لسنا في خضم غزو فضائي.. ارتفاع عدد تقارير البنتاغون حول الأجسام الطائرة المجهولة!

لسنا في خضم غزو فضائي.. ارتفاع عدد تقارير البنتاغون حول الأجسام الطائرة المجهولة!
منة الله سيد أحمد
منة الله سيد أحمد

3 د

يقول تقرير جديد للكونجرس إن فريق عمل البنتاغون المعني بالأطباق الطائرة والمعروف الآن باسم الظواهر الجوية غير المحددة (UAPs) قد تعامل في العامين الماضيين مع عدد تقارير حول الأجسام الطائرة المجهولة أكثر من السنوات الـ 17 الماضية، لكن في نفس الوقت هذا لا يعني أننا في خضم غزو فضائي.

  • ارتفع عدد تقارير البنتاغون حول الأجسام الطائرة المجهولة في العامين الماضيين أكثر من السنوات الـ 17 الماضية.
  • تم وصف26 من المشاهدات بأنها ناجمة عن طائرات بدون طيار أو أجهزة تشبهها، بينما تم وصف 163 مشاهدة بأنها ناجمة عن بالونات أو أشياء مماثلة، ونُسبت 6 منها إلى أشياء مثل الطيور أو غيرها من الحطام المحمول جوًا.
  • يقول مسؤولو المخابرات والجيش الأمريكيون إنهم يرون تلك التقارير أمرًا جيدًا، حيث تتيح هذه التقارير المتزايدة المزيد من الفرص لعمل تحليل دقيق ومعرفة ما يحدث.

صدر التقرير هذا الأسبوع من قبل مكتب مدير المخابرات الوطنية (ODNI)، بالتعاون مع مكتب حل الظواهر الشاذة التابع لوزارة الدفاع (AARO)، ويُعد تقرير هذا الأسبوع بمثابة تحديث لتقييم أولي لتقارير (UAP) للبنتاغون الصادرة في عام 2021.

وقال هذا التقييم إنه كان هناك 144 بلاغًا يتعلق بحالات شاذة جوية شاهدها أفراد الخدمة العسكرية بين عامي 2004 و 2021، وقد كان هناك 247 تقريرًا جديدًا و 119 تقريرًا آخر تم الإبلاغ عنها بعد الفترة الزمنية للتقييم الأولي، وبذلك يصل المجموع إلى 510 تقرير حول الأجسام الطائرة المجهولة اعتبارًا من 30 أغسطس الماضي. ويقول مسؤولو المخابرات والجيش الأمريكيون إنهم يرون تلك التقارير أمرًا جيدًا، حيث تتيح هذه التقارير المتزايدة المزيد من الفرص لتطبيق تحليل دقيق وحل ما يحدث".

ومن جهته وصف عميد سلاح الجو، الجنرال بات رايدر، السكرتير الصحفي للبنتاغون، مسألة الانحرافات الجوية باعتبارها مصدر قلق للأمن القومي. وقال رايدر في بيان "إن سلامة أفراد خدمتنا وقواعدنا ومنشآتنا وحماية أمن العمليات الأمريكية على الأرض وفي السماء والبحار والفضاء لها أهمية قصوى" .
وأضاف: "نحن نتعامل بجدية مع تقارير التوغل في الفضاء أو الأرض أو البحر أو المجال الجوي المعين لدينا، ونفحص كل واحدة منها."
بينما طالب أعضاء الكونجرس بمزيد من الشفافية، حيث قال السناتور ماركو روبيو، جمهوري من ولاية فلوريدا: "يجب القيام بالمزيد … لاستخدام المستشعرات الحالية لجمع المزيد من البيانات حول UAPs وتحليلها". وتتضمن النسخة غير المصنفة من التقرير تفصيلاً لـ 366 مشاهدة تم تحديدها حديثًا، حيث تم وصف26 منها بأنها ناجمة عن طائرات بدون طيار أو أجهزة تشبه الطائرات بدون طيار، بينما تم وصف 163 مشاهدة بأنها ناجمة عن بالونات أو أشياء مماثلة، ونُسبت 6 منها إلى أشياء مثل الطيور أو أحداث الطقس أو الأكياس البلاستيكية أو غيرها من الحطام المحمول جوًا.

ذو صلة

وقال تقرير الحالة إن بعض الظواهر الموصوفة في تلك التقارير التي لا تزال غامضة يبدو أنها تنطوي على خصائص طيران غير عادية وتتطلب مزيدًا من التحليل، ولكن قد تُعزى بعض الحالات الشاذة إلى مواطن الخلل في أجهزة الاستشعار أو أسباب أخرى غير غامضة. وأوضح التقرير إن أيًا من مشاهدات UAP المبلغ عنها لم تتضمن تصادمات أو آثار صحية ضارة، وأنه لا يوجد شيء في التقرير يرجح احتمال أن يلعب الفضائيون دورًا في أي من حوادث UAP.

والجدير بالذكر أن وكالة ناسا أنشأت لجنة مستقلة العام الماضي لتقييم تقارير رؤية UAP غير العسكرية. ومن المتوقع أن تصدر تلك اللجنة نتائجها في منتصف عام 2023.
ويُذكر أيضًا أنه خلال منتدى مناقشة في أكتوبر الماضي، بدا أن مدير ناسا بيل نيلسون متفتحًا عندما سُئل عن احتمالات وجود الحياة الذكية خارج الأرض، حيث قال: "رأيي الشخصي هو أن الكون كبير جدًا، والآن هناك نظريات حول احتمال وجود أكوان أخرى.. وإذا كان الأمر كذلك، فمن أنا لأقول أن كوكب الأرض هو المكان الوحيد لشكل من أشكال الحياة المتحضرة والمنظمة مثلنا؟".

أحلي ماعندنا،واصل لعندك! سجل بنشرة أراجيك البريدية

بالنقر على زر “التسجيل”، فإنك توافق شروط الخدمة وسياسية الخصوصية وتلقي رسائل بريدية من أراجيك

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة