تنادي على قطتك وتتجاهلك؟ دراسة حديثة تبين طريقة بسيطة لتتواصل معها!

تنادي على قطتك وتتجاهلك؟ دراسة حديثة تبين طريقة بسيطة لتتواصل معها!
دعاء رمزي
دعاء رمزي

2 د

كشفت دراسة حديثة عن أن الرمش ببطء بالعينين والغمز والابتسام للقطة يزيد من استجابتها وحماستها للتفاعل مع الأشخاص سواء من أصدقائها أو حتى الغرباء عنها.

  • تعتبر القطط أن التحديق المستمر يُشكِّل تهديدًا
  • الرمش ببطء وتضييق العينين يُشعر القطط بالألفة.
  • الانسجام صار أكثر بين القطط وأصحابها بعد تجربة الرمش ببطء.

فبالنسبة لمالكي الحيوانات الأليفة تعتبر الكلاب دائمًا أكثر حماسة وتفاعلًا من القطط، ولكن هذا يبدو أنه في طريقه إلى التغير بعد التعرف على كيفية استجابة القطط لملاطفات البشر ورغبتهم في التواصل معهم.

ففي دراسة نُشرت عام 2020 بيّنت عالمة النفس كارين ماكومب من جامعة ساكس في المملكة المتحدة أن العلماء لاحظوا بعد تجارب على عدد كبير من القطط والبشرة أن الرمش ببطء وتضييق العينين يجعل استجابة القطط أكثر سرعة للبشر مع تفاعل ملحوظ واقتراب دون خوف سواء كانت تعرفهم أم لا.

ففي التجربة الأولى تم جمع 21 قطة من 14 أسرة وجلس أصحابها على بعد متر واحد فقط من القطة، وقد تم تسجيل تعبيرات القطط مع ومن دون رمش أصحابها لها ببطء، وبتسجيل رد الفعل عبر الكاميرا وجدت الدراسة أن تفاعل القطط كان أكثر وضوحًا بكثير عندما رمش أصحابها ببطء مع تضييق العينين.

وفي تجربة ثانية قام بها الباحثون أنفسهم مع قطط غريبة عنهم مع الرمش ببطء والابتسامة ومد اليدين كانت هناك استجابة ملحوظة أيضًا بل توجهت لهم القطط وحاولت لمس اليدين، وفسّر الباحثون هذا الأمر بأن القطط ربما تشعر بالتهديد عند التحديق المستمر بهم.

ذو صلة

إن هذه التجربة يمكنك ببساطة شديدة القيام بها مع قطتك في المنزل ومراقبة النتائج، فإذا كنت تحزن دائمًا من لعب الكلب مع صديقه وتفاعله المستمر معه وأن قطتك تكتفي فقط بالتربيت عليها والتمليس ولكن لا تميل كثيرًا للعب والتفاعل، فيمكنك القيام بهذه التجربة الآن والتأكد من النتائج بنفسك.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة