بعد فيلم Solo: A Star Wars Story .. على الأفلام المقتبسة من ستار وورز أن تقدم شيئاً جديداً

أفلام ستار وورز الجديدة
0

المجرة البعيدة جداً أصبحت أقرب وأقرب. منذ أسبوع تقريباً تمّ عرض فيلم Solo: A Star Wars Story بعد خمسة أشهر فقط من الفيلم السابق The Last Jedi. ما كان يوماً ما مجرّد قصة رئيسية بتفاصيل صغيرة أصبح اليوم مجموعة قصص بتفاصيل كثيرة متداخلة، وذلك لأن هذه الأفلام المقتبسة من السلسلة قامت بإطالة الخط الزمني بين أحداث الفيلم، فأضافت نتيجة لذلك المزيد من التفاصيل والشخصيات الفرعية.

لكن مع ذلك، وعلى الرغم من الإيرادات المخيبة بعض الشيء لفيلم Solo: A Star Wars Story، وعلى الرغم من تذمّر قسم كبير من الجمهور، فلا مانع من عمل المزيد من أجزاء Star Wars في الحقيقة، ولكن ببعض الشروط، لأن تلك الإيرادات المنخفضة تشير إلى أنه قد حان الوقت لإجراء تغييرات في الخطة المتعلقة بالأفلام المقتبسة عن سلسلة Star Wars.

لقد حان الوقت للأفلام المقتبسة من سلسلة Star Wars أن تقدم لنا جانباً يجهله الجمهور

إن أفلام The Force Awakens و The Last Jedi قدمت لنا شخصيات جديدة أحببناها ورسمت ألغازاً غامضة ومشوقة، ولكن جميع تلك القصص المقتبسة حتى الآن قدّمت لنا أحداثاً نعرف أنها ستحصل وشخصيات نعرف أنها ستلتقي، الفرق الوحيد هنا أن هذه الأحداث تمت إعادة إنتاجها والتعمّق أكثر في تفاصيلها بشكل رائع ومؤثرات خارقة في بعض الأحيان، أما في أحيان أخرى فقد كانت مخيّبة للآمال.

وهذا من الأسباب التي أزعجت فئة كبيرة من محبي Star Wars وجعلتهم يطالبون الشركة بالتوقف عن إنتاج المزيد من القصص المقتبسة عن السلسلة الأصلية.

توجد في الوقت الحالي خطط لدى شركة Lucasfilm عن عدد من الأفلام المستقبلية قيد التطوير المقتبسة عن السلسلة، أحد تلك الأفلام سيكون خاصاً بشخصية Obi-Wan. وعلى الرغم من أن الفكرة مثيرة بحدّ ذاتها إلا أنها تندرج في نفس مشكلة الأفلام السابقة، وهي أننا نعرف ما هو مصير Obi-Wan في النهاية.

يُعتبَر أوبي وان من الشخصيات التي تمّ التركيز عليها من قبل في الكثير من التفاصيل، لذلك ما الحاجة لعمل فيلم خاص به؟ هذا هو الخطأ هنا، المماطلة وإدراج المزيد من التفاصيل، وربما تغيير الممثل الذي اعتدنا عليه أيضاً.

بينما أحد الأفلام الثانية سيكون خاصاً بشخصية Boba Fett، والذي سيقوم بإخراجه James Mangold إلى جانب المنتج Simon Kinberg.

bobba fett شخصية بوبي فيت ستار وورز

لم يكن لهذه الشخصية ظهور كبير ولا قصة خلفية في الأفلام التي تمّ عرضها، مجرد مشاهد بسيطة وصغيرة، ولذلك سيكون العمل عليها تحدياً لتقديم وجبة جديدة دسمة من مشتقات Star Wars خالية من أية مكونات سابقة، وهي فرصة يجب استغلالها جيداً للخروج من تلك الحلقة.

ومن المعروف عن المخرج James Mangold بأنه يحترف اللعب على الوتر العاطفي، ولذلك يمكن له من خلال هذه الشخصية أن يقدم لنا عالم الرذيلة وصائدي الجوائز بأبعاد عاطفية غير معتمدة تماماً على الأكشن والاستعراض.

لقد ملّ المشاهدون من إعادة إنتاج قصص عن شخصيات قديمة ألفناها وعهدناها وتفاعلنا معها ونعرف مصيرها، وذلك لأنه ببساطة يمكن لهذا الممثل الجديد الذي يلعب النسخة الشابة من الممثل الأصلي أن يقدم أداءً مختلفاً عمّا شهدناه من الممثل الأصلي، أو يمكن للتفاصيل الزائدة أن تسبب لنا إيحاءً أن المخرج يقوم بمماطلة الأحداث وهو ما سيكون نقطة سلبية ولطخة سوداء للفيلم، ولذلك يجب التركيز على إنتاج أعمال جديدة بشخصيات جديدة، والابتعاد عن الاعتماد على شخصيات رئيسية قديمة.

0

شاركنا رأيك حول "بعد فيلم Solo: A Star Wars Story .. على الأفلام المقتبسة من ستار وورز أن تقدم شيئاً جديداً"