من هي ماجدة الرومي - Majida El Roumi؟

الاسم الكامل
ماجدة حليم الرومي البرادعي
الوظائف
شاعرة ، مغنية
تاريخ الميلاد
1956 - 12-13 (العمر 62 عامًا)
الجنسية
لبنانية
مكان الولادة
لبنان, بيروت
درس في
الجامعة اللبنانية
البرج
القوس
الشبكات الإجتماعية

ماجدة الرومي مطربة لبنانية من أشهر الفنانات العرب ونجمة في عالم الموسيقا والغناء.

نبذة عن ماجدة الرومي

ماجدة الرومي هي ابنة عائلة موسيقية، فقد شبت وهي تغني. والدها هو حليم الرومي الذي كان وراء بروز أسطورة الغناء “فيروز“، تأثرت ماجدة الرومي منذ الطفولة بكبار الموسيقيين العرب، كمحمد عبد الوهاب وأم كلثوم واسمهان وفيروز. لاحظ قريبها رايموند صفدي تميز صوتها، فشجعها على احتراف الغناء، وتنبأ بالثورة التي سيحدثها صوتها في عالم الغناء. رفض والدها في بداية الأمر، لكنه بعد ذلك وافق على تقدمها إلى برنامج استديو الفن، وهو برنامج المواهب الأكثر شهرة وكان يُبث على تلفزيون لبنان في السبعينيات.

أدت ماجدة أغنية “يا طيور” للراحلة اسمهان و “أنا قلبي دليلي” لليلى مراد، وذُهلت لجنة التحكيم بأدائها المتميز، فنالت المركز الأول بمنتهى الجدارة.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات ماجدة الرومي

كان أول تسجيل غنائي لها هو ترتيل كنسي بعنوان "ميلادك"، وسجلت أيضًا "الهوا هوايا" و"عيون القلب". وعندما تقدمت إلى استديو الفن ولاحظ والدها تفوقها الملحوظ، لم يستطع أن يقف في وجهها، وعلى العكس من ذلك، بارك خطواتها في عالم الفن ولحن لها بعضًا من أغانيها. لكنه اشترط عليها إنهاء دراستها الجامعية، فحصلت على شهادة البكالوريوس في الأدب العربي من الجامعة اللبنانية.

كانت أولى أغنياتها عام 1975 وهي "عم بحلمك يا حلم يا لبنان" وهي كلمات الشاعر سعيد عقل وألحان الياس الرحباني، وذلك إثر مجزرة عين الرمانة. ولفتت نظر المخرج المصري يوسف شاهين، فقدمها رغم صغر سنها في فيلمها الوحيد والناجح "عودة الابن الضال"، عام 1976.

 

إنجازات ماجدة الرومي

غنت ماجدة للعديد من الشعراء والملحنين وأمام العديد من الملوك والرؤساء، وفي أغلب المهرجانات الكبرى في العالم العربي. وفي دلالة على تميز صوتها ورقي فنها، أُطلق عليها لقب "ملاك الطرب العربي" و"مطربة المثقفين".

وشهدت هذه الفترة تسجيلها لاسطوانتها الأولى التي تضمنت أغاني: يا نبع المحبة، وما حدا بيعبي مطرحك بقلبي وغيرها. كما تألقت عام 1976 في مهرجان قرطاج الدولي، وواصلت مشاركتها في هذه المهرجانات، حتى بات الجمهور ينتظرها من موسم إلى آخر.

لا تقل أعمالها الإنسانية عن أعمالها الفنية أبدًا، فقد زارت عام 2012 مبنى الإسكوا في بيروت للتعرف على آخر ما تم اتخاذه من إجراءات للحد من الفقر لدى الشباب. كما خصصت في العام نفسه تبرعًا ماليًا لصندوق المنح الدراسية في الجامعة الأمريكية في بيروت، لتمويل دراسة الطلاب المحتاجين،. كما صدح صوتها في بكركي بترنيمات لدى زيارة البابا بنديكتوس السادس عشر إلى لبنان.

ولماجدة الرومي 13 ألبوم، وتعاونت مع الفنان كاظم الساهر والشاعر نزار قباني في أغانٍ كشفت المقدرات الأوبرالية لصوتها، كأغنية "طوق الياسمين"، واللافت في ألبومها الأخير "غزل" هو تضمينها إياه أغانٍ قديمة غنتها بصوتها، سواء لها أم لغيرها من الفنانين.

ونذكر أن ماجدة الرومي هي سفيرة للنوايا الحسنة لدى الأمم المتحدة. وهي سفيرة لدى منظمة الفاو.

نالت ماجدة الرومي العديد من الجوائز والتكريمات، أهمها، الدرع الوطني للأرز، رتبة فارس من رئاسة الجمهورية اللبنانية عام 1994، والدرع من الجمعية الوطنية الفرنسية عام 1993، ودرع التكريم من الملكة نور الحسين في الأردن عام 2002، وغيرها الكثير, إضافة إلى عضويتها في العديد من الجمعيات.

أشهر أقوال ماجدة الرومي

حياة ماجدة الرومي الشخصية

تزوجت ماجدة الرومي من أنطوان دفوني، وبعد زواج دام سنوات انفصلت عنه إثر شائعاتٍ تناولت علاقته بمغنية شابة، لها منه ابنتين هما هلا ونور.   أما من حيث ديانة ماجدة الرومي ومعتقداتها وطائفتها الأصلية ، فقد ولدت لعائلة مسيحية كاثوليكية

حقائق سريعة عن ماجدة الرومي

حين كانت في الرابعة عشر من عمرها، رافقت والدها في لقاء تلفزيوني له على تلفزيون لبنان وغنت حينها أغانٍ للفنانة أم كلثوم.
في شهر أيار/مايو عام 1989 غنت في كلية هنتر في نيوورك وصحبتها أوركسترا تعزف على 19 آلة مختلفة، وقافل عنها حينها الناقد الموسيقي بيتر واتروس بأنها تتجول بين الغناء الاوربي والشرق أوسطي.
في احتفالية بولغاري 130، سُميت ماجدة الرومي السفيرة الإنسانية للشرق الأوسط لشراكة أنقذوا الأطفال البولغارية، إلى جانب نعومي واتس وديتا فون تيس وميغ رايان. وهي مسؤولة البرنامج في الأردن.
قريتها كفرشيما هي القرية التي خرج منها فيلمون وهبي وملحم بركات ووالدها حليم الرومي مكتشف فيروز وأحد مؤسي الإذاعة اللبناني.
قال عنها الشاعر نزار قباني:" أحببت أفكارها وصفاء ذهنها قبل أن أحب صوتها، تشبهني ماجدة الرومي في أعماقي كثائر. إنها فنانة واعدة جدًا، إنها تشعر بالكلمة وتفهمها على نحو لافت وهي نوع نادر. أعتقد أن لبنان في حاجة ماسة لها، وستصبح سفيرة لبنان والعالم العربي". وقد تحقق ما قاله.

فيديوهات ووثائقيات عن ماجدة الرومي

المصادر

info آخر تحديث: 2019/06/19