بعد الوجه، تُعتبَر اليدان من أجزاء الجسم الأكثر ظهورًا وعيانًا، و التي تحكي حكاية التقدم في العمر عند الإنسان، حيث يصبح الجلد هنا أكثر رقة ونبدأ بخسارة الدهون من هذه المنطقة، مما يعني أنّ عروق اليد ستصبح أكبر وأكثر وضوحًا.

ظهور العروق عبر جلد اليدين ليس بالأمر غير الشائع عند البشر، خاصةً عند ذوي البشرة الفاتحة، وقد يشعر البعض بالقلق تجاه هذه الظاهرة، وعلى الرغم من كونها غير سارة للعيان؛ إلا أنّ الأوردة أو عروق اليد التي نراها عبر الجلد عادةً ما تكون غير ضارة ولا تؤثر على الدورة الدموية أو الصحة.

صحيح أنّ الحالة تلك لا تتطلب أي علاج، إلا أنّ زيارة طبيبك قد تخفف كل مخاوفك بشأن أسبابها وعلاجاتها.

إذا أصبحت عروق اليد لديك مرئية، ولم تتمكن من معرفة سبب حدوث ذلك، فلا تقلق؛ إذ قد تخبرنا الأوردة البارزة في بعض الأحيان عن بعض المشكلات الصحية، لكن في كثيرٍ من الحالات، يكون لها أسباب طبيعية لا تشكل خطورةً على الصحة.1

لكن، وقبل الدخول في التفاصيل حول أسباب ظهور الأوردة وطرق علاجها وما إلى ذلك، سوف نجيب عن تساؤلٍ ربما قد تجلّى بالفعل في أدمغتنا حتى هذه اللحظة وهو؛ لماذا تظهر عروقنا باللون الأزرق مع أنّ لون الدم أحمر؟

أسباب تلون عروق اليد بالأزرق

يمكن أن يخبرك الجراحون أنه بدون الجلد المغطي فإن الوريد الذي يحمل الدم ليس أزرق، فهو أزرق فقط عندما تنظر إليه من خلال الجلد، ويرتبط اللون الأزرق للأوردة بأربع عواملٍ منفصلةٍ:

  • العامل الأول هو كيفية تفاعل الضوء مع الجلد عبر أطوال الأمواج والألوان المختلفة، إذ يقوم الضوء بالعديد من الأشياء، يخترق الجلد، يُمتص أو ينعكس، هذه العملية من امتصاص وانعكاس تحدث ملايين من المرات في غمضة عين حيث يدخل الضوء ثم يخرج من الجلد.
عروق اليد وانعكاس الضوء

تخيل الضوء الأحمر والضوء الأزرق يسقطان على بشرتك دفعةً واحدةً، كما يحدث عندما تكون تحت الضوء الأبيض، عندها سيكون لديك مزيج من الألوان الأحمر والأزرق وغيرها من الألوان تنعكس مرةً أخرى عندما يسقط الضوء على منطقةٍ لا توجد فيها أوردة، وفي حالة عروق اليد سترى لونًا أحمر بنسبةٍ أقل، وأزرق أكثر نسبيًّا مقارنةً بالبشرة المحيطة.

  • العامل الثاني هو مقدار الأوكسجين المحمل بواسطة الدم. معظم الأوكسجين في الدم مُحمّل بواسطة جزيئات كبيرة تُسمى هيموغلوبين، يمكن أن يحمل الهيموغلوبين أربع جزيئات من الأوكسجين، ولكن، إذا كانت الظروف مناسبةً، مثل ارتفاع درجة الحرارة أو البيئة الحمضية وما إلى ذلك، فستترك واحدةً أو أكثر من جزيئات الأكسجين الهيموغلوبين، ومع انخفاض مستوى الأكسجين في الهيموغلوبين يتغير اللون من الأحمر الفاتح إلى الأحمر الداكن، الذي لا يزال أحمر ولكنه يقترب من اللون الأزرق الغامض.
  • العامل الثالث هي الأوردة بحد ذاتها و تحديدًا قطرها ومدى عمقها تحت الجلد، إذا كان الوريد تحت الجلد مباشرةً، فسيظهر أحمر اللون، و لكن غالبية الأوردة تكون أعمق من نصف ميلليمتر، في هذه الحالة وبفضل الفيزياء البصرية المعقدة والمرتبطة بما يُسمى “معادلة النقل” ستبدو عروق اليد أغمق لونًا.

 إنّ الهيموغلوبين غير المؤكسد في الأوردة شكّل ظلًا أغمق للون الأحمر من الهيموغلوبين المؤكسد في الشرايين، وعلى الرغم من هذا الفرق الصغير إلا أن النتيجة الإجمالية عند مقارنة الشرايين والأوردة، ستكون أن الأوردة ستبدو أغمق لونًا، ونظرًا لأن الشرايين أصغر حجمًا في القطر وأعمق للأسفل، فلن تظهر على الإطلاق.

  • أخيرًا، هناك العامل الرابع؛ وهو دماغ الإنسان ذاته. يقوم الدماغ بكميات معالجةٍ مما يأتيه من الشبكية. على سبيل المثال، هل اللون الأرجواني أرجواني دائمًا؟ لا. إذا كان الكائن الأرجواني بجوار اللون الأحمر، فإن عقلك سوف يحول اللون الأرجواني إلى ظلال زرقاء، وفي عروق اليد الأوردة تحت الجلد، فإن تباين الجلد المحيط سوف يميل أيضًا إلى جعل الأوردة بلون أزرق.2

و الآن إلى السؤال الآخر الذي لا يقل أهميةً عن السؤال الأول؛ لماذا تبرز العروق عبر جلد اليد؟

أسباب ظهور عروق اليد

تعاني العديد من النساء من مشكلة الأيدي الوريدية؛ وهي حالةٌ تظهر فيها الأوردة منتفخةً، وتكون بارزةً للغاية بالقرب من سطح الجلد.

هذا يجعل الأيدي تبدو هزيلة أو قديمة؛ وهو اعتقادٌ شائعٌ لدى النساء يحصلن على أيدٍ وريديةٍ مع تقدمهن في السن. ومع ذلك، فإن الحقيقة هي أن النمو في السن ليس السبب الوحيد وراء الأوردة الظاهرة في الأيدي!

بعض الأسباب وراء الأيدي الوريدية تبعث على الخطورة الكبيرة، وتحتاج إلى التحقق حتى إذا كان لديك أصغر المؤشرات. بعد كل شيء، إنها صحتك التي نتحدث عنها هنا، ولا يمكنك أبدًا إلّا الحذر الشديد!

تمت دراسة مجموعة من الأسباب وراء ظهور عروق اليد وسنذكر لك بعضًا مما تم التوصل إليه:

  • قد تكون الأوردة المرئية طبيعية مع نوع بشرتك.

يقول أخصائيو الأوردة، إن الأشخاص ذوي البشرة الفاتحة يكونون أكثر عرضةً لظهور عروق اليد لديهم مقارنةً بذوي البشرة الداكنة.

الجلد الرقيق قد يكون أيضًا سببًا لذلك، فمع تقدمنا في العمر، تصبح طبقة الدهون تحت الجلد أرق وأرق، لهذا السبب غالبًا ما يكون لدى كبار السن عروق بارزة على أيديهم وأرجلهم وأجزاء أخرى من الجسم و إضافةً إلى ذلك، فإن عروق بعض الناس تقع بطبيعة الحال بالقرب من سطح جلدهم.

  • قد تصبح الأوردة بارزة بعد التمرين.

ظهور الأوردة أثناء التمرين أمرٌ طبيعيٌّ حيث أنّك عندما تمارس الرياضة، تعمل عضلاتك و بالتالي تنتفخ وتدفع الأوردة نحو سطح الجلد فتصبح مرئيةً بعد التمرين، تتراجع عضلاتك وتصبح عروقك أقل وضوحًا.

  • تلاحظ العديد من النساء ظهور عروق اليد أثناء فترة الحمل.

الأوردة المرئية هي مشكلةٌ تواجهها العديد من النساء الحوامل ولا يوجد ما يدعو للقلق حولها، فحجم دم المرأة الحامل أعلى مما هو عليه عند المرأة غير الحامل، وتحاول الأوردة مواكبة هذه الكمية المتزايدة من الدم.

تعمل شبكة الأوعية بشكلٍ إضافيٍ لنقل حجم الدم المتزايد حول جسم المرأة لتغذية الجنين، فإذا كنتِ تعانين من الأوردة المرئية أثناء الحمل، لكنكِ لم تلاحظيها من قبل، فمن المحتمل أن “تختفي” بعد الولادة.

  • الأوردة المنتفخة طبيعية إذا كان لديك نسبة دهون منخفضة في الجسم.

قد يكون انخفاض نسبة الدهون في الجسم سببًا في ظهور الأوردة. يكون لدى الأشخاص النحيفون طبقة رقيقة من الدهون أسفل بشرتهم ولا يمكن لهذه الطبقة الدهنية الرفيعة تغطية الأوردة التي تجعلها أكثر وضوحًا.

  • هناك حالات تكون فيها عروق اليد البارزة بوضوح سببًا لزيارة الطبيب.

كما ذُكر أعلاه، في العديد من الحالات تكون الأوردة البارزة طبيعيةً وصحيةً وليس هناك ما يدعو للقلق. ومع ذلك، إذا كانت الأوردة المنبثقة مصحوبةً بأعراضٍ أخرى مثل ألم في الصدر أو ضيق في التنفس أو قرحة بالقرب من الأوردة أو تورم في الأوردة، فيجب زيارة الطبيب.

قد يكون سبب تلك الأعراض مشاكل صحية مثل الدوالي؛ وهو تورمٌ في الأوردة، يؤثر بشكلٍ رئيسيٍ على الأوردة في الساقين، ولكن في بعض الأحيان يمكن أن يؤثر أيضًا على اليدين.

يبقى الدم راكدًا في حالة الدوالي بسبب خللٍ في عمل الصمامات داخل الأوردة، ما يسبب تورم الأوردة، بالإضافة لالتهاب الوريد الخثاري الشائع بعد إعطاء السوائل في الوريد، يمكن أن يؤدي التهاب الوريد الذي يطلق عليه أيضًا التهاب الوريد الناجم عن الإصابة في اليد إلى ظهور عروق اليد وصولًا إلى تورمها، فضلًا عن بعض الأمراض الوريدية، وغيرها من الحالات التي لا يجب تجاهلها.3

أعراض حالت عروق اليد المنتفخة المرَضية

  • إذا كان السبب هو التهاب الوريد الخثاري، سيكون هناك حكة، ألم حارق، احمرار وسخونة في جلد اليد.
  • قد يكون الوريد المتورم عند الأفراد المتقدمين في السن رخوًا وغير مرن، وقد يبدو الجلد رقيقًا وهشًّا، وعند جس الوريد فإنّه يكون متصلب.
  • مع الدوالي في الأيدي، وهو أمرٌ نادرٌ للغاية، يكون هناك شعور بثقلٍ في وزن اليد، وقد يكون هناك سواد على جلد اليد المصابة، وعندما يصبح الوريد حساسًا جدًا بسبب الدوالي، فقد يبدأ بالنزف فجأة! وتلك ظاهرة نادرة في اليدين، لكن غالبًا ما يتم ملاحظتها في الدوالي في الساقين.

علاج انتفاخ أوردة اليدين

في معظم الحالات، قد لا تحتاج الأوردة المنتفخة إلى أي علاج؛ لأن السبب قد يكون الشيخوخة أو بسبب التغيرات الفسيولوجية الأخرى التي تطرأ على الجسم.

قد لا يحتاج الأشخاص الذين يمارسون تمرينات رياضية إلى علاجٍ، ومع ذلك قد يختار الكثير من الناس سبل العلاج لأسبابٍ تجميليةٍ بحتة؛ حيث يلجأ بعض الكبار في السن إلى العمليات التجميلية لإخفاء علامات التقدم في السن.

  • تُعتبر المواد المتصلّبة أحد اجراءات العلاج؛ حيث يتم حقن المواد المتصلبة من قبل الطبيب في الوريد البارز، وإنّ الـ Sclerosant أو المواد المتصلبة؛ هي مادةٌ تقيّد جدران الأوردة وتقلل من حجمها.
  • العلاج بالليزر يساعد على تقليل حجم الوريد، وهو إجراءٌ غير جراحي، وبسيط، ويستغرق وقتًا أقل للعلاج.
  • إزالة الوريد هو إجراءٌ جراحيٌّ آخر يتم إجراؤه عادةً لأوردة الدوالي، ويتم تنفيذه بشكلٍ عامٍ في الطرف السفلي.
  • ربط الوريد هو إجراء آخر لتقليل حجم الوريد.

بالنسبة لالتهاب الوريد، ينصح الطبيب عمومًا بالمضادات الحيوية والعلاج المضاد للالتهابات.4

المراجع