نظرية التطور … ما هي وكيف يراها العلم والدين والمجتمع

نظرية التطور .. بين العلم والدين والمجتمع ! 7
6

في العدد الخاص بشهر مارس 2015 من النسخة العربية من مجلة “ناشونال جيوجرافيك” والذي كان غلافه الرئيس بعنوان “الحرب على العلم“، قامت إدارة النسخة العربية بحذف أحد العناوين الفرعية من الغلاف، الخاصة بالمجلة الأصلية والذي كان بعنوان “التطور لم يحدث أبدا”.

الواقع أن هذه ليست السقطة الأولى التي تقع فيها إدارة المجلة فيما يتعلق بموضوعات التطور، حيث قامت أيضا بحذف بعض المشاهد التي تتناول التطور في حلقات برنامج “COSMOS” الذي قام العالم الشهيـر (نيل ديجراس تايسون) بتقديمه العام الماضي.

نظرية التطور غلاف مجلة ناشيونال جيوغرافيك
لم يتم ترجمة الجملة التي تتناول نظرية التطور، لما ظهـر تخوفا من إدارة الناشيونال جيوجرافيك العربية من عرض الموضوع على الجمهور العربي

الحقيقة أن مناقشة نظرية التطور تثير الجدل الذي يجعل الكثيرين يفكرون مليا قبل الخوض في مثل هذا النقاش أو حتى الكتابة عنه، تجنبا لأي نوع من الاتهامات الناتجة عن سوء الفهم لتلك النظرية. لذا في هذا التقرير سأستعرض النظرة الحقيقية التي يجب وضعها في الاعتبار عند مناقشة التطور من مفهوم العلم، والدين، والمجتمع، عن طريق توضيح الأخطاء الشائعة والمرتبطة بتلك النظرية، بالإضافة إلى بعض الحقائق والتوضيحات الخاصة بها.

دورنا في أراجيـك أن نجعلك تفهـم الموضوع أولا. ثم تكوّن وجهة النظر الخاصة بك!

معنى نظرية التطور

تم إطلاق كلمة التطور “Evolution” على مفاهيم مختلفة، حيث تم استخدامها للمرة الأولى لوصف عمليات تحول خلية الزيجوت التي تتكون باتحاد الخليتين الجنسيتين المذكرة والمؤنثة عند الإخصاب إلى فرد كامل، والذي يعرف الآن باسم عملية “التكوين أو التنامي”.

فيديو يشرح نظرية التطور

أما التطور بمعناه الحالي فالمقصود به هو تغير صغير عادة في المادة الوراثية الخاصة بعشيرة من الكائنات، والتي يؤدي تراكمها إلى إمكانية تشكل صفات وأنواع جديدة، حيث يشير التشابه بين الأنواع إلى انحدارها جميعا من أصل مشترك، ومع حدوث الانقسام بدأت أنواع مختلفة بالظهور بشكل تدريجي.

10 من أعظـم العلمـاء العرب تأثيرا في تاريخ البشرية

تاريخ نظرية التطور

لا يعدّ داروين أول من تحدّث عن التطور “بمعناه عدم ثبات الأنواع”، بل سبقه الكثيرين ابتداء من فلاسفة الإغريق، حيث اقترح أنكسماندر أن الحياة نشأت في البحار ثم انتقلت إلى الأرض، كذلك قدمت الفلسفة التاوية في الصين القديمة رؤية تقوم على عدم ثبات الأنواع وتكيفها مع البيئة.

أما الرومان فقد تحدثوا عن التطور أيضا، كما ظهر في بعض قصائدهم وكتبهم الحديث عن تطور الكون والأرض والكائنات والمجتمعات البشرية بصورة ماديّة أثرت على فلاسفة وعلماء عصر النهضة وما بعده. أيضا تعرض القديس والمفكر أوغسطين لقضية عدم خلط الأوراق بين الدين والعلم، حيث اقترح عدم التعامل الحرفي في قضية الخلق كما جاءت في سفر التكوين وقبل التحول في أشكال الكائنات.

أما في العصور الوسطى التي تمثل العصر الذهبي للحضارة الإسلامية، فقد كانت الأفكار التطورية تدّرس في المدارس الإسلامية. ويرى بعض العلماء مثل “جون وليام درابر” أنه من المحتمل أن أعمال المسلمين في التطور قد أثرت على لامارك وداروين.

نظرية التطور لدى العلماء المسلمين

على سبيل المثال، قدّم ” الجاحظ ” فكرة متكاملة عن التطور من خلال كتابه “الحيوان”. حيث أوضح تأثير البيئة على فرصة بقاء الحيوانات، ووصف ما يطلق عليه الآن الصراع من أجل البقاء والانتخاب الطبيعي. أيضا قام “ابن مسكويه الفارسي”في”الفوز الأصغر”، وإخوان الصفا في “رسائل إخوان الصفا” بتقديم صورة متكاملة عن العلاقة التصاعدية المترابطة بين الكائنات الحية وبين عالم الجماد والمعادن.

أما ظهور نظرية التطور على يد داروين، فقد وجدت العديد من الأفكار التي ساهمت في تشكيل تلك النظرية بدءا من أواخر القرن الثامن عشر. حيث قدّم “إراسموس داروين” جدّ تشارلز داروين بعض الأفكار عن نشأة وتنوع الكائنات من أصول بسيطة أقل تعقيدا.

هذا بالإضافة إلى ظهور علم الحفريات، ونظرية الكوارث التي حاولت تفسير انقراض الكائنات وظهور كائنات جديدة في الأحقاب المتتالية، وأعمال تشارلز ليل الذي قدمها في موسوعته “أسس الجيولوجيا”، بالإضافة إلى أفكار “لامارك”. كل تلك الأمور تأثر بها داروين بشكل كبير، كما أنها ساهمت في صقل أرائه عن التطور.

أخطاءٌ شائعة عن داروين ونظرية التطور

نظرية التطور المنظور الخاطئ لشجرة القرابة

لا يمكن اختصار الحديث عن التطور ومفاهيمه وآلياته في تقرير واحد، نظرا للثروة المعرفية الكامنة في تلك النظرية التي تحولت إلى علم يعرف باسم “البيولوجيا التطورية”، والذي صرّح مؤسسوه بأنه لا شيء في علم الأحياء يكون منطقيا إلا في ظل التطور. لذا سأكتفي في هذا الجزء بتوضيح بعض المفاهيم الخاطئة عن التطور والتي تؤثر في تكوين الآراء الدينية والثقافية والمجتمعية حول تلك النظرية.

كذلك في حالة كنت ترغب في معرفة المزيد عن التطور، يمكنك قراءة آخر هذا التقرير من أجل معرفة بعض المصادر التي يمكنك من خلالها معرفة المزيد عن التطور والبيولوجيا التطورية.

هل الإنسان أصله قرد؟

هذا هو الخطأ الأشهر على الإطلاق الذي يتم استخدامه بشكل متكرر من العامّة أو معارضي نظرية التطور. يشير معارضو التطور إلى أن الإنسان أصله قرد، ويقومون بنسب هذا الأمر إلى نظرية التطور، والحقيقة أن داروين لم يقل مطلقا أن الإنسان أصله قرد، بل ذكر أن الإنسان والقرد يمتلكان سلفا مشتركا.

أي أن التشابه بين البشر والقرود يشبه علاقة أبناء العم، وليس علاقة الآباء والأبناء كما يعتقد البعض.

التطور مجرد نظريّة

هذا خطأ آخر شائع الاستخدام، والذي ينتج بسبب عدم معرفة المقصد العلمي من كلمة “نظرية”. حينما يتم استخدام مصطلح نظرية في الحياة اليومية، فإنها تكون بمعنى الاستنتاج المبني على دليل غير حاسم، فالمقصود بها يكون مجرد الحدس أو الظن. أما حينما يتم استخدام لفظ نظرية بمعناها العلمي، فإنها تعني استناد الملاحظات والفرضيات على دليل قوي يدعمها.

شاهد: ماهي نظرية التطور

بالإضافة الى خضوعها الى كافّة شروط العلم. نظرية التطور تدعمها الكثير من الأدلة، بالإضافة الى استنادها الى القوانين الطبيعية التي تفسّرها، هذا فضلاً عن أنها قابلة للاختبار في عالم الأدلة التجريبية.

لذا الأمر ليس مجرد افتراض أو حدس لا أساس له من الصحة، بل هي نظرية متكاملة تتطور ويتم الإضافة اليها بشكل مستمر، كما أنه معترف بها في الوسط العلمي بين العلماء والباحثين، وإلا لما كان هناك علم يدّرس باسم (البيولوجيا التطورية).

لماذا لا نرى التطور يحدث الآن؟

يتم استخدام تلك الحجّة باستمرار حينما يودّ شخص ما إثبات خطأ التطور. عملية التطور عملية طويلة جدا بحاجة إلى ملايين السنين من أجل ملاحظة التغيرات وهو عمر طويل بالنسبة لعمر البشر، لذا لا يرى البشر أية تطورات في أثناء فترات حياتهم القصيرة التي تمثل سنوات قليلة. أما التطور ذاته فهو يحدث بشكل مستمر ويمكن رؤيته مثل البكتيريا والفيروسات الذين يمكن رؤية تطورهم داخل المعمل.

تطبيقات التطور:

يمكن استخدام حجّة التطبيقات المستندة على قواعد وأساسيات علم البيولوجيا التطورية من أجل إثبات صحة النظرية وتوضيح مدى قبولها في الوسط العلمي. هذه بعض التطبيقات والإنجازات التي قامت على أسس البيولوجيا التطورية.

  • تحسين المحاصيل الزراعية، وسلالات حيوانات المزرعة بالتهجين والانتخاب.
  • إنتاج اللقاحات الأفضل يتم على أسس تطورية.
  • مجالات تطوير واختيار الدواء، والصناعات البيو تكنولوجية تقوم على أسس البيولوجيا التطورية.
  • إطالة الزمن الفعّال لاستخدام الأدوية والكيماويات عن طريق حل مشكلات تطور مقاومة الكائنات الضارة المستهدفة.
  • بناء الشجرة التطورية للعلاقة بين الكائنات، واستخدامها في الدراسات الأساسية والتطبيقية.
  • تتبع أثر وتطور مسببات الأمراض والأوبئة، والبحث عن نقاط الضعف لمواجهتها.
  • الإنتاج الصناعي للكيماويات، والعوامل الحيوية عن طريق التطور الموجه.

العلماء الـعشـرة الأكثر تأثيراً في التاريخ الحديـث

التطور والدين .. المعضلة الكبـرى !

يقول تشارلز داروين نفسه – واضع النظرية – :

“ليس بالضرورة اتخاذ الاعتقاد بصحة النظرية سبباً للإلحاد”

تلك الجملة تهدم تماما كل ما يشاع عن التطور أو عن داروين في أن النظرية تدعو إلى الإلحاد، أو أنه قد توجد أي علاقة مباشرة بين التطور والدين. استنادا إلى بعض الخرافات والأخطاء الشائعة التي تم ذكر أشهرها سابقا.

يحاول الكثيرون من معارضي نظرية التطور إثارة الرأي العام عن طريق محاولة إثبات التعارض بين النظرية والدين، تارة عن طريق استخدام فكرة “الإنسان أصله قرد”، أو أن التطور تم إثباته على يد مجموعة من الملحدين الذين لا يمكن الثقة في ادعاءاتهم، بل إن أغلبهم لم يحاولوا معرفة الحقائق حول تلك النظرية.

هناك العديد من الدلالات التي توضح عدم وجود أي تعارض بين الدين والعلم.

نظرية التطور والمسيحية:

أكدّ كل من البابا بول الثاني، والبابا بيوس الثاني عشر عدم تعارض نظرية التطور مع الإيمان. كذلك ألفريد راسل والاس الذي توصل إلى نفس نتائج داروين وقام بنشر ورقة بحثية معه كان شديد الإيمان. بالإضافة إلى وجود علماء كثيرين يجمعون بين الاعتقاد بصحة التطور، والإيمان مثل فيشر، دوبجانسكي، وفرانسسكو آيالا وغيرهم.

نظرية التطور والإسلام

أما في الإسلام، فكما ذكر سابقا من أن الأفكار التطورية كانت تدرّس في مدارس العصور الوسطى، بالإضافة إلى وجود علماء مسلمين ساهموا في تشكيل نظرية التطور. إن الإشكالية الناتجة عن الاعتقاد الشائع بوجود التعارض ترجع إما لسوء فهم النظرية، أو التفسيرات الدينية تارة، وإما للخلط الشائع بين مفاهيم العلم والدين والمصطلحات المرتبطة بهما.

على سبيل المثال يعتقد البعض أن نظرية التعرّض تعارض فكرة وجود الله، في حين أن نظرية التطور لم تناقش بدايات الكون مما يجعل تلك الفكرة مستبعدة.

أيضا هناك العديد من العلماء العرب والمسلمين الذين يجمعون بين الإيمان وبين الاعتقاد بصحة النظرية، بل يقومون بتدريسها أيضا لطلابهم. على سبيل المثال، قامت د.رنا الدجاني، أستاذ مشارك علم الأحياء الجزيئية بالجامعة الهاشمية، بنشر مقال في دورية نيتشر العالمية، توضح فيه الأسباب التي من أجلها تقوم بتدريس نظرية التطور للطلاب المسلمين.

رنا الدجاني
رنا الدجاني

تقول د. رنا الدجاني حول إشكالية تعارض التطور مع الدين:

كعالمة مسلمة، فإنّ رؤيتي هي أنّ القرآن الكريم يدعو البشر للنظر والتدبّر في العالم وطلب المعرفة. لكنّ دور القرآن ليس إثبات المكتشفات والنتائج العلمية. فالعلم هو الذي يسمح لنا بالبحث والكشف عن الطرق التي يعمل بها العالم، بينما يوفر القرآن الكريم المبادئ التوجيهية الأخلاقية للقيام بذلك

وفي حالة حدوث تناقض ظاهري بين الحقائق العلمية وتفسيرنا للقرآن الكريم، فعلينا بالعودة إلى كلّ من العلم نفسه (الذي يتطور) وتفسيرنا للقرآن الكريم (وهو عملية ليست محايدة، إذ هي ممارسة إنسانية) للفصل في هذا التناقض. إن هذا النهج لهو عملية مستمرة وانسيابية، ويشكل جزءا لا يتجزأ من منهج الحياة لدى المسلمين”.

يمكنك قراءة المقال كاملًا من خلال مجلة نيتشر من هنا

أو يمكنك قراءة المقال مترجماً الى العربية من هنا

إن الحديث عن التطور أو العلم عموما والدين، يستلزم الانتباه لاستخدام المصطلحات الخاصة بهما، والفصل بينهما، حيث إن الخلط بين الدين والعلم قد يضر كلاهما معا نظرا لاختلاف المنهج الخاص بكل واحد منهما. الدين يقوم على اليقين والالتزام، في حين أن العلم يقوم على الشكّ والتصحيح المستمر، لذا تعد قداسة النص الديني معيارا لقوة الإيمان، في حين أن قداسة العلم القائم على النقد المستمر يعد كارثة.

أيضا الأمر ليس قاصرا على التوجه المعادي للتطور، بل إنه يشمل قداسة النظرية، الأمر الذي يمثل تشددا ناتجا أيضا عن سوء فهم للنظرية أو للدين. حيث يحاول بعض المتعصبين للنظرية، في استخدامها من أجل الترويج لأفكار الإلحاد وعدم نشوء الأديان، الأمر الذي يوضح وجود الخلط الواضح والصريح بين العلم والدين، وتجاهل التصريح الذي أدلى به داروين حول عدم ضرورة اتخاذ الاعتقاد بصحة النظرية سببا في الإلحاد.

المسار الذي ينبغي على الجميع اتخاذه هو الفصل بين مفاهيم التطور ومفاهيم الدين، بالإضافة إلى الابتعاد عن التعصب الأعمى للآراء العلمية سواء المؤيدة أو المعارضة، حينها قد يصبح العرب أكثر تقبلا للأمور العلمية.

نظرية التطور والمجتمع العربي

الحديث عن نظربة التطور في المجتمعات العربية يتطلب شجاعة على الأخص من المتخصصين نظرا للخلط الواضح بين التطور والدين. لذا يوجد الكثيرون من المعترفين بصحة النظرية من المتخصصين، إلا أنهم يخشون الافصاح عنها خشية تعرضهم للانتقادات اللاذعة التي قد تصل إلى حد الاتهام بالإلحاد.وربما يكون هذا السبب هو الذي دفع القائمين على الطبعة العربية من مجلة ناشونال جيوجرافيك إلى حذف العنوان الخاص بنظرية التطور من أجل عدم إثارة جدل مجتمعي.

هذا بالنسبة للمتخصصين، أما بالنسبة للعامة، فالتوجه السائد في الدول العربية هو إما عدم معرفة المعلومات الكافية عن تلك النظرية، وإما معارضتها ورفضها بقوة نتيجة للأخطاء الشائعة والمرتبطة بها.

في استقصاء للرأي تم إجراؤه عام 2009، حول نظرية التطور، جاءت النتائج مرفقة من عشر دول من ضمنها مصر التي مثلت الدولة العربية الوحيدة في هذا الاستقصاء.

بلغت نسبة من يقبلون بقوة 13% ومن يميلون إلى القبول 12% ومن يرفضون 6% ومن لا يعرفون 6% ومن يميلون إلى الرفض 7%، أما من يرفضون بقوة فكانت 56%. الجدير بالذكر أن تلك الاستقصاءات يتم إجراؤها على عينة من المثقفين الذين قد يكون لديهم معرفة معقولة عن نظرية التطور.

مصادر في نظرية التطور

قد تتفاوت الآراء في الاعتقاد بصحة النظرية من عدمها، إلا أن تلك الاعتقادات ينبغي أن تبنى أولا وأخيرا على معرفة علمية صحيحة وقوية، وليس استنادا على بعض الأقوال والشائعات المنتشرة والتي لا يوجد لها أي مصدر يثبت صحتها. لذا في حالة كنت تودّ معرفة المزيد عن نظرية التطور هذه بعض المصادر التي قد تساعدك في هذا الأمر.

كورسات ودورات حول نظرية التطور

الكتب والمراجع

  • كتاب أصل الأنواع “تشارلز داروين”.
  • داروين متردداً “ديفيد كوامن”.
  • ثلاث قصص علمية “د. أحمد شوقي“.
  • لماذا النشوء والتطور حقيقة “جيري كوين”.
  • داروين والداروينية.
  • الجديد في الانتخاب الطبيعي “ريتشارد دوكينز“.

أخيرا، يمكنك الاعتقاد بصحة النظريات عموما، أو لا، فهذا أمر شخصي يرجع إليك وحدك، لا أحد لديه السلطة لإجبارك على اختيار الأمور التي تعتقد صحتها، لكن عليك التذكر أيضا، أن نظريات مثل النسبية، الجاذبية، الكمّ، الديناميكا الكهربية، التطور، كما يقول نيل ديجراس تايسون، كل هذه النظريات صحيحة علميا سواء اعتقدت بصحتها أم لا.

6

شاركنا رأيك حول "نظرية التطور … ما هي وكيف يراها العلم والدين والمجتمع"