0

الآن.. أكثر من أي وقتٍ مضى في هذا العالم سريع الخطى، تحظى تطبيقات الإنتاجية وتطوير الذات بتقديرٍ كبيرٍ وتستحق الوقت والاستثمار الشخصي.

مع بداية كل عام نستهلك وقتًا كبيرًا ونحن نضع الخطط بأذهاننا على أمل عامٍ جديدٍ مليء بالإنجاز! وفي لحظة واحدة يختفي كل شيء وننسى تلك الخطط. هذا من أهم عوامل قتل الإنتاجية التي تمنعنا بدورها من تحقيق أي إنجاز. لذلك أنت بحاجة إلى أدوات وتطبيقات تساعدك في التخطيط لمستقبل أفضل بعيدًا عن مضيعة الوقت.

قد يبدو العثور على أدوات إدارة المشاريع أو تطبيقات الإنتاجية المناسبة وكأنه العثور على إبرة في كومة قش. بدلًا من البحث اللامتناهي الذي سينتهي بك إلى حيث بدأت، قمنا بالعمل من أجلك.

سواء كنت تعمل بمفردك أو كجزء من فريق، فأنت بحاجة إلى الأدوات المناسبة لتطوير نفسك وتحديد الإنتاجية وكيفية السيطرة عليها، في هذه المقالة، سأوجهك عبر اختياراتي لأفضل تطبيقات لإدارة الوقت والإنتاجية من لحظة استيقاظك وصولًا إلى تحقيقك لهدفك، والتي ستساعدك على إنجاز المزيد في كل ساعة من يوم العمل، وبالتالي تحسين عاداتك وزيادة تركيزك.

فيما يلي قائمة أفضل تطبيقات الإنتاجية وتطوير الذات التي تضم 7 تطبيقات مجانية ستساعدك على البدء في صياغة غد مثمر الإنتاج، لذلك دعونا نبدأ..

1- لمساعدتك في الاستيقاظ باكرًا، إليك Alarmy ⏰

تطبيقات الإنتاجية وتطوير الذات

 

 

 

اعتُبر هذا التطبيق من بين تطبيقات التنبيه “الأكثر إزعاجًا”. لكن لنكن واقعيين، “الإزعاج” في هذه الحالة بالتأكيد مديح لفعالية هذا النوع من التطبيقات. عندما يتعلق الأمر بالاستيقاظ مبكرًا في الصباح، سيكون الإزعاج أمرًا جيدًا، أليس كذلك! يهتم غالبية المستخدمين بالكيفية التي ساعدهم بها هذا التطبيق في روتينهم الصباحي.

الميزة الرئيسية هنا هي أوضاع التنبيه المختلفة. ببساطة، يمكنك إعداد منبه اليوم التالي عن طريق التقاط صورة لمكان أو غرفة في منزلك. لتصبح هذه الصورة المسجلة. وبالتالي الطريقة الوحيدة لإيقاف صوت المنبه هو النهوض والتقاط صورة بمكان الصورة المسجلة. أو في وضع الاهتزاز، يُطلب منك هز هاتفك وفقًا لهدف حددته مسبقًا. إنها طريقة جيدة لممارسة بعض النشاط البدني في صباح اليوم أيضًا.

تشمل الخيارات الأخرى لإيقاف تشغيل المنبه، حل الألغاز وحل المسائل الحسابية ومسح الرموز الشريطية، لكي تستيقظ بكامل نشاطك. ما رأيك بهذه التجربة الممتعة؟ إنه تطبيق فعّال لإيقاظك دون أي تأخير!

2- لجدولة مهامك الخاصة وتتبعها وإدارتها، إليك Todoist 📋

تطبيقات الإنتاجية وتطوير الذات

إذا كنت تريد أن تكون منتجًا قدر الإمكان من اللحظة التي تفتح فيها عينيك، فسيساعدك هذا التطبيق بذلك. يمكنك التعامل يومك منذ الصباح الباكر بكل سهولة. يحتوي التطبيق على مجموعة واسعة من الوظائف التي يمكن أن تساعدك على زيادة إنتاجيتك وإدارة مهامك.

إحدى الميزات التي يمكن أن تساعدك في روتينك اليومي هي جدولة المهام المتكررة. إذا كنت تخطط للقيام بنزهة مبكرة كل صباح، فيمكنك جدولة ذلك في التطبيق على النحو التالي: “المشي كل يوم! 06:00”. تشير علامة التعجب إلى التطبيق لجدولة مسيرتك الصباحية في الوقت الذي حددته.

فقط أدخل أهدافك ومهامك وقم بتعيين تذكيرات لنفسك خلال اليوم بما تريد تحقيقه. لذلك إذا كنت تبدأ عادة إيجابية جديدة أو تحتاج إلى تذكير يومي أو أسبوعي أو شهري حول الانتهاء من مشروع تعمل عليه حاليًا. يمكن أن يكون هذا التطبيق، حليفًا رائعًا لمساعدتك على البقاء على المسار الصحيح.

3- لتدوين ملاحظاتك وتنظيم أفكارك، إليك Evernote 📝

تطبيقات الإنتاجية وتطوير الذات ايفرنوت ملاحظات

إنه التطبيق الأفضل لتدوين الملاحظات وتطبيق المخططات، وتنظيم جميع أفكارك في مكان واحد. يتيح لك التطبيق تدوين الملاحظات ليس فقط من خلال الكتابة، ولكن أيضًا باستخدام الصور والصوت والرسومات الرقمية وملفات PDF وغيرها، وكلها قابلة للبحث على الفور (نعم، حتى الصور!).

بالإضافة إلى ذلك، يمكنك مزامنة جميع ملاحظاتك عبر الأجهزة المختلفة للحصول على طريقة سهلة للاحتفاظ بها جميعًا أثناء التنقل. يُعتبر التطبيق الأفضل والأنسب لتدوين أفكارك وتنظيمها ومساعدتك بعدم نسيانها على الإطلاق، من خلال تنسيق كل ما يخطر على بالك بطريقة فعّالة ومميزة!

 

4- لمساعدتك على تتبع أهدافك وزيادة إنتاجك، إليك Any.do 🗂📉

تطبيقات الإنتاجية وتطوير الذات مهام

إليك تطبيق آخر لإدارة المهام ورائع لتنظيم حياتك. قائمة مهام وتقويم ومخطط وتطبيقات تذكير كلها في واحد، يوفر Any.do نظامًا سهلًا لمتابعة مهامك.

بالإضافة إلى ذلك، فهو يتكامل بشكلٍ جيد مع التقويمات الأخرى ويقدم مزامنة عبر جميع أجهزتك الأخرى. ناهيك عن ميزة إدخال الصوت المفيدة التي تتيح لك إضافة عناصر إلى قائمة المهام الخاصة بك بمجرد التحدث. يُعتبر هذا التطبيق تفاعليًا وتحفيزيًا بما يكفي لتجربته!

5- لتنظيم مشاريعك والتعاون مع زملائك بكل سهولة، إليك Trello 📊

تطبيقات الإنتاجية وتطوير الذات تريلو ادارة فرق

يُعد هذا تطبيقًا رائعًا لإدارة سير العمل، خاصةً إذا كان عملك يتطلب التعاون مع زملائك في الفريق أو مشاركة المعلومات مع العملاء. على وجه التحديد، يساعدك Trello في تنظيم المشاريع بتصميم سهل الاستخدام. يمكن تجميع المهام الأصغر في “بطاقات” و “لوحات”، ويمكن تخصيصها جميعًا للمجموعات أو أعضاء الفريق، ثم تحديد تاريخ تسليم، للحصول على طريقة سهلة لإدارة التقدم.

هو بالفعل أداة تعاون تساعد في تنظيم أي مشاريع شخصية ضمن قوائم وبطاقات. مثلًا، تكون اللوحة هي مشروعك بالكامل بكل تعقيداته، ويمكن أن تكون القوائم خطوات أو مراحل من المشروع. في حالة وجود تقويم / مخطط للمحتوى، يمكنك استخدام القوائم كأسابيع من الشهر أو أيام الأسبوع. إنه تطبيق بسيط وسهل الاستخدام لإدارة مشروعك بكل بساطة مهما كان معقدًا!

6- لوضع روتينك اليومي وتحقيق الأهداف دون الشعور بالملل، إليك Habitica 📑♻️

تطبيقات الإنتاجية وتطوير الذات العادات

من قال إن الروتين الجديد يجب أن يكون مملًا؟ Habitica هو كل شيء يجعل من عاداتك أكثر متعةً وتفاعليةً. يمنحك هذا التطبيق عنصرًا من عناصر اللعب لمساعدتك على النهوض والانضمام إلى روتينك الصباحي.

ابدأ بوضع عادات إيجابية وسلبية تريد العمل عليها. ضع عادة إيجابية وافعلها بشكل متكرر (على سبيل المثال، “تناولت الإفطار قبل الذهاب إلى العمل”) هذا يمكن أن يزيد من ذهبك (أي النقاط التي تحصل عليها). بدلًا من ذلك، يمكنك تسمية عادة سلبية تحاول التخلص منها (على سبيل المثال، “لقد ماطلت بمشروعي”). وبالتالي، الوقوع في العادة السلبية سيكلفك بعض الخسائر من النقاط. لن يتم احتساب قوائم المهام في هذا التطبيق ضدك. ومع ذلك، يمكنهم مساعدتك في كسب المزيد من النقاط. ما الذي يمكن أن يكون أكثر إرضاءً من المكافأة عند شطب العناصر من قائمة المهام الخاصة بك؟

باختصار، في هذا التطبيق؛ لكي تتقدم إلى مستويات أعلى في لعبة تحديد الأهداف، تحتاج إلى إكمال مهامك اليومية، وممارسة عاداتك اليومية، وشطب ما أنجزته في كل اليوم. ما سيخلق داخلك الكثير من التحفيز والمتعة!

7- لتنظيم وتتبع أنماط نومك، إليك Sleep Cycle 😴🔆

تطبيقات الإنتاجية وتطوير الذات النوم

نختم باقة تطبيقات الإنتاجية وتطوير الذات مع هذا التطبيق الذي يهدف إلى مساعدتك على تحقيق جودة نوم أفضل باستخدام تقنيته لتتبع أنماط نومك. نحن نعلم أن عدم الحصول على قسط كافٍ من النوم لفترة طويلة من الوقت يقصر من إنجازات الفرد. من أجل تجنب ذلك، علينا أن ننتبه لعادات نومنا.

يأتي الإصدار المجاني من التطبيق مع الميزات التالية لمساعدتك على فهم أنماط نومك؛ أهمها تقنية حاصلة على براءة اختراع تستخدم مقياس التسارع لتحليل جودة نومك، وإحصائيات النوم، وتقارير النوم اليومية (تنسيق الرسم البياني)، كما أنه يتكامل مع Apple Health، بالإضافة إلى إمكانية اختيار موسيقى التنبيه، ونافذة إيقاظ قابلة للتخصيص.

بالإضافة إلى هذه الميزات المجانية، يمكن الوصول إلى ما يلي في الإصدار المتميز؛ مثل المساعدة على النوم (مجموعة من القصص وأدلة التأمل وأصوات النوم المهدئة لمساعدتك على النوم بشكل أسرع)، ومراقبة معدل ضربات القلب وغيرها الكثير. باختصار إنه التطبيق الأفضل لمساعدتك في أخذ قسط كافٍ من النوم!

 

0

شاركنا رأيك حول "أفضل تطبيقات الإنتاجية وتطوير الذات لتخطيط لعامٍ جديدٍ أكثر إنتاجًا 📊"