0

يعتبر العقد الماضي من أهمّ الفترات التي شهدت عدّة ابتكارات تقنيّة جديدة ومميّزة، ومن ضمن تلك التقنيّات تعتبر بلوك تشين من أبرز ما تمّ تقديمه حتى اليوم، فقد فتحت الباب أمام الكثير من التطبيقات الجديدة في عدّة مجالات بما في ذلك العملات الرقميّة بالطبع، وحتى اليوم ما زال هنالك الكثير من المشاريع التي يمكن تنفيذها مع بلوك تشين بحيث تكون مناسبة لطلاب الجامعة ممن يرغبون بعمل مشاريع أو تجربة شيء جديد بعيداً عن التقنيّات الأخرى.

على عكس الاعتقاد الشائع حول صعوبة التعامل مع بلوك تشين وتطبيقاتها المختلفة، فإنّ هنالك بعض المشاريع والأفكار التي يمكن تطبيقها دون الحاجة لتواجد خبرة قويّة في هذا المجال، بحيث تعتبر مناسبة لغير المختصّين والمهتمّين الراغبين بتجربة التقنيّة وتطبيق أفكارهم، وفي هذا المقال سنستعرض أهمّ تلك المشاريع والأفكار التي يمكن تطبيقها فتابعوا معنا للتعرف عليها.

مشاريع وأفكار مثيرة للاهتمام يمكن تطبيقها مع بلوك تشين

منصّة تمويل موثوقة بالاعتماد على العقود الذكيّة

في كل يوم يتمّ تمويل الكثير من الشركات الناشئة في مختلف المجالات، وفي بعض الأحيان تصل تلك المبالغ لعشرات ملايين الدولارات أو أكثر حتّى، ولكنّ المشكلة هو أنّ نسبة لا بأس بها من تلك الشركات عادةً ما تتخلّف عن الوفاء بوعودها للمستثمرين الذين قاموا بتمويلها، وذلك بسبب عدم قدرة المستثمرين على تتبّع أموالهم ومعرفة أين يتمّ إنفاقها، ولكن في حال اعتماد العقود الذكيّة المبنيّة على بلوك تشين فإنّ هذه المشكلة قد تكون قابلة للحلّ بالكامل.

تساعد العقود الذكيّة على تقديم مستوى الشفافيّة الكافي بين الشركات والمستثمرين خاصّة الأفراد منهم، حيث يمكن من خلالها تتبّع التمويل ومعرفة ما يتمّ دفعه وفي أي وقت أيضاً، وبذلك سيتمّ التخلّص من المشاكل المرتبطة بقيام تلك الشركات بإساءة استخدام أموال الاستثمار أو عدم الوفاء بوعودها ضمن الفترة المتّفق عليها، ففي حال حدوث ذلك سيتمّ خرق شروط العقد الذي يُنفّذ نفسه تلقائيّاً بشكل يساعد المستثمر على استرجاع أمواله أو بعض منها ضمن عمليّة أكثر بساطة وسهولة بدلاً من مقاضاة الشركة والدخول في المتاهات القانونيّة.

منصّة لمشاركة المركبات بين الأفراد

تعتبر منصّات مشاركة المركبات (Ridesharing) مثل Uber وLyft ذات أهميّة كبيرة اليوم، فقد ساهمت بتغيير مجال عمل سيارات الأجرة للأفضل بالنسبة للركّاب والسائقين أيضاً، ولكنّ المشكلة هو السيطرة التي تفرضها تلك الشركات على هذا المجال نظراً لكونها الأكثر انتشاراً اليوم، وفي حال اتّباع حلول لامركزيّة من خلال عمل منصّة مشاركة بالاعتماد على بلوك تشين فإنّ ذلك سيساعد على تسهيل التواصل بين الركاب والسائقين دون الحاجة لأي شركة تلعب دور الوسيط لتحقيق ذلك.

بالطبع قد تبدو هذه الفكرة صعبة التطبيق للوهلة الأولى، ولكن من الممكن تنفيذها دون الحاجة لعمل منصّة بلوك تشين خاصة بها، وذلك من خلال الاعتماد على منصّات بلوك تشين أخرى تتيح عمل تطبيقات من هذا النوع.

نظام كشف المنتجات المُقلّدة

مشاريع بلوك تشين

على الرغم من تطوّر مجال التجارة الإلكترونيّة ونظام المراجعات التي تقدّمه كل شركة، فما زالت تلك المتاجر مليئة بالمنتجات الزائفة والمُقلّدة التي يصعب التحقّق من صحّتها وتفريقها عن المنتجات الأصليّة، حيث أنّ كل ما يستطيع العميل فعله هو التحقّق من الرمز الخاص بالمنتج على محرّك بحث جوجل وفي كثير من الأحيان لن يحصل على النتيجة المطلوبة، حيث أنّ محرّكات البحث ليست مصمّمة لهذا الغرض.

في حال اعتماد منصّة بلوك تشين تقوم بتخزين جميع الرموز الخاصّة بمنتجات الشركات بما في ذلك الرمز الشريطي (Barcode) ورمز الاستجابة السريعة (QR code)، سيصبح من الممكن كشف تلك المنتجات يدوياً بشكل أسهل أو حتى بشكل تلقائي في حال تعاون المتاجر واستخدامهم لتلك المنصّة، وبالنظر لكون الرموز لا تستهلك مساحة تخزين كبيرة فإنّ سرعة استجابة المنصّة وأداءها لن يكونان مشكلة هنا.

نظام مشاركة مساحات التخزين على الحواسيب

مشاريع بلوك تشين

باستخدام بلوك تشين من الممكن عمل شبكة لامركزيّة يستطيع المستخدمون من خلالها مشاركة مساحة التخزين الفارغة ضمن حواسيبهم مقابل المال، حيث سيتيح ذلك الكثير من الميزات غير الموجودة في بعض خدمات التخزين السحابي المركزيّة، مثل إمكانيّة تشفير جميع البيانات وعدم فرض أي قيود على نوع الملفات التي يتم مشاركتها بالإضافة لفتح المجال أمام توافر عروض بأسعار تنافسيّة نظراً لاختلاف ما قد يقدّمه كل مستخدم.

لا تعتبر هذه الفكرة بالجديدة في الواقع، حيث أنّ منصّات بلوك تشين مثل Siacoin أصبحت تعتمد هذه الطريقة على نطاق واسع، ولكن من الممكن إعادة تطبيق الفكرة كمشروع مصغّر ومختلف قليلاً بحيث يمكن استخدامها ضمن البيئات المغلقة مثل الشركات أو الجامعات وغيرها من المنظمات والمؤسسات الأخرى.

تتبّع مواقع البضائع في الزمن الحقيقي

مشاريع بلوك تشين

تعاني الشركات التي تقدّم خدمات الدعم اللوجستي من كونها لا تستطيع مراقبة حالة البضائع وموقعها الحالي بشكل دائم، حيث تتيح بدلاً من ذلك إمكانيّة معرفة مواقع التخزين والتعبئة والتصنيع فقط، ولكن في حال تضمين تقنيّات بلوك تشين في هذا المجال، قد يصبح من الممكن تتبّع مواقع جميع البضائع في الزمن الحقيقي من خلال جمع المعلومات اللازمة من الأنظمة المتّصلة على الشبكة، وذلك بالإضافة لتقديم مستوى شفافيّة أعلى مع كون العملاء سيتمكّنون من مراجعة سجلّات الموقع لمنتجاتهم بالكامل.

بدأت بعض الشركات فعلاً بتطوير حلول تعتمد على بلوك تشين لتقديم خدمات مشابهة، وفي حال كنت تريد تجربة شيء جديد فمن الممكن تطبيق نفس الفكرة ضمن مجالات أخرى مثل تأجير السيارات مثلاً.

منصّات استضافة الويب اللامركزيّة

مشاريع بلوك تشين

قد يبدو هذا المشروع كبيراً ومعقّداً للوهلة الأولى، حيث أنّ الفكرة منه تتمثّل باستبدال الطرق التقليديّة لاستضافة مواقع الويب التي تستخدم خوادم ومراكز بيانات مركزيّة عادةً ما تكون تابعة لنفس الشركة وفي نفس المكان أيضاً، وذلك من خلال استخدام طريقة استضافة لامركزيّة عن طريق الاعتماد على سلسلة من الحواسيب والخوادم المصغّرة المتوزّعة في كل أنحاء العالم بعد تضمينها في شبكة بلوك تشين واحدة.

ليس من الضروري أن يكون المشروع متاحاً على نطاق واسع، حيث يمكن تطبيق الفكرة على شبكات محليّة ضمن المدارس والجامعات وأفرعها المختلفة لاستضافة مواقع الجامعة وتبادل بياناتها المختلفة.

هذا المقال برعاية eToro شبكة التداول بالعملات والأسهم الأكثر رواجًا في العالم

 

 

0

شاركنا رأيك حول "مشاريع وأفكار جديدة يمكن تطبيقها باستخدام بلوك تشين للطلّاب"