5 حقائق لا تعرفها عن القارة القطبية الجنوبية

0

مع حُلول فصل الصيف وكثرة الحديث عن ارتفاع درجات الحرارة أجد أنه سيكون مِن الممتع لو تحدثنا عن القارة القُطبية المتجمدة في هذا المقال لنوضح بعض الحقائق المنتشرة عنها وعن ذوبان ثلوجها الذي يهدد المدن الساحلية والحياة البحرية.

في البداية لنوضح بعض النقاط، للأرض قطبين جغرافيين أحدهما يقع في الجنوب والأخر في الشمال عند هذه الأقطاب تتقاطع محاور الأرض (الخطوط الدائرية التي تظهر في الصورة أدناه). يجب أن نُفرق بين هذين القُطبين والقُطبين المِغناطيسيين للأرض واللذان يتحددان بناء على مجال الأرض المغناطيسي ويقعان في منطقة قريبة جغرافياً منهما.

Arctic_Ocean

Pole-south

اركتك – Arctic  هي منطقة قطبية تقع “حول” القطب الشمالي وتتكون من المحيط المتجمد الشمالي وأجزاء من كندا وروسيا وأمريكا (ألاسكا) و الدنمارك (جرينلاند) والنرويج والسويد وفنلندا وآيسلاند.

Arctic

أنتاركتك – Antarctic  هي منطقة قطبية تقع حول القطب الجنوبي وتتكون من قارة أنتاركتكا والجُرف الجليدي العملاق وأجزاء من آيسلاند والمحيط الجنوبي.

Antarctica

انتاركتكا – Antarctica  هي القارة القطبية الجنوبية والتي تحتوي القطب الجنوبي وتقع في المنطقة القطبية الجنوبية أنتاركتك كما ذكرنا منذ قليل، وتعد خامس قارة من حيث المساحة بعد آسيا، أفريقيا، أمريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية وهي تقريباً ضِعف حجم قارة أستراليا.

يُغطي الثلج 98% من مساحة القارة الجنوبية بِسُمك يصل إلى 2 كيلومتر!! ودرجة حرارة تصل إلى 89 تحت الصفر!! ومع ذلك من المثير للدهشة معرفة أن القارة الجنوبية تُعد صحراء بمعدل أمطار بالكاد يصل إلى 200 مل في المناطق الساحلية وأقل من ذلك على اليابسة!

Antarctica

يعيش في القارة من 1000 إلى 5000 شخص جميعهم يعيشون في مراكز أبحاث بالإضافة لبعض أنواع الطحالب والبكتيريا والفطريات وبعض الحيوانات مثل البطاريق والفقمة. بخلاف المنطقة الشمالية المقسمة بين 8 دول تقريباً فالقارة الجنوبية محمية بموجب ميثاق وقعته 49 دولة عام 1956 والذي يمنع أي أنشطة عسكرية ويحرم البحث عن موارد واستخراجها أو التخلص من النفايات النووية، وفي نفس الوقت توجب التعاون بينهم لدعم الأبحاث العلمية.

منذ عدة أيام انتشرت أخبار عن انهيار هائل في الجُرف الجليدي في تلك القارة وبرزت عِدة تساؤلات حول حقيقة الأمر وما يجري فعلاً في أقصى الأرض؟

 

الثلج في القارة الجنوبية يزداد حجماً وليس العكس

Antarctica

نعم هذا صحيح فقد ازداد حجم الثلوج في القارة القطبية ووصل إلى 19.5 مليون كيلومتر مربع العام الماضي بزيادة في الحجم بنسبة 4.5% عن عام 1981، يجب أن نفرق بين ثلوج البحر والثلوج المتكوّنة على اليابسة، فالذي يشير العُلماء إلى ذوبانه هي ثلوج اليابسة لأن ثلوج البحر والمحيط تذوب كل عام في فصل الصيف تلقائياً.

ما يحدث هو أن الثلوج الذائبة من اليابسة وبفضل الرياح والمنحدرات تسبب ازدياد حجم الثلوج الموجودة في المحيط بالإضافة لعوامل أُخرى مثل التغيرات الشديدة في درجات حرارة المحيط والملوحة بحيث تساهم هذه العوامل في إيجاد مناطق جديدة متاحة لتكون الثلوج في المحيط وتقليل نسبة ذوبانها. نفس العوامل تساهم في عملية ذوبان ثلوج اليابسة أيضاً، الرياح مثلاً تساهم في التأثير في دورة المياه في المحيطات التي ينتج عنها الماء الدافئ والذي بدوره ينحت ثلوج اليابسة من أسفل مسبباً ذوبانها.

 

إنها البراكين حتماً

براكين القطب الجنوبي

غرب القارة هو أكثر الأماكن تعرضاً لذوبان ثلوجه وهو أيضاً يحظى بالعديد من البراكين النشطة بين جنباته لذا هل من الممكن أن تكون تلك البراكين هي السبب وراء الذوبان وليس الاحتباس الحراري؟

الإجابة عن هذا السؤال هي لا، لماذا؟

أولاً، لأن أماكن كثيرة حولنا تثبت أن البراكين والجليد يمكن أن يتواجدا في مكان واحد ومثالاً على ذلك أيسلاند والتي تحتوي العديد من البراكين النشطة وما زالت ثلوجها كما هي. ثانياً، بعض الأدلة تُظهر أن الحِمم البركانية لا تُسبب ذوبان الجليد فعلياً فبطريقة ما الثلج يعود مرة أخرى، أضف إلى ذلك أن النشاط البركاني في غرب القارة لم يتغير منذ سنيين لذا من المُستبعد أن يكون سبباً للذوبان. أخيراً العلماء وجدوا أن انفجارات بركانية بحجم تلك الموجودة في المنطقة غير كافية بأي شكل لإذابة الثلوج الكثيفة هناك.

 

مؤامرة الاحتباس الحراري

Antarctica

فعلياً هناك 97% من العلماء يؤكدون أن البشر هم سبب الاحتباس الحراري، ولكن المشاهدات الأخيرة في غرب القارة المتجمدة أثبتت أن أكبر جرف جليدي في القارة بدأ في الانهيار، ويؤكد الباحثون هناك أن هذه الانهيارات لا علاقة لها بدرجة الحرارة وإنما يمكنك أن تتخيل أنه مثل تأثير أحجار الدومينو التي يؤثر بعضها على بعض ويتوقع العلماء أن تستمر هذه الانهيارات لمدة قرون ولن يستطيع أحد أن يوقفها حيث لا يوجد في اتجاه الذوبان أو الانهيار أي قمم أو جبال تحدُّ من سُرعة الانهيار وتمثل الوديان طريقاً ممهداً له.

 

العصر الجليدي قادم

Adult Penguin Watching Chicks

يعتقد العلماء أن الأرض خلال الـ 900000 عام الماضية مرت بدورات ارتفاع درجات الحرارة وانخفاضها كل 100000 عام بالتبادل، وإن استمر الأمر على ذلك خلال المستقبل القريب فالأرض تتجه نحو عصر جليدي بشكل مؤكد، ولكن المقلق أن هناك عامل مهم ظهر في الصورة .. ما هو ؟ .. نحن! بالإضافة للغازات ومخلفات الطائرات ومعدلات ثاني أكسيد الكربون المرتفعة وغيرها من الملوثات التي ستؤثر حتماً في هذه الدورة الطبيعية للبيئة.

 

لن يغرق أحد

swimming-emperor-penguins-antarctica-wallpaper

أغلب الثلوج في المنطقة القطبية الجنوبية تتمركز على اليابسة وتمتد وصولاً إلى الأجراف الجليدية العملاقة في المحيطات، لذلك فأغلب هذه الثلوج لا تؤثر على إزاحة المياه حالياً، كما أن الجليد حجمه يقل فعلياً عندما يذوب لذا فمستوى المحيطات سيقل وليس العكس.

بجانب ذلك وجد العلماء أن ذوبان الكثبان الجليدية في الوقت الحالي ومنذ انتهاء العصر الجليدي كان سبباً في أن اليابسة بدأت تتحرك نحو القطب الشمالي بمقدار 0.88 ملليمتر كل عام كنتيجة لإنخفاض الكتل الثلجية التي ينتج عنها ارتفاع اليابسة مرة أخرى.

إليكم هذه المجموعة من الصور التي تُظهر الجمال الأبيض في القارة القطبية الجنوبية:

القارة القطبية الجنوبية

القارة القطبية الجنوبية

antarctica Antarctica Antarctica ice-sheet ANTARCTICA this-photo-of-a-sunken-yacht-in-antarctica-is-haunting

والآن ما هي توقعاتكم لِما قد يحدث في الفترة القادمة مِن تغييرات مناخية للأرض وتأثيرها على الحياة فيها؟
شاركونا..

المصادر 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14

 

شاركنا رأيك حول "5 حقائق لا تعرفها عن القارة القطبية الجنوبية"

أضف تعليقًا