نتفليكس والأنمي… ما الذي فعلته نتفليكس في عالم صناعة الأنمي؟

انمي نتفليكس - كيف طورت نتفليكس صناعة الانمي
3

حديثًا ازداد الكلام حول دخول شركة نتفليكس العالميّة للستريمينج في صناعة الأنمي وإنتاجها لأعمال عديدة. يتوقّع الكثيرون أنّ هذا سيهز الصّناعة المتجمّدة حاليًا، ويحدث تغيير عميق في كيفية سير الأمور، بينما يرى آخرون أنّ دورها كدور أيّ موقع ستريمينغ معتاد آخر.

سأحاول مناقشة دخول نتفليكس في صناعة الأنمي، وتبيين بعض نقاط سوء الفهم المنتشرة، إضافةً إلى محاولة الوصول لفهم أوّلي لما تقدّمه نتفليكس حاليًا أو ما تختلف به عن غيرها.

لكن أريد التّنبيه بدايةً مع أنّي بذلت جهدي بالبحث بشكلٍ شامل عن هذا الموضوع أنَّ الأمر شائك جدًا، ولا نزال لا نمتلك الكثير من الآثار الملموسة لأيِّ تغيير، فسيكون هناك بعض التوقّعات المبنيّة على مقابلات مع أفراد وشخصيات مهمة في صناعة الأنمي، لكن هذا قد يختلف من مشروع إلى آخر.

نتفليكس والأنمي… كيف يبدو الوضع حاليًا؟

نتفليكس انمي

قبل عام 2017 كان عرض مسلسلات الأنمي على نتفليكس مقتصرًا على شراء تراخيص أنميات مشهورة جدًا مثل: Death Note وTengen Toppa Gurren Lagann وعرضها في دول معيّنة بسبب نظام التّراخيص. لاحظنا كذلك حصول نتفليكس على تراخيص عرض أنميّات موسمية تمّ تجاهلها خلال عرضها الأُسبوعي من مواقع الستريمينج الأُخرى مثل: Ajin وSidonia no kishi من استديو Polygon picture (والّذي سيلعب دورًا كبيرًا في أعمال نتفليكس في المستقبل)، وإطلاقها على شكل مواسم كاملة بدل إصدارها بشكلٍ أسبوعي. كان الأمرُ غريبًا جدًا، لكن تقبّله غالب المتابعين باعتبار أنّ هذه الأعمال لم تحصل على تراخيص أُخرى.

في عام 2017 بدأ ظهور نتفليكس على السّاحة يصبح أكبر وأكبر بسرعة شديدة، فاستحوذت الشّركة على العديد من الأعمال الموسميّة المشهورة، وقامت بعرضها على منصّتها بشكلٍ حصري ما لفت انتباه متابعي الأنمي، وخصوصًا أولئك الّذين يستخدمون منصّات قانونيّة مدفوعة؛ لأنَّ نتفليكس قامت باتّباع نظام مزعج جدًا في إصدارها، يتمّ عرض الحلقات أُسبوعيًا في اليابان فقط ريثما تنتهي، وبعد بضعة أشهر من انتهائها يتمّ إطلاقها عالميًا دفعةً واحدةً على المنصّة. يغلب الظّن أنَّ الهدف من هذه الخطوة هو توفير الدّبلجة والترجمة بكافّة اللغات المتوفّرة على المنصّة، وتجهيز كافّة العمليّات لإطلاقها عالميًا. لاحظنا هذا مع أعمال مشهورة جدًا مثل: Little witch academia ،Fate/Apocrypha وKakegurui، وقد أثّر هذا بشكلٍ سلبي وملحوظ على شهرتها العالميّة.

في نهاية عام 2017 أَعْلَنَتْ نتفليكس إعلانًا ضخمًا، وهو نيّتها لـ “إنتاج 30 أنمي في عام 2018” مع عرضها لميزانيّة هائلة. العديد توقّعوا أنَّ هذا سيشكّل ضربةً قويّةً لتغيير كيفيّة سير الأمور حاليًا في صناعة الأنمي. كذلك، فقد أَعْلَنَتْ نتفليكس في نهاية العام في حدث “Netflix Anime Slate 2017” عن مجموعة أنميّات أوريجينال سيتمّ عرضها حصرًا على منصّة نتفليكس بدون عرض تلفازي حتّى:

افلام انمي نتفليكس
بدأنا عام 2018، وكان دور نتفليكس أقوى من أيِّ وقتٍ سبق، ففي الـ 5 من الشّهر الأوّل تمّ إطلاق أنمي Devilman crybaby، والّذي حصل على استقبال نقدي ممتاز وشهرة هائلة. هنا انتشر صيت دخول نتفليكس في صناعة الأنمي لمتابعي الأنمي، وأصبحوا في انتظار القادم. في موسم الشّتاء ذاته تمّ إطلاق B: the beginning كذلك، وحصل كذلك على محبّة كبيرة من المتابعين مع شهرة أقل، ولا ننسى حصولهم على تراخيص عرض Violet Evergarden، والّذي بفضل عمل الاستديو الطّويل على إنتاجه وإنهائه له في وقتٍ مبكّر استطاعت نتفليكس إطلاق حلقاته عالميًا بشكلٍ أسبوعي. حصلنا على العديد من الأعمال الأوريجينال كذلك، والّتي لم تنل ذات الشّهرة مثل: AICO وSword Gai. وها نحن هنا مع عرض أنمي Baki حاليًا، والّذي للأسف عاد إلى نظام نتفليكس القديم في العرض الأُسبوعي في اليابان، ومن ثمّ إصداره عالميًا بعد أشهر.

توضيح سوء الفهم المنتشر:

ما ذكرته سابقًا هو الوضع الحالي لنتفليكس، للأسف يسيء العديد من المتابعين الفهم في تفسيرهم لما يحصل، وتنتشر بسبب ذلك توقّعات خاطئة. سأتكلّم عن أهمّها هنا:

نتفليكس تمتلك استديو لإنتاج الأنمي:

استديو انمي نتفليكس

من أكثر المواضيع المُساء فهمها حاليًا أنَّ نتفليكس هي المسؤولة عن إنتاج وتحريك الأنمي، وتمتلك كادرًا للقيام بذلك. هذا خاطئ تمامًا يتمّ إنتاج هذه الأعمال من ذات الاستديوهات التي اعتدنا التكلّم عنها، أنمي B: The beginning هو من إنتاج استديو Production IG، وأنمي AICO من استديو Bones، أنمي Devilman: Crybaby من استديو Science SARU (المؤسس من المخرج ماساكي يوّاسا)، الفرق الوحيد هنا هو “أين سيتمّ عرضها”، وليس “كيف سيتمّ إنتاجها”.

نتفليكس موّلت انتاج كافّة الأنميات المعروضة على منصّتها:

هذه النّقطة ليست واضحة بشكلٍ تامٍّ. لكن يجب علينا وضع الأنميّات المعروضة على نتفليكس في قسمين أساسيّن: تلك الّتي قامت الشّركة بشراء تراخيصها ببساطة، وأنميّات نتفليكس الأصليّة Netflix Original. ما هو مؤكّد هو أنّ الأعمال الّتي قام نتفليكس بشراء تراخيصها مثل Death Note وKill La Kill لم تنفق أيّ شيء في تمويلها خلال فترة الإنتاج بل قامت فقط بشراء تراخيص لعرضها عندها في دول معيّنة وهي بالتّأكيد ليست حصريّة لها.

أمّا أعمالها الحصرية الـ Netflix original مثل Devilman crybaby و B: The beginning فالأمر ليس واضحا مئة بالمئة، لكن بعضها تم تمويله بالكامل من نتفليكس خلال فترة الإنتاج (نظام comprehensive business alliance مع استديوهات Production IG و Bones)  بدل نظام “لجنة الإنتاج”.

نتفليكس تنفق كميّة هائلة من المال في تمويل أعمالها:

نتيجةً للاعتقاد الخاطئ أنَّ الأنميات عاليةُ الجّودة، هي تلك الّتي تمتلك ميزانيّةً هائلةً قد تشتري بها دولًا، يظنّ الكثيرون أنَّ نتفليكس تنفق أضعاف الميزانيّة المعتادة لتمويل أنميّاتها. هذا خاطئ بالمجمل، وهناك العديدُ من البلاغات من رسّامين عن عدم وجود أيّ تغيير في الدّفع (قد تدفع الشّركة الكثير لكن ما يصل للأنيميتورز لم يتغير).

إذا اعتقدت أنَّ Devilman Crybaby أو B: The beginning كانت أعمالًا عظيمةً بصريًا، فهذا يعود إلى العاملين عليها أساسًا، ونظرتهم الفنّية وجودة تنظيمهم للوقت (أنصحك بالبحث عن المخرجين ومشاهدة أعمالهم الأُخرى لتتوضّح الصّورة أكثر). الشّعب الياباني قنوع بالمجمل، وسيقوم بما يحب بأفضل شكل طالما يستطيع الحصول على مال يكفيه ليبقى على قيد الحياة (وهو ما لا يحدث دائمًا للأسف).

هناك العديد من النّقاط الأُخرى، لكن قبل أن تحلّ الكآبة عليك عزيزي القارئ سأنتقل للفقرة التّالية.

ما الذّي تغيّر حقًا في أعمال نتفليكس؟

قد تتساءَل حاليًا: لماذا كان الكثيرون متشجّعون بدخول نتفليكس في صناعة الأنمي؟ حسنًا، بعيداً عن سوء الفهم الماضي يوجد العديد من الآثار الّتي تجلّت في أعمال نتفليكس، منها السّلبي مثل: نظام العرض الحالي السيّئ، والانتظار الطّويل لإطلاقها عالميًا. لكن لنتكلّم عن بعض النّواحي الأُخرى:

العنف والجّنس وحدود الوقت الشّرسة:

الجنس في افلام نتفلكس

الابتعاد عن نظام العرض التّلفازي في اليابان سيفتح مجالات كبيرة جدًا لما يمكن عرضه واقتباسه. هذا هو الأثر الأهم والأكثر وضوحًا في أنميّات مثل: Devilman:Crybaby. ذكر المخرج ماساكي يوّاسا أنَّه أراد نقل ديفل مان من مانجا الشّونين المحدودة بدون أيّ قيود، وقد أعاد تخيّل كلّ سيناريو بهذا الشّكل، وما سمح له بهذا هو إمكانيّة عرض العمل على نتفليكس.

هذا يعني حدود أقل على النّواحي الفنيّة، وإمكانيّة اقتباس مانجات قديمة تمّ تجاهلها بسبب مواضيعها الحسّاسة (مثل: أعمال المانجاكا اوراساوا ناوكي) أو عرضها الجّلي للعنف، وبالتأكيد لن تجد أيَّ حجبٍ هنا.

كذلك يسهل ملاحظة التّساهل في تحديد وقت كلّ حلقة. قد تظن أنَّ هذا لن يلعب دورًا هامًا، لكنّ العرض التّلفزيوني يظهر العكس للأسف. كثيرًا ما يضطر العاملون على الحلقات إطالتها أو العكس لتناسب الحدود التّلفزيونية الصّارمة جدًا، ما يسبب في العديد من الأحيان تكرارًا لا داعي له لما حصل في الحلقة السّابقة، أو الاستغناء عن أغنية البداية والنّهاية لإضافة المزيد من الأحداث.

التّوجّه والتوفّر العالمي:

مشاهدة افلام انمي نتفليكس

لم نرَ هذا من كلِّ أعمالها، لكن Devilman Crybaby وB: The beginning كانوا أحد الأنميّات الّتي لا تكترث بشكلٍ خاص بالجّمهور المحلّي الياباني، وحاولت بطرق عديدة إظهار توجّه عالمي. قد لا يبدو هذا عاملًا مهمًا للكثيرين، لكن عند أخذ نظرة قريبة إلى صناعة الأنمي بالمجمل، فهي أصغر بكثير مما يعتقده المتابعون، وتأخذ نفسها كعامل أساسي للإلهام، وتستهدف كذلك ذات الجّمهور الياباني المحّلي. اللّعب بهذه المعادلة سيصنع أعمالًا منعشةً بشكلٍ كبيرٍ.

على ناحية توفير هذه الأنميّات عالميًا، فيسعى المنتجون عادةً بشتّى الطُرُق للتّعاون مع نتفليكس لهذا السّبب. الكثير من المخرجين محدودين. كذلك، بالجمهور المحلّي الياباني بينما يريدون نشر أعمالهم على مجال أوسع. ذكر رئيس استديو Bones ماساهيكو مينامي في مقابلة أنَّ السّبب الأساسي للتّعاون مع نتفليكس كان بالنّسبة لهم توفير أعمالهم بشكلٍ عالمي.

الوقت المتاح:

افضل افلام انمي نتفليكس

هذه أحد النّقاط المتضاربة كذلك بين الإنتاجات المختلفة. بعض الرسّامين تحدّثوا عن عدم وجود اختلاف أبدًا في تنظم الوقت أو توفّره، وبقاء المواعيد الصّارمة، وبعضهم تكلّم عن أريحيّة أكبر وحريّة في التّنظيم واتّخاذ القرارات.

من الجّدير بالذّكر أنّ رئيس استديو Production IG ميتسوهيسا ايشيكاوا ذكر خلال مقابلة له متعلّقة بإنتاج B: The beginning، أنَّ العمل عليه كان في قمّة الأريحيّة وتجربة منعشة جدًا:
“I had never experienced such luxury in scheduling which allowed us to pay meticulous attention to the work. It was a refreshing experience”

أخيرًا: ماذا يمكننا توقّعه؟

حسنًا، كما ذكرت سابقًا لا يمكن توقّع ما سيكون الأثر هنا بصورة شاملة، ومن الواضح أنَّ هناك اختلافًا هائلًا بين تعامل الشّركة مع كل إنتاج على حدة. شخصيًا أميل إلى النّظرة الإيجابيّة في ازدياد دور نتفليكس في ساحة الأنمي، لكنّ آثارها لن تظهر سوى بمرور بضعة سنين أُخرى. نتفليكس ليست منقذ صناعة الأنمي، لكنّها قد تحدث القليل من التّغيير الإيجابي، خصوصًا كون الصّناعة مبنيّة على الكثير من المشاكل المتشابكة، والّتي يصعب عليها الخلاص منها، لكن هذا موضوع ليومٍ آخر.

3

شاركنا رأيك حول "نتفليكس والأنمي… ما الذي فعلته نتفليكس في عالم صناعة الأنمي؟"