تمرّ حياة الإنسان بعدّة مراحل بدءًا بالطّفولة ثم البلوغ وانتهاءًا بالشّيخوخة، ويتشارك نفس مظاهر النمو والتّطوّر مع جميع أبناء جنسه، لكنَّ معدّل نضوجِه يعتمد على البيئة المحيطة به والمؤثّرات الخارجيّة التي يتأثّر بها.1

مظاهر النمو الجسدي

  • زيادة الطول

يكون طول الطّفل عند الولادة حوالي 19 إلى 20 إنش، وقد تظهر بعض الاختلافات الطّفيفة تبعًا للنَّسب، والجنس، والعوامل العرقيّة، يزداد طول الطفل في عاميه الأوّلين بسرعةٍ كبيرةٍ، ويتباطأ بعدها ليتسارع مجدّدًا بدءًا من عامه السّابع حتى العاشر، ليعود إلى التّباطؤ بين عاميه العاشر والثّاني عشر، هناك طفرة نموٍّ سريعٍ للفتيات بين سنِّ العاشرةِ والرّابعةَ عشر، ولدى الذّكور بين سنِّ الثّانية عشر والسّادسة عشر.

  • زيادة الوزن

يولد الطّفل بوزنٍ يتراوح بين 5 و9 باوند، ثمّ يفقد بعضًا من وزنه في أوّل أسبوعٍ من حياته لتبدأ زيادةُ الوزنِ نهاية شهره الأوّل، وفي شهره الرّابع يصبح وزنه ضعفي ما كان عليه عند الولادة، ويصل في نهاية عامه الأوّل إلى ثلاثة أضعاف وزنه عند الولادة، وبين عاميه الثّاني والثّالث يزداد وزنه حوالي 5 إلى 9 باوند، وتتباطأ بعدها زيادة الوزن باعتبارها واحدة من مظاهر النمو حتّى سنِّ البلوغ.

  • خصائص الجسم
  1. تظهر علامات البلوغ كمظهر من مظاهر النمو بعمر السّادسة عشر أو السّابعة عشر، يستمرُّ حجم الرّأس بالازدياد حتّى سنِّ الثّانيةَ عشر حيث يبلغ حجمه 95% من حجم رأس الكبار.
  2. يتغيّر شكلُ عظام الوجه وتختفي ملامحُ الطّفولة في سنِّ السّابعة، حيث تتسطّح الجبهة ويصبح الوجه بيضاويًّا بعد أن كان دائريًّا.
  3. يتغيّر شكل الأنف بعد أن كان صغيرًا ومسطّحًا في أوّل أربع سنواتٍ من عمر الطّفل، ليبلغ حجمَه النّهائيَّ في سنِّ الثّالثة عشر أو الرّابعة عشر.
  4. يزداد طول الجذع والسّاقين والذّراعين لتصل إلى حجمها النّهائي في مرحلة المراهقة، وتتّسع عظام الحوض عند الفتيات، ويزداد نمو القدمين واليدين بسرعةٍ خلال المراهقة.
  5. يزداد حجم العظام وعددها وبنيتها وخاصّةً في بداية المراهقةِ ويرافقها نمو عضليّ، إضافةً إلى التّخلص من الدّهون تحت الجلد، ممّا يسبّبُ تغيّرًا في المظهر.
  6. تتعظم غضاريف العظام عند البلوغ، وذلك بسبب الكالسيوم، والفوسفور، والأملاح المعدنيّة الأخرى.
  7. تنمو الأسنان المؤقّتة وتتطوّر لتصبح دائمةً، وقد يتأخّرُ ظهور الأسنان لدى الأطفال المصابين بالتّخلف العقلي وقد لا تظهر العديد من الأسنان الدائمة.
  8. تنمو العضلات بشكلٍ ملحوظٍ عند الفتيات بين عمري الثّانيةَ عشر والخامسة عشر، وعند الذّكور بين الخامسة عشر والسّادسة عشر، وتشكّل هذه الزّيادة بعد البلوغِ إحدى السّمات الجنسيّة الثّانوية.
  • تطوّر الجهاز العصبي

يمرُّ الجهاز العصبيّ بمرحلة نموٍّ سريعٍ منذ ما قبل الولادة حتّى أوّل ثلاث أو أربع سنواتٍ بعدها، يزداد عدد الخلايا العصبيّة عند الجنين خلال فترة الحمل، ثم تبدأ بالّنضوج بعد الولادة، وأهمُّ أجزاء الجهاز العصبي هو الدّماغ الّذي ينمو بسرعةٍ حتّى عمر الأربع سنوات، ويتباطأ بعدها حتى عمر الثّامنة ليصل إلى حجمه النّهائي بعمر السّادسة عشر.

  • تغيّرات الأعضاء الدّاخلّية

يرتبط مظهر النمو هذا بالّتنفس ودوران الدّم والهضم والغدد والأعضاء الّتناسليّة، وتلعب الغدّة النّخاميّة دورًا حيويًّا؛ فهي المسؤول الأساسيُّ عن النّمو في السّنوات الأولى، وتُنشِّط عمل الغدد الأخرى، وتحفِّز عمل الغدد الجنسيّة التي بدورها تسبّب العديدَ من التّغيّرات في النّظام العضويِّ، وتتدخّل في عمل الغدة النخامية فتُبطئ من عملها ممّا يؤثّر على الهرمونات الجنسيّة، ويمنع الإنسان من أن يصاب بالعملقة.2

  • النّمو النّفسي

نظريّة التّطوّر الّنفسي لـ Erik Erikson هي أهمُّ نظريّات هذا المجال، حيث تعدّدُ مجموعةً من الأمور الّتي يمرُّ بها الإنسان منذ الولادة وطرق حلّها لتشكِّل التّطورَ الّنفسيَّ الّنهائي باعتباره مظهرًا مهمًا من مظاهر النمو ، وهي:

الثّقة وانعدامها: يحتاج الطّفل عند ولادته إلى رعاية أبويه لتأمين متطلّباته، وعند تأمينهم لهذه الاحتياجات، يتعلّم الطّفل أن يثق بهم وبالعالم المحيط.

الاستقلاليّة مقابل الشّك: عندما يبدأ الطّفل بالحبو ينمو إحساسٌه بالتّحكّم الذّاتي، وتعلُّمِه لبعض المهمّات كاستخدام الحمّام، واختيار الألعاب، والطّعام يعطيه إحساسًا كبيرًا بالاستقلاليّة.

مُبادرٌ مقابل مُذنب: تظهر هذه المرحلة بين عمري الثّالثة والخامسة؛ فالأطفال اللّذين يُسمح لهم بالانخراط بالألعاب ذاتيّة التّوجيه ينمو داخلهم إحساسٌ قويٌّ بالمبادرة، على عكس الأطفال المحرومين من هذا اللّعب حيث ينمو داخلهم تجاهها إحساسٌ بالذّنب.

الإنتاجية مقابل الدونية: تبدأ هذه المرحلة بين السّادسة والحادية عشر، حيث ينخرطون اجتماعيًّا مع الأصدقاء والنّشاطات المدرسيّة؛ فالأطفال الذين يَلقون التّشجيع يطوّرون كفاءاتهم، على عكس الذين لا يلقونه فيطورون إحساسًا بالدّونيّة.

تحديد الهويّة مقابل الضّياع: تُعدُّ مرحلةً دقيقةً جدًّا، فالمراهقون الّذين يستطيعون تحديد شخصيّاتهم سيشعرون بالأمان، والاستقلاليّة، والاستعداد لمواجهة المستقبل، أما اللذين لم يتمكنوا من ذلك فسيبقون ضائعين غير قادرين على تحديد مكانهم في العالم.

الألفة مقابل العزلة: النّجاح بتأسيس علاقات حبٍّ وصداقاتٍ ناجحةٍ يُمكِّن الأفراد من اختبار المودّة، أمّا الذين يفشلون بذلك قد يشعرون بالعزلة.

الإنتاج مقابل الرّكود: تظهر في منتصف مرحلة البلوغ، حيث يشعر الأفراد بأهميّتهم إذا نجحوا بتكوين أسرةٍ وإيجاد عملٍ والمساهمة في المجتمع، أمّا عدم نجاح البعض بهذه الأمور قد يُشعرهم بعدم أهميّتهم في مجتمعهم.

الفخر مقابل الإحباط: تظهر هذه المرحلة في عمر 65، ويبدأ بها الإنسان باسترجاع إنجازاته، فمن كان مُنجزًا في حياته سينمو داخله إحساسٌ بالسلام، أمّا من ينظر لحياته بأسىً فسيشعر بالإحباط.3

قصور هرمون النّمو

شكلٌ من أشكال اختلال مظاهر النمو ويظهر عندما لا تُنتج الغدّة النّخاميّة كميّاتٍ كافيةً من هرمون النّمو فيتباطأ النّمو أو يتوقّف، ويكون سببه عدم تطوّر الغدّة النخامية أو الوطاء أو إصابتها بفشلٍ أو أذيّةٍ، ومع ذلك في معظم الحالات لا يمكن تفسير عوز هرمون النّمو.4

المراجع