بوستر الفيلم
1

في شهر يناير من عام 2018، سمعنا لأول مرة أخبارًا عن فيلم I’m Thinking of Ending Things، الفيلم مقتبس من رواية للكاتب الكندي لاين ريد، والرواية أيضًا تحمل نفس اسم الفيلم.

كانت الأخبار الأولى عن الفيلم تقول إن الكاتب والمخرج تشارلي كوفمان يقوم بتجهيز فيلم مستند على الرواية، أي أنه يقوم بمعالجة سينمائية للنص الروائي، ومن وقت ظهور الخبر الأول إلى شهر أغسطس الفائت كنا نسمع كل فترة خبرًا جديدًا عن الفيلم مما جعل هناك فئة كبيرة من الناس تنتظر الفيلم بحماس كبير.

اقوى افلام الاكشن والقتال الامريكية بالسنوات الاخيرة حتى 2020

افضل الافلام الرومانسية العاطفية والحاصلة على الاوسكار

افضل افلام الانمي اليابانية حصدت ملايين المتابعين بالعالم

افضل افلام الفانتازيا والمغامرات​ بالسنوات العشرة الاخيرة

افضل افلام الخيال العلمي​ والفانتازيا على الاطلاق بتاريخ السينما

افضل مسلسلات نتفلكس Netflix لا تفوت متابعة اجمل المسلسلات

افضل افلام نتفلكس Netflix على الاطلاق اكشن وكوميدي وخيال علمي

اجمل الافلام الوثائقية المدبلجة والتي تثري عقلك وتزيد معرفتك

افضل افلام الكوميكس والابطال الخارقين في تاريخ السينما

افضل الافلام الهندية الرومانسية والاكشن والكوميدية بتاريخ بوليود

افضل المسلسلات الاجنبية المشهورة والعالمية والاعلى متابعة

افضل افلام الرعب في التاريخ واكثرها قوة وخوف ورعب ستذهلك

اقوى افلام التشويق والاثارة والتشويق والغموض على الاطلاق

افضل افلام الرسوم المتحركة الكارتون من ديزني للكبار والصغار

اجمل افلام الدراما بالتاريخ ستلامس احاسيسك وتثير مشاعرك

افضل الافلام الكوميدية على الاطلاق بالسنوات العشر الاخيرة

لماذا هذا الحماس حول هذا الفيلم؟

نجد الكثير من الكلام والأحاديث من محبي السينما والنقاد والأكاديميين حول هذا الفيلم، ويرجع السبب الأساسي لهذا الحماس إلى اسم المخرج والكاتب تشارلي كوفمان، وذلك حيث عُرف عنه كتاباته المميزة والغريبة في بعض الأحيان، بالطبع عرفناه جميعًا في فيلمه الأشهر “Eternal sunshine of the spotless mind”، وقبلها شاهدنا له فيلم “أن تكون جون مالكوفيتش” وفي عام 2015 شاهدنا أيضا الفيلم المميز “أنومالسيا”، ولكن بعد هذا الحماس، وبعد معرفة الأفلام الخالدة التي قدمها كوفمان، هل يستحق هذا  الفيلم الحماس والانتظار المثار حوله؟

أقرأ أيضًا: مراجعة فيلم Tenet .. رجلٌ واحد عليه أن ينقذ العالم

بطلة الفيلم I'm Thinking of Ending Things

قصة فيلم I’m Thinking of Ending Things

من الصعب أن نتحدث عن قصة هذا الفيلم بشكل مباشر مثلما نفعل مع معظم الأفلام، وذلك لأن الفيلم مميز ومتفرد بشكل كبير، يبدأ الفيلم بشابة صغيرة تنتظر وصول حبيبها بالسيارة حتى تذهب معه إلى منزل والديه، وذلك بعد أن اقترح صديقها عليها أن تقابل والديه، الشابة الصغيرة هنا نجدها تنادى بأكثر من اسم خلال الفيلم، لكن اسم لوسي هو الذي يتكرر بكثرة وتقوم الممثلة والمغنية جيسي باكلي بدورها، بعد فترة قليلة من انتظارها حبيبها جاك نجده يصل بسيارته ويقوم بدوره الممثل جيسي بليمنز، وتبدأ رحلة طويلة تحت الثلج المتساقط، إلى البيت البعيد المنعزل.

المرحلة الأولى

في بداية الفيلم نعتقد أنه سيكون فيلمًا واقعيًا، يتحدث ويهتم بالفن والإنسان، وذلك لأن الحوار بين جاك وحبيبته، يكون عن الكتب والشعر والأعمال المسرحية، وغيرهم من أنواع الفنون، وبعدما يتحدث جاك عن قصيدة قرأها من قبل، تخبره لوسي أنها أنهت كتابة قصيدة عن المنزل، تبدأ لوسي بإلقاء قصيدة طويلة وحزينة وسوداوية تقدم فيها صورة قاتمة عن المنازل والعودة إليها، لكن وأثناء هذا الحديث الطويل يحدث فجأة شيء ينذرنا بأن الفيلم سيأخذ اتجاهًا آخر.

المرحلة الثانية

تبدأ المرحلة الثانية أثناء ملاحظة سيندي -لوسي- أرجوحة جديدة موجودة أمام منزل قديم ومتهالك ويبدو أن لا أحد يسكن بداخله، في هذه اللحظة نشعر أن الفيلم سيتحول من فيلم واقعي عن الفن إلى فيلم رعب، وتبدأ هذه الشكوك القليلة بالنضج حينما يصل جاك وحبيبته إلى بيت والديه، هناك نجد والده “دين” الذي يقوم بدوره الممثل ديفيد ثيوليس، ووالدته سوزي التي تقوم بدورها الممثلة توني كوليت، في البيت تلاحظ سيندي خدوشًا وعلامات على باب القبو.

عندما تطرح سيندي الأسئلة حول باب القبو وهذه الخدوش يتوتر جاك كثيرًا، ثم يخبرها أن كلبهم هو السبب، وبعد أن نتأكد أن جاك يكذب، نجد أن الكلب يدخل بالفعل إلى المنزل وهذا معناه أن جاك لا يكذب، بعد هذه المحاورة ينزل الأب والأم من الطابق العلوي، ويتم تجهيز المنضدة ووضع الطعام.

المرحلة الثالثة

بعدما نتأكد أن الفيلم هو فيلم رعب نفسي، نجد أن الفيلم بدأ ينحرف قليلًا عن مساره، وأخذ طريقًا لم يكن متوقعًا، يمكن أن نقول على المرحلة الثالثة والأخيرة في الفيلم إنها مرحلة سيريالية، أو يمكن أن نقول إنها مرحلة فنية شاعرية، وسنوضح هذه النقطة تحديدًا في النقاط القادمة.

بوستر الفيلم ومشهد العشاء الطويل I'm Thinking of Ending Things

المشاهد الطويلة

يعتمد فيلم I’m Thinking of Ending Things على المشاهد الطويلة في المقام الأول بل من الممكن أن نقول إن أكثر من ثلثي الفيلم عبارة عن مشاهد طويلة، يبدأ الفيلم بمشهد طويل في السيارة، وهي الرحلة إلى منزل والدي جاك، ثم ننتقل إلى مشهد طويل آخر وهو مشهد العشاء في المنزل المنعزل، ثم نجد مشهدًا طويلًا آخر أثناء العودة بالسيارة، ومشهد آخر وهو مشهد جائزة نوبل في آخر الفيلم، وبالطبع تم استغلال هذه المشاهد بالشكل الأمثل كما سنرى في الفقرات القادمة.

الحوار في فيلم I’m Thinking of Ending Things

الحوار في هذا الفيلم جيد للغاية، ويعتبر من أهم العناصر في الفيلم، وذلك لعدة أسباب أولهم أن الفيلم بأكمله مليء بالحوارات حول الفن والكتب وما إلى ذلك، كما نجد القصائد التي تلقيها حبيبة جاك، وبالطبع تم استغلال الحوارات في المشاهد الطويلة، وذلك لأن المشاهد الطويلة في السينما تعتبر مخاطرة للمخرج، وفيها يحاول المخرج استغلال كل العناصر حتى لا يقع المشاهد في شباك الملل، وبالطبع يمكن للحوار وحده أن يتحكم في إيقاعات المشهد صعودًا وهبوطًا بشكل كبير، والجدير بالذكر أن هناك حوار أيضًا يكون بين الشابة الصغيرة والمشاهد.

التوتر والرعب النفسي

والدة جاك في فيلم I'm Thinking of Ending Things

تعتبر المرحلة الثانية مرحلة مهمة في الفيلم، ونجدها على امتداد الفيلم بأكمله، موسيقى هادئة وأحاديث طويلة وفجأة يحدث شيء غريب، على سبيل المثال في بداية الفيلم كان جاك يقاطع حبيبته أثناء الكلام بشكل يشعرنا أنه يقرأ أفكارها، وكانت هذه التصرفات مزعجة وغير مريحة على الإطلاق، بعد حديثهم في السيارة وذهابهم للمنزل، بدأ التوتر يزداد بشكل واضح للغاية، خصوصًا على طاولة العشاء.

على المنضدة نجد أن الحوار يطول حول سيندي وحياتها، تتحدث عن حبها للفيزياء والشعر والرسم، ويطول الحديث حول الرسم ويتفرع الحديث الرئيسي لأحاديث أخرى، وهنا نجد هدوءًا غريبًا من جاك وعائلته، هدوءًا ينذر بوجود عاصفة قادمة، وفجأة تأتي العاصفة، ثم تهدأ، وبعد تمهيد الفيلم واستغلاله جميع العناصر من أجل إلقاء قنبلة في المشهد يرفض المخرج رميها في اللحظة  الأخيرة، بمعنى أنه في هذه المرحلة تتجه أحداث الفيلم بشكل تصاعدي، تتصاعد الأحداث كثيرًا ولكن فجأة لا يصل التصاعد إلى شيء فقط يتوقف المشهد وننطلق إلى مشهد آخر وهذا الأمر خلق بيئة مليئة بالتوتر، أو بشكل أكثر دقة خلق فيلمًا مرعبًا نفسيًا.

الزمن بين السريالية والفن 

محل المثلجات في فيلم I'm Thinking of Ending Things

الزمن في هذا الفيلم غريب وغير واضح، والد جاك ووالدته قادرين على الحركة، فجأة نجد أنهم أصبحوا أكثر كبرًا، وفجأة نشعر أنهم أصغر سنًا، ويصل التلاعب بالزمن إلى ذروته في نهاية الفيلم، وذلك حينما يحدث مشهد سيريالي يبدو أن يقص لنا قصصًا مهمة عن أبطالنا ولكن في زمن آخر، من الممكن أن نتحدث عن الزمن بشكل سيريالي أو بشكل علمي خصوصًا وأن سيندي فيزيائية، ويمكن أن نقول أن كل تحركات الزمن في الفيلم وهذا الغموض الكبير عبارة عن تعبير فني فقط لمشاعر معينة، بيت شعر يحاول المخرج التعبير عنه، ونجد هذا عندما قالت سيندي أشعر أن الزمن يعبر من خلالي، الإنسان ثابت في مكانه والزمن بأكمله يعبر.

فريق التمثيل

لم نألف فريق التمثيل في أدوار كثيرة من قبل، بل نجد أن الممثلة جيسي باكلي بدأت مشوارها الفني عام 2008 ولها مشاركات  فنية قليلة، بالطبع للممثل ديفيد ثيوليس العديد من الأدوار السينمائية خصوصًا فيلمه المميز للغاية “Naked 1993” ولكن يعتبر ديفيد إلى الآن وجهًا غير مألوف للشاشة، الممثل الوحيد المألوف لنا هو الممثل جيسي بيلمنز؛ وأعتقد أن اختيار فريق التمثيل كان موفقًا إلى حد كبير.

قدم فريق التمثيل بأكمله أداءً مميزًا للغاية، فالفيلم من المشهد الأول إلى المشهد الأخير كان يحتاج إلى ممثل يشعر المشاهد بالتوتر ليس فقط من خلال ما يحدث في المشهد أو الموسيقى أو من خلال الحوار، بل باستغلال ملامح وجهه وحركاته، وهذا ما  استطاع فريق التمثيل تقديمه بمهارة، مجرد النظر المباشر لأي ممثل كان يسبب التوتر.

أقرأ أيضًا: هل تورثنا السينما الخوف والقلق؟ تحليل لتأثير السينما النفسي على المشاهدين

الإخراج وحركة الكاميرا

مشهد في المنزل في فيلم I'm Thinking of Ending Things

كانت أماكن التصوير في الفيلم محدودة للغاية، ولكن استطاعت هذه المشاهد خدمة الفيلم وفكرته بالشكل المطلوب، معظم مشاهد الفيلم كانت تتم تحت تساقط الثلج، ورحلات السيارة كانت تميل للظلام واللون الرمادي في البداية، ثم في الرحلة النهائية كانت تتم في الظلام، أما حركة الكاميرا فكانت أيضًا مناسبة لأحداث الفيلم وكانت عنصرًا هامًا لخلق حالة من التوتر عند المشاهد، كانت الكاميرا تتحرك قليلًا وببطء، وإذا كان شخص في الفيلم سيجلس، كانت الكاميرا تتحرك ببطء إلى كرسي فارغ في الغرفة المجاورة وهذه الحركة تشعر المشاهد أن هناك شيء في الغرفة التي سيجلس فيها الشخص؛ والجدير بالذكر أن الفيلم يعرض في منتصف الشاشة، سواد على الجانب الأيمن ومثله على الأيسر وساعدت طريقة العرض هذه في جعل المشاهد يتابع الحدث القائم بكامل تركيزه.

أعمال أخرى في الفيلم

نجد الفيلم يعرض أعمالًا كثيرة أخرى بداخله، ولا أقول هنا إن الأمر يتوقف عند التأثر بعمل آخر بل يتم استحضار العمل بشكل كلي، نجد ذلك في مشاهد إلقاء قصائد شعراء معروفين، كما نجد في أحد المشاهد عامل النظافة في المدرسة الثانوية يشاهد  جزءًا من فيلم للمخرج روبرت زيميكس، وفي مشهد جائزة نوبل نجد تأثرًا واضحًا بالعالم الرياضي جون ناش ومشهده الشهير في فيلم “عقل جميل”، وكذلك نجد مشهد رقص الباليه الذي سيحدث تأثرًا واضحًا بمسرحية “أوكلاهوما” التي كان يتحدث عنها جاك وحبيبته في السيارة.

خلال الفيلم تحدث ومضات نرى فيها مدرسة ثانوية تخبرنا أن هناك شيء لا نعرفه قادم، وقبل الومضات نرى مشاهد واقعية بها الكثير من الشعر والفن والحب، وبعد هذا نجد التوتر والرعب، وبعد ذلك نجد فلسفة مختلفة للزمن، هذا كله غير الأحداث الأساسية التي ستتفاجأ بها عند مشاهدة الفيلم، هذه الخطوط الكثيرة، مع الاستخدام المثالي للأدوات المختلفة التي تساعد في خلق فيلم ناجح، جعلت الفيلم تجربة جيدة، جديرة بالمشاهدة، وسواءً أحببت الفيلم أم لم تحبه كثيرًا، ستشعر أن وقتك لم يذهب هباءً، وذلك لأن الفيلم تجربة مميزة لا تحدث كثيرًا في عالم السينما.

أقرأ أيضًا: فيلم Bolt .. وتفاصيل الوصول إلى الحقيقة بين الواقع الفلسفي والكلب بولت

1

شاركنا رأيك حول "فيلم I’m Thinking of Ending Things.. بين السيريالية والفن والرعب النفسي"