أرقام قياسية جديدة ومفاجآت في ترشيحات الأوسكار 2017

مفاجآت الاوسكار بوستر لالا لاند lala land
1

تحب دومًا الأكاديمية مفاجأة محبي الأفلام حول العالم، حيث نجد كل عام مع الترشيحات العديد من الأشياء غير المتوقعة بل غير المنطقية في بعض الأحيان.

وترشيحات أوسكار 2017 لم تخالف هذه القاعدة، فوجدنا أرقام قياسية جديدة توضع وأخرى قديمة تتحطم، وكذلك بعض المفاجآت غير المتوقعة، والتي سأخبركم عنها هنا.

LA LA Land  يحطم الأرقام القياسية ب 14 ترشيح للأوسكار

بوستر لالا لاند lala land

يتقاسم فيلم LA LA Land  اليوم عرش الأفلام الأكثر ترشحًا للأوسكار مع All About Eve و Titanic، كان من المتوقع بالطبع ترشحه لعدد كبير من الجوائز لكن ليس هذا العدد المهول، ولا هذه الترشيحات الهامة.

ومن الترشيحات الغريبة هي ترشحه لجائزة أفضل تحرير للصوت، ففي المعتاد لا يتقدم في هذه الفئة سوى أفلام الحركة والفضاء، ولكن يبدو أن الأكاديمية رغبت في أن تظهر أكبر قدر من الكرم اتجاه الفيلم.

ومن الأرقام القياسية التي حطمها رقم فيلم Mary Poppins الذي كان الفيلم الموسيقي الوحيد الذي حظي ب 13 ترشيح للأوسكار، ليتفوق عليه لالا لاند ب 14 ترشح.

عدم ترشح آيمي أدمز لأوسكار أفضل ممثلة في دور رئيسي

ايمي ادمز

واحدة من أكبر مفاجئات الأوسكار هذا العام عدم ترشح آيمي أدمز لأوسكار أفضل ممثلة في دور رئيسي عن فيلمها Arrival  في حين أن الفيلم الذي كانت هي روحه المحركة وقدمت فيه واحد من أفضل أدوراها ترشح لثماني جوائز أوسكار منهم أفضل فيلم وأفضل مخرج.

حصلت آدمز على ترشيحات متعددة عن دورها هذا سواء في الغولدن غلوب أو البافتا أو جائزة اختيارات النقاد، بالإضافة لإشادة كبيرة من النقاد.

Jackie و Silence وترشيحات مفتقدة

ناتالي بورتمان في فيلم Jackie

هاذين الفيلم على الأخص لم يحظيا بترشيحات متوقعة للغاية، ففيلم Jackie لم يحصل على ثلاثة ترشيحات مستحقة بالإضافة للترشيحات التي حصل عليها هي أفضل إخراج، وأفضل فيلم وأفضل تصوير وقد كانت هذه مفاجأة كبيرة خاصة وأن الفيلم من النوعية التي تفضلها الأكاديمية.

المفاجأة الأخرى كانت من نصيب فيلم Silence للمخرج مارتن سكورسيزي والذي لم يحصل سوى على ترشيح واحد فقط وفي مجال تقني وهي أفضل تصوير، على الرغم من أن الكثير من النقاد اعتبروا الفيلم من أجمل أعمال المخرج الكبير، ولكن الأوسكار استبعدته من السباق تمامًا.

ترشيحات غير متوقعة لـ Suicide Squad وPassengers

بوستر فيلم Passengers

فيلمان ليسا من ذائقة الأوسكار بل لم يحصلا على تقييمات عالية سواء من المشاهدين أو النقاد ولكن تم إهدائهما ترشيحات للأوسكار غير متوقعة! بينما على الجانب الآخر تم إغفال فيلم Deadpool تمامًا على الرغم من ترشيحاته المتعددة في الغولدن غلوب.

ترشح Suicide Squad لأوسكار أفضل ماكياج، وترشح Passengers لجائزتي أوسكار هما أفضل ديكور وأفضل موسيقى تصويرية، وأعتقد أن هذه الترشيحات كانت مفاجأة حقيقة لصناع الفيلم أنفسهم.

ميريل ستريب تحقق رقم قياسي جديد وتترشح للمرة العشرين

ميريل ستريب

حطمت ميريل ستريب رقم قياسي جديد لها، وحصلت على الترشح العشرين لجائزة الأوسكار وذلك عن فيلمها Florence Foster Jenkins وعلى الرغم من أدائها الرائع في هذا الفيلم إلا أن الكثيرون توقعوا ترشح أخر في فئة أفضل ممثلة وهي للممثلة آنيت بنينغ عن دورها في فيلم 20th Century Women.

ميل جيبسون يعود لأحضان الأوسكار مرة أخرى

ميل جيبسون

بعد سنوات من الاستبعاد عاد ميل جيبسون مرة أخرى لأحضان الأوسكار وهوليود وذلك بفيلمه الجديد hacksaw ridge والذي ترشح عنه لجائزة أفضل مخرج، وحصل الفيلم كذلك على ترشيحات أخرى هي أفضل فيلم، وأفضل ممثل في دور رئيسي “اندرو جارفيلد” وأفضل تحرير وأفضل تحرير للصوت، وأفضل مزج للصوت.

ترشيحات الأوسكار 2017 الأكثر تنوعًا عرقيًا

بوستر فيلم Hidden figurs

بعد عام واحد من ترشيحات الأوسكار 2016 التي أطلقت هاشتاج #OscarsSoWhite قررت الاكاديمية الجنوح للاتجاه المعاكس تمامًا، فهذا العام سنجد على الأقل ممثل واحد من أصل عرقي مختلف مترشح في كل فئة، بينما حققت فئة أفضل ممثلة في دور مساعد رقمًا قياسيًا جديدة بترشح ثلاثة ممثلات ذوي أصول إفريقية.

وعلى الجانب الأخر بطلا فيلم Fences فيولا دافيس ودينزيل واشنطن أصبحا أكثر ممثلان ذوي أصول إفريقية يترشحا للأوسكار على الإطلاق، بينما المخرجة Ava DuVernay’s صاحبة الفيلم الوثائقي 3th أصبحت أول مخرجة سمراء تترشح للأوسكار.

بالإضافة إلى أن اثنان من مخرجي الأفلام الوثائقية المترشحة للأوسكار ذوي أصول أفريقية كذلك، وأيضًا جائزتي أفضل تحرير وأفضل تصوير كل منهما ترشح فيها لأول مرة إثنين من ذوي البشرة السمراء.

بينما Dev Patel بترشحه لجائزة أفضل ممثل في دور مساعد عن دوره في فيلم أصبح أول ممثل من أصول هندية يترشح للأوسكار على الإطلاق.

ربما يظن البعض أن كل هذه الترشيحات بسبب شعور الأكاديمية بالذنب للأعوام السابقة الخالية من التنوع العرقي، ولكن يمكن النظر من جانب آخر هو أن هذا العام بالفعل شهدنا مجموعة كبيرة من الأفلام الجيدة قدمها ممثلين ومخرجين من أعراق مختلفة.

1

شاركنا رأيك حول "أرقام قياسية جديدة ومفاجآت في ترشيحات الأوسكار 2017"

أضف تعليقًا