علماء يرجحون أنّ ثعبان البحر عديم الأسنان هو السلف الأقدم للإنسان!

علماء يرجحون أنّ ثعبان البحر عديم الأسنان هو السلف الأقدم للإنسان!
دعاء رمزي
دعاء رمزي

2 د


أثار Palaeospondylus gunni أو عتيق الفقار الغاني حيرة العلماء حول موقعه من سلم التطور، ففي حين اعتقدوا في البداية أنه يرقة لسمكة رئوية، بيَّنت دراسة أخرى أنه شكل من الأسماك المخاطية، إلى أن تجرأت دراسة حديثة وقالت أنه قد يكون الشكل الأكثر قدمًا للبشر.

لطالما أثارت نظرية التطور الجدل الشديد بين العلماء والمتدينين، ففي حين يعتقد بعض العلماء أن الإنسان هو ناجم عن تطور الكائنات وحيدة الخلية من ملايين السنوات، إلا أن المتدينين يؤمنون أن آدم هو أبو البشر وأن الله شكّله ونفخ فيه من روحه، في حين هناك فريق ثالث يؤمن بنظرية التطور ضمن الفصيل الواحد من الكائنات، لتعيد دراسة جديدة لثعبان البحر عديم الأسنان الجدل من جديد.

فهذا الكائن المسمى Palaeospondylus gunni أو عتيق الفقار الغاني حيوان فقاري يشبه الأسماك وتحديدًا ثعبان البحر ولكن وطوله 6 سم متر فقط واكتشف العلماء أحافير له منذ عام 1890 إلا أنه أثار حيرتهم بشدة في موقعه من سلم التطور، ففي حين اعتقدوا في البداية أنه يرقة لسمكة رئوية، بيَّنت دراسة أخرى أنه شكل من الأسماك المخاطية، إلى أن تجرأت دراسة حديثة وقالت أنه قد يكون الشكل الأكثر قدمًا للبشر.

فوفقًا لموقع livescience قال تاتسويا هيراساو الأستاذ المشارك في علم الحفريات بجامعة طوكيو في اليابان أن الألغاز المحيطة بعتيق الفقار ناجمة عن صغر حجمه الشديد ووجود هيكل عظمي له ولكن من دون فكّ أو أسنان على عكس معظم الفقاريات التي تنتمي للعصر الديفوني الأوسط والذي يُرجح العلماء أن عتيق الفقار عاش فيه منذ 398-385 مليون سنة.

وفي الآونة الأخيرة وتحديدا عام 2016 وباستخدام تقنية المسح المقطعي المحوسب تمكّن فريق هيراساو من إنتاج صور رقمية عالية الدقة لكائن الـ Palaeospondylus مع البحث عن عينات تتمتع بذيل سليم لدراسة الهيكل العظمي بشكل جيد لتشير النتائج الأولية إلى تشابه بعض صفاته مع آذان الأسماك والطيور والثدييات الحديثة، وهذا يؤكد وجود مسافة تطورية بين عتيق الفقار والأسماك المخاطية hagfishes، ليصل العلماء لنتيجة مبدأية أن عتيق الفقار قد يكون سلف كل رباعيات الأرجل وسلفًا مائيًا قريبًا من الحيوانات الأولى التي زحفت على الأرض.

ويُشير هيراساوا في بيان إن هناك سمات تطورية مهمة في ثعبان البحر محل الدراسة ولا بد من معرفة سبب فقدان هذه السمات في المنتصف بين الإنسان وثعبان البحر لمعرفة موقعه بالتحديد في الشجرة التطورية والكشف عن الكثير من أسراره القديمة.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة