أفلام سادت بين أفراد طاقمها نيران الخلافات الفعلية خلف الابتسامات المصطنعة

فيلم The Shining
1

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

ربما أنك سألت نفسك من قبل عزيزي القارئ عن الخلطة السحرية التي تساهم في نجاح بعض الأفلام دون غيرها؟  وربما كانت الإجابة هي قوة الحبكة، وجود المواهب الفذة وبالطبع تحقيق التعاون داخل أسرة العمل لنراه أخيرًا في هذا الشكل المتناغم. بالطبع تلعب هذه العوامل السابق ذكرها دورًا هائلاً في تطوير النكهة الخاصة بالفيلم بالإضافة إلى تقديم الأفكار الثورية في صناعة السينما ولما لا وقد وضع كل شخص نفسه قلبا وقالبا في العمل وكل هذا في سبيل إنجاحه وتألقه، ولكن هل هذا ما يحدث دائمًا؟

لا أظن ذلك ففي هذه القائمة سوف نقدم لك مشاحنات ومهاترات حقيقة حدثت خلف شاشات الكاميرا حتى أنك عندما ترى الابتسامات والتعاون في الفيلم المصور تكاد لا تصدق أن كل تلك الخلافات حدثت حقًا على أرض الواقع.

المخرج فيرنر هيرتزوغ مع الممثل كلاوس كينسكي – فيلم The Wrath of God 

المخرج فيرنر هيرتزوغ مع الممثل كلاوس كينسكي فيلم The Wrath of God 

يمكن أن يكون العمل مع الأصدقاء ممتعًا وسهلًا ويمكن أيضا أن يكون المعنى الحقيقي للفوضى وفقدان السيطرة، هذا بالضبط ما حدث للمخرج الألماني فيرنر هيرتسوغ عندما شرع في تصوير عدة أفلام مع صديقه الممثل الشهير كلاوس كينسكي. فعلى الرغم من أنهما كانا صديقين مقربين لسنوات عديدة، إلا أن الكثير يصفون بداية علاقتهما ب “المتقلبة”.

يحكي الكثير من المقربين عن خلافاتهم العديدة وأهمها ما حدث في فيلم The Wrath of God المنتج في العام 1972م حيث قيل أن الممثل كلاوس لم يستمع إلى توجيهات المخرج فيرنر مما تسبب له بموجة عارمة من الغضب والتي أجبرته على استخدام قوة السلاح مع كلاوس في سبيل إتمام العمل.

المخرج رومان بولانسكي و الممثلة فاي دوناوي – فيلم Chinatown

ربما كانت الشائعات هي من أسست لهذا العداء إلا أن الأمر لم ينتهي بمجرد وجود خبر مكذوب بشكل إشاعة مغرضة. فقد أفيد أنه خلال تصوير فيلم Chinatown الذي أنتج في العام 1974م قد ضايق المخرج “رومان بولانسكي” بشكل متعمد الممثلة فاي دوناواي إلى نقطة ربما وصلت إلى حد وصفها بالبلطجة.

وفي إحدى المقابلات رفضت “فاي” الحديث عن هذا الأمر واعتبرت أن مجرد طرح الموضوع يعتبر إهانة لها.

وفي أثناء تصوير الفيلم أيضًا احتاجت “فاي” إلى الذهاب إلى الحمام إلا أن المخرج “رومان” رفض بتعنت السماح لها بالذهاب مما أدى بها إلى التبول في فنجان قهوة ثم رمته في وجهه  يبدو أنه كان فيلم عظيم صنع تحت ظروف مقرفة.

الممثلان أنتوني دانييلز و كيني بيكر – فيلم Galaxy

في فيلم Galaxy قال الممثل “كيني بيكر” الذي لعب دور R2-D2 أن الممثل “أنتوني دانيالز” الذي لعب دور الروبوت الذهبي C-3PO كان مزعجًا وفضًا. حتى عندما قام بيكر بتقديم نفسه إلى دانيلز تجاهله الممثل الأخر وأدار ظهره لبيكر مجيبًا “ألا ترى أنني منشغل بمحادثة أخرى”

في السنوات التي تلت ذلك ، قيل أن دانيلز كان وقحا جدًا مع بيكر في مناسبات رسمية كثيرة حتى أنه رفضه الظهور معه في المؤتمرات.

يبدو أنه من الصعب حقًا أن نصدق هذا عندما نتذكر العلاقة الرائعة التي تجمع الشخصيتين على الشاشة في قصة الفيلم.

جوليا روبرتس ونيك نولتي –  فيلم I Love Trouble

“توجد كيمياء بين هذين الشخصين” سمعنا  هذه الجملة كثيرا وكلما ترددت على مسامعنا تبادر إلى أذهاننا أعلى درجات التناغم والانسجام ولكن ماذا لو تم جلب بطلين إلى عمل ما بدون أي كيمياء تجمعهم ستكون النتيجة بلا شك هي فيلم I Love Trouble  المنتج في عام 1994م والحاصل على تقيمات منخفضة جدًا سواء على مستوى النقاد أو المشاهدين.

فقد ورد أن البطلين تلاسنا حيث وصفت “جوليا” الممثل “نيك” بأنه مثير للاشمئزاز ورد عليها بدوره بأنها “شخصية غير لطيفة والجميع يعلم ذلك”. ليس هذا فحسب بل أن نيك قال أن هذا الفيلم هو أسوأ فيلم قدمه وأنه لم يوافق على تصويره إلا من أجل المال فقط وأيضا “جوليا” كانت مستاءة منه كذلك.

جون كروفورد وبيت ديفيز

ربما يكون الخلاف بين هاتين النجمتين هو واحد من أشهر الخلافات أن لم يكن الأشهر على الإطلاق في عالم هوليوود.

حيث بدأ الأمر بتلاسن وتراشق التصريحات النارية من الطرفين إلا أن اشتعلت نيران العداوة أكثر فأكثر مما دفع منتج فيلم What Ever Happened to Baby Jane؟ إلى استغلال هذا العداء لصالحه فطلب من النجمتين القيام بدور أختين يحملان لبعضهما قدر لا حدود له من الكراهية وقبلت النجمتين المشاركة في هذا الفيلم بل أنه كان بمثابة هدية سماوية لكلاهما لإظهار عداوتهما أكثر فأكثر.

لم يتوقف الأمر هنا فحسب بل تطور العداء مرة أخرى بسبب توزيع جوائز الأوسكار آنذاك عن نفس الفيلم والذي فازت به “بيت” إلا أن جون لم تسكت وأصرت أن تعتلي المسرح وأن تستلم جائزة ” آن بانكروفت” بعد التنسيق معها مما جعل بيت تشعر بالإهانة.

لم تنتهي ذكر هذه الخلافات حتى بعد موت النجمتين بل استمرت ما بقيت ذكراهما فقد تم تجسيد شخصيتهما بشكل ساخر في البرنامج الإنجليزي الشهير Psychobitches، وأيضًا في مسلسل Feud.

المخرج جويل شوماخر وفريق تمثيل فيلم Batman Forever

المخرج جويل شوماخر وفريق تمثيل فيلم Batman Forever

أولاً وصف المخرج جويل الممثل ” فال كيلمر” بأنه “طفولي ولا يطاق”، كما أضاف شوماخر لاحقًا أن كيلمر شارك في عدة خلافات مع أفراد طاقم العمل، حتى أن ” كيلمر” رفض رفضًا تامًا التحدث إلى المخرج لعدة أسابيع بعد أن واجهه بسلوكه.

وقال المخرج أيضًا أن الممثل “تومي لي جونز” كانت علاقته سيئة مع جيم كاري. ووفقا للمثل جيم كاري فقد صرح بأن “جونز” اصطدم به عمدًا في إحدى الليالي في العشاء وقال له “أنا أكرهك. أنا حقا لا أحبك، لا أستطيع أن أقبل تهريجك الماجن.

حتى أنغام Seal  في أغنية “Kiss from a Rose” لم تتمكن من إصلاح التوتر المحتقن في هذه المجموعة.

المخرج ستيفن سبيلبرغ وجوليا روبرتس – فيلم Hook

المخرج ستيفن سبيلبرغ وجوليا روبرتس - فيلم Hook

عدنا مرة أخرى إلى جوليا روبرتس ولكن هذه المرة مع المخرج ستيفن سبيلبرغ في فيلم Hook المنتج في العام 1991م. لم يُعرف بالضبط ما الذي حدث بين الاثنين لكن “روبرتس” ذكرت في مقابلة مع مجلة “فانيتي فير” بأن تصريحات سبيلبيرغ تؤذي مشاعرها.

وإذا نظرنا إلى الفيلم فسوف نجد أنه استمر 40 يومًا فوق توقيت جدوله الذي يبلغ 76 يومًا لذلك سيكون من غير المعتاد إذا لم تحدث أي خلافات مع بعض المعارك النارية.

 الممثل كريستيان بيل والمصور السينمائي شين هوربوت – فيلم Terminator Salvation

 الممثل كريستيان بيل والمصور السينمائي شين هوربوت - فيلم Terminator Salvation

أثناء تصوير فيلم Terminator Salvation الذي أُنتج في العام 2009م هاجم “كريستيان” مدير التصوير “شين” بعد أن أخطأ شين في تصوير احد اللقطات المقربة.

يوجد تسجيل صوتي مسرب يُسمع فيه صوت صراخ بيل وهو يقول “سوف أرميك خارجًا، أريدك أن تغادر فريق العمل”، وعندما اعتذر “شين” لبيل وأكّد له أنه كان فقط يراقب الضوء رد عليه بيل “ما أنت الا مجرد هاوٍ فقط”.

الممثلة شيلى دوفال والمخرج ستانلى كوبريك – فيلم The Shining

الممثلة شيلى دوفال والمخرج ستانلى كوبريك - فيلم The Shining

الذي أنتج في العام 1980م والذي لاقى نجاحا كبيرًا يحمل في طياته وجها أخر للخلاف القائم بين مخرج العمل”ستانلي” و”شيلي” التي أدت دور “ويندي” زوجة “جاك”، حيث كان مخرج العمل قاسيا وشديدًا معها مما أدى إلى تدهور حالتها النفسية وتساقط شعرها وصرحت:

“منذ شهر مايو وحتى شهر أكتوبر كنت في صحةٍ سيئة في أغلب الأوقات وذلك لأنّ الضغط الذي كنت أتعرّض له من أجل الدور كان هائلاً، الضغط الذي تعرضت له من قِبل (ستانلي) كان أكبر من أي ضغطٍ كنت قد تعرّضت له سابقاً في حياتي، هذا الدور كان أصعب دورٍ أؤديه على الإطلاق”.

ليس هذا فحسب بل كان بينهما العديد من الخلافات حول النص وحول الشخصية التي تقدمها دوفال.

ساءت الأمور بين الزوجين لدرجة أن دوفال كانت مريضة جدا لعدة أسابيع ، حتى أن شعرها كان يتساقط.

والأكثر توترا من هذا كله هو المشهد الذي ضربت فيه ” شيلى ” رأس “جاك” بمضرب، حيث جعل “كوبريك” “دوفال” تعيد أداء المشهد لـ127مرة والجدير بالذكر أن هذا المشهد قد دخل إلى موسوعة غينيس للأرقام القياسية.

المخرج الأمريكي ديفيد رسل والممثل جورج كلوني – فيلم Three Kings

المخرج الأمريكي ديفيد رسل والممثل جورج كلوني - فيلم Three Kings

حتى مخرج فيلم American Hustle ديفيد رسل ليس بعيدا عن نيران الغضب المشتعلة على فريق العمل أثناء التصوير فقد تصادم مع جورج كلوني أثناء تصوير فيلم Three Kings.

حيث صرح كلوني في مقابلة أنه -وفي تصوره- فقد كان راسل يسيء لفظيا لعدة أعضاء من الطاقم، وبعد أن واجه كلوني المخرج حول هذه المسألة، قام راسل بضربه على رأسه ليتصاعد الشجار بينهم أكثر، إلا أن راسل اعتذر في النهاية ل كلوني الذي عبر بدوره قائلًا “أنها كانت أسوأ تجربة في حياتي”.

 

 ختاما.. لقد أصبح جليًا بأن الخلاف والتنافر شر لابد منه في جميع الصناعات والسينما ليست استثناءًا من هذه القاعدة حتى وان أزعجتنا بعض هذه الخلافات فأن مصيرها إلى زوال ويبقى أثر الأعمال العظيمة خالدًا في الأذهان.

 

1

شاركنا رأيك حول "أفلام سادت بين أفراد طاقمها نيران الخلافات الفعلية خلف الابتسامات المصطنعة"

أضف تعليقًا