تريند 🔥

🌙 رمضان 2024

العلماء يكتشفون فطرًا جديدًا يقضي على القمامة البلاستيكية في المحيط الهادئ!

منة الله سيد أحمد
منة الله سيد أحمد

2 د

اكتشف علماء البحار فطرًا جديدًا يُدعى "Parengyodontium" قادرًا على استهلاك وتفكيك القمامة البلاستيكية في رقعة القمامة الكبرى بالمحيط الهادئ.

هذا الفطر هو الرابع من نوعه المعروف بقدرته على تحلل النفايات البلاستيكية، حيث يساهم في تفكيك البولي إيثيلين الكربوني المعرض للأشعة فوق البنفسجية، وهو نوع البلاستيك الأكثر شيوعًا في المنتجات الاستهلاكية.

على الرغم من أن اكتشاف الفطر مشجع ويشير إلى إمكانية وجود كائنات حية أخرى تساعد في تحلل البلاستيك، إلا أن التخلص من التلوث البلاستيكي لا يزال يتطلب جهودًا كبيرة ومستدامة.

اكتشفت مجموعة دولية من علماء البحار فطرًا ينتقل عبر المحيطات ويقضم القمامة البلاستيكية المعلقة في رقعة القمامة الكبرى في المحيط الهادئ، وذلك وفقًا لدراسة جديدة نُشرت في مجلة "Science of the Total Environment".

تم اكتشاف الفطر، الذي أُطلق عليه اسم "Parengyodontium"، بين الطبقات الرقيقة من الميكروبات الأخرى التي تعيش داخل وحول كومة البلاستيك العائمة في شمال المحيط الهادئ. ووفقًا للدراسة، يُعتبر هذا الفطر الرابع من نوعه المعروف بقدرته على استهلاك النفايات البلاستيكية وتفكيكها.

ووجد الباحثون أن فطر "Parengyodontium" كان قادرًا على تفكيك البولي إيثيلين الكربوني المعرض للأشعة فوق البنفسجية، وهو نوع البلاستيك الأكثر استخدامًا في صناعة المنتجات الاستهلاكية، مثل زجاجات المياه وأكياس البقالة، وهو الشكل الأكثر انتشارًا للنفايات البلاستيكية التي تلوث محيطات الأرض.

ومن جانبها، قالت المؤلفة الرئيسية للدراسة، أنيكا فاكسما، عالمة الأحياء البحرية والكيمياء الجيولوجية الحيوية في المعهد الملكي الهولندي للأبحاث البحرية (NIOZ)، في بيان: "من المعروف بالفعل أن ضوء الأشعة فوق البنفسجية يكسر البلاستيك من تلقاء نفسه ميكانيكيًا، لكن نتائجنا تظهر أنه يسهل أيضًا تحلل البلاستيك بيولوجيًا بواسطة الفطريات البحرية".

ورغم هذا الاكتشاف المثير، لا يعني ذلك أنه يجب علينا البدء في استهلاك المواد البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد بلا تردد. إن محيطاتنا مليئة بالملوثات البلاستيكية المدمرة، ولا يزال الامتناع عن استخدام البلاستيك قدر الإمكان هو أفضل رهان لدينا لمنع البلاستيك من سد محيطات الأرض الحيوية بالقمامة الضارة بالحيوانات والبيئة.

ولا يزال تخفيف وإزالة البلاستيك الذي يسد الممرات المائية على الأرض هدفًا مهمًا. لكن القيام بذلك ليس بهذه السهولة، حيث يمكن أن يؤدي صيد البلاستيك بشباك كبيرة إلى الإضرار بالحياة البحرية، والجهود المبذولة لذلك مكلفة وغالبًا ما تكون مضيعة للوقت.

ذو صلة

لذلك، في النضال من أجل إيجاد طريقة لتقليل البلاستيك في المحيطات، يُعد العثور على فطر جديد قادر على تسريع عملية تحلل البلاستيك منعطفًا جديدًا ومثيرًا. لكنه ليس علاجًا شاملًا. فوفقًا للبحث، لوحظ أن فطر "Parengyodontium" المزروع في المعمل يكسر قطعة معينة من البلاستيك المعالج بالأشعة فوق البنفسجية بمعدل 0.05% يوميًا لكل فترة 9 أيام. وهذا ليس شيئًا يُستهان به، ولكنه سيستغرق وقتًا طويلًا جدًا حتى يتمكن الفطر من معالجة منطقة القمامة الكبرى في المحيط الهادئ بأكملها، ناهيك عن ملايين الأطنان المترية من المواد البلاستيكية التي تدخل المحيط كل عام.

على الرغم من ذلك، فإن اكتشاف "Parengyodontium" أمر مشجع، ويشير الباحثون إلى أن هذا الاكتشاف الأخير يوحي بوجود المزيد من الكائنات الحية التي تأكل البلاستيك. وقد أضافت فاكسما: "يمكن للفطريات البحرية أن تحلل المواد المعقدة المصنوعة من الكربون. كما أنه من المحتمل أنه بالإضافة إلى الأنواع الأربعة التي تم تحديدها حتى الآن، تساهم أنواع أخرى أيضًا في نفكيك البلاستيك".

أحلى ماعندنا ، واصل لعندك! سجل بنشرة أراجيك البريدية

بالنقر على زر “التسجيل”، فإنك توافق شروط الخدمة وسياسية الخصوصية وتلقي رسائل بريدية من أراجيك

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّةواحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة