فيلم Dope .. من أفضل أفلام كوميديا المدارس على الاطلاق!

0

تناولت الكثير من الأفلام السينمائية المختلفة موضوع “الطلّاب” لما تقدمه من ارتباط واقعي بالإضافة إلى أفكار وأفق قصصي متين، وشهدنا بالطبع عدداً كبيراً من الأفلام التي تسلّط الضوء على هذه الفترة العمريّة من حياة الإنسان، وبناءً عليها تم صناعة الكثير والكثير من الأفلام الكوميدية المتنوّعة، والتي تعرّفنا جديداً على أحدثها، ألا وهو فيلم Dope .. عمل مستقلّ ظهر بشكل مفاجئ في هذه السنة، مُرشحّاً نفسه ليكون بين أفضل أفلام كوميديا الطلّاب والمدارس الثانوية على الاطلاق.

نظراً للبيئة العامّة، والمواضيع الحساسة التي تحاول معظم هذه الأفلام معالجتها وطرحها، نلاحظ كميّة من الأساسات المتكررة في سياق هذه الأعمال والكثير من الابتذال الذي يصل في النهاية إلى طريق مسدودة، فيلم Dope لم يكن مختلفاً أبداً، حيث احتوى على جميع الأفكار التي تواجدت بشكل رئيسي في أعمال أخرى، ولكنه فرض أسلوب فريد من نوعه ميّزه عن الكثير من الأعمال الأخرى.

فيلم Dope - الثلاثي المرح

برز الفيلم في محاولته لتقديم شيء مختلف، وسط سياق معروف، ونجح في ذلك بامتياز مثير للإعجاب، أمر يعود في المقام الأول إلى النص الهائل الذي اُستثمر به هذا المشروع السينمائي، نص حذق، ذكيّ جداً يعتمد على مبدأ السخرية المباشرة، سخرية ارتبطت بها الكوميديا وفي الوقت ذاته طرح عبرها من مشاكل اجتماعية ما أراد طرحه، ليبرز هذا العمل السينمائي مباشرةً عن طريق نصّه الذي قدّم وجهة نظرة مؤثرة ومضحكة، عمل عليها كاتب ومخرج الفيلم ريك فامويا.

مرّة جديدة، لإضافة التغيير والإبداع الحقيقي لهذا العمل السينمائي، استفاد الفيلم كثيراً من مبدأ تعدد الشخصيات أولاً ومن بعدها في تنوّعها العجيب، وخاصةً في الشخصيات الرئيسية التي ظهرت على الشكل الأكبر في الفيلم، وكان أيضاً لمجموعة الشخصيات الثانوية دوراً هاماً في إنعاش الفيلم طول مدّة عرضه ورفع من قيمة اهتمام المشاهد بشكل عام.

فيلم Dope - بداية الخطر

وجهة نظر أخرى هي أسلوب عرض الفيلم، حيث ظهرت بشكل واضح لمسات المخرج ريك فامويا ومحاولته لتقديم الجديد حتى في طريقة عرض الفيلم مع المحافظة على الإطار الكوميديّ العام، قد تبدو لمساته ولمسات مُحرر الفيلم قليلاً مبالغ بها في بعض المشاهد وكأنها ليست مناسبة لهذا الفيلم أبداً، ولكنها مقنعة، مُضحكة وخطوة ذكيّة جداً تجعل الفيلم يبرز أكثر بين إطار الأعمال السينمائية المشابهة.

فيلم خفيف، مُنعش ومضحك بذكاء مع أنه اعتمد على السخرية كثيراً في إثارة الفكاهة بين مشاهده، وهو أمر تعتمده معظم الأفلام في التصنيف ذاته، إلا أنه يُقدّم منعطفاً دراميّاً هائلاً وجواً سينمائياً ممتعاً يجعل حتى من هذا الفيلم أكثر من مجرّد عمل كوميدي خفيف، بل هناك أبعاد دراميّة رائعة طرحها بشكل مُفاجئ استقطبت أعجابي بشكل خاص، وأثّرت بالرغم من أسلوب الفيلم الفكاهي.

فيلم Dope - فرقة

يتحدّث فيلم Dope عن مالكوم، وهو “جيك” يعيش في حيّ سيئ، تم دعوته لحضور حفلة من قبل تاجر مخدرات ليجد نفسه بعد ذلك عالقاً في مغامرة خطيرة مختلفة عن كل شيء مرّ به في حياته، وهو هدفه الوحيد الدخول إلى جامعة هارفرد. تدور أحداث الفيلم في إطار زمنيّ ضيّق ولكن في الوقت ذاته مجاله واسع، أي لا تجرِ جميع الأحداث في يوم واحد، وأيضاً ليس هناك فجوات زمنيّة كبيرة للانتقال بين الأحداث.

وجدت الإطار الزمنيّ أيضاً نقطة مميزة في هذا الفيلم، تعاقب الأحداث وسلسلتها، القليل أيضاً من الواقعية في المشاكل والصدف السيئة التي وجد نفسه بطلنا فيها، لن يُقدّم هذا الفيلم سوى المتعة، ولن تشعر أبداً بالملل أثناء مشاهدته، وخاصةً مع مجموعة الأغاني التي أبدع الفيلم في اختيارها وصنعها.

فبغض النظر عن الموسيقى التصويريّة الجيّدة لهذا الفيلم، تمتّع بأسطوانة أغاني ممتعة إلى أبعد الحدود، مناسبة وملائمة، أصليّة في معظمها أضافت بكلماتها المبتكرة بُعداً آخراً لهذا الفيلم الرائع، وأظنّ أنه سيكون لها صداً كبيراً في الفترة القادمة.

فيلم Dope - بوستر

يلعب دور مالكوم الممثل شاميك مور في أول أعماله السينمائية الكبيرة، وقدّم أداءً تُرفع له القبعة في الحقيقية ساهم في بروز عناصر الفيلم الأخرى، وأيضاً شاهد الفيلم أداء تمثيلي فريد من نوعه من قبل كل من كيرسي كليمونز وتوني ريفولوري الذي قد تتعرفون عليه بسبب دوره السابق “زيرو” في فيلم The Grand Budapest Hotel.

بدأ فيلم Dope رحلته من مهرجان Sundance السينمائي في بداية 2015، والذي كان أفضل محطة أولى لهذا الفيلم الذي توالت عليه الآراء الإيجابية ليصل في النهاية بتاريخ 19 يونيو إلى فرصة من أجل العرض الواسع، محققاً بذلك، إلى جانب آراء النقّاد الذهبيّة، إيرادات قدرها (17.6 مليون دولار) مقابل ميزانيّة متواضعة جداً قدرها (700 ألف دولار) مع مشاركة كل من فوريست ويتيكر وفيريل ويليامز في إنتاج الفيلم.

إذا كنت تبحث عن المتعة فهي دون شكّ موجودة في فيلم Dope الذي بصراحة شديدة ساعتبره من الآن أحد أفضل الأفلام الكوميدية لهذا العام لما ضمّه من ذكاء وحذق بين أسطره المكتوبة، بالإضافة إلى لمسة دراميّة مؤثرة ومعنى كبير لخّص بها الفيلم فكرته وهدفه، وحقق بها عمل سينمائي متنوّع يستحق المشاهدة.

تريلر فيلم Dope

0

شاركنا رأيك حول "فيلم Dope .. من أفضل أفلام كوميديا المدارس على الاطلاق!"