نجاح كبير يحققه مسلسل البيت بيتي، بطولة كريم محمود عبد العزيز ومصطفى خاطر وميرنا جميل بجانب نخبة أخرى من الممثلين، الذي يعرض حصريًا لأول مرة عَبر منصة "شاهد" خلال الفترة الحالية، متصدرًا تريند السوشيال ميديا وقوائم المشاهدة لدى رواد المنصة الرقمية السعودية في الوطن العربي.

تدور أحداث المسلسل حول شاب يرث قصرًا كتبه له والده، ولكنه يتفاجأ بأسرار غامضة حوله عندما يسكن فيه، منها مطاردة الأشباح والتي تدفعه لاكتشاف لغز جرائم قتل حدثت بالمنزل ذاته بين أفراد عائلته، في إطار من الكوميديا والرعب والإثارة والتشويق خلال 10 حلقات.

كواليس مسلسل البيت بيتي

"توجهنا لتوظيف كوميديا الموقف بدلًا من الإيفيه لأن الأخيرة لا تعيش".. هكذا يوضح كريم سامي "كيمز" سبب توجه المؤلف أحمد عبد الوهاب، نحو اختيار كوميديا الموقف ضمن الأحداث المرعبة التي يتعرض لها الأبطال، لافتًا إلى أن كوميديا الإيفيه ترتبط مفرداته بزمن محدد، ربما لا تعجب جيلًا اَخر؛ فيما أن الأخرى تعيش منذ زمن نجيب الريحاني ورواد المسرح وحتى الاَن.

يقول أحمد عبد الوهاب في حديثه الخاص لـ "أراجيك فن" إنهما استغرقا 4 أشهر ضمن كواليس الكتابة والتحضير لـ "البيت بيتي"، و4 أشهر اَخرين للتصوير، والتي يصفها بـ "التجربة الممتعة"، لافتًا إلى أنهما شعرا بالرعب أثناء كتابتهما للحلقة السادسة، واصفًا: "كيمز كان يرتعش القلم في يده، أثناء تخيله المشهد الذي يدخل فيه الطفل "زيزو" للغرفة استجابة لنداء السيدة الكبيرة الجالسة على السرير به".

بسؤاله عن عدم استخدامهما لأي من المشاهد الدموية التي يعتاد توظيفها في أفلام ومسلسلات الرعب العالمية، يجيب "عبد الوهاب" إن استبعاد مثل هذه المشاهد كان هدفًا وتحديًا أساسيًا بالنسبة لهما، مفسرًا بأن المشاهد المرعبة التي لا يستعد لها المشاهدون تكون مؤثرة بدرجة أكبر على الجمهور.

فيما يرى "كيمز" أن هذه الاستراتيجية تجذب شرائح كثيرة من الجمهور حسب ما تناسب مشاهدات العائلات أو الشباب؛ كما أن استبعاد المشاهد الدموية يقلل مستويات المخاطرة في مراحل الإنتاج المختلفة للمسلسل، سواء فيما يخص المواد المطلوبة للتحضير بجانب صعوبات توظيفها في التصوير.

اقرأ أيضاً:

مسلسل البيت بيتي: رعب كوميدي جديد، هل يتفوق على شقة 6؟

أما عن الرؤية الإخراجية لخالد مرعي وقدر تعاونهما معه، يقول كريم سامي إنه كان دومًا يحرص على الاستماع لرؤيتهما في المشاهد ضمن كواليس التصوير، موضحًا: "يضع خالد مرعي الشكل الجمالي للمشاهد، وإن كان هناك أمر غير واضح نتناقش فيه لتصل إليه وجهة نظرنا، ومن ثم الاتفاق على تقديمها بأفضل طريقة ممكنة".

يضيف "كيمز" إنهما تواجدا في مواقع التصوير، وهذه ميزة إضافية للعمل مع "مرعي"، مشيرًا إلى أنهما قدما بروفات معه في المنزل، ثم الانتقال لمرحلة اختيار الفنانين وحضور البروفات معهم أيضًا.

ردود الأفعال على مسلسل البيت بيتي

تداول رواد السوشيال ميديا بعض مقاطع المسلسل واصفين مشاهده بـ "أول مسلسل رعب كوميدي في مصر"، والذي يعد نوعًا نادرًا دراميًا سواء في الأعمال المعروضة من خلال شاشة التلفزيون أو المنصات الرقمية، والذي يذكرنا بالأجواء ذاتها للعمل السابق لـ أحمد عبد الوهاب وكريم سامي مسرحية "اللوكاندة" مع النجم أشرف عبد الباقي؛ حسب ما وصفها الجمهور بـ "أول سيت كوم مسرحي".

كما تعاونا معًا في عدة أعمال سابقة؛ فيلم "الخطة العايمة" الذي يعد تجربة أول فيلم سينمائي لهما بعد العديد من الأعمال المسرحية والدرامية، ومسرحية "شمسية وأربع كراسي" التي حققت نجاحًا كبيرًا في أثناء عرضها بالموسم الفني الصيفي بالساحل الشمالي خلال العام الماضي 2021.

في هذا السياق، يعلقان أنهما دومًا يبحثان عن تقديم التجارب الجديدة والمختلفة، ولا يفضلان التكرار سواء على مستوى أعمالهما أو الأنواع الفنية ذاتها التي قدمت من قبل، كما يضيف "عبد الوهاب" أن نجاح "البيت بيتي" أسعدهما كما أشعرهما بالخوف عما إذا كان الأمر وليد المصادفة أم فعلًا لديهما شيء جيد لتقديمه.

وتعليقًا على دمج نوعي "الرعب" و"الكوميدي" في قالب درامي واحد؛ يرى كريم سامي أنهما يسعيان في عملهما وما يقدمانه في السينما أو الدراما أو المسرح حتى يستحقان لقب "كاتب"؛ حسب ما تتطلب إجادة كتابة كل الأنواع الفنية وليست الكوميدية فقط، وتحقيق شعبية جماهيرية بهذه الأعمال حينما تلقي قبولًا لدى المشاهد العربي.

وعن إمكانية تقديم جزء ثانِ من "البيت بيتي"، يرحب أحمد عبد الوهاب بالفكرة، معلقًا: "لكن القرار صعب الاَن، ننتظر معرفة ردود أفعال الجمهور على النهاية، يمكن متعجبهمش"، مشيرًا إلى أنهما يتابعان ردود الأفعال على السوشيال ميديا أسبوعيًا عقب عرض الحلقات الجديدة، بينما يصف "كيمز" العرض الرقمي من خلال المنصات بأنه: "بلا قيود سواء في الموضوعات المطروحة أو الكتابة أو عدد الحلقات ذاتها".

أعمال مقبلة

وعلى صعيد اَخر، يلفت "كيمز" إلى أنه وأحمد عبد الوهاب سيعملان على تقديم أنواع فنية مختلفة بعيدًا عن الكوميديا خلال الفترة المقبلة، فيما ينشغلان حاليًا بكتابة مسلسل جديد ليس كوميديًا، ويستعدان لفيلمهما الجديد الذي يحمل اسم "دعوة عامة"، لا يزال متبقيًا من تصويره 5 أيام، وهو من بطولة مجموعة من الفنانين منهم محمد عبد الرحمن، وسوسن بدر، وأحمد الفيشاوي، وأسماء أبو اليزيد، والإخراج لوائل فرج.