ما هي الالتهابات النسائية

الرئيسية » لبيبة » طب وصحة عامة » أمراض نسائية » ما هي الالتهابات النسائية
الالتهابات النسائية

يقصد بالالتهابات النسائية الالتهابات التي تصيب المهبل (Vaginitis)، وهي أمراض جرثومية أو بكتيرية تصيب المهبل عند النساء البالغات وقد تمتد الإصابة لتشمل السطح الخارجي من الفرج، والتهاب المهبل مرض شائع بكثرة عند النساء، يؤدي إلى جملة من الأعراض كالحكة والاحمرار وغير ذلك، لكن إلى أي مدى تعتبر الالتهابات النسائية مؤثرة، وما أهم أعراضها وأسبابها؟ هذا ما سنسلط الضوء عليه في المقال التالي.

ما هي الالتهابات النسائية

تحدث الالتهابات النسائية عند ثلث النساء تقريبًا في مرحلة ما من الحياة وغالبًا في سن الإنجاب، وتتركز الالتهابات في الأعضاء التناسلية الخارجيَّة عند المرأة وهي المهبل (أنبوب عضلي يصل إلى الرحم) والفرج (الأعضاء التناسلية الموجودة حول فتحة المهبل الخارجيَّة)، والالتهابات النسائية مصطلح عام يشمل إصابات مختلفة، فقد تكون تظاهرًا لمرض ما في الجسم، أو تحدث بآليَّة تحسُّسيَّة بسبب التماس مع عامل محسس ما وإفراز الهستامين من قبل الجسم فيحدث الالتهاب.

غالبًا تتظاهر الالتهابات النسائية بحكَّة شديدة موضعية، تورم خفيف، نزف خفيف أحيانًا، رائحة كريهة مميزة، تهيج وألم خاصة عند التبول وممارسة الجنس. كما يفرز المهبل سوائل رغوية بيضاء اللون غالبًا والتي يمكن لفحصها أن يقود لتشخيص الإصابة.1

أسباب الالتهابات النسائية

السبب الرئيسي لـ الالتهابات النسائية المهبلية هو تغير خصائص الوسط داخل المهبل (درجة الحموضة والتوازن بين البكتيريا النافعة والضارة)، وهذا ما يحدث غالبًا نتيجة العدوى بالجراثيم والطفيليات المختلفة، وكل نوع من الطفيليات يسبب حالة مرضية مختلفة عن تلك التي يسببها طفيلي آخر.

أهم أسباب الالتهابات النسائية :

  • المبيضات البيض (Candida): وهي فطور قد تتكاثر في المهبل وتسبب الالتهاب.
  • التهاب المهبل المسبب بالبكتريا (Bacterial Vaginosis): غالبًا يصيب النساء في سن الإنجاب ويحدث بسبب تكاثر البكترياالضارة داخل المهبل وقلة البكتريا النافعة فيه، وهو غالبًا حالة مؤقتة لا تتجاوز مدتها الأسبوع.
  • داء المشعرات: يسبب داء المشعرات التهاب المهبل، وهو مرض ينتقل عن طريق ممارسة الجنس مع شخص مصاب دون استخدام وسائل الحماية.
  • عوامل تشريحيَّة: قرب المهبل من فتحة الشرج، قلة الأشعار في المنطقة وقلة النسج الدهنية في الشفرين الكبيرين كل هذه عوامل مؤهبة لحدوث الالتهاب.
  • أسباب هرمونية: قلة هرمون الاستروجين بشكل رئيسي، الذي يحدث بسبب انقطاع الطمث، الرضاعة الطبيعية وأسباب مختلفة.
  • المواد الكيميائية: الصابون والمنظفات وغيرها من مواد توضع في منطقة الفرج يمكن أن تسبب الالتهاب.
  • التحسس: هذا يعتمد على جسم المرأة، وأهم المواد المسببة للحساسية هي بعض أنواع الأقمشة، مبيدات النطاف والواقي الذكري والزيوت والعطور والأدوية الموضعية، وأحيانًا تكون النطاف نفسها عاملًا محسسًا.
  • الأمراض العامة كالسكري.
  • الحمل واستخدام بعض أنواع الأدوية كالكورتيكوستيروئيدات والصادات الحيويَّة.2

الالتهابات النسائية والجنس

إذا كان الالتهاب خفيفًا أو متوسطًا فيمكنك ممارسة الجنس مع اتخاذ بعض الاحتياطات أهمها استخدام الواقي الذكري لمنع انتقال العدوى للشريك إن كان المرض معدي كالإصابة بداء المشعرات، ولتخفيف الألم استخدمي مواد التشحيم التي تتنوع بحسب مكوناتها (اسألي طبيبك ليرشدك إلى ما يناسبك)؛ فمواد التشحيم تخفف الأعراض والألم  ولو لمدة قصيرة.3

الالتهابات النسائية والحمل

يتوقف تأثير الالتهابات النسائية على وضع الحمل حسب نوع الالتهاب، إذ تسبب التهابات المهبل الجرثوميَّة (BV) ولادة مبكرة للأطفال، ونسميهم الأولاد الخدج. هؤلاء الأطفال لديهم قابلية عالية للمرض، لذلك يفضل المسارعة إلى العلاج لتجنب المشكلة.

تسبب التهابات المهبل الناتجة عن الأمراض الجنسية عامل خطورة على الجنين، فمن جهة تسبب الولادة المبكرة وعواقبها، ومن جهة أخرى قد تنتقل إلى الجنين ضعيف المقاومة تجاه المرض؛ مما قد يودي بحياته.

لذلك من الضروري التوجه إلى الطبيب في حال حدوث التهاب والكشف عن الأمراض الجنسيَّة واستشارته للحفاظ على سلامة الحمل.4

العلاج

يعتبر علاج الالتهابات النسائية علاجًا سببيًّا؛ أي أنَّنا بمجرد معالجة السبب ستختفي علامات الالتهاب، وأهم العلاجات الممكنة تتمثل في النقاط التالية:

  • لعلاج التهاب المهبل الجرثومي نلجأ إلى الصادات الحيويَّة وخاصَّة الميترونيدازول والكليندامايسين.
  • لمعالجة الالتهابات ذات السبب الفطري نستخدم مضادات الفطور مثل الكلوتريمازول.
  • نستخدم كريمات الكورتيزون لعلاج التهيجات الشديدة.
  • إذا كانت الحساسية هي سبب الالتهاب تعالج حينها بمضادات الهستامين.
  • نعالج انخفاض الاستروجين في الجسم بإعطاء المراهم الحاوية على الاستروجين التي تستخدم موضعيًّا.

الوقاية

ليست الالتهابات النسائية بتلك الأهمية على صحة المرأة، ومعظم النساء تعاني منها، إلَّا أن الوقاية منها ضروريَّة لتجنبها. لا يحتاج الأمر سوى مجموعة من التعليمات أهمها:

  • ارتداء الملابس القطنية.
  • الجنس الآمن (وسائل الوقاية من الأمراض الجنسية).
  • الحفاظ على الصحة العامة ونظافة الجسم.
  • تنظيف منطقة الفرج باستمرار والحفاظ عليها جافة.
  • عدم ارتداء الملابس الضيقة.
  • عدم الإسراف في تناول المضادات الحيويَّة (Antibiotics).
  • عند تغسيل الفرج امسحِ من الأمام باتجاه الخلف لمنع وصول البكتريا إلى المهبل.
  • تجنب استخدام المواد الكيميائية المهيجة والاعتماد على الصابون ذو التأثير المعتدل.
  • ليست بتلك الأمور المعقدة ولكنها تحفظ لك صحتك وسلامتك.5


المراجع