رفض الملك تشارلز مشاهدتهُ.. مسلسل The Crown الموسم الخامس فضائح ملكية كبيرة!

ساندي ليلى
ساندي ليلى

16 د

منذ انطلاق عرضه، نجح مسلسل The crown في جذب الانتباه ليس في بريطانيا فقط بس في العالم بأسره، كيف لا وهو مسلسل يتناول عهد الملكة الأشهر في العالم الملكة البريطانية اليزابيث الثانية. انطلق الموسم الأول من المسلسل عام 2016 بمعدل عشر حلقات للموسم ولم يفشل إطلاقًا في إثارة الجدل الحاد الذي تصاعد مع كل موسم يعرض منه.

المسلسل يتناول عهد الملكة إليزابيث منذ توليها العرش، مغطيًا الأحداث التي مرت بها العائلة الملكية طيلة فترة حكمها الطويلة. إنه عمل درامي رائع يتناول مجموعة من الحقائق التاريخية التي وقعت في العقود الماضية، الممزوجة ببعض الخيال والدراما التي لا بد منها في أي عمل درامي.

يُعدُّ مسلسل ذا كراون أنجح مسلسلات نتفلكس، فقد استقطب ملايين المشاهدين من أنحاء العالم، ونجح أيضًا في انتزاع جائزة ايمي المرموقة، ليكون أول عمل من أعمال نتفلكس ينجح في هذا الأمر. زادت قوة الجدل مع تناول الأحداث لقصة الأميرة الراحلة المحبوبة ديانا، وقصتها المؤلمة مع الأمير في ذلك الوقت تشارلز، وزواجهما المأساوي الذي أثمر ولدين، وقصة خيالية بطلتها أميرة القلوب، التي تحطم قلبها، وبعد ذلك بأعوام سيارتها لتقضي نحبها في قصة لا تزال تأسر اهتمام العالم بأكمله.

وقد جاء عرض الموسم الخامس بعد شهرين من وفاة الملكة إليزابيث صاحبة أطول مدة جلوس على العرش حتى إنها فاقت جدتها الشهيرة الملكة ڤيكتوريا. فيما يصر صناع العمل على أن المسلسل هو "معالجة درامية خيالية، مستوحاة من أحداث حقيقية".

إلا أن هذا التصريح لم يخفف من ردود الأفعال المتضاربة التي تزايدت مع عرض الموسم الخامس، الذي يستعرض أحداثًا وقعت بين عامي 1991 و 1997، السنوات التي كانت صعبة للغاية على الملكة الراحلة وعائلتها وبالذات الطلاق الشهير بين ابنها الأمير تشارلز وديانا. إذًا لماذا أثار المسلسل كل هذه الجدلية والانقسام في الآراء؟ سوف نقدم لك في أراجيك مراجعة شاملة للموسم الخامس من مسلسل ذا كراون بعيدًا عن التحيز والمحاباة. إنها مراجعة فنية حيادية لهذا العمل الجدلي.

اقرأ أيضاً: غموض جديد من صناع مسلسل Dark.. مراجعة مسلسل 1899!

ذو صلة

معلومات عن مسلسل The Crown

فيديو يوتيوب
  • إخراج: جيمس كلوثرست
  • كتابة: بيتر مورغان
  • إنتاج: منصة نتفلكس
  • عدد الحلقات: 10 حلقات
  • طاقم العمل: إيميلدا ستانتون - جوناثان بريس - ليزلي مانفيل - جوني لي ميلر.
  • التقييم على IMDB: هو 8.7/10

هل قدم مسلسل The Crown حقائق تاريخية موثقة؟ مراجعة شاملة لحلقات العمل

كما قلنا قبل قليل، فإن نتفلكس اعتمدت على بعض الحقائق التاريخية ودمجتها ببعض الخيال والإثارة اللازمين لجعل الأحداث بعيدة عن الملل، وسنقوم بمراجعة حلقات الموسم، وربط الحقائق التاريخية بالأحداث الدرامية، هل ما عرضه المسلسل كان حقيقيًا أم خيالًا دراميًا؟ فلنكتشف معًا.

بداية، من المعروف أن عددًا كبيرًا من رؤساء الوزراء تعاقبوا على بريطانيا خلال فترة حكم الملكة الطويلة، بعضهم أشهر من نار على علم مثل ونستون تشرشل ومارغريت تاتشر أول امرأة تشغل هذا المنصب في المملكة، في الموسم الخامس تدور الأحداث في فترة تولي جون ميجور رئاسة الوزراء، والذي كان له دور كبير في تاريخ إنكلترا.

فلنبدأ إذًا مراجعة حلقات الموسم العشر من الحلقة الأولى التي جاءت بعنوان


1- Queen Victoria Syndrome: متلازمة الملكة فيكتوريا

تبدأ أحداث الحلقة في عام 1991 بعد عرض لقطات من الماضي لتدشين الملكة إليزابيث الشابة للسفينة الملكية بريتانيا. تنشر صحيفة صنداي تايمز استفتاء يعلن أن أكثر من نصف البريطانيين يريدون أن تتنازل الملكة العجوز عن العرش، وأن يتولى ابنها تشارلز الحكم، مشبهين إياها بالملكة ڤيكتوريا، التي جلست على العرش أعوامًا طويلة، حارمة ابنها الأمير إدوارد من حقه الملكي. وقد أثار مشهد محاولة تشارلز الضغط على رئيس الوزراء حينها جون ميجور لتسهيل تنحي الملكة عن الحكم جدلًا واسعًا للغاية.

فهل ما عرض كان دقيقًا تاريخيًا؟
صرح ميجور الحقيقي أن هذا الاجتماع المزعوم لم يحصل قط وأن ما عرضه العمل عن وجهة نظره تجاه العائلة الملكية كان "غير دقيق تاريخيًا". كما أن صحيفة التايمز أنكرت ورود هذا الخبر في صفحتها الأولى، فقد كان هذا عملًا إبداعيًا من جانب صناع العمل لتوضيح خيبة الأمل المتزايدة تجاه حكم إليزابيث من قبل الجمهور البريطاني.


2- The Order: النظام

تناولت هذه الحلقة قصة كتابة أكثر الكتب التي أثارت ضجة عارمة في المملكة، كتاب تناول تجربة الأميرة ديانا مع العائلة الملكية، والذي ألفه الصحفي أندرو مورتون، كانت سيرة مورتون الذاتية التي نشرت عام 1992 بعنوان "ديانا: قصتها الحقيقية" كتابًا مثيرًا للجدل، حيث انفتحت الأميرة فيه بصراحة عن صراعها مع الشره المرضي والاكتئاب، وشرحت "النظام" الذي تعمل على أساسه العائلة الملكية.

في المسلسل، نرى أن نشر الكتاب يزعج العائلة الملكية كثيرًا، وخاصة تشارلز، الذي يصفه بأنه "تدمير كامل لشخصيتي.. كل ما عملت بجد من أجله". كما استعرض المسلسل مواجهة بين الأمير فيليب وديانا حول نشر هذا الكتاب، وتحذيره لها من إيذاء الأسرة أو التعدي على النظام.
في الواقع، حاول قصر باكنغهام تشويه سمعة الكتاب، واتخذ موقفًا مفاده أن الأميرة كانت "غير متوازنة عاطفيًا وأن مورتون كان مخترقًا للخصوصية"، حسب ما ذكرت صحيفة التايمز في ذلك الوقت. كما أن علاقة الأمير فيليب وديانا كانت جيدة وهناك رسائل كثيرة متبادلة بينهما تظهر دعمه لها بعد الطلاق.
لكن مورتون لم يكن لديه ندم يذكر، حيث قال لصحيفة التايمز عام 1992: "ما تراه هناك هو المؤسسة البريطانية التي تسعى للحصول على أشلاء صبي من الطبقة العاملة صنع نفسه بنفسه يجرؤ على الكتابة عن أميرة ويلز".
لم يتم الكشف عن مدى مشاركة ديانا في هذا الكتاب إلا بعد وفاتها المأساوية في عام 1997، حيث تم الكشف عن مدى مشاركتها في الكتاب، ذلك أنها "قرأت المخطوطة وأجرت مراجعات بخط يدها، ثم وافقت شخصيًا على كل صفحة منه واختارت صورة الغلاف بنفسها"، وفقاً لصحيفة التايمز.
أصدر مورتون أيضًا نسخة مطولة من الكتاب بعنوان "ديانا: قصتها الحقيقية - بكلماتها الخاصة".


3- Mou Mou: مومو

مع بداية الحلقة الثالثة نلتقي بـ"مومو" الشاب الصغير محمد الفايد الذي أصبح بعد عدة سنوات أشهر رجال الأعمال في المملكة ومالك متجر هارودز منذ عام 1986-2010 في مدينة الإسكندرية في مصر، يرى محمد الشاب الذي يبيع زجاجات الكوكاكولا الملك السابق إدوارد الذي تنحى عن عرشه لأجل زوجته الأمريكية أليس سيمبسون، ما يدفعه لأن يرغب وبشدة بالانتماء إلى المجتمع الأوروبي الراقي، تزوج محمد وأنجب ابنه البكر عماد الدين "دودي" الفايد الذي كان له دور كبير للغاية في حياة ديانا لاحقًا.

تقفز الأحداث الزمنية بضعة عقود لنرى محمد الفايد الكهل يحاول جاهدًا شراء الريتز، كوسيلة لدخول العالم الراقي الذي يرغب وبشدة أن يدخله لمساعدته على الصعود عبر نظام الفصل البريطاني، استأجر خادمًا شخصيًا هو سيدني جونسون، الذي عمل سابقًا في وندسور خادمًا شخصيًا للملك السابق إدوارد ثلاثين عامًا.
محاولًا تحقيق طموحه أخذ محمد عقد إيجار لمدة 50 عامًا في فيلا وندسور، القصر المكون من ثلاثة طوابق في ضواحي باريس التي احتلها إدوارد الثامن وزوجته أليس سيمبسون، بعد تنازله عن العرش، داعيًا الملكة إلى أخذ ما تريد من كنوز القصر كبادرة ومحاولة للتقرب من العائلة الملكية، حيث ركزت الحلقة على مومو أكثر مما ركزت على ابنه لتوضيح رغبته المستميتة في اختراق النظام الطبقي البريطاني. لكن ما نجح فيه مومو، هو إقامة علاقة صداقة متينة مع الأميرة ديانا وتعريفها على ابنه دودي والذي ربطته معها علاقة قوية مع مرور الزمن.

في تقرير عن طموحه في تحويل المبنى إلى متحف، بالإضافة إلى سكن خاص، أشارت صحيفة التايمز إلى أنه بحلول عام 1989، كان الفايد "قد أمضى ثلاث سنوات و 14.4 مليون دولار في إعادة إنشاء القصر كما كان قبل 30 عامًا".
أما في الواقع فهناك الكثير من التقارير حول عمل سيدني جونسون كمنسق منزل لمحمد الفايد في أثناء ترميمه لمنزل العائلة المالكة السابق.
لا يوجد دليل يشير مع ذلك إلى أن سيدني دربه على آداب السلوك البريطاني، أو أن محمد اعتنى به لأنه توفي لمرض مميت كما ظهر في المسلسل، كما أن محمد لم يلتقِ إطلاقًا بالملك إدوارد.


4- Annus Horribilis: العام الرهيب

أُخذ عنوان الحلقة من خطاب ألقته الملكة إليزابيث في مأدبة غداء في لندن للاحتفال بمرور 40 عاماً على توليها العرش، خرجت الملكة عن التقاليد وتحدثت عن مشاعرها في الأماكن العامة، بعد الحريق الذي وقع في قلعة ويندسور.

في عام 1992، بعد أكثر من 35 عامًا من عدم الاتصال، تلقت الأميرة مارغريت رسالة من بيتر تاونسند تبلغها بأنه سيزور لندن لحضور حفل استقبال قدامى المحاربين. تحضر مارغريت وتقضي الأمسية حين يخبرها تاونسند أنه ينوي منحها الرسائل التي كتبتها له خلال وقتهما معًا لحفظها لأنه ليس لديه وقت طويل ليعيشه.
لا يزال أطفال الملكة يعانون من صعوبات زوجية: انفصل الأمير أندرو عن سارة، دوقة يورك بعد نشر صور لها في الصحف، وتعلن الأميرة آن عزمها على الزواج من تيموثي لورانس بعد طلاقها من مارك فيليبس، أما الأمير تشارلز فيثير مرة أخرى قضية الطلاق من ديانا بعد نشر كتاب مورتون. في نفس الوقت ينشب حريق كبير يندلع في قلعة وندسور، وتحدث مواجهة بين مارغريت والملكة، التي لا تزال غاضبة لأنها مُنعت الزواج من تاونسند، في حين سُمح لـ آن، بالزواج من لورانس.

في مأدبة غداء للاحتفال بأربعين عامًا على العرش ، ألقت الملكة خطابًا وصفت فيه عام 1992 بأنه "عام مرعب".

اندلع حريق هائل في قصر ويندسور عام 1992 ووصف أنه حريق مرعب في القلعة الأقرب لقلب الملكة،
حيث جاء هذا الحدث التاريخي المهم في العمل كرمزية لانهيار زواج ديانا وتشارلز.


5- The Way Ahead: الطريق إلى الأمام

عام 1994 وبعد زواج استمر15 عامًا، وقع الطلاق أخيرًا بين تشارلز وديانا، وبالطبع كانت هذه الحلقة مفصلية وحميمية، فهي تتناول فضيحة شهيرة وقعت للأمير تشارلز حينما تم تسريب مكالمات شخصية للغاية بينه وبين عشيقته حينئذ كاميلا باركر بولز.

في محاولة لتنقية الأجواء أجرى تشارلز مقابلة تلفزيونية نادرة مع المذيع البريطاني جوناثان ديمبلبي.
كان هذا خروجًا مذهلًا عن التقاليد الملكية. لم يغفل المسلسل استعراض الفستان الأشهر والظهور الأكثر لفتًا للأنظار للأميرة السابقة فبعد ظهور وثائقي تشارلز ظهرت ديانا بفستان مكشوف للغاية في إحدى مناسبات لندن الفستان الذي عرف فيما بعد بـ "فستان الانتقام".


6- Ipatiev house : منزل إيباتيف

تدور أحداث الحلقة حول الزيارة الرسمية الأولى، التي قامت بها الملكة إليزابيث مع زوجها الأمير فيليب إلى روسيا، للقاء الرئيس الروسي آنذاك بوريس يلتسين، والذي كان أول رئيس منتخب في روسيا، والتي كانت موقفًا مفصليًا غيّر مجرى التاريخ الحديث.

في عام 1917، طلبت الحكومة البريطانية من الملك جورج الخامس والملكة ماري، إرسال سفينة حربية إلى روسيا، لنقل عائلة رومانوف -القيصر نيكولاس الثاني وزوجته ألكسندرا وبناتهما الأربع وابنهما الأمير أليكسي- إلى المملكة المتحدة.
في منزل إيباتيف في يكاترينبورغ، تم إعدام عائلة رومانوف من قبل البلاشفة المحليين. تنتقل الأحداث بعدها إلى عام 1994، تستقبل الملكة الرئيس الروسي بوريس يلتسين في قصر باكنغهام. ويدعو يلتسين الملكة للقيام بزيارة لروسيا، أشارت الملكة إلى أن يلتسين نفذ الأمر بهدم منزل إيباتيف، بشرط موافقته على استخراج رفات عائلة رومانوف وإعادة دفنها.
يوافق يلتسين، ويساعد الأمير فيليب في التعرف على البقايا من خلال تحديد سمات الحمض النووي. في زيارة الدولة لروسيا، اعترف فيليب للملكة أنه سعى إلى الرفقة الفكرية في مكان آخر، وكانت هذه الصديقة المقربة هي الليدي رومسي. تدعو الملكة الليدي رومسي للظهور علنًا جنبًا إلى جنب مع العائلة المالكة لتبديد الشائعات غير اللائقة. كعادة المسلسل دمج حدثًا تاريخيًا مع جرعة لا بأس بها من الدراما والعواطف.

في الواقع عام 1994، سافرت الملكة إليزابيث الثانية مع الأمير فيليب إلى موسكو للقاء رئيس روسيا آنذاك، بوريس إن يلتسين.
كانت هذه "الزيارة الأولى لملك بريطاني إلى روسيا، وسارع يلتسين والمتحدثون باسمه إلى وصفها بأنها دعم للإصلاحات الديمقراطية. قال أحد المتحدثين: "لم تكن الملكة لتأتي إلى بلد استبدادي".


7- No Woman's Land: أرض بلا نساء

بدأ الأمير ويليام الدراسة بكلية إيتون، تعاني ديانا من انفصالها وتغير علاقتها مع ابنها، في هذه الأثناء يستخدم مارتن بشير، الصحفي ببرنامج الشؤون الجارية في بي بي سي بانوراما، بيانات مصرفية مزورة لكسب ثقة إيرل سبنسر، شقيق ديانا.
ويزعم بشير أن موظفي تشارلز وديانا يتجسسون لصالح الأجهزة الأمنية، ويعترف ويليام للملكة أنه يقلق أحيانًا على والدته. يقدم إيرل سبنسر ديانا إلى بشير، ويقنع بشير ديانا بتصوير مقابلة مع بانوراما، لإخبار العالم نسختها من القصة ردًا على الفيلم الوثائقي لتشارلز.

في الواقع وفي العام الماضي، خلص تحقيق إلى أن البشير خدع تشارلز شقيق ديانا إيرل سبنسر، للحصول على المقابلة.
وأُلقي اللوم على إدارة هيئة الإذاعة البريطانية للتستر على سلوك البشير، والذي تضمن إنشاء بيانات مصرفية مزيفة لتقويض مؤسسة إخبارية منافسة، أصدر كل من البشير وبي بي سي اعتذارات عديدة بهذا الخصوص.
غادر بشير بي بي سي العام الماضي "للتركيز على صحته" قبل أيام فقط من نشر نتائج التحقيق في مقابلته مع ديانا.


8- Gunpowder: البارود

المقابلة الأكثر صراحة والأكثر انفتاحًا والتي قامت بها الأميرة ديانا. في أحداث الحلقة حصل بشير ومحرره ستيف هيوليت، على الضوء الأخضر من المدير العام للبي بي سي جون بيرت لإجراء المقابلة.
في هذه الأثناء يلاحظ إيرل سبنسر وجود تناقضات في حسابات البشير وينصح ديانا بوقف الاتصال معه، لكن بشير يقنع ديانا بالمتابعة، وتتم المقابلة تحت غطاء كثيف من السرية ذلك بسبب محتواها المتفجر الصادم، لكن كبادرة منها تقوم ديانا بإبلاغ الملكة بالمقابلة قبل موعد بثها، والذي لاحظت الملكة أنه يوم ذكرى زواجها والأمير فيليب.

"كان هناك ثلاثة منا في هذا الزواج ، لذلك كان مزدحماً بعض الشيء"، كانت تلك كلمات ديانا في المقابلة التي أُجريت في قصر كنسينغتون في سرية تامة. وعندما بثت على بي بي سي في 20 نوفمبر/تشرين الثاني 1995، تابعها حوالي 15 مليون شخص حول العالم، حسب ما أفادت صحيفة "ذا تايمز".


9- Couple 31: الزوجان 31

تدور أحداث الحلقة قبل الأخيرة حول طلاق الثنائي الملكي تشارلز وديانا حيث تقول الملكة لرئيس الوزراء في الحلقة
"أكبر وأشهر حفل زفاف في العالم، ثم هذا."

تكتب الملكة إلى تشارلز وديانا تنصحهما بالطلاق، في حين تتعامل ديانا مع تداعيات مقابلة بانوراما، ومع عدم تمكن تشارلز وديانا من الاتفاق على شروط التسوية لطلاقهما، تطلب الملكة من جون ميجور التصرف كوسيط. ويستعين تشارلز بخدمات المدير التنفيذي للعلاقات العامة مارك بولاند، الذي ينصح تشارلز بالموافقة على الشروط حتى يتمكن تشارلز وكاميلا من تحسين صورتهما العامة في أقرب وقت ممكن. يتفق تشارلز وديانا على تسوية ويزور تشارلز ديانا في شقتها، حيث يفكر الاثنان في زواجهما.

وقد كتبت صحيفة التايمز آنذاك، "انتهى الزواج الصاخب بين أمير وأميرة ويلز رسميًا اليوم، بعد 15 عاماً من بدئه".
وأضاف التقرير "أعلن الأمير رسميًا أنه لن يدفع بعد الآن فواتير زوجته السابقة، تاركًا لها جميع نفقاتها من تسوية طلاق بمبلغ إجمالي يُقال إنه لا يقل عن 22.5 مليون دولار". لكن لا يوجد أي دليل يثبت طلب الملكة من جون ميجور القيام بأي وساطة رسمية في الطلاق، ولم يطلب منه مساعدة تشارلز وديانا.
في الحقيقة ونظرًا لآراء ميجور حول المسلسل، فمن المحتمل أن تكون هذه القصة من وحي الخيال فقط.


10- Decommissioned: خارج الخدمة

تدور أحداث الحلقة الأخيرة من الموسم في عام 1997، وتستكشف العلاقة المتغيرة للنظام الملكي إلى عالم متغير بنفس القدر. أما في بريطانيا فقد فاز حزب العمال بقيادة توني بلير، في الانتخابات العامة في المملكة المتحدة عام 1997 بأغلبية ساحقة. في نفس الوقت، ديانا وأبناؤها مدعوون من قبل محمد الفايد لقضاء عطلة في سان تروبيه. أما تشارلز فقد سافر إلى الصين لإلقاء خطاب بمناسبة تسليم هونغ كونغ، وبعد مراسم التسليم، التقى بلير في السفينة بريتانيا لمناقشة تحديث الملكية.

وتحت عنوان "بريطانيا تدعم حزب العمال"، ذكرت صحيفة التايمز كيف أن "توني بلير وحزب العمال حققوا فوزًا له أبعاد تاريخية في الانتخابات الوطنية البريطانية يوم الخميس، منهيا 18 عامًا من سيطرة المحافظين". مع توضيح بلير أنه لن يمول سفينةً ملكيةً جديدةً بأموال دافعي الضرائب، ورفض اقتراحه للتمويل الخاص من قبل الملكة، فقد آن الأوان كي تودع الملكة حبيبتها بريتانيا، الموسم الذي يبدأ بأول شراع للقارب وانتهى بآخر شراع له، منذرًا بعاصفة قريبة ستغير العالم بأسره.

كانت هذه مراجعة عامة لكافة حلقات الموسم مع محاولة للربط التاريخي بالأحداث الدرامية، لقد كانت هذه الفترة الزمنية فترة حافلة بالأحداث والتغييرات الكبيرة في العالم بأسره وليس فقط في العائلة الملكية.


استياء شديد من نتفلكس واتهامات باستغلال وفاة الملكة لتصعيد الجدل حول العائلة الملكية

على الرغم من أن صناع العمل ومنذ الموسم الأول أكدوا على أنّ أحداث المسلسل معالجة خيالية لأحداث حقيقية، إلا أنه لم يسلم من الهجوم الحاد. بداية عُرض المسلسل بعد وفاة الملكة إليزابيث بثمانية أسابيع، الأمر الذي اعتبره العديد من المشاهدين أمرًا مقصودًا، لرفع نسب مشاهدة العمل.
إضافة إلى ما اعتبره البعض تشويهًا لصورة الملكة الراحلة، حيث عرض المسلسل موقفها من ديانا وعلاقتهما المتوترة وقضية طلاقها من تشارلز. كذلك عرض المسلسل التباعد العاطفي الذي حصل بين الملكة وزوجها فيليب، وبالطبع لم يلقَ تصوير الملكة كامرأة متسلطة خارج الزمن ومحاولة الأمير تشارلز تنحيتها عن العرش، ترحيبًا من مؤيدي العائلة الملكية.
وقد أثار المؤيدون مخاوف من أن يرى عدد كبير من المشاهدين أحداث العمل على أنها حقائق تاريخية، واتهموا نتفلكس بالتلفيق المتعمّد في أحداث العمل. لم يكن الاستياء من العمل حكرًا على المشاهدين فحسب، بل أثار حفيظة بعض الشخصيات السياسية الشهيرة التي تناول العمل قصتها مثل جون ميجور رئيس الوزراء الأسبق الذي أنكر الكثير مما ورد في المسلسل ووصف معالجة نتفلكس للأحداث التاريخية بـ"غير الدقيقة".

كما انضمت الممثلة المخضرمة جودي دينش التي أدت دور الملكتين الأسطوريتين ڤيكتوريا وإليزابيث في السينما، إلى الأصوات التي تدعو نتفلكس لتوضيح أن الأحداث الموجودة في العمل خيالية لا تمت للواقع بصلة حيث ترى دينش أن "المسلسل بدا أكثر استعدادًا لطمس الخط الفاصل بين الدقة التاريخية والإثارة الفجة"


الأمير تشارلز يعلن رفضه مشاهدة مسلسل The Crown

ليس من السهل على أي شخص أن يكون من المشاهير، على الرغم من المتعة التي يحملها الأمر كالثروة وتهافت الجماهير عليه إلا أن كونك من المشاهير يحمل جانبًا سلبيًا هو الاختراق الكامل لحياتك الشخصية. تخيل أن تشاهد مسلسلًا يستعرض حياتك بأكملها وتقرأ العديد من النقاشات والتحليلات لأمور قمت بها في حياتك الخاصة، الأمر ليس سهلًا أليس كذلك؟
يمكننا إذًا تخيل شعور الملك تشارلز وهو يشاهد أشخاصًا يجسدون قصة حياته، وعلاقاته الشخصية مع والدته وأصدقائه بل حتى زواجه الأول المأساوي من الأميرة الراحلة ديانا وطلاقهما، وبالطبع علاقته مع عشيقته في ذلك الوقت وزوجته الحالية كاميلا. أفاد العديد من الصحفيين المقربين من القصر أن الملك توقف عن مشاهدة المسلسل عندما اقترب من "بعض الأمور الحساسة التي تخص علاقته بديانا".
أما الملكة إليزابيث فقد كانت على علم كامل بهذا العمل لكنها لم تشاهده ومن غير المعلوم ما هو موقف الأمير ويليام هل شاهده أم لا لكن الأمير هاري الذي يمتلك علاقة متوترة للغاية مع عائلته فيبدو من تصريحاته أنه قد شاهد العمل، ومن المعروف أن نتفلكس تعمل على مسلسل يتناول قضية خروجه من قصر باكينغهام مع زوجته ميغان الأمر الذي لن يعجب العائلة بكل تأكيد.


مسلسل The Crown: طاقم تمثيل مختلف وإشادات واسعة بأداء أمير المصري

مع انتقال أحداث العمل إلى حقبة زمنية مختلفة، أصبح من الضروري إجراء بعض التغييرات في طاقم العمل، لا سيما الممثلين الرئيسيين فقد جسدت إيميلدا ستانتون دور الملكة إليزابيث بأداء هادئ مقنع لدور الملكة في هذه المرحلة الحساسة من حياتها. أما جوناثان برايس فقد أدى دور الأمير فيليب في حين ذهب دور تشارلز إلى دومينيك ويست ودور ديانا إلى إليزابيث ديبيكي.

كعادة المسلسل منذ انطلاقه فقد كان اختيار الممثلين ذكيًا ملائمًا للمرحلة العمرية، وللشخصية التي يجسدونها على الشاشة، وهذا ليس بالأمر السهل، خاصة أن معظم هذه الشخصيات ما زالت على قيد الحياة حتى الآن.

أما أكثر من نال استحسان المتابعين والنقاد على الرغم من ظهوره القصير للغاية فهو الممثل أمير المصري، الذي جسد دور محمد الفايد في شبابه حيث رأى كثير من النقاد أن أمير استطاع فرض نفسه على الشاشة وأثار اهتمام المشاهدين بظهوره القصير في الفلاش باك الذي يحكي قصة محمد "مومو" الفايد الملياردير الشهير.


ماذا يمكن أن نتوقع من الموسم السادس من The Crown؟

أعلنت نتفلكس أن الموسم السادس سيكون الأخير لذا يمكننا التكهن أن الموسم القادم سيحكي وبالتأكيد عن وفاة ديانا المأساوية في باريس وبالطبع حياة الأميرين ويليام وهاري ومن المتوقع كذلك أن يحكي الموسم القادم عن علاقة ويليام مع كايت ميدلتون وعلاقة هاري وميغان ميركل. طبعاً مع جرعة قوية من الدراما التي ستثير جدلًا واسعًا بكل تأكيد خاصة مع حساسية العلاقة بين هاري وجميع أفراد أسرته.

ختامًا، ينبغي القول إن مسلسل ذا كراون حقق نجاحًا لافتًا وقويًا لمنصة نتفلكس بتناوله لعدد من القضايا الملكية الشهيرة على الرغم من حساسيتها، والدراما الممزوجة بالوقائع التاريخية، كل هذا جعل منه عملًا ممتعًا بشكل كبير.
وعلى الرغم من كل الجدل والاتهامات والمقاطعات التي نالت منه، إلا أن المسلسل وبلغة الأرقام عمل ناجح جدًا ذو شعبية عند شريحة واسعة من المشاهدين.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة
متعلقات