نوت 10: مراجعة هاتف Galaxy Note 10

هذه المراجعة هي خلاصة قراءة أفضل المراجعات عن هذا الجهاز وتلخيصها لكم في هذا التقرير، ستضاف تقييمات أكثر المواقع العالمية موثوقية فور صدورها

ممتاز من أجل

لا تتمتع سوى القليل من الأجهزة الذكية الموجودةُ حالياً بصدى وتأثير سلسلة نوت من سامسونج، فلم تنفك السلسلة منذ إصدار هاتفها الأول Note N7000 عام 2011 تضيف المزيد من الميزات الجديدة والفريدة عاماً بعد عامٍ لتحقق نجاحاً بعد آخر، تجذب سلسلة نوت فئةً معينةً من المستخدمين المخلصين لها بتركيزها على الإنتاجية في الدرجة الأولى والاستمرار بتضمين المزيد من الميزات الجديدة والفردية ضمن قلمها الذكي S-Pen، وهاتف نوت 10 ليس إلا استمراراً لذلك الإرث.

مواصفات نوت 10

سعة الـ RAM
RAM Icon
8 جيجابايت
سعة البطارية
Battery Icon
3500
دقة الكاميرا
Camera Icon
12 ميجابيكسل
حجم الشاشة
Screen Size Icon
6.3 إنش
عام
اسم المنتج بالإنجليزيةGalaxy Note 10
اسم المنتج بالعربيةجالكسي نوت 10
الشركة المُصنعةسامسونج
منشأ الشركة المُصنعةكوريا الجنوبية
تاريخ التوفر8-2019
أنواع الشبكات المدعومة GSM / CDMA / HSPA / EVDO / LTE
نظام التشغيل(Android 9.0 (Pie
التصميم
الأبعادالطول 151 العرض 71.8 السماكة 7.9
الوزن168 جرام
المادةزجاج من الأمام والخلف، مع إطار معدني من الألمنيوم
ضد الماءمقاوم للماء على عمق 1.5 متر ولمدة 30 دقيقة - IP 68
ضد الغبارمضاد للغبار بمعيار حماية IP 68
الألوانأبيض - أسود - أبيض لامع
الشاشة
حجم الشاشة6.3 إنش
نوع شاشة اللمسDynamic AMOLED
دقة الشاشة1080x2280
حماية الشاشةGorilla Glass 6
الحساسات
قارئ البصمةفوق صوتي أسفل الشاشة
الأداء
الشريحة الأساسيةSnapdragon 855 أو Exynos 9825
سعة الـ RAM8 جيجابايت
الكاميرا
دقة الكاميرا12 ميجابيكسل
فتحة العدسةf/1.5-1.8-2.4
دقة الكاميرا الأمامية10 ميجابيكسل
ميزات إضافية للكاميراالكاميرا الأساسية ذات فتحة عدسة متغيرة ومثبتة بصرياً - كاميرا ثانوية مقربة مثبتة بصرياً بدقة 12 ميغابكسل وفتحة عدسة f/2.1 - كاميرا ثالثة عريضة الزاوية بدقة 16 ميغابكسل وفتحة عدسة f/2.2
التخزين
سعة الذاكرة الداخلية256 جيجابايت
سعة الذاكرة الخارجيةغير مدعوم
التوصيل
دعم بطاقة SIMNano-SIM
دعم بطاقتين SIMHybrid Dual SIM
البطارية
قابلية إزالة البطاريةغير قابلة للإزالة
سعة البطارية3500
دعم الشحن اللاسلكيمدعوم
دعم الشحن السريعشاحن سريع حتى 20 واط
keyboard_arrow_down

مقدمة عن الجهاز

ميّزت سلسلة Note منذ انطلاقها شركة سامسونج عن باقي مصنّعي الهواتف الذكية منفردةً بالشاشة الكبيرة والقلم الذكي والتصميم المميز والفخم. هاتف هذا العام ليس باستثناءٍ عن القاعدة، بل يحمل في جعبته المزيد من الميزات التي تضمن استمرار ولاء المستخدمين لهذه السلسلة. 

أتاحت سامسونج للمرة الأولى نُسختين من هاتف نوت 10 وكأنها تريد استقطاب المزيد من المستخدمين وتوسيع الشريحة المستهدفة، لكن من غير المعروف إن كانت ستنجح في مسعاها خصوصاً أن سعر هاتف Note 10 الأصغر يقع ضمن فئة الأجهزة الرائدة.

محتويات الصندوق

هاتف Galaxy Note10

شاحن سريع

دليل الاستخدام

محول USB-C – USB-A

أدوات تركيب شريحة الاتصال

سماعات نوع USB-C

التصميم 

بالرغم من تغير تصميم هاتف نوت 10 كثيراً عن تصميم سلفه Note 9، إلا أني أرفع القبعة لفريق التصميم بسبب قدرتهم على الحفاظ على البصمة التصميمية الخاصة لسلسلة نوت.

أول التغيرات وأكثرها وضوحاً هي الشاشة الكبيرة التي تمتد على كامل الواجهة الأمامية للهاتف بفضل اختزال الحواف الأمامية لدرجةٍ تبدو فيها بالكاد موجودة. تساعد الحافة السفلية الصغيرة على حمل الهاتف دون المجازفة بلمس الشاشة العَرَضيّ، أما الحافة العُلوية فهي بالكاد تتسع لسماعة الأذن وبعض الحساسات الهامة.

من الواضح جداً تغير الحجم الذي طرأ على هاتف نوت 10 الجديد، فنسبة طول الشاشة إلى عرضها أصبحت 19:9 بعد أن كانت 18.5:9 في هاتف نوت 9، وهي نفس النسبة التي رأيناها في هاتف S10 هذا العام. بالرغم من زيادة حجم الهاتف الطفيفة مقارنةً مع سلفه فهو أنحف وأقل وزناً منه بوزنٍ يبلغ 196 جراماً.

استمرت سامسونج في تصميم الشاشة ذات الثقب، لكن اختارت وضع الثقب هذه المرة في وسط الشاشة مما اكسب الهاتف شكلاً متناظراً دون أن يعيق تجربة المستخدم الكلية، ولن تلبث أن تعتاد عليه وتنسى وجوده تماماً.

تصميم نوت 10

نقلت الشركة جميع الأزرار إلى الجهة اليسرى من الهاتف واستغنت عن زر المساعد الصوتي الخاص بها Bixby (يبدو أنها اقتنعت بعدم فائدته). كما استغنت عن منفذ السماعات الذي لطالما تغنينا بوجوده في هواتف سامسونج وامتدحناها على الحفاظ عليه، لكن لحسن الحظ فلم تذهب تلك التضحية سُدً، ستحصل مقابلها على 100 ملي أمبير إضافية للبطارية.

يماثل تصميم النسخة الأصغر من الهاتف تلك الأكبر حجماً، ويكمن الاختلاف فقط في الأبعاد والوزن، فهو أصغر منه بقليل وأخف منه بوزن 168 جراماً.

الشاشة

لا يخفى على أحد كون سامسونج هي واحدةٌ من الشركات الرائدة في عالم شاشات الهواتف الذكية -إن لم تكن الأولى- لذا لا تتوقع أن تكون شاشة هاتف نوت 10 أقل من مذهلة. 

يملك هاتف نوت 10 بلاس شاشةً هي الأكبر في تاريخ سلسلة نوت بقياس 6.8 إنش، لكن ليس هذا فقط ما يجعل تجربة استخدامها استثنائية، بل كونها بدقة QHD ونوع Dynamic AMOLED، وهذا يعني تركيزاً أكبر على محتوى HDR، ولنكون أكثر دقة يعني القدرة على تغيير الألوان أثناء عرض محتوى HDR، وبالتالي تقديم تجربةٍ استثنائية.

لا تقل روعة شاشة هاتف نوت 10 ذات 6.3 إنش عن شقيقه الأكبر نوت 10 بلاس بالرغم من قياسها الأصغر. وبالرغم من أن دقتها FHD فقط إلا أنها ما زالت شديدة الوضوح وألوانها حيويةً تنبض بالحياة.

شاشة نوت 10

الأداء

تأتي النسخة العالمية من كلا هاتفي نوت 10 بمعالج Exynos 9825 الذي يعتمد على معمارية تصنيع 7 نانومتر مقارنةً مع سلفه ذو 8 نانومتر، والذي يقدم زيادةً طفيفةً في أداء معالج الرسوميات. أما النسخة المخصصة للصين والولايات المتحدة فستأتي بمعالج Snapdragon 855.

من الغريب عدم استخدام سامسونج المعالج Qualcomm المُحسّن +SD 855 إلا أن هاتف نوت 10 بلاس يتمتع بجميع المواصفات التي يمكن أن تطلبها أو تحلم بها حتى. فمعالج SD 855 قويٌ كفايةً لإتمام جميع المهام اليومية الموكلة إليه بكل سلاسة وسرعةٍ ودون أي تلكؤ.

لن تواجه أي مشاكلٍ مع إعادة استخدام البرامج المفتوحة مسبقاً أو تشغيل الألعاب الضخمة مع 8 جيجابايت من الرام، كما تضمن لك ذاكرة التخزين بسعة 256 جيجابايت مخزناً وفيراً للصور وللألعاب والتطبيقات الضخمة، وأيضاً سرعةً أكبر في تشغيل البرامج بفضل الجيل الجديد من ذاكرة التخزين UFS 3. إلا أن هاتف نوت 10 لا يدعم إضافة ذاكرة خارجية على عكس هاتف نوت 10 بلاس الذي يعدم ذاكرةً خارجيةً يمكن أن تصل حتى 1 تيرابايت.

قلم S-Pen

لا يشغل قلم S-Pen مساحةً كبيرةً من الجهاز دون أي فائدة، فلم يعد ذلك القلم البلاستيكي الميت أو إكسسواراً زائداً يقتصر استخدامه على استخدامه بدل إصبعك فقط. فهو الآن واحد من أهم الميزات التي تنفرد بها سلسلة نوت عن باقي الأجهزة الذكية كما أنه أصبح قطعةً إلكترونيةً مستقلةً بحد ذاتها.

بقي جوهر قلم S-Pen دون تغيير، فتحسس إزالة القلم وتحريك القلم فوق الشاشة والزر الذي يملكه كلها بقيت كما هي مع إضافة المزيد التقنيات إليه.

نوت 10 وقلم S-Pen

منحت سامسونج قلمها المُحسّن قدرةً على تحسس 6 محاور بإضافة جيرسكوب وحساس تسارع له، هذا ما حسّن من قدرته على التحكم البعيد وأضاف بعض إيماءات التحكم الجديدة التي أطلقت عليها الشركة اسم Air Actions. 

عند محاولة تجريب تلك التقنية للمرة الأولى ستشعر للوهلة الأولى بأنك ساحرٌ في أحد أفلام هاري بوتر. تحريك القلم لليسار واليمين ينقلك بين أوضاع التصوير المختلفة، بينما تحريكه إلى الأعلى والأسفل ينقلك بين الكاميرا الأمامية والخلفية.

يمكنك أيضاً التحكم بالتقريب في الكاميرا عن طريق تحريك القلم بشكلٍ دائري مع أو عكس عقارب الساعة. ولا ننسى أيضاً استخدامه لالتقاط الصور الجماعية عن بعد جيّدٍ يصل إلى عدة أمتار.

الكاميرا

استخدمت سامسونج نفس نظام الكاميرا الثلاثي الموجود في هاتف +S10 مع تعديلٍ طفيفٍ على الكاميرا المقربة. 

الكاميرا الرئيسية بدقة 12 ميجابيكسل مثبتة بصرياً بفتحة عدسة f/1.5، والكاميرا المقربة بدقة 12 ميجابيكسل ومثبتة بصرياً أيضاً مع فتحة عدسة f/2.1، أما الكاميرا عريضة الزاوية فهي بدقة 16 ميجابيكسل وبفتحة عدسة f/2.2. أما الإضافة الجديدة هي كاميرا لتحسس العمق ToF.

ركزت سامسونج هذه المرة على تصوير الفيديو بشكلٍ كبير وأضافت بعض الحيل الجديدة التي من شأنها نقل تجربة تصوير الفيديو إلى مستوى جديد.

يمكنك استخدام ميزة AR Doodle لخربشة بعض الأشكال على الفيديو وجعلها تتتبع حركة الوجه المرسومة حوله. كما يمكنك استخدام الميكروفونات المتعددة التي يملكها الهاتف لاستفادة من الميزة الجديدة والفريدة Zoon-in Nic التي تسمح لك بالتركيز على صوتٍ صادرٍ عن منطقةٍ محددةٍ من الفيديو وتجاهل باقي الأصوات.

بإمكانك الاستفادة الآن من الكاميرا المخصصة لتحسس العمق لإضافة تأثير البوكيه على الفيديو بشكلٍ مباشر أثناء تسجيله (عزل الجسم المُصّوَر عن الخلفية وتغبيشها)، ويمكنك أيضاً إضافة بعض التأثيرات على الفيديو مباشرةً خلال تسجيله. كما حسّنت الشركة وضع تصوير Super Steady ليصبح الآن أكثر استقراراً من ذي قبل. 

السوفت وير

لم تطرأ أي تغييراتٍ على واجهة المستخدم الخاص بسامسونج، فهي تقدم نوعاً من استمرارية التجربة التي تضمن تنقّل المستخدمين بشكلٍ سلسٍ بين الأجهزة الرائدة المختلفةِ دون الشعور بأي اختلاف في التجربة. وبقيت مع ذلك غنيّةً بالميزات التي يمكن أن يكون بعضها واضحاً بينما بعضها الآخر مخفياً ضمن الإعدادات المتقدمة.

بالإضافة للتحكم بالهاتف عن بعد من خلال الإيماءات التي ذكرناها سابقاً في فقرة S-Pen، تحسنت ميزة التعرف على خط اليد بشكلٍ كبيرٍ لتصبح قادرةً حتى على تمييز الخط السيء جداً، وحفاظها على اللون المستخدم في الكتابة، بالإضافة لإتاحة القدرة على حفظ الملاحظات كملف Word أو PDF أو صورة بشكلٍ مباشر. 

يتيح قلم S-Pen أيضاً المزيد من الخيارات عندما يتعلق الأمر بتعديل النصوص أو الخربشة على الصور بتقنية AR Doodle التي تبدو مخصصةً للتسلية والمرح أكثر من زيادة الإنتاجية.

يوفر لك هاتف نوت 10 القدرة على تعديل الفيديو بشكلٍ احترافي من خلال برنامج تحرير فيديو مخصص، كما تعاونت سامسونج مع شركة أدوبي لتصميم نسخةٍ مخصصةٍ من برنامج Adobe Rush لجهاز نوت 10.

البطارية

حصلت بطارية هاتف نوت 10 على ترقيةٍ لتصل إلى 4300 ملي أمبير مقارنةً مع سلفه نوت 9 ذو 4000 ملي أمبير، كما نجحت الشركة في استخدام بطاريةٍ بسعة 3500 ميلي أمبير في النسخة الأصغر نوت 10، وهي أرقام ليست سيئة إذا ما أخذنا المساحة التي يشغلها قلم S-Pen بعين الاعتبار.

يعتبر شاحن نوت 10 بلاس السريع الجديد باستطاعة 45 واط ترقيةً جيدةً بعد تمسك سامسونج بشاحن 15 واط لفترةٍ لا بأس بها، كما أن شاحن 25 واط المخصص لهاتف نوت 10 يتماشى أغلب الشواحن السريعة المخصصة للهواتف الرائدة الحالية. إلا أن سامسونج أدت معروفها ناقصاً، فلم ترفق الشاحن السريع ضمن صندوق الهاتف بل عليك شراءه بشكلٍ منفصل.

يدعم هاتف نوت 10 الشحن اللاسلكي باستطاعة 12 واط أما النسخة الأكبر تدعم استطاعة 15 واط، وتتبع استطاعة الشحن اللاسلكي للمنطقة المخصص لها الهاتف، ويمكن أن تصل إلى 20 واط في بعد البلدان، يدعم الهاتفين أيضاً تقنية الشحن اللاسلكي العكسي.

السعر

على الرغم من إطلاق سامسونج نسختين من هاتفها الرائد الجديد لتبدو وكأنها تتيح المزيد من الخيارات أمام المستخدمين وتمكين غير القادرين على تدبر تكلفة الهواتف الرائدة من اقتناء هاتفٍ من سلسلة نوت، إلا أنها في الواقع -مع باقي الشركات- ترفع معدل سعر الهواتف الرائدة وتضع حدوداً جديدةً لها، ويبدو أن الحدود الجديدة ستكلّف الكثير.

سيتوفر هاتف نوت 10 بدءاً بسعر 950 دولاراً، بينما يبدأ سعر النسخة الأكبر نوت 10 بلاس من 1050 دولاراً.

الفيديو الترويجي

0