مسلسل صراع العروش: أسئلة “حارقة” تدور بالأذهان قبل عرض الحلقة الأخيرة منه!

مسلسل صراع العروش : أسئلة "حارقة" تدور بالأذهان قبل عرض الحلقة الأخيرة منه!
0

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

*يوجد حرق للحلقة الخامسة من مسلسل صراع العروش – لذلك وجب التنويه*

حسنًا، هذا الموسم من مسلسل صراع العروش هو موسم تصارعت حوله الآراء بين محب وكاره. حيث الذي يرى الأمور بنظرة وسطية هذا شخص نادر الوجود جدًا. وهذا يرجع لكون المسلسل بدأ بداية غير متوقعة، وسار في مسار غير مقبول لدى الكثيرين على الإطلاق. لكن بغض النظر عن سير الأحداث المخالف بدرجة كبيرة للذي أراده (جورج مارتن)، توجد الكثير من الأسئلة التي تحتاج إلى إجابات.

لذلك اليوم في أراجيك فن سوف نتناول بعض الأسئلة الهامة والمحورية التي تجول بأذهاننا والتي تحتاج إلى إجابات قبل صدور الحلقة الأخيرة من مسلسل صراع العروش الذي عشنا معه لحظات لا تُنسي على مدار سنين طويلة.

أقرأ أيضًا: هل مات (جايمي) و (سيرسي) فعلًا في الحلقة الخامسة من مسلسل صراع العروش ؟

جايمي وسيرسي لانستر - صراع العروش

في المشاهد الختامية للحلقة الخامسة من مسلسل صراع العروش، كان هناك مشهد واحد هو المميز جدًا فيهم، ألا وهو مشهد موت (جايمي) و (سيرسي). في هذا المشهد كانت (سيرسي) في أشد لحظاتها ضعفًا، وبناء على ذلك تصرف (جايمي) بمنتهي الدقة والإنسانية واحتضنها حتى ماتا معًا. لكن السؤال هنا، هل ماتا حقًا؟

في الحلقة، ظهر الاثنان في مشهد عاطفي وإنساني كبير، ومن خلفهما كانت الأحجار تتساقط حتى تهاوت عليهما في نهاية المشهد. في الواقع توجد لدينا (آريا) التي نجت من أهوال سقوط الصخور والأتربة، فهل يمكن أن يستيقظ الثنائي في الحلقة القادمة من بين الأنقاض؟ أم ماتا تمامًا؟ وإذا نجيا، هل سينجو (جايمي) أيضًا بتلك الجراح التي به؟ وإذا نجت (سيرسي)، هل سينجو جنينها أيضًا؟ لا أحد يعلم حقًا!

هل سيقتل (جون) قريبته المجنونة؟

دينيريس - صراع العروش

أجل، كلنا نعلم أن (دينيريس) هي قريبة (جون سنو)، أو يمكن القول (آيغون تارغيريان). أجل، (جون) يُحبها من أعماق قلبه، لكن في الحلقة الخامسة ظهرت على ملامحه آمارات عدم الانصياع التام الذي كان عليه سابقًا. فبعد أن وجد أنها دخلت المدينة بالتنين وحرقت كل الأبرياء القابعين فيها، وشاهد جنودها يذبحون العامة، قال للجنود أن يترجعوا. لم يتراجعوا، أجل، لكنه خالفها في الرأي أخيرًا.

لذلك في الحلقة السادسة والأخيرة من مسلسل صراع العروش المميز، هل سنجد (جون) عازمًا على قتل (دينيرس) والتخلص منها كي لا يصبح بالعالم (ملك مجنون) آخر؟ أم سيسمح لها بالعيش وتصبح الممالك السبع تحت حكم سيدة يافعة ومتسرعة وطائشة وتجعل غضبها يتحكم بها؟

هل ستُظهر (دينيرس) الندم؟ أم ستتبع معادلة مسلسل صراع العروش الشهيرة؟

آريا - صراع العروش

معادلة المسلسل هي أن ما حدث قد حدث، ولا ينفع الندم عليه أو التغني به. لكن بالمُجمل شخصية (دينيريس) هي شخصية عصامية، بنت نفسها بنفسها وهي معتدة بمبدأ أن الحريّة لا تأتي من الخوف، وأنها أتت للعالم كي تُحرر العبيد وتنصر الضعيف وتُحقق العدل بين ربوع البلاد. لذلك ربما لن تنطبق معادلة المسلسل عليها هذه المرة. فقط انظروا للأمر بشيء من الدقة..

في لحظة غضب، دخلت تلك السيدة على المدينة بتنين غاشم، وفجأة صارت تحرق كل شيء في كل مكان، شوَت الجنود والعامة على حدٍ سواء، ولم تعرف لجنونها حدًا. أعتقد أن شيئًا فظيعًا كهذا، سوف يؤثر على شخصيّتها بطريقة أو بأخرى. حيث عندما ينتهي الأمر سوف تندم على ما فعلته، لأنه سوف يُكتب في التاريخ أن تلك الحاكمة كانت مجنونة، وأن نسل (تارغيريان) بالكامل ليسوا في قواهم العقلية أبدًا. كما أنها جعلت الفتاة الفتي قتلت ملك الليل في مأزق، وهذا بالتأكيد شيء لن ترضاه.

أقرأ أيضًا: “عشاق رغم الطلاق”.. دراما كويتية جريئة تتصدر قوائم الترند

أين (بريان تارث) عندما نحتاجها؟

بريان تارث - صراع العروش

الأخطاء الكتابة في الجزء الأخير من مسلسل صراع العروش لا تُغتفر فعلًا (من وجهة نظري)، وهذا بالتأكيد واحد من تلك الأخطاء. لماذا تجعل (بريان) حبيسة وينترفل تندب حظها أنها أحبت شخصًا ما زال يجب أخته التي نبذته من مملكتها؟ لماذا تجعلها مكسورة بهذا الشكل، فبالتالي تمنعها من الذهاب إلى ويستروس والمشاركة في تلك الأحداث المهيبة؟

كنت في انتظار (بريان) أن تظهر فعلًا، ظهورها وحده كان سيجعل الأحداث مختلفة، وكنا سنرى حلقة فيها جزء منطقي من الدراما والفروسية، أو على أقل تقدير كانت بتشارك (جليجاين) في محاربة (الجبل).

لكن السؤال أهم الآن، ما مصيرها من الأحداث؟ هل انتهت قصتها عند هذا الحد؟ حقًا؟ لا يوجد المزيد؟ يكفي أنك قتلت شخصية (تيريون) دراميًّا، لا تترك تلك الشخصية مُعلقة أو مقتولة أيضًا أرجوك.

هل سينتهي مسلسل صراع العروش بجلوس (سانسا) على العرش؟

جون سنو وسانسا ستارك - صراع العروش

نظرًا إلى الأحداث الحالية، فإن (دينيريس) هي شخص غير رشيد بالمرة، ولا يصلح لحكم الممالك السبعة قطعًا. لذلك توجد لدينا العديد من الخيارات الجيدة فعلًا في حالة إذا تم إقصاء (دينيريس) بشكلٍ أو بآخر من المعادلة. لدينا (جون) بالطبع، وهو الذي راهن عليه (فاريس) وضحّى بحياته من أجل ذلك الرهان الذي أيقن أنه صحيح وفي محله. لكن (جون) لا يريد أن يحكم أبدًا. ولدينا من الناحية الأخرى،  سيدة حكيمة قامت بالحكم سابقًا، ألا وهي (لايدي سانسا).

أجل، (سانسا) حكمت وينترفل لفترة طويلة، وجعلتها صامدة أمام ملك الليل، فهي التي حافظت عليها  حتى أتت اللحظة الحاسمة للحرب الكبيرة. فهل يمكن أن تجلس (سانسا) على مقعد الممالك السبعة في ويستروس؟ أم ستتحطم كل النظريات ونُفاجئ بنهاية مختلفة تمامًا وبحاكم غير متوقع على الإطلاق؟

ماذا بعد بالنسبة إلى (بران)؟

براندن ستارك - صراع العروش

الفتى اليافع (براندن ستارك) هو واحد من أهم وأبرز الشخصيات في مسلسل صراع العروش حصرًا، وذلك بالطبع يرجع لهالة الغموض التي تُحيط به أينما ذهب. لكن ماذا بعد؟ هل انتهى دوره هنا؟ رأينا بالطبع (آريا) وهي تقتل ملك الليل وتُنقذ (بران) من براثنه، لكن فعلًا لا يجب أن تنتهي تلك الشخصية بتلك الطريقة.

لا يوجد له أي دور محوري بالأحداث؟ حدثت الحرب بالكامل من أجل حمايته وفي النهاية لا يفعل شيئًا مؤثرًا ولا يُعطي لمحات من المستقبل أو أي شيء مفيد على الإطلاق؟ تم تحويل (بران) –بجانب العديد من الشخصيات الأخرى- من شخصيات هامة ومحورية، إلى شخصيات ذات نهاية غير محبوكة بعناية. هذا النص فعلًا كان يحتاج إلى (طبخ) أكثر من الذي تم.

أقرأ أيضًا: تريلر الحلقة الثالثة من الموسم الثامن لمسلسل لعبة العروش!

0

شاركنا رأيك حول "مسلسل صراع العروش: أسئلة “حارقة” تدور بالأذهان قبل عرض الحلقة الأخيرة منه!"

أضف تعليقًا