هؤلاء أتقنوا أدوار الرعب في الأفلام المصرية

ممثلين مصريين أتقنوا أدوار الرعب
0

على مدار الأفلام المصرية التي رأيناها كان هناك بعض الشخصيات الذين استطاعوا تجسيد أدوار الرعب بصورة صادقة للغاية.

نعم هذا صحيح، فعلى الرغم من أنّنا ليس لدينا أفلام رعب مصرية على مستوى عالي مقارنةً بأفلام الرعب الأجنبية، ولكن لدينا نجوم ونجمات نستطيع القول أنّهم استطاعوا تقديم أدوار الرعب بنفس كفاءة الأدوار التي نراها في الأفلام الأجنبية.

نجمة إبراهيم

 نجمة ابراهيم

ملامحها الحادة ونظرتها الثاقبة كان لها دور في أن تجعلنا كلما رأيناها نشعر برعب شديد، فلا أحد منا ينسى دور ريا في فيلم «ريا وسكينة» ذلك الدور الذي لم تخرج عن نمطه من حيث الأداء التمثيلي الصارم المرعب في أغلب أعمالها، ومن شدة تقمصها لشخصية ريا كاد البعض منا يصدق أنّها ريا الحقيقية تلك المرأة التي قامت بقتل نساء كثيرات بمساعدة شقيقتها سكينة.

فؤاد خليل

 فؤاد خليل

نعرفه جميعًا بأنّه ممثل كوميدي، ولكن في فيلم «التعويذة» وهو بالمناسبة فيلم رعب، ومن التجارب الصادقة في نوعية أفلام الرعب المصرية برغم قلة إمكانياته المستخدمة لجعلك تشعر بأنّك في فيلم رعب.

وجدنا الوجه الآخر منه وهو الوجه الذي جسد من خلاله دور مسخ مرعب يلقي التعاويذ التي يريد من خلالها تدمير أهل بيت محمود الذي قام بدوره محمود ياسين، وقد اقشعرت الأبدان عند مشاهدته في هذا الفيلم، وهذا يدل على تقمصه الجيد لتلك الشخصية التي سببت الرعب للجميع.

زوزو نبيل

 زوزو نبيل

ظل الغموض المصحوب بأجواء مرعبة يسيطر على إحدى غرف منزل مراد بك رشدي في فيلم «هذا الرجل أحبه»، ومع نهاية الفيلم نكتشف أنّ تلك الغرفة يوجد بها زوجته المريضة، ولكن مرضها شديد الحظر فقد جعلها سيدة متوحشة وملامحها مرعبة.

فإذا اقترب منها أحد نجدها على الفور تنهشه وكأنّها ذئب متوحش، وقد استطاعت زوزو نبيل تجسيد تلك الشخصية المرعبة بتمكن شديد، فعلى الرغم من أنّها لم تظهر في مشاهد كثيرة، ولكن تركت بصمة لا تُنسى من خلال هذا الدور.

يوسف وهبي

 يوسف وهبي

كل واحد منا يضع تخيًلا لصورة الشيطان، وعندما تشاهده في فيلم «سفير جهنم» ستجد أنّه يتشابه كثيرًا مع الصورة التي في مخيلتك، وحديثي هنا عن يوسف وهبي الذي معروف عنه التنوع في أدواره، فمثلما جسد الأدوار الجادة والأدوار التي بها لمحة كوميدية.

جسد أيضًا دور الشخص المرعب في هذا الفيلم، ويكمن الرعب في التفاصيل التي كانت توجد في ملامحه مثل: الحاجب الكبير، والأسنان، والشعر المتطاير، وكل هذا بالطبع بجانب أدائِه الشيطاني.

محمد صبيح

 محمد صبيح

وجد إسماعيل ياسين نفسه أمام مومياء في فيلم «حرام عليك»، ولكنها ليست مومياءً أثريةً معروضةً في متحف ما، ولكن هي مومياء متحركة تتجه نحوه بخطوات ثابتة وملامح مرعبة، وتلك المومياء كان يتقمص شكلها محمد صبيح في ذلك المشهد.

وصبيح معروف عنه دائمًا أنّه يقدم أدوار الشر، ولكن خطوة تجسيده لدور مرعب مثل المومياء كانت خطوةً مختلفةً، وهيئة صبيح في هذا الفيلم ربما تذكر البعض منا بهيئة شخصية دراكولا في فيلم الرعب الأجنبي الصامت « Nosferatu».

عادل إمام

 عادل امام

تعودنا على عادل إمام دائمًا في الأدوار الكوميدية، وبقدر تمكنه من هذا اللون بقدر قدرته على تجسيد أدوار الرعب، وذلك في فيلم «الإنس والجن» الذي يعتبر من التجارب الأخرى الصادقة في عالم أفلام الرعب ذات الطابع المصري.

نحن كما تعلمون لدينا فقر في تلك النوعية من الأفلام، ولكن كما لاحظتوا من خلال الأمثلة التي ذكرناها، فأنّ نجومنا استطاعوا تقديم أدوار الرعب بإتقان.

0