موهبة فذة أم حظ وافر؟ هل يستحق جوني ديب كل هذه الشعبية التي يحظى بها؟

جوني ديب
2

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

سبق لنا أن تطرقنا في مقال سابق لانحدار مسيرة جوني ديب التمثيلية منذ سنوات مضت، إلّا أنّه لا يزال يعتبر من بين أكثر ممثلي هوليوود شهرةً وشعبيةً على المستوى العالمي، بالإضافة إلى أنّه – في الجانب الذي يهمنا في هذا المقال – يعد أحد أكبر الهوليوديين شعبية في العالم العربي على وجه الخصوص، بحيث أنّ هذا الاسم دائمًا ما يوجد على رأس قائمة النجوم المحبوبة، أو التي يظن الجمهور أنّها تستحق الظفر بجائزة الأوسكار.

https://www.arageek.com/art/johnny-depp-third-flop-in-a-row

لكن السؤال الذي سنحاول التطرق إليه اليوم هو: هل يمكن اعتبار جوني ديب ممثلًا ذي موهبة حقيقية تؤهله إلى اكتساب المكانة التي وصل إليها، أم أنّه مجرد ممثل أوصلته كاريزمته – مع الكثير والكثير والكثير من الحظ والمساندة – إلى ما وصل إليه في يومنا هذا؟

هل جوني ديب ممثل سيّئ؟

جوني ديب فيلم قراصنة الكاريبي

لا، نحن لم نقل ذلك، بل كيف يمكننا أصلًا قول ذلك عن شخص ترشح لجائزة الأوسكار ثلاث مرات! إنّ هذا الممثل يعتبر من بين أمتع الممثلين الذين يمكن مشاهدتهم على الشاشة الكبيرة، فهو يتميز بكاريزما قوية جدًا وبأسلوب تمثيلي طريف وفريد يميزه عن باقي الممثلين بهوليود، الذين وإن حاولوا تقليده فإنّ النتيجة لا تخرج بنفس المتعة التي كانت ستكون عليها في حالة كانت الشخصية من أداء جوني ديب، لكن الأمر في الحقيقة لا يتعلق بجميع الشخصيات، بل تحديدًا بالشخصيات “الغريبة” فقط، وهو أمر سنعود إليه لاحقًا.

لنتفق إذًا على أنّ السؤال الذي نحاول الإجابة عنه هنا ليس كون جوني ممثلًا سيئًا من عدمه، بل هل هو ممثل موهوب بالفعل أم أنّ قدرته التمثيلية تنحصر في نوع واحد فقط من الأدوار، مما يجعله نجمًا Overrated إلى أقصى الحدود؟

جوني ديب ملك الأدوار “الغريبة”

جوني ديب فيلم أليس في بلاد العجائب

لسنا بحاجة إلّا لنظرة سريعة على الأدوار التي أداها جوني ديب في حياته لنستنتج بسهولة أنّ أنجح الأفلام في حياته هي تلك التي أدى فيها أدوارًا غير اعتيادية، أدوارًا لشخصيات تشترك جميعها في كونها غريبة الأطوار، قبيحة، وتجمع بين كونها طريفة ومخيفة في أحيان كثيرة.

ابتداءً من الدور الأشهر- والأفضل- على الإطلاق له في سلسلة أفلام Pirates of the Carribean، وصولًا إلى أفلام Alice in Wonderland و Charlie and the chocolate factory وغيرها، بينما نجد أنّ الأدوار “العادية” الناجحة تعد على رؤوس الأصابع، وعلى رأسها فيلم Finding Neverlnd الرائع، أمّا أغلب الأدوار الأخرى فقد جاءت مملة وتافهة، والتي نذكر من بينها فيلم Secret Window المقتبس عن رواية ستيفن كينغ الحاملة لنفس العنوان، وفيلم the tourist الذي أعتبره شخصيًا من بين أكثر الأفلام المخيبة للآمال التي شاهدتها في حياتي نظرًا للتوقعات الضخمة التي كنت أحملها عند صدوره، وهو أمر مبرر نظرًا للقصة التي يرويها، مواقع التصوير الخلابة التي تم تصويره بها، وطاقم التمثيل المهم الذي يتقدمه ديب وأنجلينا جولي.

هل من “جوني ديب” في عالم لا يوجد فيه “تيم بورتون”؟

جوني ديب وتيم بروتون

توقف العمل بين جوني ديب وتيم بورتون سنة 2012 بعد فيلم Dark Shadows ومعه بدأت مسيرة هذا الممثل بالانحدار، وبدأت أفلامه بالتراجع في شباك التذاكر – باستثناء أفلام الكابتن سبارو -.

وهو ما يجعلنا نتوقف لحظات للتفكير فيما كان نجاحه مرتبطًا بشكل أساسي بعمله مع تيم بورتون الذي يعتبر أول من منح ديب دورًا سينمائيًا رئيسيًا على الإطلاق، وذلك في فيلم Edward Scissorhands سنة 1990 ومعه عرف أول نجاح مدوٍ له في شباك التذاكر مع صدور فيلم Sleepy Hollow الجميل سنة 1999، ليبدأ نجم ديب في اللمعان في سماء هوليوود ويتوج بحصوله على أنجح دور في حياته المهنية – الذي لم يخرجه بورتون – سنة 2003 (دور الكابتن سبارو) ومعه أول ترشيح للأوسكار في حياته، وقد استمر العمل بين النجمين بعد ذلك في عدة أفلام ناجحة قدمت جميعها شخصيات أصلية، غريبة ومتشابهة كرر ديب نفسه فيما بينها بشكل أو بآخر، وما هي إلّا سنوات حتى تحول ديب إلى أحد الممثلين الأعلى أجرًا بهوليود.

هذا الانحدار الذي حدث بعد توقف العمل مع بورتون يجعلنا نفتح أعيننا على كون هذا الأخير هو الذي صنع جوني ديب كما نعرفه، والذي ما أن اختفى من حياته حتى ظهرت موهبته الحقيقية دون “ماكياج بورتون” الذي صبغ وجوه أنجح شخصياته، وهي موهبة للأسف، لا تتجاوز قدرته على تقمص هذه الشخصيات كحد أقصى، أمّا عندما يتعلق الأمر بالشخصيات “الغير البورتونية” أو شخصية “الكابتن سبارو”، فإنّه لا يوجد أي شيء يميز جوني ديب عن غيره من الممثلين، بل إنّه لا يرقى حتى لمستوى العديد من ممثلي جيله.

ما رأيك في جوني ديب؟ هل تظن أنّ نجاحه كان مرتبطًا بالفعل بالأساس بعمله مع تيم بورتون أم أنّه يستحق كل هذه الشهرة التي يحظى بها؟

2

شاركنا رأيك حول "موهبة فذة أم حظ وافر؟ هل يستحق جوني ديب كل هذه الشعبية التي يحظى بها؟"

أضف تعليقًا