باسم مغنية
0

باسم مغنية ممثل ومخرج فيديوهات موسيقية لبناني، التحق بالمعهد العالي للفنون الجميلة وتخرج منه عام 1998، تخصص في اﻹخراج ونال العديد من الجوائز ومنها جائزة (أفضل فيلم جامعي) في لبنان عام 1998 بعنوان (سامحني حبيبي).

في بدايته شارك في عدد من المسلسلات والمسرحيات اللبنانية، حتى عرفه الجمهور المصري في مسلسل “امرأة من زمن الحب” الصادر عام 1998، ومن بطولة سميرة أحمد ويوسف شعبان وعبلة كامل وعدد من الوجوه الشابة آنذاك من بينهم كريم عبد العزيز.

ومن أهم أفلامه (السر المدفون، 33 يوم، في غياب من أحب)، ومن مسلسلاته (درب الياسمين، للموت، قارئة الفنجان، سكر زيادة، النهاية، من كل قلبي، الشحرورة)، ومن المسرحيات التي شارك فيها (رغبة تحت شجرة الدردار، الرغيف، الفحل).

ومن بين الأغاني التي أخرجها كانت أغنية “قال إيه” لزياد برجي، وأغنية “عم يمضي الوقت” لبسكال مشعلاني، كما أنه خاض تجربة الغناء بعد تشجيع من صديقه المطرب راغب علامة، وكانت أول أغنية بعنوان “من عيوني”، ثم أغنية “بأعرف صوتك”، ومع ذلك لم يستمر في الغناء طويلاً، وأعلن سبب ذلك لأن الغناء بالنسبة له هواية وليس هدف.

وبعد عرض مسلسل “للموت”، استطاع أن يحقق ردود فعل إيجابية على مواقع التواصل الاجتماعي، كما إنه تصدر “التريند” لأكثر من مرة خلال شهر رمضان المنقضي، كما أشاد الجمهور بأداء الفنان اللبناني باسم مغنية، حيث جسد دور شخصية “عمر”.

والمسلسل يناقش مجموعة من القضايا المنتشرة في كافة أنحاء الوطن العربي وهي الجشع واستغلال السلطة والمال في ارتكاب جرائم عديدة تهدد أمن الإنسان.

ويضمّ العمل النجوم ماغي بوغصن، محمد الأحمد، دانييلا رحمة، خالد القيش، أحمد الزين، رندة كعدي، صباح الجزائري، كارول عبود، باسم مغنية، وسام صبّاغ، بديع أبو شقرا، بالإضافة إلى مجموعة كبيرة من الممثلين اللبنانيين الشباب الذين أتيحت لهم الفرصة لإثبات مواهبهم أمام نص الكاتبة نادين جابر وعدسة المخرج فيليب أسمر.

 الجزء الثاني من “للموت”

باسم مغنية

كشف الفنان باسم مغنية عن استعداده لتحضير جزء ثان من مسلسل “للموت”، في شهر رمضان القادم 2022، وذلك بعد النجاح الكبير الذي حققه الجزء الأول، والذي عرض فى السباق الرمضاني المنقضي 2021، وعن سبب حماسه لخوض هذه التجربة مرة أخرى، أوضح أنه في البداية لم يكن متحمساً لفكرة وجود جزء ثانٍ من العمل لأنه يفضل أن يشارك فى عمل جديد ومختلف، ولكنه عندما قرأ الحلقات الأولى من الجزء الثاني، أصبح متحمساً بشكل كبير جداً للعمل.

تجربته في الجزء الأول

أشار إلى أن تجربته في الجزء الأول من مسلسل”للموت”، استفاد بها بشكل كبير جداً، معللاً سبب ذلك أن الشخصية التي قدمها في العمل وهي شخصية “عمر”، كانت صعبة ومليئة بالتناقضات، حيث شعر أن هذه الشخصية بها 5 شخصيات، معتبراً أن هذه الشخصية من أصعب الشخصيات التي قدمها، كما أنها ستكون مفاجأة في الجزء الثاني، لأنها محورية بشكل كبير.

أوجه التشابه

باسم مغنية

أوضح أن شخصية “عمر”، التي جسدها فى مسلسل “للموت”، تشبهه بشكل كبير من حيث المضمون، معبراً عن ذلك قائلاً: “عمر حنون ويحب من قلبه، وأيضاً عصبي وصادق في كل شيء يقوله، وهذه الصفات توجد في شخصيتي، ولكن الشيء الوحيد الذي لا يشبهني فيه وهو كمية الشر التي توجد فى شخصية عمر، وذلك لأن ظروفه الحياتية مختلفة عن ظروفي”.

الأدوار المقربة إلى قلبه

أضاف أن من أقرب الأعمال الفنية التي قدمها خلال مشواره الفني، هى “ثورة الفلاحين، تانغو، أسود، السر، للموت”، مشيراً إلى أنه أحب شخصياته في هذه الأعمال، كما أوضح إلى أنه دائماً يبحث عن الأدوار الجديدة حتى لا يكرر نفسه.

طريقة تحضيره للشخصية

باسم مغنية

ذكر أنه ممثل أكاديمي ومتخرج من معهد الفنون المسرحية، كما أنه درس في الجامعة لأعوام كثيرة، لذلك فإنه عندما يستعد لأي شخصية يقدمها، فهو له طريقة خاصة به، حيث أنه يقوم بوضع العديد من الأسئلة لأي شخصية يقدمها ويستوجبها، ومن خلال ذلك تظهر الشخصية بكل أفيهاتها وطريقة حديثها وطريقة التعبير وحتى طريقة السير وغيرها من الأمور الخاصة بالشخصية.

كما أوضح أنه لم يندم يوماً، على تركه دراسة الطب من أجل التمثيل، معللاً السبب لأنه لا يحبّ الطبّ، وبالتالي لا يمكنه أن ينجح في مهنة لا يحبّها، حيث أنه اختار المهنة التي يحبها وبالتالي نجح فيها.

البطولة الجماعية

مسلسل للموت

أشار إلى أن البطولات الجماعية تفيد النجم أكثر من البطولة الفردية، معللاً ذلك بأن المسلسل الذي يعتمد على النجم الأوحد يفقده من نضجه الدرامي، بينما البطولة الجماعية تجعل النجم أكثر واقعيةً، وتساهم أكثر في نجاحه.

الاختلاف بين الدراما اللبنانية والمصرية

أشار إلى أن الدراما المصرية واللبنانية تختلفان فقط في المواضيع، وذلك بسبب الاختلاف فى البيئة، والعادات والتقاليد، ولكن المضمون، فالاثنين دراما هادفة تسعى دائماً إلى مناقشة مواضيع تشبه الواقع الذي نعيشه.

وتابع قائلاً: “اللهجة المصرية محببة إلى قلبي، فأنا أتردد على مصر منذ 25 عاماً، لذلك تعلمتها ولكن ليس بنسبة 100%، لأن ذلك صعب على أي شخص غير مصري، ولكن الجمهور المصري يتقبل ذلك نظراً لمحبتهم للفنان اللبناني”.

“السوشيال ميديا”

باسم مغنية

وفيما يخص اهتمامه بـ “السوشيال ميديا”، أوضح أنه مهتم ولكن بحدود معينة، وليس متفاعلاً بشكل دائم عليها، إلا في القضايا المهمة، مثل قضية بلده “لبنان”، وعن أغرب شائعة تعرض لها على السوشيال ميديا، قال: “إنني تزوجت مطربة عام 1997 وقاموا بنشر صورنا وكانت كذبة أبريل”.

أعماله الفنية الجديدة

قال باسم مغنية، بخلاف استعدادي للجزء الثاني من مسلسل “للموت”، أنا أيضاً استعد لمسلسل مكون من 10 حلقات مع الممثلين الكويتيين شجون الهاجري وعلى كاكولي، وسوف يعرض على منصة شاهد.

0

شاركنا رأيك حول "باسم مغنية لـ “أراجيك فن”: لهذا السبب تحمست لجزء ثان من “للموت”.. ولم أندم على ترك دراسة الطب من أجل التمثيل"