاء الفائق، قد تلجأ الآلة إلى حيل وطرق متنوعة لتحقيق هدف محدد، قد لا نحبذها بتاتاً، وقد يقوم بأشياء لم نوافق عليها مطلقا.

 فهي تدرك أن هناك طرق أكثر فاعلية كي يكون الإنسان سعيداً، فقد تبدأ في وضع أقطاب كهربائية في عضلات وجه الإنسان لكي تجعله يطلق ابتسامات ثابتة عريضة طوال الوقت دون الحاجة لطرق بديلة.

أسطورة الملك (ميداس)…

كان يأمل في أن كل شيء يلمسه يتحول إلى ذهب.

فلمس ابنته فتحولت إلى ذهب، ولمس طعامه، فتحول إلى ذهب.

تخيل أنك تمتلك هذه المَلَكة العجيبة، حتماً ستصاب بالإحباط الشديد، ثم الجنون ثم ستموت بعد ذلك بكل

التأكيد، وهذا الأمر شبيه تماماً إذا قام البشر بإنشاء عملية تحسين فائقة الذكاء، لخدمة أهداف محددة بشكل غير جيد، أو نمذجتها بطرق غير منتظمة.

aivshuman07

أسطورة (ميداس) هي مجرد إسقاط نظري لما قد يحدث إذا استطاعت البشرية الوصول لمرحلة الذكاء الفائق،

ليست فقط كناية عن الطمع، فالكثير من البارزين في العلوم الفزيائية والفلسفية، يعبر عن قلقه تجاه الجهود الرامية إلى خلق آلات تفكر بشكل ذاتي، وأنها تشكل تهديدا للوجود البشري كله.

“إن تطوير الذكاء الاصطناعي الكامل قد يعني نهاية الجنس البشري” – ستيفن هوكينج

” الذكاء الاصطناعي أكبر تهديد وجودي للبشر” – إلون موسك

دائما يبقي حٌلم البحث عن حياة جديدة وسعيدة، واستعمار الفضاء هاجس معظم رائدو المعرفة في العالم، ولكن علينا الاعتراف بأن العيش في عالم تحكمه الآلة قد يكون أفضل كثيراً من عالم تحكمه البشر.


المصدر: TED

0

شاركنا رأيك حول "ماذا يحدث عندما تصبح أجهزة الكمبيوتر أكثر ذكاءً من البشر؟"

أضف تعليقًا