مواهب يقتلها المجتمع… أسباب تعاسة المبدعين وسجن موهبتهم

مواهب يقتلها المجتمع... أسباب تعاسة المبدعين وسجنهم موهبتهم
ميس عدره
ميس عدره

7 د

لم تعد الموهبة والمعرفة قوّة في عصر السرعة والإنترنت والكمبيوتر، إنّما أصبح تطبيق تلك المعرفة هو القوّة الحقيقيّة لبناء أيّ مجتمع أو منشأة حديثة، حيث يتمثّل السلاح الأساسي لتلك القوة في أصحاب العقول المفكّرة والأقلام الإبداعيّة وعدم السماح لها بالتجلي يعدّ واحدًا من أسباب تعاسة الموهوبين.

أحد أسباب تركيزنا المستمرّ على وجود الإبداع من حولنا أو كما نسميه نافذة الابتكار هو الاعتقاد الشائع بأنّ المبتكرين "يولدون ولا يمكن صنعهم". بإمكاننا القول إنّ لديهم قواسم مشتركة مع أينشتاين، أو كما نتغنّى بهم بتسميتهم "أحفاد أينشتاين"، وهنا وجب توضيح معنى الإبداع.


مفهوم الابتكار والإبداع

لا يعدّ الابتكار كما يعتقد الكثير من الناس مرادفًا للاختراع، وبالتالي ليس بعيدًا عن متناول الشخص العادي.  إنّه أبسط ممّا تعتقد، بالطبع لن تكون مضطرًا إلى إنشاء شيء مذهل وجديد في كلّ مرة. فمعظم الأفكار الإبداعية تنهال على صاحبها بدافع الفضول والتساؤل والبحث. هل يمكن فعل هذا؟ هل يمكن تحسين هذا؟ لماذا لا يعمل هذا؟.

في كثير من الأحيان يعني الابتكار ببساطة إدخال تحسينات تدريجيّة على شيء موجود مسبقًا، وغالبًا ما يتم تحقيق ذلك عن طريق استعارة وتبنّي فكرة أو نهج أو تقنية من مجال آخر. لذلك غالبًا ما يتمثّل جوهر الابتكار بإعادة خلط الأفكار ومزجها واستخلاص المناسب منها.


لأنّ حشد الطاقات الإبداعية واستثمارها ضرورة..

ذو صلة

الاختلاف الرئيس بين المبتكرين وبقية الناس هو أنّ المبتكرين يطرحون أسئلةً أكثر وأعمق، تدفعهم طاقة الإبداع على الدوام إلى العثور على إجابات واحتضانها حتّى لو لم تعكس تلك الإجابات ضالتهم التي يبحثون عنها أو على الأقلّ ما يتوقعون العثور عليه.

إنّ الحاجة إلى الاستثمار في الطاقات الإبداعيّة لم تعد مقتصرةً على الشركات التجارية فحسب، بل باتت حاجةً ملحّة لجميع المنظمات سواء أكانت في القطاع العامّ أو الخاصّ، كالحكومات والمستشفيات والجامعات والمؤسسات الاجتماعيّة بغية تحقيق أهدافها ورفع مستوى إنتاجيتها.


صراع الذات مع منطقة الراحة

الفرضية التي تنصّ على أنّ جميع الناس يحبّون الأفكار الجديدة ليست صحيحة على الدوام نظرًا لوجود مقاومةٍ طبيعيّة للتغيير، فالغالبية العظمى من المبدعين ترفض الخروج من منطقة الراحة الخاصّة بها التي باعتقادها تهيئ لها ظروف خلق الأفكار الإنتاجية الإبداعيّة.

لكنّ الحقيقة المثبتة على مرّ التاريخ هي أنّ الاختراعات الكبرى والأفكار العظيمة التي غيّرت مسار البشرية كانت ثمرة العمل الشاق والمكثّف في ظروف وأحوال لم تكن بالضرورة مثاليّة أو مريحة لمبتكريها، كما أنّها ليست وليدة الصدفة أو ضربًا من ضروب الحظ.


أسباب تعاسة الموهوبين وصنّاع المحتوى 

لم يعد الابتكار أمرًا اختياريًا، بل أصبح أمرًا حتميًا يطلبه العملاء في الشركات المحلية والعالميّة من أجل الازدهار أو حتّى البقاء على قيد الحياة. ما من خيارٍ آخر أمام الشركات سوى الابتكار والإبداع المستمرّ وإيجاد طرق جديدة لممارسة الأعمال التجارية، وإلا سيفوتها القطار ولن تتمكّن من اللحاق بمنافسيها والتفوّق عليهم.

كما لا يمكن تجاهل ما يواجهه صنّاع المحتوى الإبداعي من شتّى أنواع المضايقات، بما في ذلك التنمّر والتمييز فضلًا عن سرقة المحتوى الخاصّ بهم، بالإضافة إلى قضاء ساعات وأيّامٍ في التصوير والتحرير ورسم القصص المصوّرة والتفاعل مع المعجبين وإقامة صفقات العلاقات التجارية وتحقيق التوازن بين المسؤوليات العديدة الأخرى التي تأتي من انخراط الفرد في مجال العمل الإبداعي، جميع ما سبق انعكس بشكلٍ سلبيّ بالتزامن مع تذبذب آراء المعجبين والمتابعين عبر الإنترنت حيال ما يتمّ استعراضه على شاشاتهم.

يقع صانع المحتوى الإبداعي اليوم في مأزق الحيرة بين ما يرغب بتقديمه وبين ما يطلبه الجمهور المشاهد، فمن الأسلم له أن يخضع لمعايير "التريند" ويجاري توقّعات متابعيه بدلًا من اللحاق بشغفه وتلبية طموحه وهدفه الذي يسعى من أجله لتجد تعاسة الموهوبين واحدة من نتائج هذه الصناعة المزاجية.


تعاسة الموهوبين: الابن البكر للاحتراق الوظيفي


من الممكن تشبيه الشعور بالاحتراق النفسي بوضع نفاد بطارية جوّالك بعد استخدامه لفترة طويلة من الوقت، لقد أنذرك بتدنّي نسبة الشحن إلى 5٪ لكنّك ما زلت بحاجته، لذلك ستحاول المضي قدمًا مع تجاهل جرس الإنذار.

من المؤكد أنّك شعرت بذلك في كل مرّة تجاهلت بها سلامتك الجسديّة والنفسيّة مقابل كسب الرهان بقدرتك على الابتكار وخلق الأفكار وحلّ المشاكل كما جرت العادة. إنّ مجرّد اختيارك العمل ضمن مسار إبداعيّ يتطلّب الكثير من التفكير والكتابة والتحدّث وسرعة الإنجاز والمواكبة، ما سيجعلك عرضةً للإرهاق والتعب المستمر. لن يقتصر التأثير السلبي على صحتك فحسب، بل سيتعدى الأمر إلى تهديد قدرتك وإنتاجيتك المستقبلية.


تسارع وتيرة التطوّر العالمي وتعاسة الموهوبين

تتطلّب التغييرات السريعة في جميع مناحي الحياة تكيّفًا وتجديدًا مستمرًا. في حال تجاوز معدّل التغيير في الخارج معدل التغيير من الداخل من المتوقّع أنّ النهاية باتت قريبةً. مع توافر الفرص في كلّ مكان بدءًا من المصادر الخارجية والتغيرات في الأسواق والتركيبة السكانية والتطورات الاقتصادية وتوزيع الثروة والتقدم التكنولوجي والاكتشافات العلمية وغيرها الكثير، لم يعد هناك مكانٌ للأفكار والأساليب التقليدية التي تبطئ سير العملية الإنتاجيّة، إمّا أن تكون موهوبًا ومواكبًا لنهج التطور العالمي المتسارع، وإما جالسًا في مكانك تحتسي القهوة غير مكترثٍ بالعالم من حولك.


ضعف العزيمة وغياب الاجتهاد


أنا لم أفشل، لقد وجدت للتوّ 10 آلاف طريقة لا تعمل

توماس أ. إديسون

لقد نشأنا على الاعتقاد بأنّنا أذكياء بالفطرة، ينهار ذلك البنيان بمجرّد مواجهة مشكلةٍ صعبة لنتخلّى عندها عن العمل الجاد والالتزام مع تفضيل الاستسلام مبكّرًا.

لا يمكن أن يكتب استمرار النجاح وتحصيل النتائج الواعدة دون تواجد الالتزام القوي والمثابرة العمليّة. إذ إنّ المفتاح الأساسيّ لإطلاق قدراتنا الكامنة يتمثّل بالجهد المتواصل بغض النظر عن مستوى الذكاء أو القوة.

من بين العوائق الأخرى التي تحول دون استمرار الإبداع غياب الرؤية المشتركة واعتماد التفكير قصير المدى بالإضافة إلى التركيز على نجاحات الماضي بدلًا من التركيز على تحدّيات المستقبل.


سيطرة نظام التنافسيّة مع غموض معاييرها


تخيّم أجواء المنافسة على ساحة الاقتصاد العالمي من أجل ضمان البقاء والازدهار. إنّ جميع المنظمات سواء كانت في القطاع العام أو الخاص ليس لديها خيار سوى مواكبة ركب التطوّر باستمرار، مع تزايد احتياجات السوق والتغييرات التنظيمية الداخلية والخارجيّة.

بات بإمكان أيّ شخصٍ من أي مكان، وفي أيّ وقت تقديم نفس الخدمة التي تقدّمها، ربّما تكون بسعرٍ أرخص أو ذات جودةٍ أعلى أو منتجًا جديدًا يستجيب بشكلٍ أفضل لاحتياجات السوق الجديدة. في عصرنا الحاليّ؛ دون الابتكار من السهل أن تفقد ميزتك التنافسية، وقد حدث هذا الأمر لبعض الشركات بسرعة كبيرة مع نتائج كارثية لا تحمد عقباها.

إذ يعدّ الافتقار إلى استراتيجية ابتكار واضحة مع انعدام الفهم العميق لاحتياجات السوق من العقبات الرئيسيّة أمام التقدّم وتحقيق النتائج الموعودة. لسوء الحظ قد تفشل العديد من الشركات في إطلاق العنان لمواردها القيّمة المتمثّلة بالإبداع البشري والتفكير خارج الصندوق.


شبح المقارنة مع الآخرين

غالبًا ما يقارن الأشخاص المبدعون وصانعو المحتوى أنفسهم ببعضهم بعضًا. قد تحتدم الأسئلة التي يطرحها المرء على نفسه باستمرار، لماذا لا أتطوّر بقدر ذلك الشخص؟ ما الشيء الذي ينقصني عنه أو ما الذي يميّزه؟ ما الخطأ الذي ارتكبته؟

الأمر أشبه بأن تقارن حياتك الروتينيّة الرتيبة بحياة شخصٍ آخر ينشر ويوثّق باستمرار ذهابه إلى الحفلات على تطبيق سناب شات أو فيسبوك. تتمثّل تعاسة هؤلاء الأشخاص باختيار تواجدهم المستمرّ ومواكبتم لجميع الأحداث على منصات التواصل الاجتماعي مع شعورهم بالعجز والخجل لعدم استطاعتهم التحدث عمّا يحدث في حياتهم بالفعل.


تكافل الطاقات الإبداعية بعيدًا عن الفردية


عندما تعطي البشر صوتًا فإنك تعطيهم القوة، وتلك القوة تدفع الأنظمة نحو غدٍ أفضل، بناءً على هذا فمهمّتنا هي إعطاء الناس تلك القوة

مارك زوكربيرج

في الواقع إنّ أيّ منظمّة تعتمد على المبتكرين الفرديين وحدهم محكومٌ عليها بالفشل، فلا غنى عن وجود قائدٍ ملهم وصاحب رؤية شاملة لعمليّة الابتكار الناجح من خلال إشراك جميع المبدعين في عملية التحديث المستمرّة.

انطلاقًا من اعتبار الابتكار بمثابة رياضةٍ جماعيّة سيتوّجب على الجميع بدءًا من الرئيس التنفيذي للشركة وصولًا إلى جميع الموظفين تكريس وقتهم للبحث عن طرقٍ جديدة لممارسة أعمالهم المتنوّعة بشكلٍ أكثر كفاءة وإنتاجيّة.

كما سيجد الموظّفون مصلحةً واضحة في نجاح شركتهم، نظرًا لكونهم ملتمسين للابتكارات والتحديثات الدائمة، وبالتالي سيشعرون بمزيدٍ من المشاركة والمسؤولية.


تحمّل المخاطر أمرٌ لا مفرّ منه لتحقيق الإبداع المثمر

يجب قبول الابتكار باعتباره عمليّةً دائمة لا تنتهي، تمامًا مثل التغيير؛ لذلك يتعيّن عليك أن تكون استباقيًّا من خلال العمل على إدخال التحسينات الضروريّة والبحث عن أساليب جديدة على الرغم من استمرار نجاح المنتجات أو الخدمات الحاليّة في تحقيق فوائد ملموسة على أرض الواقع.

توافر مناخ العمل الملائم الذي يؤكّد على التمكين والاستقلالية والمبادرات الشخصية والمتعة في العمل، فضلًا عن تواجد التقدير ونظام المكافآت للمساهمات الفردية والجماعية سيعزّز مبادئ الالتزام والمثابرة كأولويّة حيويّة للشركات والمؤسّسات العامّة.

اقرأ أيضًا: الكتابة موهبة يمكن تنميتُها: إليك أهم 5 كتب لمساعدتك في مجال الكتابة الإبداعية

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة