بعد صدور فيلم Vice: إليكم رحلة الممثل كريستيان بيل في اكتساب الوزن وخسارته!

احتفالًا بصدور فيلم Vice: إليكم رحلة الممثل كريستيان بيل في اكتساب الوزن وخسارته!
0

بالتأكيد قوّة الأفلام السينمائية لا تكون بناء على الإخراج أو الموسيقى التصويرية أو التمثيل أو الإضاءة والظلال فقط، بل على الصغائر والكواليس الخفية التي جعلت تلك التحف الفنية ممكنة. وهنا بالطبع يجب أن نتحدث عن الاستعداد الذي يقوم به الممثلون للقيام بأدوارهم القادمة في الأفلام التي تعاقدوا عليها.

ولعل أحد أشهر المتخصصين في فن “الاستعداد” هو النجم الشهير كريستيان بيل الذي أبهرنا بالكثير من الأدوار التي يظهر فيها بشكل مختلف كل مرة، حيث لا يمكن أن تُميّزه من مدى تفانيه في تغيير شكله عبر اكتساب الوزن وخسارته باستمرار. ولذلك اليوم سوف نتحدث عن رحلة كريستيان بيل في اكتساب الوزن وخسارته على مدار أبرز أعماله الفنية!

فيلم Velvet Goldmine إنتاج سنة 1998

فيلم Velvet Goldmine إنتاج سنة 1998

يُعتبر هذا الفيلم واحدًا من أبرز إنتاجات كريستيان بيل في بداية حياته الفنية في عمر الشباب، فقبل ذلك كان له دور في Empire of The Sun لكنه كان مراهقًا ليس إلا. في هذا الفيلم هو يقوم بدور صحفي يتتبع حياة موسيقيّ ما، وفي أثناء ذلك يسترجع ماضيه كـ(مثلي) منغلق على نفسه.

يتحدث (كريستيان) أنه في تلك الأثناء كان يعيش في لندن مع والدته ويحتاج لخسارة الوزن، وفي كل صباح كان يذهب للجري، لتوقفه أمه في يوم قائلة: “أنت تقوم بعمل فيلم عن الجنس والمخدرات والروك، افعل كما يفعلون”، ومنذ ذلك اليوم لم يعد يأكل وأكثر في الشراب وبات نظامه الغذائي غير صحي، وبالفعل نجح في تحقيق النحافة المطلوبة التي ظهر بها في الفيلم!

أقرأ أيضًا: أهم الأفلام المرتقبة في 2019 .. توقعات كبيرة ومخاوف واقعية

 فيلم American Psycho إنتاج سنة 2000

فيلم American Psycho إنتاج سنة 2000

وبعد عامين فقط من Velvet Goldmine، يعود بفيلم ظهر فيه بجسم مختلف تمامًا عن سابقه. في الأول كان نحيفًا ونسبة العضلات فيه قليلة، لكن في الثاني ظهر بهيئة عضلية تناسبت مع نحافته، فلذلك وصل للجسم الذي يتناسب مع الشخصية النرجسية بامتياز التي كان يقوم بها، والتي تحب كل شيء فيها أن يكون كاملًا تمام الكمال.

وصرّح (كريستيان) سابقًا بشأن هذه الفيلم وهذه الشخصية أن الاستعداد للشخصية أثر على أسلوبه وطريقة تفكيره، فصار يتحدث عن الرياضة والأكل الصحي باستمرار، كما أنه أصبحت لديه نزعة للحكم على أجسام البشر كذلك. وأكد على النظام الغذائي المستخدم للاستعداد للدور كان محتويًا على البروتين فقط، لا دهون أو سكريّات.

فيلم The Machinist إنتاج سنة 2004

فيلم The Machinist إنتاج سنة 2004

إذا كنت تعتقد أن دوره في American Psycho به نحافة، فيجب أن تُغيّر رأيك. بعد 4 سنوات من فيلمه الذي بنى فيه كتلة عضلية جيّدة، احتاج إلى أن يخسرها بالكامل. وذلك عبر أنه خسر دهون جسده الرئيسية، فاحتاج الجسد لحرق بروتين العضلات لإنتاج الطاقة، فبالتالي فقد كتلته العضلية أيضًا، ليظهر بعدها في نحافته الشديدة والمُميزة التي جعلت دوره في هذا الفيلم استثنائيًّا بامتياز!

وقال (بيل) عن هذا الدور أنه خسر وزنًا بمعدل 20 باوند إضافي عن الذي كان مطلوب منه أن يخسره. وخسارة الوزن تلك أثرّت عليه على المحور النفسي، فلم يعد يُخرج أي مشاعر إنسانية على الإطلاق في تلك الفترة مثل البكاء، ربما لأن جسده لم يعد به طاقة من الأساس لإتمام تلك العملية العاطفية المرهقة!

اقرأ أيضًا: مسلسل La Casa De Papel ومفهوم الجريمة الكاملة

فيلم Batman Begins إنتاج سنة 2005

فيلم Batman Begins إنتاج سنة 2005

عام واحد فقط.. عام واحد هو الذي أثبت أن (بيل) ليس قادرًا على اكتساب الوزن مرة أخرى فقط، بل أيضًا العمل عليه بصورة إيجابية لاكتساب كتلته العضلية من جديد، بل يزيد عليها أضعافًا ليصل إلى حدّ الضخامة، وليس فقط الإبراز أو التحديد.

قال (بيل) أن الاستعداد لهذا الدور كان ملحميًّا بحق، فلم يستمع لنصائح الآخرين بالنسبة إلى أنه يجب أن يأخذ الأمور بروية وأن معدته انكمشت بفعل النظام الغذائي السابق وكل تلك الأمور. ضرب بكل ذلك عرض الحائط وصار يأكل البيتزا والأغذية ذات السعريات الحرارية المهولة بطريقة غير طبيعية، حتى أنه بات يأكل 5 وجبات في الجلسة الواحدة! والنتيجة كانت قويّة بحق، حيث ظهر بشخصية (بروس واين) العضليّة الشهيرة التي نعرفها في سلسلة Batman.

فيلم Rescue Dawn إنتاج سنة 2006

فيلم Rescue Dawn إنتاج سنة 2006

وبعد عامين من (باتمان)، يعود ممثلنا لخسارة الوزن من جديد. وهنا خسر إجمالي 65 باوند في تلك الفترة استعدادًا لدوره الجديد في فيلم Rescue Dawn الذي يتحدث عن ناجي من أحداث حرب فيتنام القاسية. والتي كان عليه فيه أن يُقدم شخصية نحيفة، غير مُهندمة، وتسعى لأكل أي شيء من أجل النجاة.

وكان استعداد (بيل) لهذا الدور غريبًا على صعيد النظام الغذائي، فقبل البدء بالتمثيل كان يأكل اليرقات لفترة طويلة جدًا، حيث يتعوّد على النظام والأسلوب الغذائي للشخصية البائسة والضائعة والساعية نحو النجاة بأي شكل التي سيقوم بتجسيدها على الشاشة.

فيلم The Prestige إنتاج سنة 2006

فيلم The Prestige إنتاج سنة 2006

في نفس ذات العام الذي قدم فيه Rescue Dawn الذي كان فيه نحيفًا بشكلٍ ملحوظ، عاد إلينا من جديد في دور يحتاج إلى اكتساب الوزن مرة أخرى، لكن بدرجة طفيفة هذه المرة. ففي هذا الفيلم ظهر كشخصية ساحر مُخضرم لديه نِد يحاول دائمًا التفوّق عليه، ويصير الاثنان في حالة من الكرّ والفرّ طوال الفيلم.

فيلم Terminator Salvation إنتاج سنة 2009

فيلم Terminator Salvation إنتاج سنة 2009

بعض الأفلام قضاها بوزن متوازن في الفترة من 2006 وحتى 2009، وفي 2009 على وجه التحديد حيث عاد لاكتساب الكتلة العضلية من جديد، وعاد للتمارين الرياضية القاسية مرة أخرى، وذلك كي يلعب دوره الشهير في فيلم Terminator Salvation الذي كان فيه شخصية يتحتم عليها الجري والقفز وعمل مشاهد الأكشن الأرضية بصفة مستمرة، وكذلك ارتداء سترة بها الكثير من المعدّات الثقيلة.

وبالرغم من أن الفيلم حقق نجاحًا ملحوظًا، إلا أن (بيل) نفسه غير راضي عن أداءه في الفيلم على الإطلاق، ويقول أنه مُحرج بسببه، ويدعو الجمهور للتفكير في أنه يمكن لأي مرء أن يمر بيوم سيء في حياته، وأنه يجب عليهم الغفران عن تلك الفعلة التي ارتكبها في حق السينما (من وجهة نظره الشخصية فقط).

فيلم The Fighter إنتاج سنة 2010

فيلم The Fighter إنتاج سنة 2010

عام واحد فقط، وعاد لخسارة الوزن مرة أخرى. هذه المرة الشخصية يجب أن تكون نحيفة بحق، مع وجود آمارات للهُزال العام والضعف البيّن، ولذلك خسر (بيل) من أجلها 30 باوند بالكامل. حيث كانت الشخصية التي سيقوم بها هي شخصية مُدمن مخدرات يدخل في عالم الملاكمة، ذلك العالم الذي يتطلب أن يكون الملاكم ما بين 130 ل 170 باوند كي يستطيع المنافسة في الحلبة. بالتأكيد دور مميز واستعداد أكثر تميزًا من (بيل) له.

فيلم American Hustle إنتاج سنة 2013

فيلم American Hustle إنتاج سنة 2013

أيتها البدانة، ها أنا ذا! بالتأكيد كان هذا رد فعل (بيل) عندما علم بالدور المُسند إليه في هذا الفيلم، والذي يحتاج “مرّة أخرى” إلى تحوُّل  جسدي تام. شخصيته تظهر في الفيلم غنيّة وتبدو عليها آمارات الثراء الفاحش، فبالتالي النزعة لأكل الكثير من الطعام أيضًا، فوزنها كبير جدًا.

استعدادًا لهذا الفيلم اكتسب كريستيان بيل وزنًا رفعه من 185 باوند لـ 228 باوند. وصرّح سابقًا أنه فعلًا يشعر أنه تقدم في العمر، وكانت صدمة له. حيث اعتقد أنها فترة شهران على الأكثر ويخسر ذلك الوزن المُكتسب، إلا أن الأمر أخذ منه حوالي 6 أشهر للقيام بذلك. وصرّح أنه إذا كان حدث نفس الأمر في عشرينياته، لكان قد فقد الوزن في أقل من شهرين أيضًا!

فيلم Exodus: Gods and Kings إنتاج سنة 2014

فيلم Exodus: Gods and Kings إنتاج سنة 2014

في هذا الفيلم ظهر كريستيان بيل بدور (موسى) الذي يجب أن يُحرر بني إسرائيل من سطوة فرعون وأعوانه الذين استعبدوهم أشر استعباد. ولذلك كان يجب على (بيل) أن يخسر الوزن المهول الذي اكتسبه في American Hustle كي يلعب ذلك الدور.

حيث ظهر في هذا الدور في هيئة عضلية جدًا، وصرّح أن الأخطاء الجسدية في عملية بناء ذلك الجسم العضلي الجديد تُعتبر غير مُلاحظة إلا من مُتخصصين، حيث كان ذراعه الأيسر أنحف من ذراعه الأيمن، وذلك بسبب قلّة استخدامه له منذ الحادثة التي أصابته بخلل عصبي في 2012.

فيلم The Big Short إنتاج سنة 2015

فيلم The Big Short إنتاج سنة 2015

يجب على (بيل) أن يتغير مرة أخرى من أجل هذا الفيلم يا سادة، صدر الفيلم في 2015 وأشاد الجميع بالدور الذي قام الممثل بتجسيده. فقد قام بتجسيد دور شخصية Michael Burry، ذلك الشخص الذي يتمتع بتركيبة جسدية وعقلية تختلف تمامًا عن الشخصيات التي قام بتجسيدها سابقًا.

ففي هذا الفيلم كان الاستعداد نفسيًّا وجسديًّا في آنٍ واحد. بالتأكيد كان يجب عليه أن يخسر البنية العضلية التي صنعها في فيلم Exodus: Gods and Kings، وهذا ليؤقلم نفسه على شخصية العبقري الجالس على مكتب أمام شاشة حاسوب ليل نهار.

فيلم Vice إنتاج سنة 2018

فيلم Vice إنتاج سنة 2018

حسنًا يا رفاق، هذا آخر أفلام كريستيان بيل التي فعلًا يبدو فيها مختلفًا تمامًا عمّا نعرفه. فعندما اكتسب الوزن لـ American Hustle، كانت ملامحه واضحة، لكن هنا نحن نتحدث عن ملامح مختلفة جذريًّا، فبالتالي زيادة وزن اندمجت مع الماكياج والمؤثرات لتُظهر لنا شخصية من الصعب جدًا تمييز أن القائم على تجسيدها هم كريستيان بيل الذي نعرفه!

وهذا الدور لم يستهلك منه وقتًا للاستعداد الجسدي واكتساب 40 باوند فقط، بل أيضًا الاستعداد الخارجي. حيث كان عليه أن يحلق شعر رأسه بالكامل ويقوم بتنعيم حواجبه لتتناسب مع الوضع الاجتماعي والبروفيل المميز للشخصية التي سيقوم بتجسيدها أمام الكاميرات.

والآن إليكم قائمة بأفضل 10 أعمال للممثل كريتسيان بيل حسب تقييم موقع Rotten Tomatoes:

  1. فيلم The Dark Knight بعام 2008
  2. فيلم American Hustle بعام 2013
  3. فيلم The Prestige بعام 2006
  4. فيلم Rescue Dawn بعام 2006
  5. فيلم The Fighter بعام 2010
  6. فيلم 3:10 to Yuma بعام 2007
  7. فيلم The Big Short بعام 2015
  8. فيلم The Dark Knight Rises بعام 2012
  9. فيلم Batman Begins بعام 2005
  10. فيلم The Machinist بعام 2004

وفي الختام

كريستيان بيل مُمثل عظيم وقادر حقًا على إبهارنا بقدرته على تقديس الأدوار التي يقوم بها باستمرار. ولذلك ناقشنا اليوم مجموعة الأفلام التي قام كريستيان بيل بالتعامل معها من منظور اكتساب وخسارة الوزن، ليُقدم لنا أدوارًا لا تنُسى في تاريخ السينما الحديثة.

0

شاركنا رأيك حول "بعد صدور فيلم Vice: إليكم رحلة الممثل كريستيان بيل في اكتساب الوزن وخسارته!"

أضف تعليقًا