فيلم Rough Night ومحاولة شبه ناجحة لتقديم الكوميديا النسائية

بوستر فيلم Rough Night
0

يجب أن تعترف هوليود بعجزها عن تقديم أفلام كوميديا مضحكة في السنوات الأخيرة، فمن بين كل عشرة أفلام كوميدية لا تجد سوى فيلم أو اثنين يستطيعان انتزاع ضحكات المشاهدين، وربما يرجع ذلك لاهتمام القائمين على الصناعة بأفلام الأبطال الخارقين والأكشن التي تتميز بإيرادات عالية للغاية، فلم يعد هناك متسع لهذه النوعية من الأفلام.

بينما على الجانب الآخر هناك محاولات حثيثة لاستغلال مواهب المخرجات من السيدات في الفترة القادمة، ربما لتقديم شكل متجدد من الأفلام بعدما سأمها الجمهور من ذات وجهة النظر، كما شاهدنا في فيلم Wonder woman إخراج باتي جينكيز هذا العام.

و فيلم Rough Night محاولة لتقديم فيلم كوميدي نسائي، تم استخدام فيه حدث حفل وداع العزوبية، وهي الفكرة التي شاهدناها في العديد من الأفلام على رأسها ثلاثية Hangover  الشهيرة، ولكن هذه المرة تنقلب الأوضاع وبدلًا من العريس ذو الأصدقاء الصاخبين الذين يقومون بالمشاكل، سنجد العكس تمامًا، فهل نجح الفيلم في تقديم الكوميديا؟

قصة فيلم Rough Night

سكارليت جوهانسون فيلم Rough Night

تبدأ أحداث الفيلم منذ عشر سنوات، حيث نتعرف على أربع فتيات زميلات في الجامعة يقمن سويًا، ويحضرن أحد الحفلات، ويظهر الانسجام القوي بينهن، ثم تقفز السنين، ونجد نفسنا في الوقت الحالي، حيث الشخصية الرئيسية جيس “سكارليت جوهانسون” ترشح نفسها للكونغرس وعلى وشك الزواج، وتقرر صديقتها المقربة إقامة حفل وداع عزوبية لها في ميامي.

تلتقي الفتيات الأربع، وقد غيرت السنوات من شخصية كل منهن، ويحاولن إحياء الصداقة القديمة والمرح والتحرر من الأعباء اليومية، وتنضم إليهن بيبا “كيت ماكينون” صديقة جيس من أستراليا التي تعرفت عليها خلال دراستها هناك.

تبدأ وتيرة الأحداث في التصاعد، والمرح كذلك، وتقرر الفتيات مفاجأة جيس بإحضار متعري للمنزل، وسريعًا ما يجدون رجل غريب يدق الأبواب، وبعد دقائق ونتيجةً لتهور أليس يسقط هذا الرجل قتيلًا على الأرض في دمائه.

من هنا تبدأ الحبكة الأساسية في الفيلم، حيث تتخبط الفتيات بين طرق التعامل مع هذه المصيبة، وهل سيقومون بإخفاء الجريمة أم يتصلون بالشرطة؟ وهل سيؤثر ذلك على مستقبل جيس السياسي؟ وفي ذات الوقت يتصل بها خطيبها وعندما يشعر بحدوث شيء غريب معها ينتابه القلق، ويقرر القيادة طوال الليل حتى يصل إليها.

نقد الفيلم

سكارليت جوهانسون كيت ما كينون فيلم Rough Night

قدم الفيلم كما قلت في المقدمة فكرةً قديمةً لكن من وجهة نظر نسائية، فبدلًا من الرجال الصاخبين الذين يقعون في المصائب طوال أحداث الفيلم، نشاهد الفتيات هن من يقمن بذلك، وبالطبع طريقة تفاعلهن تختلف، بينما على الجانب الآخر الخاطب هو من يقوم بحفلة توديع عزوبية راقية تشبه حفلات تذوق النبيذ، وعندما تصله المكالمة المضطربة من خطيبته يقلق ويشعر أنّها على وشك هجرانه لينهار بين أصدقائه الداعمين، هذا التضاد هو مولد الكوميديا الأول في فيلم Rough Night من وجهة نظري.

التمثيل في فيلم Rough Night

سكارليت جوهانسون و كيت ماكينون فيلم Rough Night

مشكلة الفيلم الأساسية بالنسبة لي هي عدم اختيار ممثلات خفيفات الظل لتقديم الأدوار الرئيسية به، فسكارليت جوهانسون لم تستطع انتزاع حتى ابتسامتي خلال الأحداث، وقد شاركها البطولة زوي كرافيتز، و إلانا غليزر، وجيليان بيل الذي كان أدائِهن أيضًا باهتًا للغاية.

الوحيدة التي امتلكت ناصية الكوميديا هي كيت ماكينون بطلة برنامج SNL، التي استطاعت تقديم العديد من اللمحات والمشاهد الكوميدية.

بول داون فيلم Rough Night

بينما على الجانب الآخر قدم بول داونز في دور بيتر الخطيب الملتاع أداءً كوميديًا مميزًا، وقد كانت رحلته للوصول لميامي مليئة بالمشاهد الضاحكة.

النص والإخراج

لوسيا أنيلو مع طاقم تمثيل فيلم Rough Night

الفيلم من إخراج ليوسيا أنيلو والتي شاركت أيضًا في كتابته، ولا يمكن أن أقول عن النص والإخراج غير أنّهما جيدان، لكن دون أي تميز من أي نوع، فالمشاهد كان من الممكن تصميمها بصورة أفضل من ذلك، وأيضًا النص يحمل الكثير من النكات والضحكات لم يتم تقديمها بصورة مثيرة للمشاهد، فخرج الفيلم باهتًا رغم اجتهاد صانعيه.

في النهاية Rough Night ليس سيئًا، بل يمكن اعتباره محاولة شبه ناجحة لتقديم الكوميديا النسائية، وكان عيبه الرئيسي لي سوء اختيار طاقمه، ونقص الكوميديا فيه، ولكن يظل في النهاية فيلمًا مسليًا لم أنزعج بعده وأشعر بضياع وقتي هباء.

0

شاركنا رأيك حول "فيلم Rough Night ومحاولة شبه ناجحة لتقديم الكوميديا النسائية"