لنسترجع الذكريات معاً : الأنمي الكلاسيكي Daddy Long Legs … صاحب الظل الطويل – مراجعة

مراجعة أنمي صاحب الظل الطويل
1

“لا تُجهدي نفسك في مُحاولة التعرّف على ذلك الشخص الغامض الذي يُرسل النقود”

الحب والدراسة والسفر، البهجة والحيوية ليسوا حكراً على فئة معينة من البشر، بل من حق الجميع، وكل فتاة هيَ أميرة جميلة، وكل طفل يتيم هو طفل غالٍ ومحبوب، ليس شفقة عليه بل حباً له، سواء كان يعيش في ميتم أو يعيش بين عائلة أحد أبويه، هذا ما تعمّد صُنّاع أنمي “Daddy Long Legs” الإشارة إليه.

قصة الأنمي

جودي في أنمي صاحب الظل الطويل

“جودي آبوت” فتاة يتيمة، تعيش في إحدى دور الأيتام، حيثُ الأطفال يعتمدون كليّاً على المساعدات الخيرية، ويتم إطعامهم بشكل سيّئ بالإضافة لارتدائهم ملابس الآخرين التي تم التخلص منها، ” آبوت ” تعمل في المهاجع في دار الأيتام حيث ترعرعت.

 مُعلموها ليسوا متأكدين مما يجب أن يفعلوه بالنسبة لها فـ “جودي” طفلة ذكية، لكنهم فقط لا يملكون المال لدفع تكاليف دراستها، وعندما يجتمع مديرا إدارة الملجأ في زيارتهم الشهرية، تُفاجَأ “جودي” بمديرة الملجأ تبلّغها أنّ رجلاً غنياً يمكنها دعوته باسمه المستعار”جون سميث“عرض أن يكون المتبرّع لدراستها بعد أن قرأ مقالاً كتبته وأُعجب بـ روح النكتة والسخرية فيه.

بالمقابل فهو يطالبها بكتابة خطاب له كل شهر واصفةً له كل ما يجرى فى حياتها، على ألاّ تتوقّع منه أي رد!
أثناء مغادرة السيد “سميث” تمكّنت جودي من مشاهدته فقط من الخلف فلاحظت أنّ لديه سيقاناً طويلة فوصفته مُعجبةً “أبي طويل الساقين” ومن هنا صارت “جودي” تكتب الرسائل لمتبرّع يتكفّل بمصاريف دراستها ومعيشتها لم تلتقِ به أبداً.

الرواية واصداراتها على الشاشة

رواية أبي طويل الساقين Daddy Long Legs

رواية “Daddy Long Legs” أو “أبى طويل الساقين”، إحدى روائع التراث الأمريكي لمؤلفتها “أليس شاندلر وبستر”، واسمها الأدبى “جين وبستر” سنة 1912، والتى تمت ترجمتها إلى عشرات اللغات.
أغلب من قرأ الرواية سعى فوراً لمشاهدة الإصدارات السينمائية والتليفزيونية عنها؛ لعدم اكتفائه بالرواية لفرط جمالها وبساطتها وصدقها.
صدر عن الرواية أربعة إصدارات، فيلم صامت، ونسخة موسيقية بطولة “فريد أستير“، و “ليزلي كارون”، بالإضافة لمسلسل أنمي ياباني، وفيلم كوري، لذلك أي من هذه الإصدارات تستحق المشاهدة يا تُرى؟
أغلب المشاهدين أجمعوا على أنّ أفضل تصوير للرواية كان الأنيمشن الياباني، فهو يكاد يلتزم بروح النص الأصلي، وقد أنتجته شركة “نيبون  أنيمشن” عام 1990، ويتكون من40 حلقة، وتمت ترجمتهُ، وكذلك دبلجته للعربية باسم “صاحب الظل الطويل”.
النسخة الصامتة التى صدرت عام 1919 سيئة وغاية فى الميلودرامية، بينما فيلم “فريد إستيروليزلي كارون” عام 1955 على عكس السابق فهو موسيقي، بينما النسخة الكورية (عام 2005) فلا يوجد ما يُقال عنها فهى لاتمتُّ للنص الأصلى بشيء، لهذه الأسباب كلها كان مسلسل الأنمي الياباني الأفضل على الإطلاق.
لكن يظل على الرغم من اشتراك الشخصيات الرئيسية بيْن الرواية والأنيمي في العديد من الأحداث والحكايات، فإنّ الأنمي  يختلف كثيراً عن الرواية في نواحٍ عديدة ، فـ “جودي” فى الرواية طالبة جامعية بينما في الأنمي فهي طالبة في المدرسة الثانوية، أيضاً الأماكن الجغرافية في الرواية هي نفسها في الأنمي، فقط تغيّرت الفترة الزمنية، كذلك تمّت إضافة بعض الشخصيات والأحداث للأنمى بعيداً عن الرواية.

شخصيات الأنمي

ابطال أنمي صاحب الظل الطويل

سالي ماكبرايد/ اللطيفة الظريفة، صديقة جودى الحميمة، تقيمان معاً في ذات الغرفة بالمدرسة
جوليا بندلتون/ زميلة جودي وسالي، فتاة ثرية مدللة
جوانا سلون/ مديرة المدرسة
جيرفس بندلتون/ عم جوليا بندلتون
والتر غريفس/ سكرتير السيد سميث
جيمي ماكبرايد/ الشقيق الأكبر لسالى ماكبرايد

“أبي العزيز، لماذا لا يُمكننا أن نتقابل؟ هل أنتَ مُشوّه مثلاً بشكل يصعب على الآخرين رؤيته؟، أأنت كشبح الأوبرا؟ تعيش في المجارير وقد أصابتك لوْثة من سنوات العُزلة؟، آه بالمناسبة، أشكرك بشدّة على الكُتب الجديدة، إنّها ضخمة ، مع حبّي : جودي “

روح الأنمي

أنمي صاحب الظل الطويل

مثلما لم تتوقع “سندريلا” أن تلتقي الأمير، فـ “جودى أبوت” اليتيمة التى تعيش فى دار الأيتام  ذات الخيال الواسع، الذى يوقعها دائماً في المشاكل، لم تتوقّع أنّه سيؤدي بها للمعجزة، وأن لا شيء مما كانت تتخيله أبداً فى أي وقت مضى قد يكون مُدهشاً بقدر ما سيحدث حقيقةً لها، في إشارة واضحة ألّا نتخلى عن أحلامنا وألّا ندع واقعنا يُحبطنا.

لقد التزم الأنمي بـ روح الرواية فعلاً، فهو عبارة عن سلسلة من الرسائل الحيّة صورةً وصوتاً وتمثيلاً تكتبها “جودي” إلى الوصي الغامض “السيد سميث” الذي يتكفل بتعليمها، وعلى الرغم من  أنّها لا تعرف أي شيء عن الشخص الذي تكتب له الرسائل، جودي تكتب له كل شىء بلا حرج تماماً، مما يدل على الجرأة والاحترام والسخط، والمودة والتعاطف، بالإضافة لروح النكتة في رسائلها.
قام كلا من “نوبويوكي فوجيموتا” كاتب سيناريو المسلسل، ومعه المخرج “كازويوشي يوكوتا” بعمل جيد حقاً، يكشف عن شخصيّة “جودي” من خلال رسائلها، وإظهار تشتتها طوال أربع سنوات.

فمثلما ركز الأنمي على تطوير علاقة من جانب واحد -هي جودي- مع شخصية غامضة (المتبرّع)، الذي يصبح بمثابة والد بالنسبة لها، ركز كذلك على مدى حلقات المسلسل، على مراحل تطورها لكاتبة قوية، وفتاة أكثر ثقة بالنسبة لمكانها فى العالم.

ومراحل نموّها العقلي  لفتاة حكيمة، ونضوجها العاطفي وكذلك تقدّمها التعليمي من فتاة ذو ثقافة تعليمية منخفضة لم تسمع يوماً عن “مايكل أنجلو”، ولم تقرأ “ديفيد كوبرفيلد”، أو “سندريلا”، لشخص ذو خلفية ثقافية يمتلك الكثير من المعلومات وقرأ الكثير من الكتب والروايات ومستمر بالقراءة وأكثر حكمة، ما أوصلها لتصبح أكثر ذكاءً مما كانت عليه من قبل.
على الرغم من أنّ جودي بالأنمي في المدرسة الثانوية بدلاً من الكلية، وأنّ الرواية كانت من الممكن تصويرها في أنمي من موسم واحد (11-13 حلقة)، مما حدا بصنّاع الأنمي لإضافة شخصيات جديدة، وأحداث جديدة من أجل تقديم 40 حلقة،  يظل الأنمى أخلص ما تم إنتاجه على الشاشة اقتباساً عن الرواية .
الأنمي استكشاف جيّد للفروق بين ثقافة الطبقات العليا، وثقافة الطبقات الفقيرة، من دون الانحياز لأحد الطرفين فكل شيء حقيقي جداً وتوصيفه ممتاز والشخصيات رائعة.

1

شاركنا رأيك حول "لنسترجع الذكريات معاً : الأنمي الكلاسيكي Daddy Long Legs … صاحب الظل الطويل – مراجعة"