رعب حقيقي في إحدى صالات العرض السينمائي في ليويزيانا

0

أعلنت شرطة مدينة لافاييت التابعة لولاية لويزيانا الأمريكية عن مقتل 3 أشخاص وإصابة تسعة آخرين في حادثة إطلاق نار عشوائي جرت في إحدى صالات العرض السينمائية في المدينة ليلة أمس اثناء عرض الفيلم الكوميدي الجديد Trainwreck.

الحادث المأساوي كان بطله إحدى الضحايا المصابين، ودارت احداثه بسرعة تليق بأفلام الأكشن..

بدأ الحادث بإنتظـار المجرم 20 دقيقة من مدة عرض الفيلم قبل أن يبدأ إطلاق النار بشكل عشوائي من مسدسه على المتواجدين في صالة السينما مما أدى إلى موت شخصين في منتصف هذه العملية العشوائية، والتي شهدت عملاً بطولياً من قبل مُعلمين، حيث قام أحد المعلمين بالقفز لحماية الآخر مما أدى إلى إصابته بطلق ناري .. وثم ذهب المعلم الآخر بعد إصابته برصاصة أخرى في قدمه لإطلاق إنذار الحريق كأي مبادرة تنبيهيّة من أجل إنقاذ من تواجد أيضاً في صالة السينما، ونجح في ذلك.

وحدات من إدارة شرطة مدينة فاييت وولاية لويزيانا تغلق طريق مدخل عقب حادثة إطلاق النار في لافايت، لويزيانا، يوم الخميس 23 يوليو. تم التقاط الصورة من قبل: (Paul Kieu/AP (Associated Press

قام مُطلق النار بعد قتله لشخصين وإصابته لتسعة آخرين، 3 منهم في حالة خطيرة، بإطلاق النار على نفسه وإنهاء حياته، وأضاف أحد شاهدي الحادثة إن المجرم لم يتفوّه بكلمة واحدة، الذي تمّ لاحقاً التعرّف عليه وهو ذكر أبيض يبلغ الآن الـ 58 من العمر ويملك سجل إجرامي يعود تاريخه لسنين سابقة.

تراوح عمر الضحايا بين مراهقين وبالغين في الستينات من عمرهم، ولحدّ الآن لم يتم الإفراج إلا عن مصاب واحد من المشفى، ليبقى الثمانية الآخرون تحت عناية ورقابة المشفى.

تحدّث أيضاً من تواجد في مكان الحادثة أن المجرم دخل وحيداً، وقام بإطلاق النار بشكل عشوائي ودون أي تخطيط واضح أو حتى هدف مُحدّد، أمر دفع شرطة المدينة للتحقيق مباشرةً في الدوافع التي تقع خلف هذا العمل الغريب، طارحةً أسئلة تبدأ أغلبها بـ “لماذا؟”

  • لماذا دخل إلى صالة السينما وحيداً؟
  • لماذا اتخذ قرار إشهار سلاحه وإطلاق النار عشوائياً على المشاهدين؟
  • لماذا اطلق النار على نفسه؟

حظي من ارتاد السينما في هذا اليوم على أكثر مما طلبوه، حيث وجدوا أنفسهم بدلاً من مشاهدة فيلم كوميدي ممتع داخل عالم كامل من الأكشن والرعب دون سابق إنذار ليحظوا بتجربة سينمائية لم يتوقعوها أبداً في حياتهم وعلى الأغلب لن ينسوها بكل سهولة.

من ناحية أخرى، عبّرت آمي شومر وهي نجمة فيلم Trainwreck عن حزنها الشديد عما حصل كما وضعت على حسابها في تويتر ما سبق.

ليست المرة الأولى!

بالعودة قليلاً إلى تاريخٍ ليس بالبعيد، يمكن مقارنة هذه الحادثة بما حصل في يوليو 2012 في كولورادو، عندما قام شخص مسلّح بعتاد كامل بإطلاق قنابل مسيلة للدموع وإطلاق النار باستخدام أسلحة أتوماتيكية أثناء عرض فيلم The Dark Knight Rises، مما أدى إلى مقتل 12 شخص وإصابة أكثر من 70 آخرين، وهو حالياً يواجه عقوبة الإعدام أو السجن مدى الحياة.

james-holmes_2507588b

جرت أحداث إطلاق النار الأخير في ليوازيانا في وقت مثير للاهتمام في الواقع، تمثّل بعد مقابلة قام بها الرئيس الأمريكي باراك أوباما حول استخدام السلاح مُطلقاً على فكرة “سلامة السلاح” أكبر عمل غير منتهي في فترته الرئاسية، وعبّر عن كونه محبطاً وفي موقع حرج جداً لعدم قدرته على التخفيض من الضرر الناجم عن الأسلحة الناريّة، حتى بعد حوادث القتل الجماعي.

انطلقت هذه التعليقات التي صرّح بها الرئيس الأمريكي قبل ساعات من أجدد حوادث القتل الجماعي الذي ذكرها في تعليقاته، مهاجماً قانون الأسلحة وواقع عدم امتلاك الولايات المتحدة الأمريكية لقانون جيّد يحمي من استخدام السلاح معبّراً أن عدد الأمريكيين الذين قتلوا في الولايات المتحدة الأمريكية بعد حادثة 11 سبتمبر من قبل الإرهابيين لا يتجاوز المئة بينما ضحايا عنف الأسلحة الناريّة تجاوز عددهم عشرات الآلاف.

barack

يأتي هذا الحديث من باراك أوباما عند اقتراب فترته الرئاسية الثانية والأخيرة من النهاية قبل انطلاق الانتخابات الرئاسية في نوفمبر العام القادم، ولا أعلم إذا ستمتلك الحادثة الأخيرة هذه أي تأثير في فكرته المطروحة حول استخدام السلاح في الولايات المتحدة الأمريكية أو إذا كانت هذه العملية بأكملها ردّة فعل فرديّة على تعليقات الرئيس الأمريكي في المقام الأول.

0

شاركنا رأيك حول "رعب حقيقي في إحدى صالات العرض السينمائي في ليويزيانا"