تعرف على أكثر البلاد أماناً في العالم – جـ 2

تعرف على أكثر البلاد أماناً في العالم - جـ 2 9
0

مازلنا مع قائمة أكثر 20 دولة سلمية وآمنة في العالم من حولنا، بعيد عن ضجيج الثورات والمظاهرات والحروب المشتعلة، هنا وهناك في عالمنا العربي المأزوم.

تعرف على أكثر البلاد أماناً في العالم – جـ 1

دعنا نستكمل تنقلنا بين هذه الدول التي عرفت للسلم والأمن طريق، لعلنا نلحق به يوماً ما:

10- اليابان

japan

واحدة من أكثر الدول المتميزة ثقافيا، وصاحبة ثالث أكبر اقتصاد في العالم، وأمنا وسلاما كذلك. وباستثناء بعض النزاعات الداخلية القليلة، فاليابان تتمتع بأمن وسلام منذ نهاية الحرب العالمية الثانية. ليس لديها جيش بالمعنى، وإن كانت تملك قوات أمنية كبيرة ومدربة لجلب السلم لأهلها.

9- سويسرا

switzerland11

بحكومة قوية وفعالة تعمل من أجل “الصالح العام” وثقافة منفتحة على الآخر مع بقائها أغلب الوقت على الحياد، مع تمتعها بعلاقات دبلوماسية قوية مع دول كثيرة في العالم. تأتى “سويسرا” في المرتبة التاسعه على قائمتنا، مع وقوعها ضمن منظومة جغرافية تتمتع كلها بالأمن والسلم ومستوى معيشي عال ومميز.

8- جمهورية التشيك

Czech-Republic

احدى الوجهات السياحية الخلابة للناس من شتى بقاع الأرض، منذ استقلالها عن “الإتحاد السوفييتي” عام 1989 عملت بجد وبجهد لبناء مؤسسات فاعلة واقتصاد مزدهر، مما جعلها وجهة للمستثمرين وساعدها على النمو بمعدلات كبيرة. تتمتع بمستوى عال من التطور البشري المستحق منذ عام 2009، لا شيء يضاهى نقاء هوائها وجمال طبيعتها الفائق.

7- بلجيكا

Belgium

طبقا لمؤشر السلام العالمي، فهذه الدولة التي تقع في القلب من أوروبا هي واحدة من أكثر الدول المسالمة على وجه الأرض. عاصمتها “بروكسل” وهى التى تضم مقر حلف الناتو. تمتلئ “بلجيكا” بالمدن والبلدات المتوسطة الجميلة، والعديد من القلاع الساحرة والطبيعة الخلابة كما تراها فى أحلامك! بالطبع مؤشر الجرائم والسرقات في أدنى مستوياته.

6- آيسلندا

Iceland

في المركز السادس في قائمتنا تأتي “آيسلندا”، التي دوما ما تنأى بنفسها عن الدخول في أي صراعات رئيسية، وطالما كانت وجهة مفضلة للسائحين من كل العالم لرؤية الكتل الجليدية العملاقة والبراكين المشتعلة. بجانب المتنزهات الطبيعية المنتشرة فى أرجائها، ورواج الحياة الثقافية في كل أرجاء البلاد.

اقرأ أيضاً:

انفوغرافيك: الدول الأكثر زيارة في العالم

أشهر المعالم السياحية حول العالم – جـ1

مميزات فى الوطـن العـربي لن تجدها فى أي مكان فى العالم

أســوأ 6 مُدن فى العالم من حيث المعيشــة

5- السويد

Sweden

في الشمال من أوروبا، تقع “السويد” واحدة من أجمل الدول الإسكندنافية.  ومن أكبر مصدري الأسلحة فى العالم، تمتاز بمستوى متدني من الجرائم -9000 حادثة سرقة فى العام-، وعلى مدار القرنين الماضيين لم تتدخل أو تتسبب فى أي نزاع مسلح على الإطلاق، ما وضعها بجدارة ضمن أفضل الدول المسالمة فى العالم.

4- سلوفينيا

Slovenia

واحدة من أجمل الدول الأوربية ومن أجمل الوجهات السياحية، استحقت مكانها في قائمة أكثر الدول أمناً وسلاماً. حيث تملك العديد من المدن الرائعة والمميزة للعيش والحياة الجميلة، بجانب أقل مستويات الجرائم والعنف في القارة. كل هذا وسط طبيعة ساحرة وزاخرة بما يبهج الأنفس.

3- سنغافورة

أرض الأسد كما يعني اسمها باللغة المحلية، منذ استقلالها عام 1965 وهي تسعى جاهدة وبشتى الطرق وفي العديد من المناحي، إلى أن كرست اسمها كواحدة من الدول التي تملك أقل معدل جرائم وعنف في العالم، بجانب تمتعها بمركز مرموق بين جيرانها. ومحافظتها على دور سياسي دولي معتدل وفاعل. فلا عجب أن جائت في المركز الثالث كأكثر الدول المسالمة على كوكب الأرض..

2- النرويج

norway

واحدة من الدول صاحبة أعلى نمو تطور بشري وانساني في العالم، وإحدى الدول التي تنزع دوما للسلم، وتضعه الحكومة هناك على قمة أولوياتها. النرويج دولة مسالمة وآمنة وهي مكان ممتاز للعيش.

 1- الدنمارك

Denmark

على رأس قائمة أكثر الدول سلمية في العالم تأتي “الدنمارك”، فحتى حين كانت العاصمة “كوبنهاجن” تحت الإحتلال النازي، خلال الحرب العالمية الثانية، فأنها لم تقاتل أو تشارك في الحرب. البعض يعزو هذا إلى حب الناس هناك للتركيز أكثر على شؤونهم الإقتصادية عوضا عن الدخول في نزاعات سياسية وعسكرية. فالناس في الدنمارك مسالمين للغاية ويميلون للهدوء والسكينة. انها مكان سوف تُفضل بكل تأكيد العيش فيه!

ما رأيك يا صديقي، هل وجدت وجهتك بعد؟ هل نرحل إلى أحد تلك الدول الآمنة المسالمة؟ أم نعمل لجلب الأمن والسلام إلى بلادنا المتعبة؟ شاركونا بآرائكم و أفكاركم من خلال تعليقاتكم!

اقرأ أيضاً:

أفضــل 6 مُــدن فى العــالم من حيث المعيشــة

أغلى و أرخص المدن العالم في 2014

أفضل 10 مدن التقنية و التكنولوجيا

أغلى 10 غرف فندقية في العالم

0

شاركنا رأيك حول "تعرف على أكثر البلاد أماناً في العالم – جـ 2"