الدوحة .. إطلالة من نافذة الماضي على أعتاب الحاضر!

10 أماكن يجب عليك زيارتها في الدوحة
0

تعد مدينة الدوحة القطرية جوهرة تتلألأ في قلب الساحل الشرقي لشبه جزيرة قطر، ففيها ما يزيد من لمعانها في سماء العالم فهي عاصمة البلاد ومقراً للدوائر الحكومية فيها، وتنفرد بوجود ميناء تجاري ضخم ومطار خاص بها يعتبر نافذة البلاد على كافة أنحاء العالم، وفي الواقع فإنه عند الحديث عن التاريخ العريق والحضارة المتألقة فإنه من الطبيعي أن تتوجه الأنظار إلى مدينة الدوحة، وفي هذا المقال سنُبحر مع عالم الإبداع على شواطئ الدوحة ونقرأ عنها في هذا المقال.

10 أماكن سياحية في الدوحة

قبل الغوص في أعماق المقال لا بد من التذكير أننا اخترنا 10 أماكن سياحية في الدوحة من بين كمٍ هائل من المواقع والمعالم التي يجب عليك زيارتها هناك، ومن أهم هذه الأماكن وفقاً لموقع Utrip:

متحف الفن الإسلامي

الدوحة
متحف الفن الإسلامي

تمكنت يد المهندس المعماري أيوه مينغ بي من تصميم متحفاً ذات طابع إسلامي قديم لمساحةٍ تمتد لأكثر من 45000 متر مربع، وعند دخولك هذا المتحف العريق ستلمح عيناك مقتنيات أوروبية وآسيوية الأصل يرجع تاريخ تواجدها إلى الفترة التاريخية ما بين القرنين السابع والتاسع عشر الميلادي، ولم تغب المقتنيات ذات الطابع الفني الإسلامي عن رفوف ذلك المتحف؛ فلها حصة الأسد من الوجود في جنبات المتحف، ومن المؤكد أن الإنبهار سيظهر واضحاً على الملامح عند مشاهدة القطع العاججية والأحجار الكريمة والسيراميك والكتب والمخطوطات، والقطع النقدية ذات الصناعة الفضية والبرونزية القادمة من فترة ما قبل قدوم الإسلام.

سوق واقف

السياحة في الدوحة
سوق واقف

بالرغم من أن هذا السوق تقليدي جداً إلا أنه يعكس روح الأصالة والعراقة المستوحاة من التاريخ القطري، فتشعر بأنك على أعتاب الماضي والحاضر في آنٍ واحد، ومن أكثر ما يلفت نظر السائح أن هذا السوق موطناً لبيع المقتنيات التراثية ومشغولاتها، كما يقدم فيه الطعام العربي الشعبي وليس المأكولات الغربية المتداولة في المطاعم.

كورنيش الدوحة

الدوحة
كورنيش الدوحة

قدم موقع Visitqatar مشهداً لكورنيش الدوحة يظهر فيه وهو يحتضن هذا المنتزه البحري خليج الدوحة بمسافةٍ تمتد إلى سبعة كيلو مترات، فيقدم بذلك مشهداً بانورامياً رائعاً بالتزامن مع وجود المدينة في الطرف المقابل تُطل منها الأبراج الشاهقة الإرتفاع وأبرز المجسمات الظاهرة من المتحف الفني الإسلامي.

مشروع اللؤلؤة

الدوحة
مشروع اللؤلؤة

بالرغم من اعتبار هذه المنطقة ليست طبيعية وإنما جزر صناعية؛ ولكنها تمكنت من تأدية دور بطولي في جذب السياحة للدوحة من خلال إطلالة تلك الأبراج الشاهقة الإرتفاع ذات الطابع السكني والتجاري على شواطئ المدينة، فليس من المنطق ألا تُمتع نفسك بزيارة هذه الجزر.

برج أسباير

الدوحة
برج أسباير

لم يُظلم حين عُرف باسم شعلة الدوحة أبداً، فهو حقاً شعلة منيرة في سماء الدوحة، من المعتقد أن تكون ناطحة السحاب هذه محط أنظار عشاق الرياضة أكثر من أي أحدٍ آخر، فقد جاء تصميمه ليكون نقطة محورية لدورة الألعاب الآسيوية التي حلت ضيفة على البلاد سنة 2006م، ويعتبر برج أسباير صاحب الإنارة الخارجية الأروع والأجمل على مستوى الشرق الأوسط بأنه البرج الأطول على مستوى المدينة وقطر.

قرية كتارا الثقافية

الدوحة
قرية كتارا الثقافية

يتخذ هذا البناء الحديث النشأة طابعاً تقليدياً قديماً ليجمع ما بين الجانب الثقافي والترفيهي في نفس الوقت، ويشيع داخل أسواره الكثير من المسارح والمعارض وخشبات مسارح مخصصة للعروض الفنية، كما يمكن للسائح الإستمتاع بممارسة الرياضات المائية هناك.

خور العديد

الدوخة
خور العديد

يفتح هذا الأفق طريقاً للزائر ليمشي في قلب الماء دون خوف، فهو جزء من اليابسة الممتدة في أواسط البحر بالقرب من الحدود القطرية السعودية، وتسلب مناظر الكثبان الرملية المتواجدة على الشواطئ هناك أنظار السائح، ونظراً لجماله وروعته فقد تمكن من استقطاب الآلاف من السياح سنوياً.

المتحف العربي للفن الحديث

السياحة في الدوحة
المتحف العربي للفن الحديث

تعكس التسمية محتوى جدران هذا المتحف، فهو المعزز الأول للفن الحديث والمعاصر في الوطن العربي وقطر على خد سواء، وبالرغم من حداثة بنائه التي لا يتجاوز عمره 8 سنوات تقريباً إلا أنه تمكن من أن ضمن المعالم الثقافية الهامة في البلاد بفضل ما يقدمه من دعمٍ للعقول المبدعة والمفكرة والمحاورة، ويذكر بأن مساحته شاسعة تصل إلى 5500 متر مربع وفقاً لويكيبيديا.

حديقة حيوان الدوحة

الدوحة
حديقة حيوان الدوحة

بدءاً من الساعة الثامنة صباحاً تُتاح للزائر الفرصة في التنقل بين أكثر من 1500 حيوان عالمي، ومداعبة الحيوانات الصحراوية والطيور أيضاً، وجاءت هذه الحديقة انطلاقاً من الحرص البالغ في الحفاظ على سلالات مختلف الحيوانات من الإنقراض والزوال.

قلعة الزبارة

الدوحة
قلعة الزبارة

أمراً طبيعياً جداً أن يعود بك الزمان إلى آلاف السنين إلى الوراء، فالمنطقة تاريخية عاصرت الكثير من الحضارات والأمم، وجاءت هذه القلعة قلعة الزبارة لتروي أدق تفاصيل الأحداث العسكرية التاريخية التي شهدتها في غضون عام 1938م وحتى هذه اللحظة، فالجلوس هناك يشبه محاكاة رجل مسن يروي تاريخه وبطولاته بكلِ فخر.

للإطلاع على المزيد من الأماكن الساحية التي يمكن زيارتها في الدوحة وقطر، شاهد الفيديو أدناه:

لعلي أطلب العذر وألتمسه من هذه المدينة الباهرة الجمال إن كنت قد قصرت في وصف جمالها، فهي الأيقونة العاكسة لسحر الشرق من أقصاه حتى أدناه، فالكثير قد غاب ذكره عنها قد تجده حاضراً في صفحات عالم الإبداع.

0

شاركنا رأيك حول "الدوحة .. إطلالة من نافذة الماضي على أعتاب الحاضر!"