رسمياً، إعلان وفاة شاشات التلفاز الداعمة لتقنية 3D

3d tv rip
1

قد تود مُشاهدة مقاطع الفيديو، المُسلسلات أو الأفلام بتقنية 3D التي عدّها الكثير من الناس نقلة نوعية في نمط المُشاهدة وجيل جديد في مجال البصريات، ولكن هل المنزل مكان مُناسب للاستمتاع بهذه التقنية؟ .

أُجيب عن هذا السؤال خلال اليومين الماضيين إجابة نهائية، وذلك من قِبل شركتي الإلكترونيات وصُنع الأجهزة البصرية Sony و LG، واللتان أعلنتا عن إيقافهما التام لخط تصنيع الشاشات العاملة بتقنية العرض ثُلاثي الأبعاد بدءاً من عام 2017، مُتبعتان في هذه الخطوة الشركات التي سبقتهما إليها أمثال Vizio و Sharp و  وTCL وحتى Samsung التي توقفت عن تصنيع مثل هذه الشاشات منذ العام الماضي، ليُصبحوا جميعاً مُجتمعين على أنه لا فائدة من الاستمرار في صنع هذه الشاشات، غير الجالبة للمبيعات، أو كما قال مُدير إنتاج شركة LG لموقع CNET: “لم تكن أبداً تقنية 3D بالشيء المُوجه للاستخدام المنزلي، فهي ببساطة ليست مُفتاحاً للشراء أو جاذبةً له عند اختيار جهاز تلفاز جديد”.

كان الظهور الأقوى والأول لتقنية 3D في عام 2010، وذلك عند إطلاق الجزء الأول من سلسلة Avatar، والذي أتى بما لم يأتِ به قبلة من مشاهد وأسلوب عرض في غاية الروعة، جعلت الشركات المُصنعة للشاشات تتجه لهذه الصناعة وهي صناعة الشاشات الداعمة لتقنية 3D.

تم تدعيم هذه التقنية بواسطة الشركات المُنتجة للأفلام التي وفرت نسخاً من أفلامها بتقنية 3D، مثل: Avatar و Wreck-it Ralph وغيرها من الأفلام، بجانب القنوات التي أصبحت تدعم البث طوال 24 ساعة بتقنية 3D مثل: قنوات DirectTV و ESPN، واللتان كانتا من أسباب توقف هذه الصناعة كما سنذكر لاحقاً.

عند النظر إلى سوق مبيعات الأجهزة المُشغلة لتقنية 3D، نجد أنه بالنسبة للتلفاز ووفقاً لبيانات جائت من مجموعة NPD، فإنّ مبيعات شاشات التلفاز الداعمة لتقنية 3D تُعادل ثمانية بالمائة فقط من إجمالي حجم مبيعات شاشات التلفاز في عام 2016، وذلك بانخفاض من ست عشرة بالمائة في عام 2015، وثلاث وعشرين بالمائة في عام 2012، أما بالحديث عن مُشغلات أسطوانات Blu-ray، فقط انخفضت مبيعاتها إلى إحدى عشرة بالمائة في السوق في عام 2016، وذلك بعد أن انخفضت من 25 بالمائة في عام 2015، و40 بالمائة في عام 2012.

قال المُدير التنفيذي لمجموعة NPD، لقد انتقل العُملاء إلى مُحفذات أخرى لشراء شاشات التلفاز، منها: الشاشات بجودة 4K و UHD و HDR وحتى شاشات التلفاز الذكية أصبحت أكثر تميزاً بجانب الحجم الكبير.

عودة تصنيع هذه الشاشات

قد يسأل أحدكم عن إمكانية عودة شاشات التلفاز الداعمة لتقنية 3D، بالتأكيد لن تكون الإجابة عن هذا السؤال في أيدينا نحن المُراجعين والكُتاب في هذه اللحظة، ولكن بالنظر إلى من يمتلك شاشة تدعم هذه التقنية ممن هم حولنا، فإننا قد لا نجد من  استخدم هذه التقنية أكثر من بضع مرات، وإن كان قد امتلك شاشته الداعمة لها منذ سنوات وذلك على سبيل التجربة ليس أكثر، لذا –فمن رأيي الشخصي- عدد من سيتأثرون بشكل سلبي بغياب هذه التقنية هو عدد قليل، إلا أنه هناك بالطبع من يعتمدون عليها في نمط حياتهم اليومي، ولكنهم بالتأكيد ليسوا بذلك العدد الكبير.

أمّا عن عودة الشركات لتطوير وصنع شاشات التلفاز الداعمة لهذه التقنية، فهو بالتأكيد يجب أن يمر على مراحل عديدة لدراسة سبب فشلها منذ البداية، ولنقف محل أصحاب هؤلاء الشركات، دعونا نُفكر سوياً في أسباب فشل هذه التقنية.

نقص المُحتوى

يُعد نقص المُحتوى واحداً من أهم أسباب فشل هذه التقنية، فكما ذكرنا من قبل، فقنوات مثل: ESPN و DirectTV واللتان توقف بثهما منذ عامي 2012 و 2013.

النظارات وزوايا المُشاهدة

بالطبع لن تكون تجربة المُشاهدة مُمتعة في حالة الاضطرار في كل مرة إلى ارتداء النظارات طوال الوقت، والالتزام بزوايا مُشاهدة مُعينة، وهو ما يجعل أمر مُشاهدة فيلم أو مُسلسل باستخدام هذه التقنية أمر يحتاج إلى جهد قد يضيع مُتعة المُشاهدة.

إرهاق العين

ذكرت الكثير من التقارير أن استمرار ارتداء النظارات لمُشاهدة مقاطع الفيديو من خلال تقنية 3D يُؤذي العين ويُسبب لها الكثير من الأضرار، مما يجعل أمر كونه ضمن الحياه الروتينية شبه مُستحيل، مُقارنة بمُشاهدة التلفاز بتقنية 2D الاعتيادية.

إذاً، فإن عودة الشركات لتطوير وتصنيع الشاشات الداعمة لتقنية 3D مرهون بتغلبها على هذه المشاكل السابق ذكرها، وذلك من خلال توفير إمكانية المُشاهدة دون الحاجة لارتداء النظارات الخاصة بالتقنية، وتوفير المُحتوى الجيد والكافي والذي يقوم بدوره بجذب المُشاهدين لشراء تلفاز يدعم هذه التقنية.

هل برأيك خسر السوق تواجد شاشات حديثة الصُنع داعمةً لهذه التقنية؟ وهل ستتأثر أنت كمُستخدم وكمُشاهد بوقف تصنيع مثل هذه الشاشات؟ وما رأيك في الأمر على كل حال حتى لو لم تقم بتجربتها بنفسك؟ شاركنا رأيك في التعليقات في الأسفل.

1

شاركنا رأيك حول "رسمياً، إعلان وفاة شاشات التلفاز الداعمة لتقنية 3D"

  1. Mohamed Elmahdy

    اندهشت للاسباب التوقف اكثر من انبهاري بالتقنية ذاتها لان شركة توشيبا قامت بالتغلب على تلك المشكلة وانتجت شاشات ثلاثية الأبعاد دون ارتداء النظارة اذا ما هو السبب الحقيقي للتوقف ؟
    الاجابة بكل بساطة ان هذه التقنية الجديده رغم رخص ثمنها الا انها ستكلف الكثير لشركات االداعية والاعلان والانتاج الفنى مبالغ باهظه في انتاج افلامها للحصول على الجودة المطلوبة بالاضافة الى ضعف الطلب مستقبلا عن الشاشات ثنائية الابعاد

  2. Nile Queen

    تقنية الثري دي موجودة بالفعل منذ فترة الخمسينات وتم اصدار بعض الافلام بتلك التقنية في تلك الفترة و لكنها توقفت أيضا ً بسبب تكلفتها العالية مع العلم بعدم صحتها نظرا ً لمجال الأشعة التي تصدرها.
    أما عن القول بسبب ارهاقها للعين ،فقد تم حل تلك المشكلة باصدار أنواع جديدة من النظارات ثلاثية الأبعاد.ولم تعد تلك المشكلة.
    وعودة ظهور تلك التقنية مرة أخرى مع الاصدارات من فيلم أفاتار الذي قال عنه جيمس كاميرون مخرج الفيلم أنه سيعد انطلاقه لعصر جديد من الابداع الترفيهي التفاعلي .
    ولكن يبدو أن هناك سبب أخر وهو انطلاق تقنية جديدة وهي الواقع الافتراضي و الذي ارتبط بالالعاب التفاعلية و الذي يلقى رواجاً أكثر من تقنية الثري دي.
    فهكذا الحال في عصر الثورة التكنولوجية تظهر تقنيات وتخفو أخرى ولكي تظل يجب أن تكون الأفضل والأكثر تطور بما يتلائم مع ثقافة الجمهور ومقتضيات العرض و الطلب في سوق الانتاج.

أضف تعليقًا