تريند 🔥

🤖 AI

هل نجهل عالم هاري بوتر الدرامي عن السينمائي🤔؟.. إليكم الأسباب

هاري بوتر في الدراما vs السينما أراجيك فن arageek art
ساندي ليلى
ساندي ليلى

21 د

"كانت أمي تقول دومًا إن الحياة أشبه بصندوق من الشوكولا لن تعرف أبدًا ما الذي ستحصل عليه" لا شك أن هذه المقولة اللطيفة علقت في ذهن كل مَن شاهد تحفة توم هانكس الرائعة Forrest Gump إن الحياة غريبة بحق مليئة بمنعطفات مصيرية تقودك إلى أماكن.

لم تتخيل أنك ستصل إليها في حياتك وكثيرة هي القصص الملهمة التي تحكي لحظات مصيرية غيرت حياة أصحابها وجوان كاثرين رولينغ خير مثال على غرابة الحياة.

كانت رولينغ معدمة فقيرة مفلسة تصارع الحياة بعد طلاقها ووفاة أمها لكن رؤية تجلت لها في القطار غيرت مسار حياتها وحياة معظم أطفال العالم بلا أي مبالغة، ففي عام 1995 بدأت رولينغ بكتابة مغامرة سحرية رائعة مذهلة عن صبي يتيم أخضر العينين يدعى هاري بوتر لتتحول المدرّسة المفلسة إلى كاتبة روائية فاحشة الثراء ومبتكرة بارعة لأعقد وأكبر عالم خيالي أسطوري تحول إلى ظاهرة عالمية بسبع كتب وثمانية أفلام حققت نجاحات لا يمكن وصفها.

لم يعد هاري بوتر مجرد كتاب أطفال بل أصبح ظاهرة ثقافية واسعة الانتشار وشخصية محبوبة وأصبح عالمه السحري الخيالي بقواعده الغريبة وتاريخه الأسطوري شيئاً حقيقياً من عالم الواقع خاصة بعد سلسلة أفلام رائعة أبدعت فيها شركة وورنر مع أنها اقتبست القليل جداً من عالم هاري بوتر الشاسع الموجود في الروايات بسبب وقت عرض الأفلام القصير.

لذا ومع إعلان العملاق الدرامي HBO إعادة إنتاج السلسلة الشهيرة بمسلسل من عشرة مواسم أضاء الأمل قلوب كل عشاق الصبي الذي عاش فـ HBO معروفة بدقتها وضخامتها الإنتاجية واليوم ومن وحي هذا الخبر الرائع وكعشاق حقيقين لعالم هاري بوتر الرائع. سنقدم لك اليوم في "أراجيك فن" عزيزي القارئ نظرياتنا الخاصة حول ما يمكن للسلسة الجديدة أن تقدمه من العالم السحري الذي بدأته رؤية تجلت لامرأة محطمة مفلسة عائدة إلى بيتها في قطار متهالك!

فيديو يوتيوب
  • كثير من أسرار هوغوورتس تُكتشف في المسلسل الجديد 

"آه الموسيقى..سحر يتجاوز كل ما نقوم به هنا" 

آلباس دمبلدور- هاري بوتر وحجر الفيلسوف  

توصف هوغوورتس في الروايات على أنها قلعة شامخة ضخمة تعج بالأبراج تحيط بها بحيرة مظلمة تحاذيها الغابة المحرمة التي يقطنها الكثير من المخلوقات السحرية الخطيرة كالمستذئبين والعناكب العملاقة وبالطبع القناطير الحكيمة.

كانت هوغوورتس بيتاً لكل الأطفال المحرومين كهاري كانت حياة هاري مع عائلة درسلي صعبة جداً مع أنها لم تعرض بشكل واسع في الأفلام، إلا أن هاري في الروايات كان يكره بيت خالته ويعاني بشدة من كراهيتهم له وقسوتهم عليه الأمر الذي جعله يرى هوغوورتس بيته وملجأه تفاصيل لم تركز عليها الأفلام إلا في أول جزأين فقط.

كما أن ضرورة وجوده عاماً تلو عام في بيتهم أمر لم يوضح إطلاقاً رغم أهميتها وهذه نقطة تحمسنا أكثر لرؤية المسلسل الجديد الذي سيوضح بكل تأكيد قسوة عائلة درسلي على قريبهم اليتيم، القسوة التي رأينا لمحات صغيرة منها في الأفلام لا أكثر فهاري كان عبئاً ثقيلاً على عائلة درسلي التي رفضت بشدة إرساله في البداية إلى هوغوورتس خوفاً منه لا عليه.

 في الواقع ورغم أن شركة وورنر قامت بعمل رائع في تصوير هوغوورتس، إلا أن التركيز الأكبر كان على مغامرات هاري ورفاقه بسبب قصر مدة عرض الأفلام لذا فمعظم سحر وأسرار هوغوورتس لم تعرض ولم تعرف إلا في الروايات ومن المتوقع أن المسلسل الجديد سيتعمق أكثر في خفايا هوغوورتس وأسرارها المتعددة وتعقيدات العالم السحري الذي تمعنت رولينغ في بنائه عَبر كتبها السبعة.

فمثلاً هوغوورتس مجهولة الموقع رغم أن الطلاب يصلون إليها بالقطار والعربات، إلا أن أي أحد من العامة يحاول الوصول إليها سيرى مبنى مهدماً لا أكثر كما أن كل الأجهزة الكهربائية والإلكترونية لن تعمل فيها والأهم أن الانتقال الآني الوسيلة السحرية التي استمتعنا برؤيتها في الجزء السادس مستحيلة في أراضي المدرسة فهوغوورتس محمية بتعاويذ شديدة القوة والخطورة وغالباً تصنف من ضمن تعاويذ السحر الأسود.

رغم أن الفيلمين الأول والثاني نجحا في اقتباس معظم أحداث الروايات الخاصة بهما، إلا أن الأفلام الخمسة الأخيرة أخذت 40% لا أكثر من عالم الروايات الواسع الممتع ولعل أكثر ما سيسرنا رؤيته هو دروس السحر المتنوعة الغريبة الطريفة أحياناً فكتب رولينغ تتفنن في تصوير دروس السحر الممتعة الجذابة كالتعاويذ والتحويل والوصفات.

إضافة إلى دروس الدفاع ضد السحر الأسود التي تختلف من أستاذ إلى آخر فحتى لو كانت هوغوورتس مدرسة لتعليم السحر فطلابها يعانون بشدة مثلنا من ثقل الواجبات المدرسية الكثيرة، وهناك أيضاً تلك المنافسة التي لا تهمد أبداً بين طلاب سليذرين وغريفيندور طوال العام والتي ستضيف الكثير من المتعة الدرامية للمسلسل القادم.

لكن هناك ما هو أكثر من الدراسة في هوغوورتس فالعالم السحري يمتلك رياضته الخاصة، إنها الكويديتش التي قدم القليل منها لا أكثر في أول فيلمين وتم إهمالها تقريباً في الأفلام الباقية، إن الكويديتش جزء مهم من حياة هاري بوتر الذي اكتشف موهبته الفذة كباحث وأصبحت مباريات الكويديتش جزءاً لا يتجزأ من حياته اليومية في المدرسة مباريات الكويديتش رائعة مليئة بالإثارة والحماس وسيكون من الرائع أن نشاهد تفاصيلها الممتعة في المسلسل الجديد.

وبالطبع لا يقتصر العالم السحري على السحرة فقط فهناك مخلوقات سحرية عاقلة تشكل الطبقة المتدنية من عالم السحر كالقناطير شديدي الاعتزاز بأنفسهم وأصحاب التنبؤات الحكيمة والأقزام المنزليين هل تذكر دوبي؟.. إنه القزم الذي تحدى أسياده عائلة مالفوي محاولاً إنقاذ هاري في عامه الثاني في المدرسة.

إن دوبي ليس القزم الوحيد بالطبع فهوغوورتس تمتلك مجموعة كبيرة من الأقزام المنزليين المسؤولين عن المطبخ وتنظيف غرف الطلبة وهم مخلوقات مستعبدة من قبِل السحرة الذين يرون فيهم مجرد خدم وقد كانوا أبطال الكتاب الرابع هاري بوتر وكأس النار.

إذ جعلت منهم هرموني غراينجر قضيتها بعدما رأت سوء المعاملة التي يلاقونها من قبِل السحرة، لقد قللت الأفلام من ظهور وأهمية الأقزام كما أن الفيلم الرابع ألغى دوراً مهماً لقزمة منزلية هي وينكي قزمة السيد كراوتش والتي ساعدته في إخفاء وجود ابنه الابن الذي أعاد اللورد فولدمورت إلى الحياة من جديد.

إضافة إلى كريتشر قزم آل بلاك الذي انتقلت ملكيته إلى هاري بعد موت سيريوس بلاك والذي كان له دور هام جداً في الجزء الأخير ولا بد أن يركز المسلسل على هذه التفصيلة السحرية المهمة.

إن الكتب الخمسة الأخيرة كانت أكثر من تعرض للظلم في الأفلام فتفاصيل العالم السحري وأسراره كانت منعدمة تقريباً فيها كقط هرموني غريب الأطوار كروكشانكس الذكي بطريقة مريبة والذي كان مساعد سيريوس الأساسي في الكتاب الثالث.

وكان أول من اكتشف حقيقة وورمتيل المتخفي في شكل فأر رون الأليف، كما أن الأفلام أهملت شرح ماهية عصابة النهابين مؤسسي الخريطة السحرية وعلاقتهم الوثيقة ببعضهم البعض جايمس سيريوس ريموس وبالطبع الخائن بيتر بيتيجرو والتي حصل عليها فريد وجورج المشاكسان من خزينة السيد فليتش فراش المدرسة الحانق دوماً.

والذي كشف الكتاب الثاني أنه سكويب وهو مصطلح آخر أهملته الأفلام فالسكويب هو مولود العامة ضمن عائلة السحرة أي أنه ولد بدون أي قوى سحرية ومرتبته تقارب مرتبة الجني المنزلي تقريباً فالعالم السحري وقبل سيد الظلام كان منقسماً إلى سحرة عنصريين.

يتبعون فلسفة الدم النقي ويرون مواليد العامة أقل شأناً بكثير منهم كعائلة مالفوي وسحرة طيبي القلب لا يكترثون لهذه الأمور بل بالعكس يرون في العامة وعالمهم سحراً خاصاً كعائلة ويزلي غريبة الأطوار كما أن الأفلام أهملت فكرة مهمة جداً هي الخوف من نطق اسم فولدمورت ففي الكتب يجفل جميع السحرة عند ذكر الاسم وهي تفصيلة مهمة توضح مدى خطورة وبطش أنت تعرف من نتمنى بشدة رؤيتها في العمل الجديد.

أمًا منزل 12 جريمولد بليس فتم تصويره بطريقة ضحلة في الجزء الخامس فهذا البيت كان ملكاً لعائلة بلاك السحرية والكتاب الخامس يعج بتفاصيل مهمة عن هذا المكان الذي تحول إلى مقر قيادة جماعة العنقاء التي حمل الكتاب والفيلم اسمها فقد وصف المنزل كمكان كئيب مخيف مليء بأغراض السحر الأسود وصورة ناطقة صارخة للسيدة بلاك والدة سيريوس الحانقة حتى بعد موتها.

لقد أهملت الأفلام وبشدة تفاصيل سحرية كثيرة بسبب قصر وقت العرض، لكن المسلسل الطويل الذي أعلن أنه مكون من عشر مواسم يحمل الكثير من الأمل برؤية تفاصيل أوسع للعالم السحري المليء بأماكن مثيرة كمكتبة فلوريتش وبليتس الغريبة ومشفى سانت مونجو السحري المختفي عن عيون العامة.

وبالطبع وزارة السحر التي عرضت بشكل أقل عمقًا وغرابة من الكتب، رغم كونها المكان الأكثر سحراً وغرابة عالم واسع معقد متشعب خلقه خيال كاتبة بارعة واسعة الخيال هي جاي كاي رولينغ، عالم ظلمته السينما نوعاً ما ويبقى الأمل معقوداً بقدرات منصة HBO الخيالية في إعادة السحر مرة أخرى إلى حياتنا بشكل أوسع وأكثر متعة؟ هل تنجح 

  •  توضيح علاقة هاري بوتر واللورد فولدمورت  

"الشخص الذي يمتلك القدرة على هزيمة سيد الظلام يقترب..سيولد للذين تحدوه ثلاثة مرات سيولد مع موت الشهر السابع وسيراه سيد الظلام مساوياً له لكنه سيمتلك قوة لا يمتلكها السيد..سيموت أحدهما على يد الآخر لا يمكن لأي منهما أن يعيش بينما ينجو الآخر.. الشخص الذي يمتلك القدرة على هزيمة سيد الظلام سيولد عند موت الشهر السابع"

نبوءة سيبيل تريلاوني- هاري بوتر وجماعة العنقاء 

لو لم تكن من قراء الروايات فمن الصعب أن تكون قد سمعت بالنبوءة المصيرية التي ربطت بين سيد الظلام والفتى الذي نجا تفصيلة مهمة مصيرية بحق خاصة في الجزء الخامس الذي كان أساس أحداثه هو هذه النبوءة ومحاولة فولدمورت الاستيلاء عليها.

لكن هناك شيئاً لم توضحه الأفلام إطلاقاً رغم أهميته الفائقة هو التواصل العقلي بين فولدمورت وهاري التواصل الذي بدأ منذ وصوله الأول لهوغوورتس عندما تخفى فولدمورت في مؤخرة رأس الأستاذ كويريل وتزايد مع استعادة فولدمورت لجسده في سنة هاري الرابعة.

فهاري يمتلك قدرة فريدة من نوعها على ولوج عقل فولدمورت سواء في أحلامه أو في يقظته بحيث يصبح جزءاً منه وهي قدرة أهملتها الأفلام تماماً وعرضت بشكل سطحي عن طريق بعض مقتطفات الأحلام خاصة تعرض السيد ويزلي لهجوم من أفعى فولدمورت المفترسة ناجيني دون تبرير واضح.

وهي قدرة استغلها فولدمورت بمكر لدفع هاري للذهاب إلى وزارة السحر بعدما زرع في عقله رؤية عقلية مزيفة، وفي الكتاب الأخير تزايدت أهمية هذه الصلة العقلية فأصبح هاري يرى مزيداً من دفقات عقل فولدمورت مما سمح له بأن يعرف ماهية الهوركروكس الأخير ومكان وجوده وتفاصيل أخرى كثيرة ولا ندري حقاً لم أهملت الأفلام هذه الفكرة المهمة بشدة والضرورية لتفسير قدرة هاري على فهم فولدمورت أكثر من أقرب أتباعه.

إن علاقة اللورد فولدمورت وهاري بوتر أعمق بكثير مما ورد في الأفلام وفقط قراء الروايات سيتمكنون من فهم هذا الترابط الذي شرحه دمبلدور بتفصيل واضح في نهاية الكتاب الخامس الذي يحتوي مجموعة كبيرة من التفسيرات المهمة والتي أغفلتها الأفلام.

ومما لا شك فيه أن المسلسل الجديد سيتعمق في تفاصيلها الممتعة المهمة التي تشكل عقدة درامية تؤسس للنهاية المصيرية لطرفي النزاع، فمحاولة فولدمورت قتل هاري وهو طفل وقتله لأمه وأبيه كان تحقيقاً لنبوءة تريلاوني كما لم يتم توضيح حقيقة أشد ألماً هي أن سنايب كان من نقل نص النبوءة إلى سيد الظلام وبسببه أصبح هاري بوتر الفتى الذي نجا تفاصيل كثيرة تنتظرنا في المسلسل القادم نأمل حقاً أن نراها وأن تفسر الغموض الذي لم نفهمه إلا عند قراءة الروايات الرائعة.

كما أن هناك علاقة أخرى تنتظر مزيداً من الإيضاح والاهتمام في المسلسل الجديد، إنها علاقة هاري بأبيه الروحي سيريوس بلاك.

تعرفنا على سيريوس بلاك في الجزء الثالث من السلسلة حيث كان هارباً من سجن السحرة المرعب أزكابان بعد اتهامه بقتل 12 شخص من العامة وساحر واحد هو بيتر بيتيجرو وخيانة عائلة بوتر لصالح اللورد فولدمورت.

يعد الكتاب الثالث البداية الحقيقية لمغامرات هاري بوتر الذي عرف فيه لأول مرة أن له أباً روحياً وكشف حقائق غير المعروفة عن مقتل أبويه، رغم أن براءة سيريوس أثبتت بعدما رأوا جميعًا تحول فأر رون سكرابرز إلى الرجل الذي اتهم سيريوس بقتله إلا أن تحول لوبين الصادم إلى ذئب بسبب اكتمال القمر وهرب وورمتيل منع براءة سيريوس من الظهور بعدما رفضت الوزارة شهادة الثلاثي.

وكان السبب الحقيقي في عودة اللورد فولدمورت مجدداً، تكمن أهمية علاقة هاري بسيريوس أن هاري لاقى معاملة وحشية في بيت درسلي ولم يعرف معنى العائلة حتى التقى بعائلة ويزلي التي عاملته كأحد أفرادها فكان سيريوس هو الأب الذي يتوق إليه هاري.

وكان هاري هو نسخة أخرى من جيمس صديق عمر سيريوس الذي لم يسامح نفسه يوماً على موته، علاقة جميلة دافئة انتهت نهاية مؤسفة ولم تسلط الأفلام الكثير من الاهتمام عليها فحب هاري الشديد لسيريوس كان أمراً استغله فولدمورت بدهاء للإيقاع بهاري بعدما زرع في عقله رؤية مزيفة، معرفة تم إهمال مصدرها تماماً في الأفلام.

رغم بساطة هذه التفاصيل إلا أن رولينغ الكاتبة البارعة جعلت من هذه التفاصيل الصغيرة أساساً مهمًا لفهم العلاقة الغريبة بين الندين فولدمورت وهاري وهي تفاصيل لم تر الأفلام؛ داعياً لها واكتفت باستعراض الخطوط العريضة الأمر الذي شكل فجوة حقيقية محسوسة يمكن للمسلسل الجديد تلافيها بسهولة خاصة أنه من إنتاج HBO عملاق الدراما الأول والأقوى.

فعالم هاري بوتر أكثر من مجرد قصة ساحر صغير يحارب ساحراً قوياً، إنها ملحمة حقيقية تعج بشخصيات رائعة مميزة عميقة ترتبط جميعها بعلاقات وماضِ أليم أسس لنصر مستحق للفتى الذي نجا. 

  • ظهور شخصيات مهمشة 

"أنا أؤمن أننا نواجه أوقاتاً صعبة ومظلمة وقد عانى بعض الموجودين هنا من سطوة ذلك الساحر بالفعل وتفرقت عائلات كثيرة بسببه.. تذكروا سيدريك وتذكروا إذا حان الوقت أن عليكم أن تختاروا بين ما هو صحيح وما هو سهل وتذكروا ما حدث لصبي كان طيباً عطوفاً شجاعاً ومات بلا أي ذنب سوى أنه عبر طريق فولدمورت..تذكروا سيدريك ديجوري"

آلباس دمبلدور - هاري بوتر وكأس النار 

كان سيدريك ديجوري منافس هوغوورتس الثاني في الجزء الرابع والأكثر سوداوية من السلسلة ورغم أن روبرت باتنستون قدم الشخصية ببراعة إلا أن الفيلم لم يعط سيدريك مساحة حقيقية تليق به وبتأثيره الكبير على حياة هاري لاحقاً فرغم كونه ساحراً بارعاً إلا أنه لم يمتلك الحظ الكافي للنجاة من فولدمورت.

ظهر سيدريك في الرواية الثالثة كلاعب كويديتش بارع نجح في إلحاق الهزيمة بجريفندور وكان قرة عين أبيه الموظف في الوزارة كما أنه كان ساحراً قوياً موهوباً.

ولا شك أن المسلسل سيمنحه مساحة أكبر في الأحداث بممثل مختلف موهوب بلا شك لكن هناك بعض الشخصيات التي سيكون من الصعب للغاية استبدال ممثليها أو حتى إيجاد ممثلين يضاهون براعة ممثلي الأفلام أهمهم الراحل آلان ريكمان الذي سيكون من الصعب جداً على أي ممثل آخر منافسة سنايب المثالي الذي رأيناه في الأفلام بملامح وجهه الباردة ونظراته الميتة وقسوته.

رغم أن سحر سنايب الحقيقي كان في حقيقته التي أخفتها رولينغ حتى نهاية الكتاب الأخير إلا أن هناك الكثير عن سنايب ينتظر الكشف كماضيه المؤسف مع جايمس وليلي بوتر وطفولته البائسة التي جعلته شخصاً حقوداً كريهاً واستأذاً سيئاً رغم موهبته السحرية الأسطورية التي تكاد توازي موهبة فولدمورت شخصياً.

لم نعلم حتى الآن مَن الذي سيرث سنايب بعد ريكمان لكن وجود رولينغ ضمن طاقم العمل مطمئن بلا شك فهي مغرمة بكل شخصية كتبتها وأبدعت في تفاصيلها، كما أن هناك شخصية أخرى مهمة أهملت الأفلام خلفيتها وماضيها إنه مدير هوغوورتس الأسطوري آلباس دمبلدور الذي كشف قسم كبير من ماضيه في الكتاب الأخير.

ماض لم تكشفه الأفلام إطلاقاً فدمبلدور الساحر الرائع الرحيم كان يوماً من الأيام أقرب شخص لجريندلوالد الساحر الأسود الذي قيل أن شره يقارب شر فولدمورت نفسه كما أن دمبلدور وفي شبابه كان مسؤولاً بشكل أو بآخر عن مقتل أخته آريانا المريضة بسبب طموحه المجنون للسلطة، لدمبلدور أهمية عظمى في السلسلة فهو الحامي والمدافع الأول عن هاري والرجل الذي يشعرك دوماً أنه يعرف أكثر مما يظهر.

وقد أبدع مايكل غامبون كدمبلدور بعدما فارق ريتشارد هاريس الحياة فجأة، وقدم نسخة أقوى وأشد تصميماً من دمبلدور، وكما أن استبدال ريكمان سيكون عسيراً فإن رؤية هاغريد آخر غير الرائع روبي كولترين لن يكون أمراً سهلاً ذلك العملاق اللطيف والصديق الوفي طيب القلب الذي لا يبدو أنه قادر على حفظ لسانه لأكثر من خمس دقائق.

في الواقع هناك كثير من أسرار هاغريد لم تكشفها الأفلام كأمه العملاقة ومحاولته تجنيد العمالقة لصالح دمبلدور وبالطبع علاقته الرومانسية مع مديرة مدرسة بوباتون العملاقة الفاتنة.

إن هاغريد جزء لا يتجزأ من عالم هاري بوتر وهوغوورتس، لكن الأهم بالطبع هم الثلاثي الذهبي هاري رون وهرموني خاصة بعدما ارتبطوا في أذهاننا بدانيال رادكليف روبرت غرينت وإيما ستون الذين أبدعوا بحق في أدوارهم وبدوا نسخة واقعية من الشخصيات التي تخيلتها رولينغ ولا بد أن إيجاد أطفال موهوبين بقدرهم سيكون أمراً عسيراً.

ولا يمكن لنا الكلام عن تلاميذ هوغوورتس دون ذكر نيفيل لونغبوتم الذي تمتعنا برؤية نضوجه بفضل الأداء الرائع لماثيو لويس، في الواقع هناك تفصيل مهم جداً أهملته الأفلام في شخصية نيفيل ففي الواقع كانت نبوءة تريلاوني منطبقة على طفلين هاري ونيفيل وقرار فولدمورت.

كان من غير مصير الطفلين فرغم أن والدي نيفيل لا يزالان على قيد الحياة، إلا أن الموت كان أفضل لهما فأليس وفرانك لونغبوتم تعذبا على يدي أتباع فولدمورت حتى أصابهما الجنون وقضيا بقية عمرهما في سانت مونجو غير العالمين بوجود طفلهما الذي ربته جدته الصارمة مما جعله شخصية مهزوزة بشدة ونتمنى أن نرى تجسيداً أقوى وأوضح لنيفيل الرائع الشجاع في المسلسل.

إن شخصيات عالم هاري بوتر كثيرة بحق لكن هناك شخصيات لم نرها على الإطلاق في الأفلام ومن المتوقع أن يعطيها المسلسل الجديد مساحة ملائمة ولعل الروح الشريرة بيفز أهمها، في الواقع تم تصوير بيفز في الفيلم الأول عن طريق الممثل الراحل ريك مايال.

لكن تم اقتطاع مشاهده لاحقاً لسبب غير المعروف، إن لوجود بيفز أهمية كبيرة فالشبح الشرير كان دومًا ما يدبر المقالب المزعجة للطلاب والأساتذة، كما أنه كان سلاحاً فعالاً في وجه أمبريدج عندما استولت على هوغوورتس.

إن أشباح هوغوورتس مهمة جداً ولم يعطها الفيلم مساحة تليق بهذه الأهمية فمثلا شبح جريفندور نيك شبه مقطوع الرأس، كان له أهمية كبيرة في محاولة هاري التعافي من صدمة خسارة سيريوس المؤلمة، عندما شرح له سبب عدم عودة سيريوس كشبح، أمًا شبحا رافينكلو وسليذرين فكان لهما دور هام في كشف هاري لحقيقة ومكان الهوركروكس الأخير تاج روينا الذي استولى عليه فولدمورت في شبابه.

كان هناك شخصيات أخرى غير الأشباح أهملتها الأفلام ونتوقع أن يهتم بها المسلسل كبقية أفراد عائلة ويزلي خاصة الابنين الأكبرين بيل وتشارلي ويزلي فتشارلي الذي ذكر بشكل عابر في الفيلم الأول لم يظهر إطلاقاً ضمن الأفلام رغم أهمية وجوده وخبرته مع التنانين.

كما أن الفيلم لم يفسر أبداً ندوب بيل ويزلي ففي الحقيقة حارب بيل وببسالة آكل الموت المستذئب غريبياك الذي شوهه تماماً لكنه لم يحوله إلى مستذئب لحسن الحظ، إن عائلة ويزلي هم البيت الأول الذي منح هاري الحب الحقيقي غير المشروط والتركيز عليهم واستعراض حياتهم البسيطة السحرية بكافة تفاصيلها.

سيكون ممتعاً بشدة خاصة أن الفيلم الخامس لم يذكر حقيقة مؤسفة جداً هي انشقاق بيرسي ويزلي عن عائلته وتكذيبه لهاري وهي تفصيلة درامية رائعة نتمنى وجودها في العمل الجديد. 

إضافة إلى كل ما سبق ذكره لم يقدم الفيلم الرابع شخصية بارتي كراوتش الابن كما ينبغي فبارتي كان خادم فولدمورت المخلص والذي أعاده للحياة بعدما تنكر بشكل مودي رفيق دمبلدور المقرب ونجح في خداع دمبلدور نفسه لعام كامل، في الواقع بعض أتباع فولدمورت يكادون يوازونه شراً وقسوة.

ولم يظهر كثير منهم في الأفلام رغم أن أدوارهم في الروايات كانت قوية ومهمة خاصة أولئك المتخفين كجواسيس لفولدمورت مثل دولوهوف وسليوين المتوحشان اللذان كانا على وشك قتل هاري ورفاقه في معركة الوزارة وسيكون أمراً مشوقاً أن نرى ذلك الولاء الأعمى لسيد الظلام من قبِل أتباعه بشكل أوضح مما شاهدناه في الأفلام.

 لقد امتلكت الأفلام الثمانية طاقم تمثيل رائع بلا أدنى شك وسيكون استبدال بعضهم صعباً جداً، لكن هناك شخصيات غابت عن الأفلام نتوقع من المسلسل الجديد أن يركز عليها ويعرض تفاصيلها ودورها المؤثر في الأحداث بطواقم تمثيل رائعة مختارة بعناية فرولينغ ستصر بكل تأكيد على وجود ممثلين يليقون بالشخصيات الرائعة التي ابتكرها خيالها الجامح الأسطوري والتي أصبحت جزءاً لا يتجزأ من حياة كل مَن أحب عالم هاري بوتر. 

  •  سيد ظلام أشد رعباً وقسوة

" خلال الضباب الذي لفه رأى هاري أمامه ظل رجل طويل القامة نحيفاً..خرج الرجل من المرجل ثم قال بصوت بارد مرتفع : ملابسي.. خرج وهو يحدق في هاري الذي رأى الوجه الذي يطارده في أحلامه منذ ثلاث سنوات وجهاً أبيض شاهقًا بعينين حمراوين واسعتين مشقوقتين كعيون الثعابين وأنف مسطح له فتحتان كفتحتي أنف الأفاعي..لقد نهض اللورد فولدمورت من جديد "

وصف عودة فولدمورت للحياة- هاري بوتر وكأس النار 

لا يوجد نور دون ظلام ولا يوجد بطل بلا شرير قوي ينافسه ويعاديه، رغم أن بطل رولينغ كان طفلاً صغيراً إلا أن عدوه كان قوياً مخيفاً أكثر السحرة شراً على الإطلاق الساحر الذي يرتعب العالم السحري من لفظ اسمه حتى والذي أصبح الشرير الأدبي الأشهر عالمياً توم مارفولو ريدل الشهير باللورد فولدمورت.

في سلسلة الأفلام لم يتوضح الكثير عن تاريخ سيد الظلام كما يلقبه أتباعه المخلصون ولم يظهر شكله الحقيقي حتى الفيلم الرابع عندما استعاد جسده أخيراً، لقد كان رالف فاينز مرعباً بما فيه الكفاية، ليكون فولدمورت بوجه أبيض طباشيري وأنف ممسوخ وصوت بارد هادئ مخيف.

رغم وجود بضعة اختلافات عن الرواية استطاع رالف أن يكون أفضل نسخة نتوقعها من سيد الظلام كانت أبرز الاختلافات شكلية فعينا رالف كانتا زمرديتين لامعتين لا حمراوين مشقوقتين كعيون الثعابين، كما أن وجهه احتفظ بإنسانيته على عكس وصف رولينغ الشنيع لشكل فولدمورت الذي جعل السحر الأسود وجهه ممسوخاً مشوهاً خارجاً من الكوابيس لكن ولأن معظم متابعي هاري بوتر من الأطفال فضل صناع الأفلام إضفاء منظر أقل رعباً على الشرير الأبرز.

أمًا HBO الشهيرة بحبها الشديد للعنف والدموية فنتوقع منها رؤية لورد فولدمورت خارج من أسوأ كوابيسنا رغم أن عودة اللورد فولدمورت صورت بطريقة رائعة في الفيلم الرابع إلا أن هناك تفاصيل أخرى تنتظر التوضيح كاجتماع أكلة الموت حول سيدهم ودور سيفيروس سنايب كجاسوس مزدوج مع أن وجود ممثل قادر على بث الرعب في قلوبنا بمجرد نظرة منه كرالف فاينز لن يكون سهلاً إلا أننا نثق ببراعة HBO ثقة حقيقية.

كان فولدمورت شريراً للغاية حتى أنه أراد قتل طفل صغير عمره عامًا واحدًا، بعدما قتل أباه وأمه بسبب النبوءة التي لم يسمعها كاملة بعدما نقل له سيفيروس سنايب جزءاً منها وذلك الطفل استطاع التصدي له بعد تضحية أمه وسقط سيد الظلام، لقد خاف اللورد فولدمورت من شيء واحد فقط الموت الأمر الذي دفعه لتخطي حدود الشر وتقسيم روحه إلى سبع هوروكروكسات محاولاً أن يهرب من الموت بأي شكل لكن حب الأم هزم شره المستطير الذي أرعب عالم السحر أعواماً.

حتى الكتاب السادس لم نعرف الكثير عن فولدمورت سوى أنه بغيض شرير لا يكترث لأحد سواء كان عدواً أم صديقاً كما كشفت أحداث الجزء الخامس وجود صلة عقلية من نوع ما بين فولدمورت وهاري لم تفسر حقيقتها حتى الجزء الأخير من السلسلة.

أمًا في سادس كتب رولينغ فقد ولجنا إلى تاريخ فولدمورت الحقيقي بعدما قرر دمبلدور مشاركة كل ما يعرفه مع هاري، في الواقع قامت الأفلام بعرض جزء صغير من تاريخ فولدمورت لا أكثر فلم تتطرق إلى حقيقة نسبه وأنه قتل أباه العامي توم ريدل الأب.

كما لم يوضح الفيلم السادس كيف عرف هاري لاحقاً ماهية الهوركروكس الخاص بهافلباف تفاصيل كثيرة عن تاريخ الساحر الأكثر شراً لم توضحها الأفلام إطلاقاً كطبيعة فولدمورت عندما كان شاباً يدعى توم ريدل وتلك العقلية الأنانية الماكرة التي استطاع فيها التحكم بمن حوله.

رغم أنه وفي الجزء الثاني علمنا أن فولدمورت هو وريث سالازار سليذرين إلا أن هذه الصلة لم توضح في الأفلام إطلاقاً فعائلة جاونت أسقطت تماماً من عالم الأفلام رغم أهميتها، تفاصيل رائعة يمكن للمسلسل الجديد التمعن فيها بقوة عندما سيغطي أحداث الكتاب السادس الذي كان بطله الحقيقي فولدمورت شخصياً.

لا شك أن رولينغ تبدع دوماً في تقديم تاريخ رائع لشخصياتها؛ تاريخ يجعلك تتفهم تماماً دوافعها حتى لو كانت هذه الشخصية الرجل الأكثر شراً بما لا يقاس.

لكننا سننتظر كثيراً كي نرى هذا التاريخ الأسطوري مصوراً على الشاشة، إذ أن خطة HBO تقضي بوجود 10 مواسم ولربما يعني هذا أنها ستغطي أحداث بعض الكتب بموسمين لا بموسم واحد، وهذا أمر رائع بالطبع فهذا يعني وجود تفاصيل كثيرة حرمنا منها سابقاً في الأفلام سنتمتع برؤيتها بإنتاج خرافي تقف خلفه كاتبة أسطورية.

  •  لم ينته السحر من العالم بعد 

"لقد نجا هاري بوتر وتحطمت قوة سيد الظلام وأشرق الفجر من جديد لقد كان هاري بوتر منارة أمل مضيئة لأولئك الذين ظنوا أن الظلام سيستمر إلى الأبد"

دوبي - هاري بوتر وحجرة الأسرار 

لك أن تتخيل شعور الناشرين الذين رفضوا كتاب رولينغ الأول بحجة أنه سخيف لن يحقق أي نجاح يذكر، لقد غير هاري بوتر الصغير حياة رولينغ بالكامل، وغير حياة كل من أحبه وتعلق بعالمه السحري وتمنى بشدة أن يكون حقيقة، حتى أن هناك معارض متخصصة في شتى أنحاء العالم تتخصص بجعلك تشعر أنك دخلت عالم هاري بوتر وأصبحت جزءاً منه، تأثير عالمي هائل يصعب تكراره، رغم أن البعض يرى هاري بوتر قصة للأطفال إلا أن قتامة الكتب الأخيرة جعلتهم يعيدون النظر في رأيهم المتعسف هذا وإدراك سحر هاري بوتر الحقيقي.

لقد أردنا في هذا المقال الكلام عما نتوقع رؤيته في المسلسل القادم من تفاصيل غابت عن الأفلام، لكن هذا لا يعني إطلاقاً أن الأفلام الثمانية كانت سيئة أو قليلة القيمة بالطبع لا، لقد كانت أفلام هاري بوتر هي المدخل الحقيقي لهذا العالم الرائع بالموسيقى التصويرية الرائعة وطاقم التمثيل الأسطوري ومواقع التصوير التي حفرت في ذاكرتنا حتى أننا لا نستطيع تخيل هوغوورتس إلا كما صورتها أفلام شركة وورنر.

لكن ولأن الأفلام مهما كانت مدتها محدودة الزمن كان هناك تفاصيل ومغامرات وشخصيات لم تذكر بسبب أن صناع الفيلم فضلوا التركيز على الجو العام فقط، لذا فإن قراء الروايات وعشاق التفاصيل ككاتب هذا المقال سيجدون فراغاً معيناً في بعض المغامرات فمثلاً معركة الوزارة الأسطورية في الجزء الخامس رغم روعة تصويرها في الأفلام إلا أنها وفي الكتب كانت أقوى وأقسى وأكثر رعباً بما لا يقاس.

كذلك دورة السحر الثلاثية التي كانت بطلة الجزء الرابع، رغم أن التركيز عليها كان قوياً إلا أن هناك تفاصيل مهمة غابت عن المعركة الأخيرة بين هاري وفولدمورت العائد من الموت وحتى عن أحداث المهمات نفسها، وماذا عن كروكشانكس قط هرموني غريب الأطوار الذي كان البطل الحقيقي لمغامرات الجزء الثالث.

ذو صلة

وكان هو من ساعد هاري ورفاقه للدخول إلى الكوخ الصارخ تفاصيل كثيرة لا يسع المقال لذكرها افتقدناها في الأفلام التي كانت وبكل تأكيد رائعة، لكن إلقاء نظرة متجددة على عالم هاري بوتر الأسطوري ليس بالفكرة السيئة خاصة لو كان واعداً بتفاصيل أكثر وروح متجددة لن تبتعد عن الروح الأصلية التي جعلتنا مغرمين بساحر صغير يتيم يدعى هاري بوتر!

أحلى ماعندنا ، واصل لعندك! سجل بنشرة أراجيك البريدية

بالنقر على زر “التسجيل”، فإنك توافق شروط الخدمة وسياسية الخصوصية وتلقي رسائل بريدية من أراجيك

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّةواحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة