الحضانة المناسبة لطفلك
0

تسعى جميع الأسر عند قدوم مولود جديد على الاهتمام به ومراعاته وتقديم كل سبل الراحة له ومن بينها بالطبع الاحتياجات النفسية والتي تعتبر من أهم مظاهرها توفير الأمان للطفل، ولكن مع مرور الوقت قد تضطر الأم للعودة إلى عملها وطفلها ما زال رضيعًا، أو يكبر الطفل ويصل للعمر الذى يجب فيه تواجده في حضانة يكتسب منها بعض المهارات الحياتية التي لا تحدث إلا بالتجربة والخروج من المنزل. وتعد عملية اختيار الحضانة المناسبة للطفل من الأمور التي تحدث اضطرابًا لكثير من الآباء فهم لا يعرفون أسسًا واضحة يلجأون إليها، فيلجأ البعض للحضانات الأعلى سعرًا ويختار آخرون عن طريق لغة التعليم أو نظام التعليم، وهي على الرغم من كونها أشياء أساسية إلا أنها لا تكفي وحدها كأسس نختار على أساسها. فما هو السن المناسب لدخول الحضانة؟ وما هي الأسس التي أختار من خلالها؟ وما هي أهمية الحضانة بالأساس؟

أهمية دخول الطفل الحضانة

• تساعد على مهارات التواصل وتطوير اللغة واكساب الطفل العديد من الصفات الشخصية كالتعاون والمشاركة والملكية وتحمل المسؤولية.
• تؤهل الطفل نفسيًا لتكوين شخصية بمفرده.
• تؤهله لمرحلة المدرسة.
• توفر فرص عظيمة للتعليم، فالأطفال يتعلمون باللعب.
• دخول الطفل للحضانة يسبب فائدة عظيمة للوالدين، فالوقت الذي يقضيه الطفل بعيدًا عن الوالدين يساعدهم في إعادة شحن الطاقة مما يجدد طاقاتهم ويساعدهم بالطبع لمعاودة الاهتمام به.

السن المناسب للدخول للحضانة

تختلف الدراسات حول تحديد السن المناسب لدخول الحضانات ولكن تتفق جميع الدراسات على أنه أيًا كان السن الذي يذهب فيه الطفل للحضانة يجب توافر الرعاية الكاملة والاهتمام المطلق وتوفر عدد مناسب من المقدمات للرعاية فتوصي الدراسات بضرورة توافر مربية لكل ثلاث أطفال ممن هم دون العامين، وبحد أقصى عشر أطفال تحت سن الخامسة.

الأساسيات التي يجب توافرها في الحضانة

• موقع الحضانة من المنزل من الأشياء المهمة جدًا، فمن غير المنطقي أن تختار حضانة يضطرك الوصول إليها عدة ساعات.
• أن يكون موقع الحضانة جيد التهوية تصله الشمس والهواء باستمرار.
• أن يتوفر كادر مناسب من العاملين.
• النظافة والمقصود هنا ليس الأرض النظيفة ولا الجدران، لكن عليك النظر إلى نظافة المراحيض والأحواض وأركان الجدران ونظافة العاملات الشخصية.
• أن تتوافر ألعاب ونشاطات تنمي مهارات الطفل وتساعده على اكتساب مهارات التواصل مع أصدقائه بما يتناسب مع عمر الطفل.
• أن يكون عدد الأطفال مناسبًا لمساحة الحضانة.
• أن تتوافر معايير السلامة المبدئية، يمكنك مراقبة أماكن أزرار الكهرباء وارتفاعاتها عن مستوى الأرض والتأكد من بعدها عن متناول الأطفال.
• سواء كانت الحضانة صباحية أم مسائية يجب التأكد من أن ميعاد نوم الطفل من ضمن برنامج الحضانة.

حضانات يجب عليك الابتعاد عنها فورًا

• الحضانات التي تمنع مصاحبة الأم لطفلها حتى ولو كان يبكي وتلزمها بتسليم الطفل على الباب للعاملة المختصة لتصحبه لداخل الحضانة، فتركك لطفلك وهو يبكي يفقده ثقته بك، كما أنها نذير شؤم لطريقة تعاملهم مع الطفل عند بكائه لأي سبب.

• الحضانات التي تستخدم العقاب الجسدي أو النفسي أو اللفظي.
• الحضانات التي تستخدم ألعاب الفيديو أو الكرتون، فجميع الدراسات تؤكد على الضرر البالغ للشاشات على الأطفال، وتمنع الأطفال دون العامين من مشاهدة التلفزيون وتسمح بنصف ساعة فقط يوميًا حتى عمر الخامسة.
• الحضانات التي تقدم وجبات غير صحية.
• الحضانات التي تلزمك بمواعيد للزيارة ولا تسمح لك بوجودك ولو لبعض الوقت مع طفلك أثناء اليوم.

أشياء هامة يجب وضعها في الاعتبار عند اختيار حضانة طفلك

• اسأل عن انطباعات أولياء الأمور الذين سبق وجود أبنائهم في الحضانة، فهم سيوضحون لك مدى التزام المدرسين من نواحي عديدة.
• عليك التحدث مع مديرة الحضانة والمعلمين وحتى العاملات بالحضانة، قد يضطرب البعض عند طلبك مثلًا التحدث مع العاملات، ولكن عليك الاطمئنان من ذلك الجانب جيدًا فطفلك سيقضي معهم ساعات طويلة وسيتأثر حتمًا بسلوكياتهم.
• عليك ملاحظة طريقة تعامل الكادر الموجود بالحضانة مع بعضهم البعض، فوجود طاقم عمل متنازع ويعمل تحت ضغط من المؤكد أنه سيؤثر على طريقة تعاملهم مع طفلك.

إعداد الطفل للذهاب للحضانة

تعتبر الحضانة هي أولى المحطات الفعلية التي ينفصل فيها الطفل عن مقدمي الرعاية من الأسرة والتعامل المباشر بمفرده مع العالم الخارجي لذا عليك الانتباه جيدًا لأن أي تصرف خاطئ سيترك أثره السيئ على نفسية الطفل لذا فعليك:
• تعريف الطفل مبدئيًا بالحضانة، مثلًا عن طريق اللعب وإخباره أنه هناك مكان جميل به بعض الألعاب يمكن الذهاب إليه واللعب مع أصدقاء جدد.
• وضحي له أنه يمكنه الذهاب لذلك المكان واعرضي عليه الذهاب.
• بعد اتخاذ القرار بالذهاب عليك بالتدريج تعويد الطفل على تركك له، مثلًا اذهبي مع طفلك في اليوم الأول لمدة ساعة وانصرفوا سويًا بعدها، بعد عدة أيام اقضي معه ساعة ثم انصرفي واتركيه بمفرده ساعة وعودي إليه بعدها، وهكذا وبالتدريج حتى يحب الطفل المكان ويترسخ بداخله أنه حتى لو تركتيه لبعض الوقت فحتمًا سترجعين إليه.
• اسمحي للطفل باصطحاب بعض الألعاب.

0

شاركنا رأيك حول "نصائح مهمة لاختيار الحضانة المناسبة لطفلك"