مسلسل الجدار الرابع
0

مع كل ما تمر به المملكة السعودية في الأعوام الأخيرة من مرحلة انفتاح وتجدد في الرؤى والتطلعات، لا بد أن ينعكس ذلك على مرآة الفن والدراما. حيث يسعى الفنانون في المملكة لتقديم أعمال متجددة وطرح توجهات متميزة عن باقي الأعمال العربية، في سبيل رسم مسار مختلف عما يتم تقديمه في باقي البلدان العربية. وعليه كان إطلاق مسلسل الجدار الرابع، الذي تميز بكونه مسلسل قصير وبأيدي وأوجه سعودية يحاول تركيز الانتباه على مشكلات تتعلق بالاختراقات الرقمية والتجسس على الحسابات الشخصية وما قد يسببه من كوارث على الأشخاص. بالإضافة لطرح قضايا أخرى كاللجوء للعنف في سبيل الدفاع عن النفس، والمشكلات النفسية الناجمة عن الابتزاز ومحاولات التحرش وهي  قضايا تقدم لأول مرة بهذا الوضوح في الدراما السعودية. لنعرف أكثر عن المسلسل وعن القضايا التي ناقشها وتطرق لها العمل.

سرد القصة

يبدأ المسلسل عندما تتقدم شابة مع شقيقتها المهتمتين بالفن والمسرح لتجربة أداء وصل إعلانها لهم، وفي نفس الوقت ستواجهان شابًا يبدو أنهما تعرفانه قبلًا بكل تأكيد. تعودان للمنزل وتحاولان إخبار والدتهما أنهما إن تم قبولهما سيتغيبان لشهر في ورشة فنية من أجل التجهيز للعرض المسرحي، وهنا سنبدأ بالتعرف على أحداث تحاول الفتاتان كتمانها بحذر شديد. يتم قبول الاختين وتنطلقان في رحلتهما مع الفريق بالكامل والذي يضم الشاب الذي قابلنه سابقًا ليتضح انه حبيب سابق للشقيقة الكبر وأخيه المعجب الأخت الصغرى.

يجتمع الفريق في قصر ضخم ليتعارفوا ويتعرفوا أكثر على طبيعة التجربة التي يخوضونها، ويستمعوا للشروط التي يجب التقيد بها طوال فترة إقامتهم في هذا المكان. بعد فترة وجيزة من استئناف نشاطات الورشة ستبدأ أحداث غريبة أولها تسريب صور خاصة لممثلة صاعدة، وظهور شخص مقنع في مقاطع فيديو تصل لهواتف الفريق بالكامل يحاول إثارة مخاوفهم وابتزازهم ببطء دون معرفة دوافعه أو هويته.

تستمر التسريبات ليتضح أن المعني من هذه التسريبات هم الأربعة التي تدور كل الأحداث حولهم وحول فعل كانوا قد اقترفوه قبل أكثر من عام. وهنا سنكتشف أن ما يخفونه هي جريمة قتل لزوج والدة الفتاتان الذي كان يحاول باستمرار ابتزاز الصغرى واستدراجها والتحرش بها، فتواجهه الأخت الكبرى وتضطر لضربه حتى الموت أو على الأقل هذا ما تعتقد، فتستنجد بحبيبها وأخيه اللذان يساعدانها في اخفاء الجثة والأدلة على ما حدث.

ستتعقد الأحداث وتزداد التسريبات لنبدأ بالتساؤل إن كان من يرسلها هو من اعتقدوا أنهم قتلوه، أم هناك من ينتقم لموته بدم بارد وطريقة جهنمية. لا أعتقد أن أحدًا يمكنه الإجابة دون مشاهدة العمل.

الشخصيات الرئيسية وطاقم العمل

مخرج العمل هو محمد سلامة المخرج المصري الذي قام بإخراج عدد من الأعمال المعروفة أهمها مسلسل موسى، ونصيبي وقسمتك 3، والحرامي، والأب الروحي. آخرها كان الجدارالرابع.

والعمل من تأليف وائل حمدي، ومحمد هشام عبيه.

أما أبطال العمل فهم:

جيهان الحربي،  هيلدا ياسين،  نايف الفواز،  نورا مصطفى،  عبدالله الحمادي،  نغم المالكي، وآخرون.

ما الذي ميز مسلسل الجدار الرابع

إن أول ما سينتبه له المشاهد عند متابعة حلقات المسلسل، هو طغيان العنصر النسائي على بطولة العمل فالأختين هما محور الأحداث وجوهر القصة، بالإضافة لبقية الكادر النسائي الذي يعكس لنا أن هناك إصرار على خلق عمل مختلف ذو هوية جديدة، مختلف كل الاختلاف عن الأعمال السعودية السابقة التي ميزها طغيان العنصر الذكوري ووجود ممثلات عربيات غير سعوديات لإكمال النقص.

لابد أن ننوه بأن وجود بطولة نسائية في المسلسل لم يمنع أبدًا مراعاة قيم المجتمع السعودي وخصوصيته، وبذلك نرى أنه يمكن بكل بساطة تقديم عمل راقي وجيد يحظى برضا الجميع ويعطي صورة مشرقة عن مستقبل الدراما السعودية وعن القدرات والأفكار التي يمكن ان يقدمها في المستقبل.

نصل للنقطة الأهم وهي المواضيع التي طرحها العمل، فكما كان الاختلاف بالبطولة اختلفت القضايا التي طرحها المسلسل، حيث يركز بالمجمل على قضية الاختراق الالكترونية للخصوصية الشخصية والابتزاز الناجم عن هذا الاختراق، ووقعه بشكل خاص على المرأة في المجتمع وما قد يسببه من أذية نفسية لها. إضافًة للجريمة التي تتكشف أحداثها عبر الحلقات والتي سببها محاولات تحرش زوج الأم المتكررة بابنة زوجته، مما دفعها للدفاع عن نفسها بشراسة بمساعدة أختها، مما سبب لها أزمة نفسية وهاجس يلاحقها في اليقظة والحلم.

هل كان مسلسل الجدار الرابع تجربة مقنعة أم خطى متلعثمة

يمكننا القول بأن الجدار الرابع يعتبر نقلة جيدة ومختلفة للدراما السعودية من نواحي كثيرة، فالعمل كما ذكرنا أعلاه قد ركز على معالجة قضايا تمس صميم المجتمع وتهم الشباب بالدرجة الأولى وما يمر به بسبب الاستخدام المفرط وغير الحذر للتكنولوجيا. لكن في المقابل وبعد الوصول للحلقة الرابعة سيبدو لنا بوضوح الفجوة التي وقع فيها الممثلين بسبب ركاكة الحوار ومحاولة ملئ الوقت بجمل مكررة ومواقف غير واضحة، فكان بالإمكان اختصار كل تلك المواقف المكررة بين الممثلين وشغل ذلك الوقت بالتعمق في النقاشات الجادة المتعلقة بالحبكة الأساسية. بالإضافة للحوارات التي دارت بين الممثلين الثانويين كشخصية فهد الذي يستمر بالتحليل والاستنتاج دون وضوح الفكرة التي يريد إيصالها للمشاهد.

ماذا صرح صناع العمل عن التجربة

صرح المخرج محمد سلامة أنه خاض التجربة بحماس كبير، فتنفيذ مسلسل سعودي بهذه المواصفات كان مغريًا له. كما شجعته طبيعة العمل المختلفة عن الأعمال السعودية السابقة، فبحسب سلامة أن الموضوع كان جديد على الدراما السعودية، كما أن فرصة العمل مع ممثلين شباب كان أيضًا فرصة للتعرف على المواهب السعودية. حيث يقدم المسلسل أربعة عشر موهبة واعدة وجدية.

أما نغم المالكي فقد صرحت بأن الجمهور سيكون أمام مسلسل تشويقي، وأن التفاعل سيكون كبير بسبب أحداثه ومسار الحبكة. وتفيض المالكي بالحديث عن دورها بالمسلسل وهو شخصية عهد المليئة بالتناقضات بين الرومانسية والحب والغضب والقسوة أحيانًا.

رأي شخصي

بالرغم من أي ملاحظات أو نقد سلبي قد يطال مسلسل الجدار الرابع، حول الحوارات غير المكتملة أو الناضجة. أو عن بعض الهفوات بالحبكة. لابد أن نثني على النقلة النوعية التي قام بها صناع المسلسل، في سبيل وضع الدراما السعودية على وجه الخصوص على المسار الصحيح الذي يؤهله فيما بعد منافسة الدراما العربية على اختلاف توجهاتها وموضوعاتها

0

شاركنا رأيك حول "الجدار الرابع: وجه مختلف لدراما سعودية تتناول قضايا حياتية، فهل أصابت!"