مفهوم البحث العلمي… وأنواعه.. وأهميته وخطوات كتابة بحث علمي

0

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

بقلم / أسماء أحمد 

أمل الشعوب في الوطن العربي هو البحث العلمي من أجل تحقيق الراحة والرفاهية بكافة أشكالها، من خلال البحث عن حلول لمختلف المشكلات والعقبات التي تواجه الشعوب، ونجد أن تحضر وتقدم الأمم يتم قياسه بمدى الاهتمام بالبحث العلمي، كما أن الأبحاث تقول أن تطور البحث العلمي يتناسب بشكل طردي مع تقدم الشعوب، ومن خلال المقالة سوف نتحدث بشكل من التفصيل عن واقع البحث العلمي في الوطن العربي.

أولا: تعريف البحث العلمي

للبحث العلمي عدة تعريفات منها أنه مجموعة إجراءات نظامية ينتهجها الدارس حتى يتعرف على شتى الجوانب المتعلقة بإحدى المواضيع العلمية، والهدف الذي يسعى إليه الباحث هو حل هذه المعضلة.

ويمكن تعرفه أيضا على أنه دراسة منهجية تهدف إلى ربط عدة مفاهيم مختلطة أو متفرقة، أو إضافة علمية تم استنباطها من نتائج بحث علمي.

اقرأ أيضاً: مجموعة كتب تضعك على أساسيات البحث العلمي ونشر الرسائل العلمية !

ثانيا: أنواع البحث العلمي

للبحث العلمي عدة أنواع سوف نذكرها لكم بشيء من التفصيل:

البحوث التطبيقية

هي البحوث المتعلقة بالشؤون العلمية والهدف منها تنفيذ عدة نشاطات علمية ينتج عنها تطبيق للمعارف العلمية بشكل مباشر وبصورة واقعية، ونجد أنه يتم استخدام هذا النوع من الأبحاث في عدة مجالات مختلفة مثل الصحة والتعليم.

البحوث النظرية

يهدف هذا النوع من البحوث إلى القيام بعدة مهام علمية من أجل التوصل إلى نظريات وقوانين وحقائق علمية، وهو ما يهدف إلى تحقيق التنمية في المعرفة العلمية بشكل أوسع وبصورة أدق.

البحوث التاريخية

الهدف من تلك الأبحاث تسجيل جميع الوقائع والأحداث التي انتهت في الماضي، بالإضافة إلى تحليل تلك الأحداث وتفسيرها حتى يسهل علينا فهم الأحداث المعاصرة، وقد ينتج عنه التنبؤ بأحداث سوف تحدث في المستقبل.

البحوث الوصفية

تعمل تلك الأبحاث على وصف عدة وقائع وأحداث متعلقة بموضوع البحث، بالإضافة إلى وصف الظروف التي لها علاقة بتلك الظاهرة بشيء من التفصيل.

البحوث التجريبية

هي بحوث تعمل على تحليل الظواهر والمشكلات تبعا لمنهج علمي، ومن ثم ضبط التفاصيل من أجل التحقق من صحة وجودها، فنجد الباحث يعمل على ضبط كل المتغيرات.

ثالثا: أهمية البحث العلمي

للبحث العلمي أهمية كبيرة تنعكس على الباحث والمجتمع من أبرزها التالي:

  • نجد أن مهارات ومعلومات الباحث تزداد مما ينعكس عليه بالإيجاب ويجعله مميز بين الباحثين الآخرين.
  • فرصة الباحث في الحصول على وظيفة مرموقة بملغ مادي عالي تزداد وفقا للتخصص.
  • تطور المجتمع وتقدمه وهو الهدف الأساسي الذي نسعى إلى تحقيقه، ويحدث ذلك بعد الوصول إلى حلول مبتكرة وجديدة تعالج عدة مشكلات وصعوبات تواجه المجتمع بالإضافة إلى تسهيل العديد من الأمور على الأمم.
  • التنبؤ بالمستقبل بناء على عدة أدلة علمية ومنهجية وعدة خطوات منطقية.
  • تحليل إحدى الظواهر وتتبع الأعراض ومعرفة الأسباب ينتج عنه الوصول إلى الحل الأمثل.
  • الأمة التي لا تتطور ولا تنافس غيرها ينتشر بها الجهل مما يوضح لنا أهمية البحث العلمي الذي ينتج عنه انتشار المعرفة والمعلومات الموثوقة.

خطوات إعداد البحث العلمي

هناك عدة خطوات على الباحث أن يتبعها حتى يتمكن من إعداد بحث علمي هي كالتالي:

تحديد المشكلة

أول ما يتوجب على الباحث تحديده هي المشكلة أو الظاهرة التي سيقوم بدراستها ومن ثم تحليلها، وتلك المشكلة لا بد من تعلقها بمجال الباحث حتى يتمكن من الإبداع والابتكار في حلها.

تدوين المقدمة

مقدمة البحث من الأساسيات التي لا يمكن تجاهلها، وتلك المقدمة يجب أن تكون واضحة ومختصرة في نفس الوقت، مع إبراز أهمية هذه الدراسة، وقد يذكر الباحث آية قرآنية أو حديث نبوي بها، كما أنه يمكن ذكر بعض الحلول المبتكرة لتلك المشكلة بصورة مشوقة من أجل جذب القارئ.

ذكر أهداف البحث

لابد من توضيح الهدف من هذا البحث فعلى سبيل المثال عند دراسة مشكلة جواز القاصرات الهدف الأساسي هنا معرفة الأسباب والقضاء على تلك الظاهرة.

فرضيات أو تساؤلات البحث العلمي

يتم استخدام الفرضيات بكثرة في الأبحاث العلمية، بينما تستخدم التساؤلات في الأبحاث الاجتماعية.

البحث عن المعلومات

وهنا تبدأ رحلة البحث عن المعلومات من المصادر التي تنقسم إلى جزئين هما:

  1. الكتب والمراجع والمقالات والنشرات العلمية وأقوال الخبراء بعد التأكد من مصادرها.
  2. عينات الدراسة التي تناسب مادة البحث.

اختيار المنهج العلمي للبحث

يختلف المنهج العلمي للبحث تبعا لطبيعة البحث فعلى سبيل المثال الأبحاث الاجتماعية يستخدم بها المنهج الوصفي بكثرة.

كتابة متن البحث العلمي

بعد أن يقوم الباحث بجمع المعلومات ومن ثم اختيار المنهج المناسب يتم تجزئة المتن لعدة أبواب وفصول ومباحث مع مراعاة عدم التكرار.

تدوين نتائج البحث العلمي

من أهم خطوات إعداد البحث العلمي تدوين النتائج التي يجب أن تكون واضحة، فالبحث لن يستقيم بدون تلك الخطوة.

اقتراح التوصيات

وهنا يقدم الباحث لنا عدة اقتراحات وحلول لتلك المشكلة التي تناولها، وتلك الخطوة لا يمكن تجاهلها فهي أداء قياس لمعرفة مدى تميز وتفوق الباحث عن غيره.

خاتمة البحث العلمي

وهنا يختم الباحث بحثه بشكل مختصر بعد توضيح الجهود التي قام بها.

0

شاركنا رأيك حول "مفهوم البحث العلمي… وأنواعه.. وأهميته وخطوات كتابة بحث علمي"

أضف تعليقًا