ما هو الإكتئاب

الإكتئاب

يعتبر الإكتئاب أحد الأمراض المحتملة لدى الكثيرين، وهو مرض خطير له تداعيات و أخطار محتملة كثيرة، سنتعرف على الإكتئاب وأعراضه وأنواعه وكيفية العلاج منه.

ما هو الإكتئاب

مرض خطير شائع يؤثر سلبًا على النفسية والتصرفات والشعور وطريقة التفكير، وهو قابل للعلاج لحسن الحظ، حيث يسبب الإكتئاب مشاعر الحزن وفقدان الاهتمام بالأنشطة التي اعتاد المريض على الاستمتاع بها، ويؤدي ذلك إلى الكثير من المشاكل المتنوعة والتي تتعدى مشاعر الحزن وصولًا لنقص القدرة على أداء الواجبات والعمل حتى في المنزل.1

ما هي أنواع الإكتئاب

يوجد عدة أنواع للإكتئاب نذكر منها:

  • الإكتئاب الشديد أحادي القطب.
  • الإكتئاب المستمر والذي يستمر لمدة عامين أو أكثر.
  • مرض اضطراب المزاج وذلك عندما يشعر المراهقين بفورات غضب شديدة أكثر حدة من المعتاد.
  • اضطراب ما قبل الحيض عندما تعاني المرأة من اضطرابات نفسية شديدة في الفترة ما قبل الدورة الشهرية.
  • اضطراب المزاج الناتج عن المواد المخدرة ويكون أثناء تناولها أو بعد التوقف عن ذلك.
  • الاكتئاب نتيجة حالة طبية أخرى.2

ما هي أعراض الإكتئاب

تشير بعض العلامات إلى وجود الاكتئاب وعند اجتماع أكثر من علامة معًا لأكثر من أسبوعين لابد من التفكير بجدية حول المرض:

  • مزاج حزين أو قلق.
  • مشاعر يأس أو تشاؤم.
  • سهل التأثر والتهيج.
  • مشاعر الذنب أو عدم القيمة أو العجز.
  • فقدان الاهتمام أو المتعة بالأنشطة والهوايات.
  • التعب أو انخفاض طاقة الجسم.
  • التحرك أو التحدث ببطء أكثر.
  • الشعور بعدم الراحة أو صعوبة في الجلوس دون حركة.
  • صعوبة التركيز أو التذكر أو اتخاذ القرارات.
  • صعوبة في النوم أو الاستيقاظ باكرًا أو النوم الزائد.
  • تغييرات في الشهية والوزن.
  • أفكار الموت أو الانتحار أو محاولة الانتحار.
  • الأوجاع أو الصداع أو التشنجات أو مشاكل في الجهاز الهضمي دون سبب جسدي واضح ودون تجاوب مع العلاج.3

أسبابه

قد يعود سبب مرض الإكتئاب لأكثر من مصدر وليس هنالك سبب واحد محدد معروف له، ومن المحتمل أن يكون نتيجة مجموعة معقدة من العوامل ومنها:

  • عوامل وراثية.
  • تغييرات بيولوجية في النواقل العصبية.
  • عوامل بيئية.
  • عوامل نفسية واجتماعية.4

ما هو علاجه

يعتبر الإكتئاب من الاضطراب العقلية التي يمكن معالجتها ويشمل العلاج ما يلي:

  • الدعم: وهو من العوامل الضرورية جدًا في معالجة الإكتئاب، ويجب أن يتم تثقيف الأسرة للتعامل مع هذا المرض ومناقشة الحلول العملية له.
  • العلاج النفسي: تشمل العلاجات النفسية لمرض الاكتئاب عدة أنواع مثل العلاج السلوكي المعرفي (CBT) والعلاج النفسي الشخصي المباشر والعلاج بحل المشكلات، حيث يكون العلاج النفسي هو الأنسب للحالات الخفيفة من الاكتئاب، ولكن يحتاج الشخص لعلاجات أخرى في الحالات المتوسطة والشديدة من الاكتئاب، ويكون العلاج النفسي للاكتئاب إما عن طريق جلسات شخصية مباشرة مع المريض أو عن طريق مجموعات أو حتى عبر الهاتف، وحديثًا أصبح من الممكن العلاج عن طريق الحاسب، ولكن العلاج النفسي الشخصي يساعد على تحديد المشكلة العاطفية التي تؤثر على المريض بشكل أكبر وكيفية تأثيرها على نفسيته.
  • العلاج بالأدوية: وخاصة مضادات الإكتئاب وهي الأدوية التي يتلقاها المريض بوصفة طبية من الطبيب المعالج، وهو علاج يلائم الحالات المتوسطة والحادة من الاكتئاب ولا يلائم الاكتئاب الخفيف، كما لا ينصح به للأطفال، وتختلف الأدوية التي يتناولها مرضى الاكتئاب عن بعضها البعض حيث يختص كل نوع بنوع معين من النواقل العصبية، ويجب أن يستمر المريض بأخذ الدواء حسب وصفة الطبيب بالضبط، حتى ولو تحسن قبل نهاية فترة العلاج، وذلك منعًا للانتكاس.
  • علاجات أخرى:  يمكن أن تسهم التمارين الرياضية الهوائية في معالجة الاكتئاب، لأنها تحفز إفراز الناقلات العصبية التي ترتبط بالمزاج وترفع مستوى الإندورفين، كما يمكن معالجة الإكتئاب عن طريق تحفيز الدماغ بما في ذلك العلاج بالصدمة الكهربائية، وأيضًا التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة بإرسال نبضات متكررة للدماغ وهذا العلاج فعال في حالات الاكتئاب الشديد، ومن الحلول الأخرى أيضًا علاج الاكتئاب بالصدمة الكهربائية وهذا يستخدم عندما لا يتجاوب جسم المريض مع الأدوية والعقاقير الطبية.5

في جميع حالات الإكتئاب لا بد من زيارة الطبيب والتأكد من اتباع تعليماته للعلاج بشكل كامل، وكل ذلك لتجنب حالات خطرة قد يصلها المريض يفقد فيها السيطرة الكاملة وقد تؤدي به إلى الوفاة.

المراجع