فيديوهات تحفيزية قصيرة تحتاجها في حياتك من حين لآخر!

14

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

يقولون أن الأفلام والكتب هما مصدرين مهمين للتأثير على الأشخاص في هذا العالم. هذا صحيح، لكن ماذا عن تحفيز الذات أو تحفيز الغير؟ هل الكلمات أيضًا تفعل ما تفعله الأفلام والكتب؟ هل التجارب الشخصية للأشخاص مُهمّة في إعطائك درسًا في حياتك؟ حسنًا؛ ربما من أصعب ما يقوم به المرء تجاه الآخرين؛ هو إعطائهم النصائح أو إرشادهم لطرقٍ مختلفة يُسيّرون بها حياتهم من خلال كلمات، لايرحب الجميع بذلك.

فلكل شخص قوانينه الخاصة التي يتبعها ليعيش حياته كيفما شاء. ويمكننا أن نُصنّف الجميع كأشخاص مُنشغلين بروتين الحياة الدائم والمستمر، والممل واللانهائي، أو أشخاص مُصابين بأزماتٍ سواء في أنفسهم أو في أحبائهم وأصدقائهم، أو مُحبطين وسئموا الحياة بما تحمل، تاركين ذلك على عاتق ظروفهم المعيشية والوجودية. وأيضًا ربما هناك نماذج من الأشخاص يعانون أكثر من ذلك ولا نعلم عن أحوالهم شيئًا.

لكن ببساطة هذه هي الطبيعة البشرية. خُلقنا جميعًا ووجدنا لنتنقل ونشقى بين طيات أنماط الحياة المختلفة، جميعنا نتعرض لنماذج مُتعددة من الإبتلاء، والتعثر، والسقوط، والفشل، ثم النجاح في النهاية. وتختلف كيفية حدوث ذلك من شخص لآخر حول العالم.

فيديوهات تحفيزية قصيرة تحتاجها في حياتك من حين لآخر!

وبعيدًا عن الكلام المُنمّق والمزخرف بأقاويل معهودة، أو نصائح أو حتى إقتباسات من كتاب أحدهم الذي حقق نجاحًا باهرًا في حياته، وألف كتابًا يُحتذى به الآخرين، أو كلمات تتخذ طابع ديني بحت والتي تؤول في نهاية الأمر، إلى أن ذلك العالم سيفنى أخيرًا لذا لاداعي للقلق كثيرًا، أو لافائدة مما تفعله طالما ليس لوجه الله، وخلاف ذلك من أقاويل.

نُقدّم اليوم لكم بالمختصر، مجموعة من أفضل الفيديوهات التي يمكن القول بأنها فيديوهات تحفيزية ومُرشدة للنفس البشرية، تجعل حياتك أفضل وتختصر عليك الطريق كله لتقول لك:

انهض وضَع بصمتك في العالم، مهما كانت هيئاتُها، وحجمها، فالعالم يتغيّر ويتجدد بك أنت وحدك!

خذ نفسًا عميقًا، وتنهد، ثم انطلق داخل جوهرك المكنون من خلال كلمات تختلف أشكالها ومعانيها، لتصل بك لمعنى وجودك على الأرض.

في الحياة العامة

المستحيل – Impossible

فيديو يتحدث عن نماذج مختلفة لأشخاصٍ رأوا أن من المستحيل تحويل أحلامهم وأفكارهم إلى واقع، وآخرون تحدوا الواقع لتحقيق أحلامهم. وكِلا النموذجين تخطّوا حاجز المستحيل، وتركوا بصماتهم في سجلات التاريخ.

************************

اتبع مخاوفك – Follow your fears

أول ما يبدأ به هذا الفيديو هو سؤال للجميع، ما هو الشيء الواحد الذي يعيقك في حياتك؟

ببساطة إذا عرفت إجابة هذا السؤال، سيسهل ذلك الطريق عليك، للمضي قُدمًا في حياتك مُتخطيًا كافة الحواجز والعقبات، لتبدأ في تسطير حياتك كيفما تريد وذلك من خلال اتباع مخاوفك. شاهد الفيديو لتعرف كيف.

************************

تغيير العقلية – Mind shift

باختصار؛ يمكن القول بأن الرسالة الواضحة من هذا الفيديو، هي ما لم تُغيّر من تفكيرك، ونظرتك للحياة واقعيًا وعلى كافة الأصعدة، فمهما كان مكان وجودك في مدنٍ أو بلدانٍ متعددة، ستُكرر الأخطاء ذاتها التي ارتكبتها سابقًا، فالعقلية لم تتغير بتغير المكان.

************************

أوقات صعبة – Hard Times

يحتوي الفيديو على عدة أسئلة مُوجهة لك أنت، لكل من يضغط زر التشغيل، لذا حاول قدر الإمكان أن تجيب على هذه الأسئلة بمنتهى الصدق بينك وبين نفسك علّك تجد ضالتك هنا.

************************

لا تستسلم –Don’t give up

مهما كانت حياتك، ومهما كانت الظروف التي تعيشها، ضع حدودًا لنفسك، ثم دَعْ الأشخاص الذين يشبهونك ضمن حدودك، فالجميع ليسوا مُؤهلين ليتواجدوا بجوارك.

 ************************

الخيال – Imagination

هذا الفيديو يضرب على وترٍ حساس داخل كل بشري، داخل كل شخص يستخدم عقله للإنطلاق به في رحلة أكثر جنونًا، رحلة نحو الخيال الكامن فقط في عقولنا. من خلال عدة إرشادات هنا، ستُغيّر حياتك وفقًا لخيالك وحدك أنت، والذي يجب أن يكون خيالًا خصبًا بالأفكار الإيجابية على الدوام.

************************

صفر – zero

الرسالة في هذا الفيديو، هو كيف يمكن تحويل لا شيء إلى شيء وأكبر شيء ممكن. يتحدث عن العدد “صفر” ومكانته في عالمه، إلا أنه عثر على من يشابهه، فاستطاع أن يوجد قيمة أكثر أهمية لعالمه. للتنويه فقط؛ هذا كله يروي القصة بعيدًا عن أي قواعد رياضية، هو فقط فيديو تفاعلي.

************************

وُلد في الظلام – Born in Darkness

جميعنا نولد في الظلام، ويوجد جانب مُظلم له أسماء مختلفة يطغى أحيانًا على أي بقعة ضوء داخلنا. لذا لابد من محاربة هذا الظلام بعدة طُرق، والرسالة التي يقدمها هذا الفيديو، هي ليس مهمًا أن تنجح فيما تفعله، بقدر ما هي الطُرق الوعِرة التي سلكتها كي تنجح، ثم ماذا حققت من نجاحك؟

************************

الإستيقاظ – Waking

يدعوك هذا الفيديو لإيقاظ ما بداخلك من مواهب، أو مهارات، أو طموحات، وغيرها من تلك الأشياء التي لا يستقيم معنى لحياة المرء إلا بها. مجموعة رسائل يقدمها لك هذا الفيديو وتدعوك حقًا للإستيقاظ من سُباتك الذي تهدر به حياتك من خلال بقائك فيه.

************************

هدية – Gift

فيديو إنساني يوضح أن الغِنَى هو قدرتك على العطاء، ليس إمتلاكك للمال. فمهما كنت فقيرًا، وتعيش حياة صعبة، ما تفعله في حياتك، سيعود لك مُجددًا أو يمكن أن يعود لأبنائك من بعدك في صورة أكثر إشراقًا، وسيكون أثرك في هذه الحياة باقيًا في قلوب كثيرين.

************************

إن لم تحدث لك معجزة، كُن أنت معجزة

واحد من أفضل الفيديوهات التي ستشاهدها على الإطلاق حين يتعلق الأمر بالأمل في الحياة. هذه الحياة التي هي مُعجزة حقًا لكل كائن حي مهما كانت ظروفه. سيساعدك هذا الفيديو على إدراك ذلك من خلال الرجل الذي يظهر فيه، ويبدو أنه بالفعل معجزة لأولئك اليائسين ليس فقط في منطقته، وإنما لكل من رآه حول العالم.

للمزيد عن قصته : من هنـــا

************************

المصير – Destiny

الرسالة التي يحملها هذا الفيديو، هي أن مصير كل شخص بيده. فما يفعله في حياته على مر السنين الطويلة، جميعها ستؤول لمصيره في العالم مُستقبلًا. لذا من الأفضل لك أن تبحث داخلك على ثغرة، تعثر من خلالها على ما يبقيك شخصًا ذو أهمية وقيمة لنفسك؛ عند نهاية مسيرتك.

************************

عامل الآخرين كما تُحب أن تُعامل

يستعرض هذا الفيديو مشاهد مختلفة لأنواع المعاملات والتعاملات مع الأشخاص من حولك، وأن أي خير تقدمه مهما كان ضئيلًا ولا تستطيع إدراكه، سيُحفظ لك لموقفٍ قادم تكون فيه في أمس الحاجة لأحدهم، ويمكن أن تغيّر في سلوك الآخرين أيضًا.

************************

العظمة بداخلك

يعطيك هذا الفيديو أكثر الرسائل إلهامًا وقناعة، والتي أؤيدها على المستوى الشخصي كثيرًا، وهي أن الحياة أكبر بكثير الكثير من أن تنجز أساسياتها؛ كالحصول على شهادة جامعية، وتتزوج، وتنجب أطفالًا، ويصبح لديك وظيفة مرموقة، ومنزلٍ مُستقر، ثم تتوقف عند ذلك الحد وتقول هذه حياتي. ابحث داخلك على عظمتك وحدك دون أن تتكِئ على الأساسيات فحسب.

*******    *******    *******    *******    ******* 

في التعليم أيضًا

المعرفة هي القوة – knowledge is the power

وهي الأساس لكل شيء في العالم من حولنا، ومفتاج العبور لحياةٍ أفضل بعيدًا عن أولئك الذين استسلموا للجهل. يكفيك أن تعرف ذلك، ثم تشاهد الفيديو.

************************

الفشل أول خطوة للنجاح

يستعرض هذا الفيديو مجموعة ونماذج لأشخاص مختلفين، كان الفشل رفيق دربهم منذ الصغر، واختلف ذلك الفشل في صورٍ متعددة، حتى أذهلوا العالم بإمكانياتهم الكامنة داخلهم.

************************

الفرق بين الموهبة والمهارة

يوضح هذا الفيديو أن جميع الأشخاص لديهم موهبة وُلدت معهم، وآخرين برعوا في ممارسة مهارات، جعلت منهم أبطالًا في مجالاتٍ مُختلفة. لذا فالموهبة شيء فِطري، أما المهارة هي ما تعمل على إكتسابها وتجاهد كثيرًا وتُرهق نفسك لأجلها. فقط شاهد الفيديو.

************************

ثم.. الإنتصار

لا يوجد لحظة تُعادل أو تكون أكثر سعادة سوى في تلك اللحظة؛ لحظة الإنتصار. اللحظة التي تتيقن فيها تمامًا بأنك وصلت لمبتغاك، وأن أهدافك قد تحققت، بل ستجد نفسك تطمح في تحقيق المزيد.

*******    *******    *******    *******    ******* 

أخيرًا.. لا توجد كلمات يُمكن أن تقال بعد كل هذا، ولا هذه القائمة القصيرة هي فقط ما يجب أن تشاهده، لكن خذ ما قيل هنا بإصغاء وانتباه.

كل شخص لديه نقطة مُضيئة داخله في حاجة ماسّة للعثور عليها. الحياة صعبة جدًا، ووعرة، ولا تُقارن بسيناريوهات الأفلام التي استعان بها مُنتجوا هذه الفيديوهات هنا، لكن النماذج التي ذُكرت، أو حتى الأصوات التي تحدثت ولا يُعرف أصحابها، جميعهم عاشوا حياة قاسية وربما أكثر قسوة مما نعيشه الآن، لكنهم كانوا نجومًا وصل بريقهم للعالم أجمع من خلال تجاربهم.

تذكر أن الثراء لايوّلد عظماء، وأن الأفق ليس له حدود، ولن يوقفك أحد عن المُضي قدمًا فيما تريده. فقط ابحث، واتعب، وتعلّم، وتدرّب، وافعل ما يمليه عليك المنطق لتحقيق أكبر قدرٍ ممكن من الإنجازات، ولا تنسى وتذكر دائمًا أن كل ما تفعله، هو لأجلك وحدك، ليس لأجل الآخرين إطلاقًا.

فيديوهات تحفيزية عن الأمل، التعثُّر، الفشل، ثم النهوض مُجددًا، ما رأيكم بها؟ هل هناك المزيد من الفيديوهات التي علينا جميعاً مشاهدتها؟ شاركونا بآرائكم وتعليقاتكم..
14