حضارات قديمة
1

لطالما كانت لدينا حضارات قديمة وعظيمة فقدناها، أو ربما أصبحت مُبهمة نوعًا ما، إذ أن هناك سجلات تعود إلى مئات السنين من اكتشاف المستكشفين للمعابد الضخمة المُحاطة بالأدغال، أو الحفر العميقة المليئة بالكنوز، والتي كانت ذات يوم قصورًا كبيرة. ولكن، لماذا تخلى الناس عن تلك المدن والمراكز الزراعية وطرق التجارة التي كانت مزدهرة ذات يوم؟ صراحةً، الإجابة عن هذا السؤال غير معروفة حتى الآن. إليك في مقالنا هذا بعض الحضارات القديمة التي لا يزال زوالها لغزًا حتى هذه اللحظة.

حضارة المايا (The Maya)

حضارات قديمة
حضارة المايا (The Maya)

يمكننا القول إن حضارة المايا هي الشكل الأكثر تحضّرًا في العالم الجديد، بالنسبة لحضارات العصر ما قبل الكولومبي (Pre-Columbian)، ربما هي المثال الكلاسيكي للحضارة التي اختفت وضاعت بشكل كامل، حيث التهمت غابات أمريكا الوسطى آثارها ومدنها وطُرُقها العظيمة، وتشتت شعوبها في قرى صغيرة. على الرغم من أن لغات وتقاليد المايا لا تزال قائمة حتى يومنا هذا؛ فقد كانت ذروة حضارة المايا خلال الألفية الأولى بعد الميلاد، عندما غطّت معظم مآثرها المعمارية ومشاريعها الزراعية الضخمة مناطق شاسعة من يوكاتان (Yucatán)، منطقة تمتد من المكسيك إلى غواتيمالا (Guatemala) وبليز (Belize).

إن حضارة المايا واحدة من أكبر حضارات أمريكا الوسطى، اشتُهر المايا بكتابتهم الهيروغليفية، ومهاراتهم في الرياضيات وإعداد التقويم والهندسة المعمارية، استخدموها في بناء الأهرامات ومزارع المدرجات. يُقال، بدأت حضارة المايا في الانحدار الذي اكتنفه الغموض في عام 900 تقريبًا، إلا أن معظم الأدلة تشير إلى أن سبب التدهور كان التغيرات في المناخ في يوكاتان، الجفاف الشديد وتآكل التربة، كانت نتيجة ذلك حصول المجاعات والتخلي عن مراكز المدينة، بينما يلقي الآخرون اللوم على تمرّد الفلاحين ضد الطبقة الحاكمة الفاسدة، والحروب المستمرة بين الدول المختلفة، وانهيار الطرق التجارية، كل ذلك أدى إلى تشتتهم، ولكن بالرغم من ذلك، لا يزال الملايين من أحفاد المايا يسكنون المنطقة اليوم.

شعب المايا … حقائق وعجائب عن حضارة المايا

حضارة وادي السند (Indus Valley Civilization)

حضارات قديمة
حضارة وادي السند (Indus Valley Civilization)

واحدة من أعظم الحضارات في العالم القديم، تسمى أيضًا (Harappan Civilization). تفاخرت هذه الحضارة منذ آلاف السنين (حوالي 8000 عام) بوصول عدد أفرادها إلى 5 مليون شخص، أي حوالي 10% من سكان العالم. تنتشر حضارة وادي السند اليوم في منطقة تشمل أجزاء من الهند وباكستان وإيران وأفغانستان.

طوّرت حضارة وادي السند نصًا كتابيًا لم يتم فكّ شيفرته حتى الآن، كما احتوت مدنهم على أنظمة الصرف الصحي، والتي ظلّت في ذاك الوقت لا مثيل لها حتى مجيء العصر الروماني. هجرت هذه الحضارة منازلها الكبيرة الضخمة، والممرات الواسعة في المنطقة، ومتاجر المعادن خاصتها منذ أكثر من 3000 عام، وغالبًا كان ذلك نتيجة معاناتها من تغيرات تدريجية في المناخ، التغيرات في هطول الأمطار جعلت من الصعب على شعوبها تأمين ما يكفي من الغذاء للأعداد الهائلة منهم. يُقال أيضًا إنه كان للنكسات الصحية مثل انتشار الكوليرا والملاريا دور في تزعزع هذه الحضارة.

جزيرة إيستر (أو جزيرة القيامة Easter Island)

حضارات قديمة
جزيرة إيستر (أو جزيرة القيامة Easter Island)

تمثّل جزيرة القيامة أو حضارة الجزيرة الشرقية، حضارة كلاسيكية أخرى مفقودة، وجدها البولينيزيون (Polynesians) بطريقة ما واستقروا فيها، وكان ذلك بين 300-1200 عام بعد الميلاد، وهي أحد أكثر الأماكن النائية في العالم، وتتمركز على بعد نحو 2300 ميل غرب تشيلي. تشتهر بتماثيلها الحجرية الضخمة الغامضة، المؤلف أغلبها من رؤوس بشرية فقط، تسمى “مواي (Moai)”، تصطف جميعها على طول ساحل الجزيرة، ويبلغ ارتفاع أكبرها 32 قدمًا، ووزنه 82 طنًا.

أما بالنسبة لاختفاء هذه الحضارة البولينيزية العريقة بعد عدّة قرون من بناء النُّصب والإبحار مئات الأميال للانتقال من جزيرة إلى أخرى، فيعتقد العديد من العلماء أن السبب هو التطوّر غير المسبوق لسكان جزيرة إيستر، ولكن أساليبهم في التطور لم تكن مستدامة. من خلال تحليلات العلماء، تبين أن السكان قاموا بقطع الأشجار كلها في ذاك الحين، وأن الفئران أكلت بذور الأشجار قبل أن تتمكن من الإنبات. لم يتمكن السكان بعدها من صنع الحبال أو الزوارق، وحرقوا العشب الباقي للحصول على الوقود، كان ذلك مؤهلًا لحصول مجاعة جماعية. قُتل أيضًا العديد من السكان بوصول الأوروبيين إلى الجزيرة، وبحلول سبعينات القرن التاسع عشر، انتشرت موجة مرض الجدري بين السكان، وأدت الغارات المختلفة على العبيد منهم، إلى خفض عدد الأفراد إلى نحو 100 فقط…

لغـز غامض آخر بلا حل: حُـرّاس الجزيـرة !

حضارة الكاتالهويوك (Catalhöyük)

حضارات قديمة
حضارة الكاتالهويوك (Catalhöyük)

يُطلق عليها أقدم مدينة في العالم، كانت جزءًا من بناء مدينة كبير، وحضارة زراعية مزدهرة بين 7000-9000 سنة مضت، وتحتل اليوم جنوب وسط تركيا. ما يثير الاهتمام فعلًا في Catalhöyük هو هيكلها المختلف بشكل كبير عن معظم هياكل المدن الأخرى، فلم تحتوِ على طُرُق كما لدينا نحن اليوم، بل بُنيت على شكل خلية النحل.

بُنيت المنازل بجوار بعضها البعض، وكانوا يدخلوها من خلال فتحات في سقف المنزل، كما كانوا يزرعون كل شيء خارج أسوار المدينة. زيّنوا مداخل منازلهم بجماجم الثيران (القرنين)، ودفنوا عظام موتاهم تحت تراب أرضياتهم. يمكنك ملاحظة مدى قِدَم هذه الحضارة، إذ تعود إلى ما قبل العصر الحديدي (Pre-Iron)، ما قبل القراءة والكتابة، ولكن بالرغم من ذلك، كانت هناك أدلة وافرة على تطوّرها، وليس من المعروف لماذا هجر الناس هذه المنطقة.

حضارات قديمة
تزيين مداخل المنازل بقرون الثيران وجماجمها

كاهوكيا (Cahokia)

حضارات قديمة
كاهوكيا (Cahokia)

يُسمى مكان الحضارة اليوم “كاهوكيا”، ولا يزال بإمكانك رؤية بقاياها في إلينوي (Illinois)، ولكنها كانت سابقًا مدينة عظيمة محاطة بأهرامات ترابية ضخمة، وهيكل مصنوع من الخشب لتتبع حركات النجوم. بناها المسيسيبيون قبل وقت طويل من وصول الأوروبيين إلى أمريكا الشمالية. في أوج تطورها، 600-1400 سنة بعد الميلاد، امتدت هذه المدينة على مساحة 6 أميال مربعة، واحتوت على ساحة كبيرة في وسطها، بالإضافة إلى حوالي 100 تل ترابي.

جمعت المدينة المهندسين المعماريين والفنانين والمزارعين، إذ كان سكانها الأكثر عددًا في شمال أمريكا الوسطى، حيث ابتكروا الكثير من الأعمال باستخدام النحاس والحجر وغيرها، وحولوا مسار فرع من نهر الميسيسيبي وإلينوي المحليَّين ليناسب احتياجاتهم من الري. يبدو أن المدينة التي كانت مركزًا تجاريًا طبيعيًا نظرًا لموقعها بالقرب من التقاء أنهار الميسيسيبي وإلينوي وميزوري، ازدهرت في القرنين الأول والثاني عشر. حقيقةً، ليس من المؤكد تمامًا دوافع هؤلاء إلى التخلي عن المدينة، ولكن يقول بعض العلماء إنها كانت تعاني من المرض والمجاعة، والاضطرابات السياسية والاجتماعية، بدءًا من القرن الثالث عشر الميلادي، وهي أسباب محتملة لسقوط كاهوكيا.

غوبكلي تبه (Göbekli Tepe)

حضارات قديمة
غوبكلي تبه (Göbekli Tepe)

غوبكلي تبه سلسلة من الجدران والنماذج الدائرية المتداخلة، أو الأحجار المتراصة المنحوتة بعظام الحيوانات، وهذا المكان أحد أكثر الهياكل البشرية غموضًا على الإطلاق. يقع هذا الهيكل في جنوب تركيا اليوم، وعلى الأرجح تم بناؤه سنة 10000 قبل الميلاد، إذ ربما كان بمثابة معبد للقبائل البدوية في المنطقة.

يعد غوبكلي تبه أول هيكل دائم بناه الإنسان على الإطلاق، رغم أنه لم يكن مسكنًا دائمًا؛ فعدد قليل من الكهنة عاشوا هناك خلال تلك المدة، ربما يمثل هذا المكان ذروة حضارة ما بين النهرين المحلية في عصرها. متى جاء هؤلاء الناس؟ ماذا كانوا يفعلون غير العبادة؟ لا نعرف أبدًا، ولكن يعمل علماء الآثار بجد لمعرفة معلومات أكثر عن هذه الحضارة.

أنغكور (Angkor)

حضارات قديمة
أنغكور (Angkor)

مؤكد أنك سمعت عن المعبد الرائع أنغكور وات (Angkor Wat) في كمبوديا، لكن هذا المعبد هو جزء صغير فقط من حضارة حضرّية كبيرة تميّزت خلال إمبراطورية الخمير (Khmer Empire)، سُميت حضارة أنغكور. ازدهرت هذه الحضارة في أواخر العصور الوسطى، 1000-1200 عام بعد الميلاد.

تعد أنغكور أعجوبة في الهندسة المعمارية والثقافة الهندوسية، وهي مدينة غامضة إلى حدٍّ ما، إذ لا أحد متأكّد من عدد الأشخاص القاطنين هناك. هناك الكثير من الأسباب التي تدعم سقوط الأنغكور، بدءًا من الحروب ووصولًا إلى الكوارث الطبيعية.

الفايكنج (Vikings)

حضارات قديمة
الفايكنج (Vikings)

وأخيرًا، شعوب الفايكنج.. كان الفايكنج من البحارة من أواخر القرن الثامن، وحتى أوائل القرن الحادي عشر، وقد أسسوا لأنفسهم اسمًا كتجار وبحّارة ومستكشفين. وفقًا للملاحم الآيسلندية، قاد إريك ذا ريد (Erik the Red) أسطولًا مكوّنًا من 25 قاربًا لاستعمار جرينلاند (Greenland)، كان ذلك حوالي 985 عامًا بعد الميلاد، بعد وقت قصير من نفيه بشكل مؤقت من آيسلندا بتهمة القتل الخطأ.

أنشأ الفايكنج مستعمرتين، شرقية كبيرة وغربية أصغر، رعوا الماعز والأغنام، وبنوا الكنائس الحجرية -موجودة حتى يومنا هذا- وبقوا على قيد الحياة مئات السنين، ونما عدد سكان هذا الشعب إلى نحو 5000 فرد. ومع ذلك، عندما وصلت بعثة تبشيرية عام 1721 عازمة على تحويلهم إلى المذهب البروتستانتي، لم تجد من بقاياهم سوى الخراب.

بعد تفحّص العلماء للمنطقتين الغربية والشرقية، توصّلوا إلى أن المستعمرة الغربية فشلت في البقاء عام 1400 بعد الميلاد، وأن المستعمرة الشرقية هُجرت بعد بضعة عقود. تقريبًا من شبه المؤكد أن لبدء العصر الجليدي الصغير في القرن الرابع عشر، دورًا كبيرًا في انتهاء الفايكنج، حيث سدَّ الجليد الطريق داخل وخارج جرينلاند، وقصرَ مواسم نمو المزروعات، ولكن ليس ذلك ما أنهى وجودهم.

يعتقد بعض الخبراء أن الفايكنج حزموا أمتعتهم وعادوا إلى آيسلندا أو الدول الاسكندنافية، بينما يعتقد البعض الآخر أنه تم تجويعهم حتى الموت، أو استسلمو لوباء الطاعون الأسود ولقوا حتفهم. وهناك بعض الأقاويل عن إبادة الإنويت (Inuit) لهم، والإنويت شعب وصل من كندا إلى جرينلاند حوالي عام 1200 ميلادي.

بعض الأساطير عن الفايكنج:

  • كانوا يرتدون خوذات ذات قرون: إنما ذلك ليس صحيحًا، فقد كانوا إما حاسري الرأس، أو يرتدون خوذات جلدية ذات إطار معدني بسيط وواقي للوجه، أما فكرة القرون فجاءت من إحياء الفايكنج في عهد فيكتوريا.
  • لقد كانوا قذرين وغير منظّمين: وجد علماء الآثار أدلة على حرص الفايكنج على نظافتهم الشخصية، الأمشاط وأدوات الحلاقة، والملاعق وغيرها من الأدوات.

لا شيء ليخسروه مهمتهم الفوز فقط.. الفايكنج بين التاريخ والحقائق

1

شاركنا رأيك حول "من المايا إلى الفايكنج: حضارات عظيمة اختفت من الوجود بشكل غامض 🕵️‍♀️"

أضف تعليقًا