فيلم UP .. حرفية مخرج والدقائق العشرة الصامتة

0

فيلم UP .. تحفة فنية قد تخلّد اسم مخرجها في تاريخ السينما

أنتجت السينما الأمريكية عشرات الأفلام بطريقة الأنيميشن، قليلٌ منها حُفر في ذاكرة المشاهد، والأقل من حجز له مكاناً في تاريخ الفن السابع.

من بين هذه الأفلام فيلم UP الذي ظهر في عام 2009، والذي اعتبره النقاد يتوجه بخطى ثابتة ليكون بين قائمة أفضل مئة فيلم في تاريخ السينما على الإطلاق، وكان فيلم UP أول فيلم يفتتح أحد المهرجانات السينمائية الكبيرة، إذ عرض في افتتاح مهرجان كان (الفرنسي) في ذلك العام.

هذا الفيلم الذي يستخدم تقنية (3D) ثلاثي الأبعاد كسر جميع القواعد والحدود ليقدّم قيمة فنية وحياتية بقالب بسيط ومميز.

ملاحظة: المقال يحتوي على جزء من تفاصيل الفيلم

فيلم UP - ١

حلم شلالات الفردوس

تبدأ قصة الفيلم بصالة للسينما على شاشتها جريدة من أربعينيات القرن الماضي ضمن فيلم تسجيلي بالأبيض والأسود (مصنوع بالرسوم المتحركة) بحرفة عالية يتحدث عن قصة الرحالة تشارلز مونتز (كريستوفر بلامر) الذي ذهب في رحلة استكشافية إلى أمريكا الجنوبية (شلالات الفردوس) التي تنبع من (فوق) قمة أحد الجبال الشاهقة العلو. لتبدأ رحلة الطفل كارل (إدوارد آزنر) بعد أن يلتقي بآلي (إيلي دوكتير) على مسيرة الرحالة تشارلز.

فيلم UP - ٢

في أكثر المشاهد تأثيراً من خلال عشرة دقائق دون أي حوار تبدأ عبرها حياة (آلي وكارل) يكبران معاً، يتزوجان ويحولان المنزل المهجور لبيتهما الخاص، وفي كل مرة يحاولان ادخار المال للقيام برحلتهما المنشودة تقع لهما مصيبة يصرفان بها مدخراتهما (تصليح سقف المنزل، حادث كسر لرجل كارل..) وهكذا يمضي الزمن ويصبحان كهلان، دون تحقيق حلمهما المشترك،

لكنه وبمساعدة الطفل راسل (جوردان ناجاي) عضو في الكشاف والذي يحاول الحصول على وسام مساعدة العجائز، يبدآن الرحلة سوياً في أدغال أمريكا الجنوبية.

فيلم UP - ٣

حرفية مخرج والدقائق العشرة الصامتة

لمدة خمس سنوات دأب كاتب الفيلم ومخرجه بيت دوكتير (Pete Docter) بمساعدة الكاتب بوب بيترسون (Bob Peterson)  على تطوير قصته، وطريقة سردها، وحبك القصص الفرعية بطريقة سلسلة، والإشتغال على أدق التفاصيل لشخوص الفيلم، مع إدخال هامش كوميدي خفيف، ورافق ذلك رسوم مصممة بأقصى درجات الحرفة تجعلك غير قادر من التوقف عن المشاهدة، ليقدما بذلك تحفة فنية تتجه لأن تخلّد في تاريخ السينما العالمية.

فيلم UP - ٤

بدت حرفية المخرج (بيت دوكتير) واضحة في دقائق الفيلم التسعين، فالفيلم التسجيلي الذي بدأ به المخرج والذي قدّم بطريقة فنية عالية الجودة منحت الفيلم بعداً حقيقياً ليشعر المتفرج بأنه يعيش أحد قصص الواقع والتي حدثت في أحد الأزمان، ولكن أكثر ما يلفت الانتباه هي العشر دقائق الصامتة التي رصدت حياة (كارل وآلي) التي حملت الكثير من المشاعر والأحاسيس الجملية، وحوت في طياتها اختلاجات الشخوص الكرتونية ولكن بأحاسيس إنسانية لتشعر وكأنك تحضر فيلماً بممثلين حقيقيين وموقع تصوير موجود في الواقع وديكورات ملموسة وإضاءة حقيقية، فيما الإثارة كانت حاضرة بقوة في المشاهد منذ بداية رحلة (كارل وراسل) وحتى نهاية الفيلم.

قدم المخرج مجموعة من القيم الإنسانية والحياتية، منها مساعدة المسنين، العلاقة بين الزوجين، حماية البيئة، مساعدة الحيوان، احترام الصغير للكبير، وعطف الكبير على الصغير، الإخلاص، الثقة، الدأب وراء تحقيق الأحلام، عدم الاستسلام.

رغم ضخامة هذه العناوين إلا أن المخرج استطاع إيصالها ببساطة وسلاسة وبحرفية عالية، دون تضخيم أو تهويل أو إيهام، ليقدم فيلماً مكتمل العناصر.

فيلم UP - ٥

89% من النقاد أثنوا على الفيلم

العمل من إنتاج شركة Pixar الأمريكية التي قدمت مجموعة من الأعمال المميزة على مستوى الأنيميشن منها (Cars) و (The Incredibles) و (WALL-E)، وقد حاز فيلمها (UP) على رضا عدد كبير من النقاد والمتابعين، ففي استفتاء على شبكة الانترنت وصلت نسبة النقاد الذين أكدوا مدى محبتهم وإعجابهم بالفيلم لـ(89%) وهي نسبة عالية جداً مقارنة مع ما حصده عدد كبير من الأفلام الكبيرة في تاريخ السينما واعتبره النقاد أهم انتاجات شركة Pixar على الإطلاق على مر التاريخ.

فيلم UP - ٦

في استفتاء آخر للمشاهدين وصف 83% منهم فيلم UP بأنه ممتاز و13% منهم بأنه جيد جداً، وصلت كلفته التقديرية لـ(175) مليون دولار، حصد داخل أمريكا فقط في أسبوع عرضه الأول 80 مليون دولار، وحصد 200 مليون دولار في أول عشرين يوم عرض في أنحاء العالم.

يشار إلى أن أداء الأصوات قام به كل من ايدوارد ازنر (Edward Asner)، جوردن ناجاي (Jordan Nagai)، وجون راتزنبرغ (John Ratzenberger)، وكريستوفر بلامر (Christopher Plummer)وغيرهم.

0

شاركنا رأيك حول "فيلم UP .. حرفية مخرج والدقائق العشرة الصامتة"