كيف تساهم تقنية إنترنت الأشياء في تغيير مستقبل التجارة الإلكترونية؟

عاصم محمد
عاصم محمد

5 د

أصبح عالم التكنولوجيا شبه مرتبط بتقنية إنترنت الأشياء IOT، حيث تطوّر هذا القطاع بسرعة خلال العقدين الأخيرين، ومن المُتوقّع في المستقبل القريب أن تعتمد الاحتياجات اليومية للأشخاص على هذه التقنية أكثر فأكثر، حيث لم تعد مظاهر التقنية الآن تتعلّق بالهواتف الذكيّة وأجهزة الحواسيب فحسب وإنّما أيضًا يتم استخدام العديد من الأجهزة الأخرى في الحياة اليومية لخدمة عدد أكبر من المستخدمين.

إنترنت الأشياء أو اختصارًا بـ “IoT” عبارة عن نظام بيئي للأجهزة الذكيّة التي يمكنها الوصول إلى شبكات الويب والقدرة على التواصل مع بعضها البعض، غيّر إنترنت الأشياء مفهوم التجارة عبر الإنترنت، بالإضافة إلى خدمات تطوير التجارة الإلكترونية إلى حدٍ كبير ولا يقتصر دوره على تلبية رغبات المستهلكين فحسب، بل من الداخل أيضًا. فقد جعلت العمليات داخل التجارة الإلكترونية مثل الخدمات اللوجستية وإدارة المخزون وغيرها إلى المزيد من الفعالية والتبسيط.


كيف يساهم إنترنت الأشياء IOT  في تغيير مستقبل التجارة الإلكترونية؟


ذو صلة

من المتوقّع أن تصل عائدات التجارة الإلكترونية حول العالم إلى أكثر من 300 مليار دولار خلال هذا العام، ومع ذلك لن يتحقّق هذا الرقم من دون تدخّل إنترنت الأشياء.

لقد أحدث إنترنت الأشياء IOT ثورة في عالم الأعمال التجارية التي تتم عبر الإنترنت بطرق عديدة، كما لم تكن خدمة العملاء أكثر كفاءةً وتخصيصًا قبل ظهورها، مما يؤدي إلى تحقيق إيرادات كبيرة ونمو مستمر لقطاع التجارة الإلكترونية، وبفضل مزاياه غير المحدودة أصبحت مؤسسات الأعمال التي ترغب في تعزيز وجودها على الويب تقوم باختيار شركات تطوير التجارة الإلكترونية التي يمكنها إنتاج حلول متكاملة من خلال إنترنت الأشياء.


تأثير إنترنت الأشياء IOT في التجارة الإلكترونية


إنترنت الأشياء IOT

يتزايد اهتمام تجّار التجزئة بالتجهيزات المتصلة مع بعضها البعض عبر الإنترنت يومًا بعد يوم وذلك بفضل المزايا غير المحدودة للترابط الرقمي.

بسبب التأثير الكبير لإنترنت الأشياء على بيئة التجارة الإلكترونية، من المتوقّع أن يصل الاستثمار به حول العالم في هذا العام إلى 2.5 مليار دولار، علاوةً على ذلك، على الرغم من انتشار جائحة كوفيد-19 التي يشهدها العالم حاليًا فإنّه بحلول عام 2021 سيواصل هذا القطاع النمو أيضًا.


كيف تستفيد التجارة الإلكترونية من إنترنت الأشياء IOT؟


إنترنت الأشياء IOT

من المنازل الذكيّة إلى الأجهزة القابلة للارتداء إلى السيّارات المستقلّة وحتى المدن الذكيّة، فإنَّ تطبيقات إنترنت الأشياء IOT أصبحت موجودة في كل مكان، إليك عزيزي القارئ بعض الطرق المهمة حول كيف استفادت صناعة التجارة الإلكترونية وخدمات تطويرها من الأشياء المتصلة مع بعضها البعض.


تعديل تجربة العملاء

تستخدم منظّمات التجارة الإلكترونية البيانات الضخمة أو ما يُعرف بـ “Big Data” لاتخاذ قرارات أكثر كفاءةً وفعالية، كما يقومون بتحليل البيانات من المنتديات المختلفة ومنصّات التواصل الاجتماعي للمساعدة في فهم متطلّبات العملاء، يمكن أن يساعد إنترنت الأشياء IOT تُجّار التجزئة على لعب دور مهم أيضًا في تعزيز تجربة العملاء.

حيث يمكنهم تتبّع تفضيلات العملاء لمنتجات معيّنة وسلوكهم في التسوّق وسجل الطلبات، وبالتالي المساعدة في تصعيد مشاركة العملاء بآرائهم حول المنتجات والتي تؤدي إلى خدمتهم بشكل أفضل وبالطبع زيادة الإيرادات.

كما تساهم النتائج التي يتم تحقيقها من خلال تحليل إنترنت الأشياء IOT تُجّار التجزئة من توفير عروض متنوّعة، بالإضافة إلى تقديم الخيارات حسب التفضيلات والتوقيت.


إدارة أكبر للمخزون

في بعض الأحيان يمكن أن تكون إدارة المخزون سببًا حقيقيًا لصداع الكثير من مؤسسات التجارة الإلكترونية، بسبب الأعداد الهائلة لمئات الآلاف من المنتجات والفئات للتعامل معها وادارتها، مما يجعل تقييم كل هذه المهام أمرًا شاقًا وممّلًا حيث أنّه حتى الخطأ البسيط في الحساب يمكن أن يؤدي إلى درجة عالية من عدم اليقين وتعطيل عجلة إدارة المخزون.

تُساعد أجهزة استشعار إنترنت الأشياء IOT وعلامات الـ RFID في إدارة فعّالة للمخزون، والحفاظ على علامات تبويب موقع المنتج في كل مرّة بالوقت الفعلي، مما يجعل تدفق المنتجات أكثر سهولة وانسيابية.

يتيح إنترنت الأشياء IOT مراقبة شاملة للسلع الواردة والصادرة، مما يعني أنّه يمكن التخلص من الأخطاء الناجمة عن التدخل البشري بنسبة كبيرة. كما أنَّ هناك أوقات تنفد فيها المنتجات دون علم أي شخص بها، حيث توفّر الأرفف الذكيّة المُزوّدة بإنترنت الأشياء مراقبة شاملة للمخزون وعدد العناصر المُباعة.


اللوجستيات الذكيّة

لا يكتمل مجال التجارة الإلكترونية بدون قناة اللوجستيات الصحيحة، خلل طفيف في هذه القناة قد يؤدى إلى انتكاسة كبيرة، يقوم إنترنت الأشياء IOT بدور المنقذ في هذا المجال من خلال التأكّد من أنَّ السلع تتحرّك بسلاسة من مكان إلى آخر، كما يلعب دورًا حاسمًا في الحفاظ على علامات تبويب المُنتجات من الإنتاج إلى التسليم النهائي.

يمكن للـ GPS و الـ RFID أو تحديد التردّدات الراديوية تمكين شركات التجارة الإلكترونية من تتّبع مواقع السلع في كل لحظة، ويتم ذلك من خلال التقاط البيانات الرقمية المشفّرة في ملصقات أو علامات RFID الذكيّة بواسطة القارئ عبر الموجات الراديوية.

أصبحت إدارة اللوجستيات أكثر كفاءة حيث يساهم إنترنت الأشياء IOT في تسهيل إدارة سرعة ومسار العناصر التي سيتم تسليمها بصورة فعّالة.


فرص تسويق وترويج أفضل

يسمح إنترنت الأشياء IOT لمواقع التجارة الإلكترونية بجمع بيانات العملاء القيّمة وذلك للتسويق بطرق مختلفة، كما يمكن أن تساعد البيانات أيضًا في الإعلانات المخصّصة المدعومة بالأجهزة المترابطة، مما يؤدي إلى تحسين ثقة العملاء وتحسين المبيعات.

لإرضاء العملاء وسعادتهم يمكن للشركات أيضًا استخدام العلامات الذاتية الذكيّة التي يوفّرها إنترنت الأشياء IOT والمعروفة باسم “العلامات الإلكترونية”. تُساعد هذه العلامات عندما يتعلّق الأمر بتقديم العروض الترويجية للجمهور المستهدف اعتمادًا على تفضيلاتهم.

في النهاية من المتوقّع أن يساهم إنترنت الأشياء IOT في إحداث تأثير كبير على مستقبل التجارة الإلكترونية، ونظرًا لربط المزيد من الأجهزة والآلات في كل عام بالاضافة إلى اكتساب ميزات ذكيّة غير محدودة في كل مرّة، ستساعد هذه المزايا في جمع المزيد من البيانات وبالتالي تؤدي إلى تحسين تجربة المستهلك.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة