في المقال السابق تحدّثنا عن أهمية التفاؤل وأثره على نجاح الطالب وإنتاجيته، في هذا المقال سأقدم لكم اختباراً ذكياً أعده الدكتور مارتن سيلجمان مؤسس علم النفس الإيجابي، وهو اختبار غاية في الدقة يكشف مسائل عدة منها مدى تفاؤلك ومقدار تشاؤمك ومدى مستوى الأمل عندك.

هذا الاختبار ترك كثيرين ممن كانوا يظّنون أنهم متفائلون متحيّرين، لما اكتشفوا أنّهم متشائمون! سوف تكتشف بنفسك ما دمت تجيب بصدق ما إذا كنت متفائلاً أو متشائماً. وستجد المقترحات المناسبة لتنمية تفاؤلك والقضاء على التشاؤم.

مارتن سيلجمان

مارتن سيلجمان Martin Seligman والاختبار الأقوى للتفاؤل

ورغم أن سيلجمان قدّم العديد من الاختبارات بعد هذا الاختبار منها ما هو سريع ويمكنك إنجازه مباشرةً، ومنها متوسط السرعة يضمّ أسئلةً أقل من اختبارنا هذا ودون تقسيمٍ لهذه الأسئلة في مجموعات، ولكن يبقى الاختبار الذي أقدمه هنا هو الأكثر دقّة وقد تمّ نشره مترجماً من قبل د. صلاح الراشد في مجلة ورقية صادرة عن برنامج فرانكلين كوفي Franklin Covey بالتعاون مع مؤسسة آفاق بلا حدود في دمشق عام 2006.

خذ من وقتك حسب حاجتك للإجابة عن كل سؤال وعلى العموم فإن هذا الاختبار يحتاج عادةً ربع ساعة، ولا يوجد هناك إجابةٌ صحيحة أو غير صحيحة. اقرأ كلّ حالة وتصوّر وأنت حيّ الضّمير بأنّها تحدث لك.

قد تكون من القليل الذين يحدث لهم القليل من تلك الحالات، وقد لا يحدث لك شيءٌ منها، ومع ذلك استمرّ بالإجابة وضع دائرة حول A أو B حسب ما تراه مناسباً لك. وقد تجد تعبيراً لا يعجبك وفي هذه الحالة تخيّر الإجابة التي من الممكن أن تتلاءم معك.

ضع دائرةً أمام إجابة واحدة فقط من بين إجابتين متناسياً الرموز التي سنأتي على شرحها لاحقاً.

أجب عن أسئلة اختبار التفاؤل بدقة وصدق

ثمانية وأربعون سؤالاً من مارتن سيلجمان ما عليك إلّا أن تسجل ما اخترته على ورقةٍ لديك فلن تتمكن من وضع الدائرة هنا، ولا تنسَ أنّ الرموز سنأتي على شرحها أثناء تحليل الاختبار.

  1. PsG المشروع الذي أنت مسؤول عنه حظي بالنجاح الكبير:
    A – كنت أركّز على الإشراف على العاملين.
    B _ كلّ واحدٍ منهم ضحّى كثيراً من وقته ونشاطه.
  2. PmG أنت وزوجتك تصالحتما بعد تشاجر:
    A _ أنا عفوت عنها.
    B _ أنا كثير العفو.
  3. PsB ضللت الطريق عندما كنت ذاهباً إلى منزل صديقك:
    A _ أخطأت الشارع.
    B _ صديقي أعطاني إرشادات خاطئة.
  4. PsG زوجتك فاجأتك بتقديم هدية لك:
    A _ لأنها قد حصلت على الترقية في العمل.
    B_ لأنّي أخذتها إلى مأدبة عشاء الليلة الماضية.
  5. PmB نسيت ذكرى عيد زواجك:
    A _ لست جيداً في تذكّر التواريخ.
    B _ كنت مشغولاً بأشياء أخرى.
  6. PvG استلمت باقة من الورود من قبل أحد المعجبين بك:
    A _ أنا ملفتٌ للنظر بالنسبة له.
    B _ أنا شخصية ملفتة (مشهورة).
  7. PvG قد سعيت لمكانة رسمية ونجحت:
    A _ بذلت من الوقت والجهد الكثير في الدعاية والعلاقات.
    B _ أبذل قصارى جهدي في كل ما أعمله.
  8. PvB نسيت موعداً مهماً:
    A _ ذاكرتي تخذلني أحياناً.
    B _ أنسى أحياناً أن أراجع دفتر المواعيد.
  9. PsB سعيت لمنصبٍ اجتماعي ما ولكنك لم تنجح:
    A _ لم أعلن بشكل كافٍ.
    B _ الشخصية التي نجحت معروفة لدى أغلب الناس.
  10. PmG قمت باستضافة مأدبة عشاء كُلّلت بالنجاح:
    A _ كنت وسيماً في تلك الليلة.
    B _ إنني مضيف جيد.
  11. PsG أوقفت جريمةً باستدعائك للشرطة:
    A _ صوت ملفت جلب انتباهي.
    B _ كنت حذراً ذاك اليوم.
  12. كنت بصحة جيدة جداً طوال السنة:
    A _ القليل ممن يحيطون بي أصيبوا بمرضٍ لذا لم أتعرّض للعدوى.
    B _ كنت أتأكد من أنني آكل غذاءً وافياً وآخذ راحة جيدة.
  13. PmB أنت مدينٌ إلى المكتبة العامة بمبلغٍ نظير تأخّرك في تسليم كتاب استعرته:
    A _ إذا شُغلت بقراءة كتاب غالباً ما أنسى متى موعد تسليمه.
    B _ كنت مشغولاً جداً في إعداد تقريرٍ ولذا فقد نسيت تسليم الكتاب.
  14. PmG بضاعتك المخزونة جاءت لك بأموالٍ طائلة:
    A _ المسوّق قرر أن ينحى منحى جديداً.
    B _ المسوّق من مستثمري الدرجة الأولى.
  15. PmG فزت في الرياضة:
    A _ كنت أشعر بأنّني لن أخسر.
    B _ تدرّبت كثيراً.
  16. PvG رسبت في اختبارٍ مهم:
    A _ لم أكن نبيهاً مثل الآخرين.
    B _ لم يكن استعدادي جيداً.
  17. PvB أعددت لصديقك طعاماً ولكنه لم يتناوله إلا وهو مكره:
    A _ لم أكن طباخاً جيداً.
    B _ أعددت الطعام وأنا في زحمة العمل.
  18. PvG خسرت في مباراة رياضية وقد كنت تستعدّ لها منذ فترةٍ طويلة:
    A _ لست رياضياً.
    B _ أنا لست جيداً في هذه اللعبة.
  19. PsB توقّفت سيارتك على شارعٍ مظلمٍ خالٍ من الأنوار لنفاذ الوقود في ساعةٍ متأخّرة من الليل:
    A _ لم أتأكّد من مخزون البنزين.
    B _ كان غطاء الخزّان مكسوراً.
  20. فقدت أعصابك مع صديقك:
    A _ هو دائماً يضايقني.
    B _ كان في موقف عدائي معي.
  21. PmB أنت معاقبٌ بسبب تأخّرك عن تسديد فاتورة في وقتها:
    A _ أنا دائماً أتأخّر في تسديد الفواتير.
    B _ كنت أتكاسل في تسديد الفواتير هذه السنة.
  22. PvB سألت أحداً أن يساعدك وقال لا:
    A _ لم أكن محل ثقةٍ ذات يوم.
    B _ وجدت نفسي غير قادرٍ على الكلام حينئذ.
  23. PsG مذيع لعرض برنامجٍ جماعي أخذك من بين المشاهدين لكي تشترك في العرض:
    A _ كنت أجلس على المقعد المناسب.
    B _ كان الحماس ظاهراً علي.
  24. PmG طُلب منك بإلحاحٍ أن تلقي كلمةً في حفلٍ أو جمع:
    A _ أنا جيّد في التجمعات.
    B _ كنت تبدو بشكلٍ جيد تلك الليلة.
  25. PsG اشتريت لشريكة حياتك هديةً لم تعجبها:
    A _ لا أعطي عناية كافية في شراء مثل تلك الأشياء.
    B _ لديها ذوق من الصعب إرضاؤه.
  26. PmG كنت موفقاً جداً في مقابلة العمل:
    A _ شعرت بالثقة الكاملة أثناء المقابلة.
    B _ أحسن التصرف في المقابلات.
  27. قلتَ طرفة فضحك الجميع:
    A _ كانت الطرفة مضحكة.
    B _ كان الوقت مناسباً.
  28. PvG أمرك مديرك بإنجاز مشروع وخصص لك وقتاً قليلاً جداً ومع ذلك أنجزت المشروع:
    A _ أنا جيد في عملي.
    B _ أنا شخصية ماهرة.
  29. PmB شعرت في الآونة الأخيرة بتزاحم العمل عليك:
    A _ لا أجد فرصة للراحة.
    B _ كنت مشغولاً لدرجةٍ كبيرة هذا الأسبوع.
  30. PsB سألت زميلاً أن يشاركك في إحدى المناسبات فرفض:
    A _ لست اجتماعياً من الصنف الممتاز.
    B_ هو لا يرغب في المشاركة.
  31. PvG أنقذتَ شخصاً كاد أن يموت اختناقاً:
    A _ أعرف كيف أنقذ أحداً من الاختناق.
    B_ أعرف أن أتصرف عند الظروف الطارئة.
  32. PvB طلبت شريكة حياتك أن تقضي بعض الوقت معها:
    A _ أنا كثير الأنانية.
    B _ أنا لا أقضي وقتاً طويلاً معها.
  33. PmB صديقك قال لك شيئاً يجرح لك شعورك:
    A _ هو دائماً يقول أشياء دون أن يفكر في مشاعر الآخرين.
    B _ كان مزاج صديقي سيئاً هذا اليوم .
  34. PvG صاحب أو مدير العمل جاء إليك ليستشيرك:
    A _ أنا ماهر في المجال الذي هو يسأل عنه.
    B _ أنا جيد في تقديم المشورة القيمة.
  35. PvG صديق سألك أن تساعده في ظروفه السيئة:
    A _ يسعدني أن أساعده في الظروف الصعبة.
    B _ أنا حريص على مصلحة الآخرين.
  36. PsG كانت لك لحظات رائعة في حفل:
    A _ جميعهم كانوا مثل الأصدقاء.
    B _ كنت لهم بمثابة صديق.
  37. PvG قال لك طبيبك إنك بصحة جسدية جيدة:
    A – أنا متأكد بأني أمارس الرياضة بانتظام.
    B _ أنا حريص جداً على الصحة.
  38. PmG شريكتك أخذتك بعيداً لقضاء ليلة رومانسية:
    A _ هي في حاجة إلى أن تخرج بعيداً لمدة أيام.
    B _ هي تحب استكشاف أماكن جيدة.
  39. PsB قال لك طبيبك إنك تتناول السكر بكميات كبيرة:
    A _ لا أنتبه كثيراً إلى الغذاء الصحي.
    B_ لا يمكن تجنّب السكر إذ أنه في جميع المأكولات.
  40. PmG طلب منك أن تدير مشروعاً مهماً:
    A _ أنجزت بنجاح مشروعاً مماثلاً.
    B _ أنا مشرف جيد.
  41. PsB طال شجارك أنت وشريكة حياتك:
    A _ كنت أشعر بالقلق والضيق.
    B _ هي خاصمتني.
  42. PmB قضيت شوطاً كبيراً في التزحلق:
    A _ التزحلق شاق.
    B_ الممرات كانت مليئة بالثلوج.
  43. PvG حصلت على جائزة قيّمة:
    A _ حللت مشكلة كبيرة.
    B _ كنت أحسن الموظفين.
  44. PvG سعر بضاعتك المخزونة منخفض:
    A _ كنت لا أعرف كثيراً عن الجو التجاري حينئذ.
    B _ اختياري للبضاعة لم يكن موفقاً.
  45. PsG نجحت في مسابقة:
    A _ كان هذا حظاً.
    B _ اخترت الإجابات الصحيحة.
  46. PmB زاد وزنك أيام العطلة ولا يمكنك تقليله:
    A _ الريجيم فائدته لا تعمل على المدى البعيد.
    B _ الريجيم الذي استعملته لم يفدني.
  47. PsB أنت في المستشفى ولم يزرك إلا القليل من الناس:
    A _ أنا سريع الانفعال عند إصابتي بمرض.
    B _ أصدقائي لا يهتمون بمثل هذه الأشياء.
  48. PvB محاسب السوق لم يعتمد بطاقتك الائتمانية:
    A _ لأني أحياناً أتجاوز القدر المسموح به من المبلغ.
    B _ أنسى أحياناً أن أسدد فواتير البطاقة.

احسب درجاتك حسب الجدول أدناه

أما الدرجات التي أعطاها مارتن سيلجمان لكل إجابة فهي كما يلي، وتذكّر أنه لا توجد إجابة صحيحة وإجابة خاطئة، ولكن لكل سؤال إجابتين لإحداهما علامة الواحد والثانية علامة الصفر، ولا يعني ذلك أن من سيختار الواحد دائماً ستكون نتيجته أفضل. هنا لن تحصل على تحليلٍ دقيق إلا إذا كنت صادقاً في تخيّل الحالة وتشخيصها واتخاذ القرار الذي يناسبك فعلاً.

اختبار مارتن سيلجمان للتفاؤل

تحليل تفصيلي لاختبار مارتن سيلجمان

والآن ستبذل بعض الجهد لتجمع الدرجات المناسبة لإجاباتك، إذ عليك الانتباه هنا إلى الرموز الموجودة عند كل سؤال، فنتيجة هذا الاختبار تفصيلية ستدرك من خلالها منطقة الخلل لديك.

لاحظ أن الحروف الموجودة أمام الأسئلة هي ستة مجموعات لكل واحدة منها معنى على النحو التالي:

اختبار مارتن سيلجمان للتفاؤل

وكما عرفت في المقال السابق فإن المتفائل -حسب دراسات مارتن سيلجمان- يعمم المواقف الإيجابية والجيدة ويعطيها الديمومة وينسبها لنفسه في العمق على الأقل، بينما في المواقف غير الجيدة يخصص ولا يعمم ويعطيها صفة المؤقتة ولا يعطيها الديمومة ولا ينسب السبب لنفسه، والمتشائم على عكس المتفائل، في المواقف الإيجابية والجيدة يخصص ولا يعمم ولا يعطيها الديمومة ولا ينسبها لنفسه أبداً، بينما يعمم المواقف السلبية على الجوانب المختلفة في حياته ويعطيها الديمومة وينسب السببية على نفسه.

بعدما عرفت ذلك تعال نأخذ إجاباتك عن الاختبار لنعرف بالضبط كيف تصرفت وبأي طريقة: طريقة المتفائل أم المتشائم.

اجمع نقاطك

ضع أمامك الجدول التالي:

اختبار مارتن سيلجمان للتفاؤل

طبّق المعادلات التالية التي وضعها مارتن سيلجمان

  1. اجمع كل نقاط الإجابة الموجودة في الأسئلة (PmB) وضعها في الخانة المخصصة لها في الجدول، ثم اجمع نقاط (PmG) وضعها في الخانة المخصصة لها، وافعل ذات الأمر بالنسبة لنقاط (PvB) و (PvG).
  2. في الخانة HoB اجمع طريقة التصرف في المواقف الإيجابية وهما (PmG) و (PvG)، ثم اطرحها من طريقة التصرف في المواقف السلبية وهي (PmB) و (PvB).
    {(PmB) + (PvB)}-{(PmG) + (PvG)}
    هذه المعادلة سوف تخبرك عن مدى الأمل عندك في الحياة.
  3. ثم اجمع نقاط (PsB) وضعها في خانتها في الجدول، واجمع نقاط (PsG) وضعها في خانتها أيضاً.
  4. في Total B كل مجموع الحروف التي تنتهي بالحرف B، وافعل ذات الأمر مع Total G أي اجمع كل الحروف التي تنتهي بالحرف G.
  5. وأخيراً قم بطرح B من G أي المواقف السلبية من المواقف الإيجابية لتحصل على مجموع نقاط التفاؤل.

وإليك نتيجة اختبار التفاؤل لمارتن سيلجمان

مجموع الأحداث الإيجابية Total G

نتيجة اختبار التفاؤل

مجموع الأحداث غير السارة Total B

نتيجة اختبار التفاؤل

المجموع الكلي G-B

نتيجة اختبار التفاؤل

هل فاجأتك نتيجتك؟

أرجو أن تكون نتيجتك في اختبار مارتن سيلجمان جيدة، فإن كانت كذلك فأهنّئك من كلّ قلبي، لكن إن لم تكن، فعليك دراسة النتيجة بالتفصيل من خلال الجداول السابقة لتعرف موطن الخلل لديك، وبالعودة إلى المقال السابق لتتذكر أبعاد التفاؤل وتتطّلع إلى فوائده، اعمل على تغيير نفسك باتجاه الأفضل باتّباع الخطوات التي سأخبرك بها، ثم أعد الاختبار، وستتغير نتيجتك، أعدك بذلك.

نصائح مارتن سيلجمان لتتحوّل من متشائم إلى متفائل

إليك عشر خطوات ستغيّر حياتك، فحين تصبح متفائلاً ستصبح قادراً على النجاح وتحقيق ما تصبو إليه من أهداف.

ركّز على الإيجابيات

احتفظ بمذكرات يومية بتدوينات خاصة بك. سلّط الضوء من خلالها على الأشياء الجيدة التي حدثت والأشياء التي كنت قد استمتعت بها، والتركيز عليها. والتأمل في كيفية حدوثها، وتدبّر ما يمكنك القيام به للحفاظ على تكرارها. ولا تذكر الأشياء غير الجيدة، فمن الأولى أن تنساها.

تجاوز المواقف السلبية

قد تجد نفسك أحياناً منجرّاً إلى مواقف سلبية حدثت معك، تأخذك أفكارك في سلسلة لا تنقطع من موقف لآخر. في هذه الحالة عليك الاستعانة بالعالم الخارجي لقطع هذا التسلسل، كأن تشغل موسيقى، أو تقرأ رواية، أو تتحدّث مع أصدقاء مقربين في الهاتف أو تزورهم.

ابتعد عن الكلمات المحبطة

أنا لا أستطيع، أنا لست مُهيّأً لهذه المهمة، هذا العمل أكبر من قدراتي. كل هذه الكلمات هي رسائل سلبية ترسلها لعقلك الباطن. فإن استبدلتها بكلمات إيجابية كمثل: أنا أقدر، أنا أستطيع تنفيذ المهمة، طاقاتي لا حدود لها.. فهذه الرسائل الخفيّة للجزء اللاواعي من عقلك ستحولك إلى إنسانٍ متفائل يصنع نجاحه.

لا تظنّ أن الأمور السيئة ستبقى كما هي

عليك أن تكون متيقناً بأن الأمور السيئة التي تعترض حياتك هي تجارب ستضيف لك الكثير من الخبرات، وبالتالي عليك أن تنطلق من جديد بعد كل تجربة فاشلة مستفيداً مما اكتسبته منها من خبرات لتصنع نجاحك.

أنت لست ضحية القدر كما تظن

عندما تؤمن بأن الإنسان هو الذي يصنع قدره بإرادته وجهده وتصميمه على النجاح، ستتوقّف عن هذا الظن. فرغم وجود الكثير من الأقدار التي لا يمكننا التحكم بها، ولكن يمكننا التكيف معها وتوجيه دفتها لنحقق من خلالها ما نصبو إليه.

فكّر بمحيطك ودع قلق العالم

قد يكون تشاؤمك ناتجاً عن شعورك بالقلق تجاه الشؤون العالمية. تستطيع تبديد هذا القلق بقيامك بدورك الذي تستطيعه، فأنت تستطيع أن تكون إيجابياً في بيئتك ومحيطك ولو بعمل صغير، كأن تتبرّع ببعض الملابس لمنظمات الإغاثة، أو زرع حديقة الحي، أو التطوع في برامج ما بعد المدرسة مع رفاق الحي أو رفاق المدرسة.

تلطّف مع نفسك ودلّلها

التعاطف مع الذات سمة يشترك بها المتفائلون. فاحرص أن تكون عطوفاً على نفسك من خلال الرعاية الجيدة لجسمك، تناولْ غذاءً جيداً، ومارس الرياضة، واحصل على قسطٍ كافٍ من النوم. وحاول أن تغفر لنفسك تجاوزات الماضي، سواءً كانت حقيقية أو متخيّلة، وتمضي قدماً في الحياة.

 حرّر عقلك

عليك أن تركّز على اللحظة الراهنة وتقبلها دون أن تصدِر حكماً عليها، خاصة إن كان الحدث في هذه اللحظة غير سارّ، فالحكم على الأحداث لا يكون في لحظة حدوثها، فكم من حدث فرحت به ثم ساءتك نتائجه، وكم حدث ساءك في لحظة حدوثه لكن نتائجه كانت إيجابية عليك. فتحرير العقل يتلازم مع التحكّم بالمشاعر.

أحسن الظن بمن حولك

فالمتشائم يفكّر بأنّ العالم كلّه يقف ضدّه، وبأنّه الشخص الوحيد المظلوم في هذا العالم. ابتعد عن أفكارٍ كهذه، فهذه الأفكار تجعلك أكثر تشاؤماً. آمن بأن الفرص تتحقّق للجميع بنسبةٍ واحدة ونحن من نصنع فشلنا بسوء تفكيرنا.

لا تضيّع الفرص ولا تؤجّل المهام

أنجز مهمتك اليوم فلست تدري ما الذي سيحدث غداً، اليوم صحتك معك وغداً لا تدري، اليوم وقتك ملكك وغداً لا تدري ما الذي سيشغلك، هو أسلوب حياة يتبعه المتفائلون الحقيقيون، فكن متفائلاً واتبعه.

اقرأ أيضاً: أفكار ايجابية في الحياة