شام البكور: تتويج طفلة سورية بطلةَ تحدي القراءة العربي في دبي

تتويج طفلة سورية،7 أعوام، بطلةً في تحدي القراءة العربي في دبي
لمى وائل
لمى وائل

2 د

توجت طالبة سورية عمرها سبع سنوات شام البكور، بطلةً تحدي القراءة العربي في دبي، في رحلة رائعة من المأساة إلى الانتصار قابلها الشيخ محمد بن راشد، نائب رئيس الدولة وحاكم دبي بكلمات المديح.

قوبل نجاحها بتصفيق حار من قبل جمهور كبير في المنطقة الثقافية في وسط مدينة دبي. وقالت والدة شام، منال مطر، 33 عاماً: "لقد دعمتها مع عائلتي وعائلة والدها، لاحظت أن لديها شغفًا بحفظ النصوص وآيات القرآن منذ أن كان عمرها أقل من ثلاث سنوات، لذلك دعمتها".

قامت بكور، عاشقة الأدب، بقراءة 70 كتابًا للفوز بمسابقة استقطبت 22 مليون مشارك من 44 دولة. وعندما سئلت عما ستفعله بالجائزة المالية البالغة مليون درهم، قالت إنها ستمنحها لوالدتها.

لتوضح السيدة مطر: "لم نفكر في ما يجب فعله بالمال حتى الآن. التركيز على شام، إنها استثماري من أجل مستقبل أفضل"

حصلت شام على المركز الأول متقدمةً على آدم القاسمي من تونس في المركز الثاني ورشيد الخطيب من الأردن في المركز الثالث.

قال الفائزة الطفلة إن القراءة توفر فرصة للانتقال إلى أماكن جديدة مع كل منعطف للصفحة.

ذو صلة

"أنا سعيدة جدًا بالفوز وأود دعوة جميع أصدقائي وجميع الشباب للقراءة" ، "القراءة غذاء للروح والعقل"، "القراءة تأخذك إلى أماكن، كل قصة تعرفك على أشخاص مختلفين وتأخذك إلى مكان جديد"، قالت شام.

أثارت الطفلة إعجاب القضاة بالثقة والوضوح اللذين عبرت بهما عن أفكارها وآرائها. وقالت ليلى العبيدي، أستاذة اللغة العربية وآدابها في جامعة الشارقة، وأحد ثلاثة قضاة: "كان قراراً بالإجماع على الشام التي أبدت الثقة".

"شام ستمهد الطريق لجيل المستقبل لأنها في هذه السن المبكرة ستكون حافزًا لمزيد من القراء الشباب في العالم العربي".

يتم اختيار الفائز السنوي بناءً على قدرة التلميذ على التعبير عن المعرفة العامة وتفكيره النقدي ومهارات الاتصال، بالإضافة إلى تنوع الكتب التي اختارها.

أطلق الشيخ محمد تحدي القراءة العربي في عام 2015 لتشجيع مليون شاب على قراءة ما لا يقل عن 50 كتابًا في السنة.

وحصلت نور الجبور من الأردن على 300 ألف درهم إلى جانب لقب المشرف المتميز تقديراً لعملها في توجيه وتحفيز التلاميذ خلال تحديات جائحة كوفيد -19.

قالت السيدة الجبور: "كانت العوائق وكمية العمل للتحضير لهذه النسخة من تحدي القراءة ضخمة لأنها الأولى التي تحدث بعد Covid-19".

وفازت مدرسة مختار جاسوليت المغربية بجائزة المليون درهم لأفضل مدرسة. وفي فئة التلاميذ العرب المقيمين في دول أجنبية، حصلت ندى السطري من بلجيكا على لقب البطل.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة