مراجعة الحلقة العاشرة والأخيرة من مسلسل Westworld بعنوان “العقل التشريعي ذو المجلسين”

مسلسل Westworld ... مراجعة الحلقة العاشرة والأخيرة من الموسم الأول
3

ملاحظة: المراجعة تحتوي حرق لأحداث هذه الحلقة

وصلنا أخيراً إلى نهاية الموسم الأول من تلك الحبكة الاستثنائية الفريدة من نوعها، وكما وعدنا المنتجون فإن الحلقة الأخيرة (ذات تقييم 9.9 حتى لحظة كتابة المقالة) بالفعل أجابت على معظم الأسئلة، لتخرج لنا واحدة من أجمل أعمال الفن الحديث، لكن هناك بعض الأمور التي ماتزال غامضة أو غير مفهومة والتي للأسف قد تجعلنا ننتظر حتى عام 2018 للموسم الثاني، أي بعد انتهاء صراع العروش.

الجميع قدّم أداءً رائعاً، فمن ايفان وود بدور دولوريس، التي تقمّصت عدّة شخصيات في المسلسل، ومرّت خلال جميع المشاعر الإنسانية كالخوف، القلق، الحب، الكراهية وصولاً إلى الحقد والقتل. إلى الممثل جيفري رايت بدور برنارد، أو آرنولد، الذي لعب شخصيتين ليستا بعيدتين عن بعضهما في الحقيقة، مروراً بإيد هاريس الذي تأكدنا أنه وليام، لكننا سنذكره كما كنّا دائماً بالرجل ذو البدلة السوداء حفاظاً على الخط الزمني، وانتهاءً بأنطوني هوبكنز الذي لن يعطيه أحد حقّه مهما تم المديح به بشخصية د. فورد.

كانت هذه الحلقة من اخراج جوناثان نولان الذي استطاع ربط الخيوط مع بعضها وتوضيح الخط الزمني، إلا أنه مهما كان الإخراج متقناً فإن مسلسلاً كهذا يجب أن يُعاد حتى تصل الصورة الكاملة في النهاية، تماما كأفلام مثل Inception و Predestination.

دولوريس، الرجل ذو البدلة السوداء والمتاهة

صناعة دولوريس - مراجعة حلقة العاشرة والأخيرة من مسلسل Westworld

بدأت الحلقة بمشهد رائع لدولوريس في أول استيقاظ لها على صوت آرنولد، بعد أن قام بتركيب وجهها والترحيب بها في هذا العالم، التي لم يكن لها أي فكرة عن ماهيّته، سوى أنها كانت نائمة لوقت طويل جداً، واستيقظت فجأة.

المشهد التالي كان لدولوريس والرجل ذو البدلة السوداء الذي أصبح جاهزاً الآن للذهاب إلى مركز المتاهة، والتي تبيّن أنها أعقد من مجرّد متاهة بمعناها المادّي، بل هي في الحقيقة تمثّل عملية سير المضيف للوصول إلى وعيه الذي يكمن في مركز المتاهة، لذلك لم ينفك الجميع عن قول “المتاهة ليست مقدّرة لك” للرجل ذو البدلة السوداء، وذلك لأنه بشري وليس آلي. عندما رأت دولوريس المتاهة في قبر باسمها على شكل لعبة صغيرة هي في الحقيقة لعبة لابن آرنولد، بدأت تتذكر تفاصيل حول حياتها السابقة، والتي من شأنها أن توصلها إلى عملية الإدراك والوعي الكامل لتكون بعدها حرّة، الهدف الذي سعى آرنولد لتحقيقه طوال حياته.

بالنسبة لتغيّر ثياب دولوريس بين مشهد وآخر فهو في الحقيقة تغيّر في الخط الزمني لا أكثر، فقد عاشت دولوريس تلك التفاصيل في الماضي أثناء فترة التجارب على المضيفين، أي قبل افتتاح الحديقة لكنها لم تحقّق الوعي آنذاك، أي عليها أن تبقى داخل الحديقة، لكن إصرار فورد على الافتتاح دفع آرنولد للاعتقاد أن المضيفين سيعانون في الحديقة، التي وصفها كالجحيم بالنسبة لهم، وذلك بسبب أحلام اليقظة التي ستجعل من التذكر شيئاً ممكناً مع مرور الوقت، لذلك كان قراره أن يتم قتل الجميع على يد دولوريس وبمساعدة تيدي، ثم الانتحار. د. فورد لم يقم بقتل آرنولد كما كنا نعتقد، بل في الحقيقة تعارض آرائهم دفع الأخير للانتحار بجعل دولوريس تقوم بقتله.

أما الصوت الذي كانت دولوريس تسمعه في داخلها، صوت الخلفية، فقد كان صوتها الخاص في الحقيقة وليس صوت برنارد أو آرنولد، تم تشبيه ذلك بالصراع الداخلي الذي يقوم به الانسان مع نفسه من أجل العثور على حقيقته، وهو بالفعل ماكان يحدث مع دولوريس على مدى العشر حلقات.

الرجل ذو البذلة السوداء - مراجعة الحلقة العاشرة والأخيرة من مسلسل Westworld

بالنسبة للرجل ذو الرداء الأسود، فإنه بالفعل أحد الشركاء في الحديقة، بل هو الشريك الأكبر فنصيبه هو النصيب الأكثر من الحديقة. لم يكن مكتفياً بتلك اللعبة السطحية التي تجعل منه رابحاً على الدوام بل كان يريد شيئاً أعمق من ذلك بالإضافة للمتاهة، وهو ما تبيّن جلياً في نهاية الحلقة أثناء مهاجمة المضيفين وإطلاق النار عليه، فقد بدا مسروراً عندما أصابت الطلقة يده وبدأت بالنزيف.

استقبلت دولوريس حقيقة أنه وليام برد فعل قوي وعنيف، بعد أن أخبرها بذلك عبر سردها كقصة دمجت بين الخطّيين الزمنيين بإخراج متقن، فالتحوّل في شخصية وليام من الرجل الحنون والعاطفي إلى ذلك الوحش جاء تدريجياً على طول المسلسل، بعكس التحوّل في مشاعر دولوريس التي كانت لها النصيب الأكبر من التنوّع، لكن أثناء محاولتها قتله بعد اشباعه ضرباً، باغتها بسكين في بطنها إلى أن تدخل تيدي وأنقذها، ثم أخذها إلى حيث كانت تتمنى طوال حياتها، الشاطئ، وهناك حدثت المفاجأة.

المؤلف، الكاتب والمخرج

د. فورد ودولوريس وتيدي - مراجعة الحلقة العاشرة والأخيرة من مسلسل Westworld

ذلك المشهد الغير متوقع كان مفاجأة لي وللجميع، فذلك الأداء الدرامي الرائع من دولوريس وتيدي، لم يكن ينقصه فعلاً إلا جمودهما في النهاية، تسليط الضوء عليهما ثم التصفيق لذلك المشهد مع دخول مخرج العمل إلى الحلبة، وهو بالفعل ما حدث.

أما المفاجأة الكبرى في الحلقة هي معرفتنا أن دولوريس هي وايت! أجل أصدقائي كما قرأت دولوريس هي وايت. في بعض الأحيان تتحول دولوريس إلى شخصية سوداوية غامضة وعنيفة، كالشخصية التي قامت بإشباع ايد هاريس ضرباً، حسناً هذه في الحقيقة شخصية وايت.

دعونا الآن نتكلّم قليلاً عن د. فورد، الذي تقرر في النهاية الإجماع على تنحيته من منصبه، لكن للأسف انتهى الأمر بمقتله. حقيقة لم أعلم ما إذا كان قد قام هو فعلاً بترتيب مقتله على يد دولوريس، أم أن دولوريس وصلت أخيراً لمرحلة الوعي التام وقامت بالانتقام؟ الاحتمالان متساويان في الحقيقة لأن الانتحار والموت في العالم الذي قام بابتكاره يبدو خياراً معقولاً بالنسبة للعالم الذي قضى سنوات في تطويره، لينتهي ذلك بقصته الأخيرة، التي تبيّن أنها وايت -دولوريس- وعصابته، الذين سيقومون بقتل الجميع على ما يبدو، والسيطرة على الحديقة.

الهدية الإلهية لا تأتي من قوة سمائية، بل تأتي من عقولنا.

هكذا كان تعليق د. فورد على لوحة مايكل أنجلو “خلق آدم” الشهيرة، والتي كانت اللوحة المفضلة لآرنولد. مع أن بعض المدوّنين اعترضوا على هذا المشهد إلا أنني أرى فيه واحداً من أعمق وأجمل الاقتباسات في المسلسل حتى الآن.

الحقيقة وراء ميف

ميف وحلفائها مراجعة الحلقة العاشرة والأخيرة من مسلسل Westworld

أما ميف، بائعة الهوى سابقاً، فحلفائها لم يكونا سوى هيكتور والفتاة ذات وشم الأفعى لكن مع ذلك استطاعت الخروج من الحديقة والوصول للقطار المؤدي للخارج، لكنها تراجعت في اللحظات الأخيرة لتعود وتبحث عن ابنتها، تلك التي تراها في أحلام اليقظة دائماً.

على الرغم من التمرّد والوعي الذي طرأ على ميف، إلا أنه كان هناك تلميح على أن كل هذا ليس سوى تحديث برمجي قام به أحد ما، على الأغلب د.فورد، وجميع تصرفاتها مكتوبة مسبقاً، إلا أنها أبت التصديق بذلك، وبدت مصرّة على أنها تقوم بكل تلك الخيارات بمحض إرادتها. على العموم سننتظر حتى الموسم القادم لنعرف الإجابة الصحيحة.

من الأمور غير المفهومة في الحلقة هو إعادة برنارد للحياة، وعدم وجود مشهد يبيّن ردة فعل فورد تجاه ذلك، ما يعني أن هناك احتمال بأن فورد كان يعلم أساساً بأن ميف ستعيد إصلاحه، وهو ما يقودنا إلى أن فورد وراء تلك التحديثات في نظام ميف. بالإضافة لذلك، أثناء هروبهم قاموا بالدخول لغرفة بها مضيفين كمقاتلي الساموراي، ويرتدون ما يشبه خوذة دارث فيدر .. حين سألت ميف عن ماهية هؤلاء أجاب فليكس بأن الأمر معقّد. قد يكون تلميحاً لعالم آخر أو جزء آخر من أجزاء الحديقة، سنراه في الموسم الثاني.

وما يؤكد ذلك هو الورقة التي أعطاها فيليكس لميف بخصوص موقع ابنتها، الحديقة 1، القطاع 15، القسم 3. لذلك استعدو في الموسم القادم لاستكشاف عالم جديد وأقسام جديدة.

وأيضاً مازال مصير عنصر الأمن مجهولاً منذ اختطافه في الحلقة السابقة من قبل ما يشبه أمة الأشباح، سننتظر عامين للأسف حتى نعرف الإجابة.

في النهاية، أتمنى أن تكون مراجعات الموسم الأول من هذا المسلسل الرائع قد كانت في المستوى المطلوب ونالت إعجابكم، على أمل اللقاء معكم في مراجعات الموسم الثاني. يمكنكم قراءة باقي المراجعات، وكل ما يتعلّق بالمسلسل من هنا. والآن أخبرونا ما رأيكم بالمسلسل بعد انتهاء الموسم الأول؟

3

شاركنا رأيك حول "مراجعة الحلقة العاشرة والأخيرة من مسلسل Westworld بعنوان “العقل التشريعي ذو المجلسين”"