الصف المعكوس – Flipped Classroom: استراتيجية تعليمية تصنع الفرق!

0

التعليم في مدارسنا العربية للأسف يتسم بالجمود في أغلب الأحيان. وعندما يحاول مواكبة العصر، يعمل على استخدام وسائل تعليمية حديثة نسبيًّا بشكل عشوائيّ، ولا يعتمد على نظام واحد جامع يربط بينهم جميعًا ليصل إلى أفضل نتيجة ممكنة من تلك العملية. وهنا يأتي دور الصف المعكوس.

الصف المعكوس هي استراتيجية تعليمية لها مسميات كثيرة مثل (التعليم المعكوس)، (الصف المقلوب)، (التعليم المقلوب)، وغيرها الكثير. لكنها جميعًا في النهاية تصف استراتيجية واحدة تمزج بين التعلم النشط، التعلم الذاتي، التعلم بالاستقصاء، وأيضًا التعلم المتمايز. الصف المعكوس يهدف للتطوير من طريقة الإلقاء والمُحاضرة التقليدية في التعليم، والوصول بها إلى مرحلة تفاعلية مهولة تدخل من التعليم ككل أمرًا ممتعًا.

الصف المعكوس: لماذا هذا المساق؟

ببساطة الصف المعكوس يعني عكس الطريقة التقليدية لإرسال واستقبال المعلومة. هنا المُعلم يستخدم التكنولوجيا بدرجة كبيرة لجعل الطالب يتفاعل أكثر مع المادة التعليمية، ويجعله يبحث بنفسه عن الكثير من الأشياء التي تُكمل ما قام به إلكترونيًّا. وهذا يجعل التفاعل أعلى، ويُرسخ المعلومات في ذهن الطالب أكثر لأنه بحث عن جزء كبير منها بنفسه.

تعتبر هذه التقنية جزء من التعليم المُدمج، والتعليم المُدمج يهدف لدمج التكنولوجيا بالعملية التعليمية. لكن الصف المعكوس متخصص أكثر في العملية التعليمية المُصغرة بين المُعلم والطالب. بينما التعليم المُدمج ككل يهدف لإدخال التكنولوجيا في منظومة التعليم نفسها، وليس بالشرط ما يحدث بين الطالب والمُعلم.

في هذه الاستراتيجية يهتم المُعلم بصنع صف افتراضي على الإنترنت، وبداخله يقوم بصنع فيديوهات تعليمية مُقدمة للطلاب. سواء كان ذلك بالمُجمل بداخل الصف الإلكتروني كي يراه الجميع، أو كان في صورة دروس خاصة تتوافق مع عقلية كل طالب تُرسل له بشكلٍ شخصيّ على بريده الإلكتروني. وعلى الطالب مشاهدة الفيديو قبل المجيء إلى غرفة الصف بالواقع.

يتم تلقي الواجبات إلكترونيًّا أيضًا، ويتم تصحيحها إلكترونيًّا. بينما يكون الالتقاء الفعلي في المدرسة هدفه الوحيد هو النقاش في الذي تم تعلمه إلكترونيًّا، وأن تكون وقتها العملية التعليمية الواقعية غرضها هو المتعة الناتجة عن نقاش ثري ومُثمر. وهذا الثراء أتى من مادة تعليمية إلكترونية اعتمدت على إعطاء الحرية للطالب في استقبال المعلومة في الوقت الذي يريد، وبالقدر الذي يريد.

لذلك بالطبع لا يمكن لإدراك تفويت استراتيجية بتلك الأهمية دون الحديث عنها، ولهذا نقدم لكم مساق “استراتيجية الصف المعكوس (Flipped Classroom)” من موقع إدراك.

والآن إليكم محتويات المساق بالتفصيل

الوحدة الأولى: فوائد الصفوف المعكوسة

محتويات الوحدة كالآتي:

  • أسباب نجاح استراتيجية الاستراتيجية
  • فوائد الاستراتيجية في الغرفة الصفيّة
  • الربط بين الصفوف المعكوسة والتعليم النشط وخلق الدافعية

الوحدة الثانية: متى نستخدم هذه الاستراتيجية؟

محتويات الوحدة كالآتي:

  • المواضع التعليمية التي فيها لا نستخدم الاستراتيجية
  • تحديد أهم المواضع التي يجب استخدام الاستراتيجية فيها
  • تقديم أمثلة على الأمر
  • شرح طرق مختلفة لتطبيق الصف المعكوس، سواء عن طريق التكنولوجيا أو لا

الوحدة الثالثة: إعداد محتوى الصف المعكوس

محتويات الوحدة كالآتي:

  • استعراض الأنواع المختلفة لمحتويات الصف المعكوس
  • تحديد أفضل الممارسات المتبعة لإعداد المحتوى
  • اختيار وتحديد نوع المحتوى الذي يتناسب مع السياق التعليمي لك
  • استخدام أفضل الممارسات لإنشاء المحتوى الذي اخترته بالفعل
  • التركيز على محتوى الفيديو بطريقة تفصيلية بعض الشيء

الوحدة الرابعة: خطوة ما بعد إعداد المحتوى المعكوس

محتويات الوحدة كالآتي:

  • تسليط الضوء على التفاعل في الصف وجهًا لوجه بين المُعلم والطالب بعد استخدام الصف المعكوس
  • الحصول على تغذية راجعة من الطلاب لتقييم خطوات إعداد الصف المعكوس والطرق المستخدمة فيه
  • تحديد نقاط الضعف والقوة، ثم العمل على تقوية نقاط القوة، والابتعاد عن نقاط الضعف.

*يمكنكم الذهاب إلى المساق عبر الضغط هنا*

سارعوا بالاشتراك عن طريق الرابط، حيث سيبدأ المساق بالضبط في 21 من أغسطس 2018، وسيستمر لـ 4 أسابيع كاملة.

ماذا تنتظرون؟ هناك مساق ممتاز في انتظاركم!

0

شاركنا رأيك حول "الصف المعكوس – Flipped Classroom: استراتيجية تعليمية تصنع الفرق!"